هل الحرب العالمية الثالثة على الأبواب :


هل الحرب العالمية الثالثة على الأبواب :هل الحرب العالمية الثالثة على الأبواب :
********
ابن رشيد الحربي/ د.صالح تعليقك على تشييد اسرائيل لرئيس حكومتها مقرا محصنا لإدارة الحروب :
الإجابة/ د.صالح السعدون :

هذا يؤكد مع كل المؤشرات الاخرى وخصوصا زحف الغرب نحو روسيا انها استعدادات لتطبيق نظرية صموئيل هنتنجتون البائس من خلال حرب عالمية ثالثة مع استلام الرئيس الأبيض القادم للبيت الاسود الامريكي؛وسواء كان هيلاري كامراة او المجنون ترامب فقد وقع عليهم تفجير الحرب العالمية الثالثة ضد الحضارات الأولى الحضارةالاسلامية ممثلة
بالسعودية وسوريا ومصر لان ايران حليفة اسرائيل وامريكا والغرب؛ 2- الحضارة الارثوذكسية الروسية وعلى الرئيس العظيم بوتين أن يستعد لهذه الحرب جيداً وهو من حيث الكفاءة لا يماثله أي رئيس في العالم، 3-الحضارة الصينية الكونفوشية، وهي ترتبط بحلف مؤكد مع روسيا كحلف (حياة أو موت).
وعليه فالعالم يتمايز بين الغرب التاريخي والشرق التاريخي،وعلى العرب والمسلمين الاستعداد جيداً للانضمام للحلف الشرقي الروسي الصيني في الوقت المناسب لأن هذه الحرب ستكون حرب إبادة للبشرية وقد تصل إلى تطهير الأرض من ثلث البشرية، بمعنى ما يزيد عن مليارين من البشر، -ومن الغريب- وعلى بوتين أن ينتبه إلى أن الحروب هي عدة أنواع أ) نوع مضمونة النتائج والنصر
ب) نوع نسبة النصر فيها 50%. أو أقل وهذه مغامرة عسكرية غير مضمونة النتائج.
ج)نوع نسبة النصر فيها تنعدم إلى صفر% أي أن النصر فيها للغرب مستحيل وهذه مقامرة
وهي أخطر الف مرة من المغامرة وهذه هي الحرب العالمية الثالثة نجدها بالنسبة للغرب مقامرة أي أن نسبة الانتصار للغرب تتراوح بين (صفر-20%)،وقد بين هذا صموئيل
هنتنجتون في نظريته بالتسعينيات من أن الغرب فيالقه معبأة وجاهزة لضغط الزناد
وأن العدو منتظراً لهم،وإن القضية للغرب ليس أكثر من الحظ بهذه المقامرة أي أن انعدام فرص النصر للحد الأدنى ومن المعروف أن حكومات الغرب مستعمرة في حقيقتها ولا تملك حرية القرار. فقط عليها التنفيذ حين تصدر إليها الأوامرلذلك فعلى الشرق ممثلا في حضاراته الثلاث الروسية والصينية والإسلامية (العربية) أن تستعد كامل الاستعداد، وألا تأخذهم الغفلة عن الزناد لأن الغرب يقوده الشيطان للهاوية ان استعدادات اسرائيل لحكومة وحدة وطنية بين الليكود والعمل،وبناء مقر أرضي لظروف الحرب النووية لنتنياهو وحصار روسيا، والتحرش الغربي بروسيا من جهة بحر اليابان، وانتصار رئيس عربي هو بشار الأسد على اسرائيل ومخطط الغرب في الربيع الإسرائيلي بالعالم العربي، كلها مؤشرات على أن الغرب قد فقد عقله،وبلغ حد الجنون وأنه قرر الانتحار.. نحن مقدمون مع هيلاري كلينتون أو المجنون ترامب إلى تهور خطير وعلى الأمريكيين أن يختاروا بين مجنون أو مجنونة من أجل استكمال خطة الانتحار،ربما أثبت أوباما أنه بعصر تراجع أمريكا إلى دولة ثانية بتقدم روسيا نحو الدولة العالمية الأولى منذ عام 2013 حين فشلت أمريكا في شن حرب ضد سوريا ورغم كراهيته للعرب والإسلام إلا أنه أثبت أنه أعقل رئيس أمريكي بالبيت الأسود منذ ودعناجيمي كارتر حيث لم ينتخب الأمريكيون إلا رؤساء مجانين ومن المؤكد أن التاريخ سيسجل أن شعب الولايات المتحدة الأمريكية هو أكثر الشعوب جنوناً إن انتخب هيلاري كلينتون أو ترامب على حد سواء.
انتهى.
د.صالح السعدون
استدراك:
بالطبع نحن نتحدث عن الخطط التي تبدو من القرارات والتصرفات ، لكن نحن المسلمين لدينا آية قرآنية تبين أن قرار الحرب بيد الله سبحانه ” كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله”.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة