التحليل السياسي للأزمة الإيرانية يوم الثلاثاء 30 يوليو 2019 / 27 ذو القعدة 1440هـ

التحليل السياسي للأزمة الإيرانية يوم الثلاثاء 30 يوليو 2019 / 27 ذو القعدة 1440هـ
*********************************

كتب الدكتور صالح السعدون :

اليوم الثلاثاء 30 يوليو وجدنا قليل من التطورات ولكنها تطورات ذات أهمية خاصة، دعونا نحتفل اليوم بزغردات الجزيرة بنت الخنزيرة والقردة، فهم اليوم يهللون ويصفقون ويرقصون (سلولي دانص) بفركشة التحالف السعودي الإماراتي باليمن والآن على مستوى الأزمة الإيرانية، وذلك حين قرأوا اجتماع وفد من خفر السواحل الإماراتي في طهران مع الإيرانيين بطريقة خاطئة ووفق ما يتمنونه بهواهم، والذين رأوا أن في ذلك انتصاراً عظيماً لإيران وخذلان للسعوديين ونصر إيراني مهووول في الأزمة الدولية بالملاحة في الخليج. لكن التحالف العربي بقيادة الملك سلمان وولي عهده الأمين ثابت الأركان قوي متماسك سيحقق كل أهدافه بإذن الله وعين الله ترعاه.
الإماراتيون مبدعووون جداً ويطبقون أساليب علمية مقننة مبهرة في هذه الأزمة، ففي وقت يتحدث أحد مستشاري (الشيخ محمد بن زايد رعاه الله وحفظه) عن أن اليمن لن يكون دولة واحدة بعد الآن، وهو أمر مؤكد، ليس لأن التحالف أو الإمارات العربية المتحدة يريدون ذلك، بقدر ما أن التاريخ لا يعود إلى الوراء من جهة، ومن جهة أخرى فالشعب اليمني الجنوبي (عدني وحضرمي) يأبى بعد الآن أن يستمر الظلم الشمالي لمقدراتهم ووظائفهم وسحق اقتصادهم في نهب عام أكثر ظلماً من ظلم إسرائيل للفلسطينيين. مما جعل القطرائيليين والإخوان اللا مسلمين يبتهجون بأن ذلك افتراق بين الرياض وأبوظبي، ليأتي هذا الاجتماع في طهران بين جهازي خفر السواحل الإماراتي والإيراني ليؤكد لصهاينة العرب أن الأمر قد تم وأن التحالف العربي يعيش أزمة حقيقية لكنهم خجلين من إعلانها، وأنه كما يقال “الكتاب يقرأ من عنوانه”، وقد تحدث المستشار د. عبدالخالق عبدالله في تغريدة له عن هذا الأمر بقوله: ” لقاء وفد خفر السواحل الإماراتي اليوم بطهران هو لقاء فني روتيني اعتيادي يعقد كل ثلاثة أشهر، وهو السادس من نوعه وله علاقة بدخول قوارب صيد في المياه الإقليمية للبلدين عن طريق الخطأ، ويحاول الإعلام الإيراني والقطري تضخيمه لمكاسب إعلامية وكل ما يصدر من هذه المنابر عن هذه اللقاء كذب في كذب”.
نحن أمام الجزء الفارغ من كأس الماء، أو كما يقال أمام نصف الحقيقة. أو الإجابة الدبلوماسية للموضوع. ولكن: لكي نفهم الموضوع أفضل فلنقرأ ما يلي:
في عام 1393هـ دخلت طائرة الملك حسين المجال الجوي لإسرائيل كان يقودها بنفسه، استقبلته الطائرات الحربية الإسرائيلية ورافقته حتى حط بمطار تل أبيب وعقد على الفور لقاء جمع الحكومة المصغرة لرئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا مائير وموشي دايان، فرش الملك حسين مخططات حرب رمضان على الطاولة مبلغاً لهم في خطط العرب لضرب إسرائيل.
كانت إسرائيل تتابع تحركات القوات المصرية ودخولها لمنطقة القناة وعودتها لقواعدها، ولفت الموساد أمر في غاية الأهمية، وهي أن خبراً صغيراً جداً في صحيفة مصرية أعلن عن سماح وزارة الدفاع المصرية لكبار الضباط وضباط الصف أن ينالوا إجازة للعمرة في مكة المكرمة، وبالفعل كان الضباط يمنحون تذاكر ويدخلون مطار القاهرة ولكنهم لا يركبون الطائرات بل يعودون بهدوء تام الى القواعد العسكرية المصرية، من طرق خلفية، وحين فحصوا معلومات الملك حسين المرفقة بكامل مخططات الحرب العربية ضد إسرائيل مع معلومات الموساد شككوا بولاء الملك حسين لإسرائيل ورجحوا أنه وقع في تضليل لا يمكن تصديقه، فنجحت الاستخبارات المصرية بعمليات تمويه بسيطة في أكبر خداع عسكري في التاريخ. هنا بيت القصيد لمن يفهمني …
الشاطر يفهم بدون أن نسهب، فخطوات الإمارات ذكية إلى أقصى حد والتحالف العربي متماسك ودع الجزيرة الصهيونية وقطرائيل وإيرانيائيل يكملون احتفالاتهم.

إيران كما ذكرت لكم قبل 17 شهراً من أن إيران ستتنازل عن لبنان ثم عن سورية ثم عن اليمن ثم عن العراق ولن تحصل مقابل ذلك على أي شيء، المغرد أمجد طه ذكر في تغريدة له ” نظام إيران وعبر عدد من الدول أرسل رسائل الاستعداد للتخلي عن بعض من مليشياته الإرهابية في المنطقة مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المُهلكة، فكان الرد: انسحبوا قبل أن ندقق في هذا الطلب” أنا ذكرت لكم المخطط في يناير عام 2018 بأن إيران ستنسحب لكنها ستضرب حتماً بقدرة الله.
نشاط الملك الأردني الملك عبدالله الثاني يوحي بأمور غير طبيعية، فهو ما بين الأزمات التي فرضت على بلاده من أفراد أسرته من جهة وما وصله من معلومات عن القادم وهو مخيف، أجبره على قطع إجازته في أمريكا، ويبدو أنه ليس لديه وقت ليحلق لحيته، وقد قام بجولات مكوكية بين الإمارات ومصر ، وتغييرات في سياساته الخارجية التي كانت وطيدة مع السعودية والإمارات ليتجه إلى قطر وتركيا، ويبدو أن زياراته للإمارات ما بين قضايا تخصه هو شخصياً، وما بين محاولة شرح أسباب توجهه للجهات الخاسرة مستقبلاً كقطر وتركيا، ويبدو أنه لا ينام ساعة في الأربع والعشرين ساعة، فقد أعفى رئيس الأركان للجيش الأردني وعين بديلاً له مع نسيان بعض التفاصيل التي درجت عليها الملكية الأردنية، فضلا ًعن تغييرات قضائية، أعتقد أنه في قلق شديد، من جهة الحرب القادمة ضد إيران، ومن تبعات ما بعد الحرب على الملكية الأردنية والأردن كوطن. هناك أمور تجري أضخم مما نعتقد كمحللين سياسيين مما قد لا يصل إليه أقصى قدراتنا التحليلية، لا أدري أن كنا قد رأينا الملك عبدالله في يوم ما بلحية أبداً.
في العربية اليوم تتحدث عن احتمال دولة عربية كبرى لمنظومة إس 400 الروسية، أنا استوعب أن تلك الدولة تمتلكها منذ عام 2015م بسرية تامة:

الجيش الأمريكي يسيطر الآن على البنتاجون، بعد اكتشاف محاولة القوات البحرية التابعة للقائم بأعمال وزير الدفاع السابق، والتي كانت مؤيدة للرئيس ترامب في العام الماضي، حين حاول ضباط بحرية نقل إرهابيون داعشيون من العراق إلى أمريكا، فقد حاول نائب الأدميرال ويليام موران وهما أعلى رتبة في البحرية الأمريكية، تهريب قناصة داعش المكسيكيين إلى أمريكا بغرض إصابة الرئيس ترامب أو قتله والخلاص منه أو إقالته خلال الإصابة، مما اضطر الرئيس بوتين إلى إرسال السفينة الحربية المسلحة للأميرال غورشكوف” نيشن كيلر” أن تتمركز قبالة السواحل الشرقية لأمريكا في البحر الكاريبي، خوفاً من أن تستغل الدولة العميقة إصابة الرئيس ترامب لإشعال الحرب العالمية الثالثة، وضرب روسيا نووياً، وحين انكشف أمر تهريب القناصة الداعشيين المكسيكيين إلى كاليفورنيا لقتل ترامب، تم عزل القائم بأعمال وزير الدفاع السابق، وتولية وزير الدفاع الجديد الذي أجبر الكونجرس على قبوله فوراً وبنسبة 90 صوتاً مقابل 8 وفي اقل من 8 أيام، وحين أبلغ الرئيس ترامب بوتين أن إسبير موثوق فيه وأنه أبتعد الآن شبح سيطرة البحرية الأمريكية على البنتاجون، حيث صار البنتاجون لأول مرة في التاريخ تحت قيادة الجيش الأمريكي نفسه، وأن إسبير زميل دراسة لوزير الخارجية بومبيو، حيث تم القبض على القناصة ومعهم 19 ضابطاً بحرياً أمريكياً كانوا يعملون بالعراق، إضافة إلى مجموعتين أخريتين مجموعة مكونة من أربعة ضباط وأخرى من 16 ضابطاً وجندياً حيث أفشلت مؤامرة قتل الرئيس ترامب نهائياً. لقد كان هذا هو التفسير الحقيقي لأحداث غامضة كعزل القائم بوزير الدفاع الأمريكي السابق وسرعة تعيين الوزير الجديد مكانه من قبل الكونجرس بأغلبية ساحقة ودون جلسات استماع.

فضائح العالم السابق تتوالى:
• هل تتذكرون الحقيرة ماما تيريزا أم الشيطان تيريزا تلك التي تمثل الأمومة والرحمة والحب؟! الأسبوع الماضي كشف عن أنها كانت تمارس تجارة الأطفال غير المشروعة، وأنها كانت تدر من تجارة الأطفال للفاتيكان ما بين 50 إلى 100 مليون دولار سنوياً.
• في قضية إبشتاين لتجارة الأطفال وممارسة الجنس بالأطفال حاول الديمقراطيون تدنيس صورة الرئيس ترامب في تلك القضية، لكن ثبت أن الرئيس ترامب خرج نظيفاً من تلك الفضيحة وتلك الإتهامات.
• تبين أن من يقود الدولة العميقة في أمريكا هما الفاتيكان والملكة اليزابيث مع أتباعهم روتشيلد والنظام الدولي الجديد، واستخدمت الدولة العميقة حكومة ظل في واشنظن كان يحكمها الموساد، التي اخضعت لها السي آي إيه، لابتزاز السياسيين الأمريكيين لصالح خدمة الصهيونية.
• قضية ابشتاين واحدة من خمسين قضية لاستغلال الأطفال جنسيا يديرها الموساد.
الدكتور صالح السعدون.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “التحليل السياسي للأزمة الإيرانية يوم الثلاثاء 30 يوليو 2019 / 27 ذو القعدة 1440هـ”

  1. ‎جودي روسل

    بخصوص S-400 ، تشعر واشنطن بقلق أكبر من أنه إذا كانت تركيا تدير مقاتلي الشبح S-400 و F-35 ، فيمكن استغلال الأول لدراسة توقيع الرادار F-35 و / أو المساس بشبكة الكمبيوتر الخاصة به. تدعي أنقرة أنها لن تربط الصواريخ إلا بالبرمجيات المحلية وأنها لن تستضيف الفنيين الروس ، لكن البنتاغون ما زال يخشى أن يتم تثبيت الأبواب الخلفية في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بـ S-400.

    إلى وقت متأخر الآن

    الآن يقول أردوغان التركي إنه سينتج بشكل مشترك S-500s مع روسيا بعد شراء S-400s

    بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي بموجب “CAATSA” ، ستفرض الولايات المتحدة عقوبات على أنقرة إذا استمرت في شراء S-400 من روسيا وقد تتوقف عن تسليم طائرات F-35 ، حسبما أفادت RT. يجب أن تتذكر أن S-400 هو نظام دفاعي ، وليس نظامًا هجوميًا.

التعليقات مغلقة