الثورة العراقية ماهيتها ؟ ومن ورائها؟

الثورة العراقية ماهيتها ؟ ومن ورائها؟الثورة العراقية ماهيتها ؟ ومن ورائها؟

د.صالح السعدون
ماجرى في العراق كان له صدى في ظل تعتيم إعلامي كبير من قبل قناة العبرية تحديدا والجزيرة وتبعتهما جميع القنوات الناطقة بالعربية , زعموا أن داعش (دولة العراق والشام المجوسية القاعدية) هي من قام بالهجوم على الموصل وقام باحتلالها في ظل هروب شامل للجيش الشيعي العراقي الإيراني تاركين اسلحتهم غنيمة للمقاتلين , فما هي طبيعة هذه الثورة ؟ في اليوم الأول قيل أنها ثورة داعشية ..! مما أشكل على جميع المحللين , فداعش تنظيم مجوسي فارسي قاعدي , كيف تقوم بالثورة ضد عميل الفرس نوري المالكي ؟ وكيف تقوم بالثورة على ايران الدولة المستعمرة للعراق وهي التي تأخذ قوتها ومصاريفها من ايران ؟!
وهللت العبرية وأخواتها بأن داعش سيطرت على الموصل فنينوى فكركوك فتكريت , وأنها ستتوجه إلى بغداد , مما جعل الأمر لايستقيم .ولا يمكن فهمه , وفي اليوم التالي تبين أمور كثيرة من خلال تويتر فضح العبرية وأخواتها الصهيونيات , وتبين أن من قام بالثورة هم عشائر الأنبار ومعهم بقايا جيش صدام حسين , وأنهم رفعوا صور عزت الدوري الذي قيل أنه أرسل رسالة للمالكي ينذره بشنقه في عيد الأضحى القادم , وهنا ومع بروز الأخبار التويترية , اختفت أخبار داعش من الموصل ومن تكريت , وذابت كفص ملح في ماء ساخن , وصمتت العبريات الصهيونيات , وأعلن أن الثوار يتجهون نحو بغداد في ظل ازدحام ايراني بالعراق على الحجوزات هربا نحو ايران , وفي ظل تهليل وتكبير مساجد الفلوجة .
وفي وقت تتحدث الأنباء عن أن المالكي قد استدعى الحرس الثوري الإيراني , فإن الثوار يعلنون أنهم قبضوا على 4500 جندي من الحرس الثوري الإيراني وهم اسرى في تكريت .
حزب الله يتهم السعودية ويحجم عن اتهام سوريا , وايران تلمح وتصرح أن السعودية وراء دعم الثورة العراقية , بيد أن تلفزة الخليج نوهت عن كلمة الثوار ولم تقل الارهابيين ولا داعش , مما يعني تأييداً ضمنياً للثورة السنية بالعراق , ويجب أن نؤكد أن داعش خوارج لايمكن أن يوصفهم بأنهم من أهل السنة إلا خارجي مثلهم , فهم خونة لله ولرسوله وللمسلمين وهم قتلة المسلمين وهم منتهكي حرمات الله من خلال جهاد النكاح , فما ينسبهم لأهل السنة والجماعة الا ظالم لنفسه وباغ على الله ودين الله.
فهل السعودية وراء ماحدث ؟ غير مستبعد , وهل سوريا تدعم عزت الدوري ؟ أمر طبيعي ان تأكذ الأمر فكلاهما عروبيان ومن حزب واحد هو حزب البعث .
بقي اشكالية أن هل عزت الدوري استعان بداعش , أحد الأخوة العراقيين من الموصل غرد بتويتر أنكر أن يكون لداعش أي علاقة بالثورة وأن لها دورا مشبوها غير معروف حتى الآن ؟
فهل تستهدف داعش أن تشوه سمعة الثورة وتسوغ مذابح الحرس الثوري الإيراني والطيران الأمريكي لأهل السنة , أوباما يجتمع مع الصهيوني ويؤكد أن كل الخيارات مفتوحة حين يتعلق الأمر بالأمن القومي الأمريكي. وكأن الأمن القومي يتعلق بقتل أهل السنة والجماعة تحديداً . اذا هل خطة داعش هي أن تسوغ ذبح أهل السنة بالعراق ؟
في السعودية طار القاعديون الخوارج باخبار العبرية , فمنهم من أتى أهله بتورتة كيك احتفالا بنصر داعش وسيطرتهم على حقل نفط , وداعشي آخر يتمنى تقدم داعش للسعودية , وثالث يتمنى أن يحتل هؤلاء الأوباش رأس تنورة والخفجي عما قريب , وهناك من نبهني بضرورة الحذر من ما تسميه داعش غزوة بدر الثانية . علينا أن نحذر فالأمور حتى الآن ليست بمنتهى الوضوح , بل هناك أمور يكتنفها الغموض , ومن لديه اخبار جديدة وتفسيرات أخرى فليسهم في توعية القراء وفقكم الله .
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة