هنري كيسنجر:ما يراه بوتين في اوكرانيا تجربة لما سيحدث بروسيا


هنري كيسنجر:ما يراه بوتين في اوكرانيا تجربة لما سيحدث بروسياهنري كيسنجر:ما يراه بوتين في اوكرانيا تجربة لما سيحدث بروسيا

كتب /د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
الآن حصحص الحق ..
وكل يوم دليل جديد..
والفضل لله وحده ليس لنا فما أوتينا من العلم إلا قليلا .
تحدثنا -أيها الأحبة -منذ شهرين وأعدنا هذا في رد لتساؤل أحد الأخوة والأخوات منذ اسبوع تقريبا مرة أخرى , كما كان هذا هو نص حديثنا منذ بداية الربيع العبري قبل ثلاث سنوات بداية من عام 2011 م , عن أن مايجري في أوكرانيا إنما هو تهديد غير مباشر لروسيا عموماً وشخصية بوتين خصوصا كرجل قومي روسي يدافع عن وطنه , وأن مايجري إنما هو رسالة للرئيس بوتين ؛ بأن عليه أن يتخلى عن سوريا وعن دعمه لصمود سوريا والحكومة السورية الشرعية في سبيل تدمير العالم العربي والتضحية به في مذبح الربيع العبري الإسرائيلي الذي لن ينتهي إلا بسقوط سوريا ومن ثم تدمير الكويت والأردن والسعودية والإمارات والبحرين واليمن , استكمالا للهلال الإيراني الشيعي الممتد من طهران فبغداد فالكويت فالأحساء فالبحرين فالإمارات وصولا لصنعاء لاقدر الله .
اليوم ..هاهو هنري كيسنجر اليهودي الصهيوني الألماني ذو الجنسية الأمريكية وزير خارجية أمريكا في عهد نيكسون وفورد والدبلوماسي المخضرم على مستوى العالم وصاحب سياسة خطوة خطوة , يؤكد تحليلاتي التي كذبها شهوة وعنادا وحقدا على العروبة والإسلام والمسلمين لاتكذيبا لشخصي المتواضع لأني لست إلا أستاذا جامعيا ومعروف أن العرب لايحتقرون أحدا إلا العلماء , ولا يمجدون إلا عبيد الصليبيين والمجوس .
الدكتورهنري كيسنجر يؤكد نفس ما قلته حيث قال في تلفزيون السي إن إن “أن الاضطرابات التي تشهدها أوكرانيا للشهر الثاني على التوالي وقضية تغيير النظام تجعل تجعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكثر ريبة ولا سيما وأنها تتزامن مع قرب انطلاق أوليمبياد “سوتشي” الشتوية. وقال كسينجر،في تصريحاته لتلفزة شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية بثت اليوم، “أعتقد أن ما يراه بوتين في العاصمة الأوكرانية كييف هو تجربة لما نريده أن يحدث في روسيا”.
***
وقد أوضحت أن الرئيس الروسي القومي والأكثر حرصا على مصالح بلاده , والأكثر قدرة بين الرؤساء على نقل بلدانهم من الصفر إلى القمة فجأة ودفعة واحدة في تطور صناعي وتسليحي عسكري واقتصادي وسياسي بحيث انتزع الريادة والمركز العالمي الأول من امريكا التي توارت خلف روسيا منذ اربعة أعوام تقريباً ,أوضحت أن الرئيس بوتين إنما وهو يدافع مع الصين عن سوريا فإنه يعتبر هذا الموقف دفاعا عن روسيا والصين في أرض سوريا العربية , وأنه ليس إلا ضربة استباقية لمشروع النظام الدولي الجديد قبل الحرب العالمية الثالثة التي ستكون نووية ومدمرة .
نقول للمشككين بتحليلاتنا حسدا من عند أنفسهم أوبساطة في التفكير:
هذا هو هنري كيسنجر سكرتير النظام الدولي الجديد والذي يحتل مايشبه رئيس وزراء تنفيذي للنظام الدولي الجديد , هاهو يؤكد صحة نظرياتنا, ولا أحد من المؤرخين أو السياسيين السعوديين أو العرب ولا مشايخ الصخوة الإرهابية والربيع العبري , تحدث عن فكر كيسنجر قبل ان ينطق به مثلما تحدثت عنه بفضل من الله والمنة وبتفصيل كبير وقبل أن يفكر كيسنجر بالحديث , أفترى هل يمكن أن يكون كيسنجر فعلا يغش مني ؟!!! طبعاً مستحيل ..!!! أفتظنون أن هنري كيسنجر يمكن له أن يتابعنا في ريف الجوف وهو الذي لايحسن اللغة العربية ؟ كما يتقن العبرية ؟ طبعا مستحيل ..!!
إذاً نأتي إلى أن مايقوله كيسنجر بعد فترة من حديثي عن السياسات الدولية , لي توارد خواطر ولا متابعة من سياسي مخضرم لدكتور أكاديمي , إنما هذا السياسي المخضرم كيسنجر لديه مخططات يتحدث عنها , أما شخصي المتواضع فليس إلا علم علمنيه الله , ومارميت إذ رميت ولكن الله رمى , أقرأ وأدرس وأسترجع التاريخ , واستقرئ الحاضر وأنطلق من خلاله لاستقراء المستقبل , ومن هنا فقط يأتي تشابه طرحي القديم قبل أن يطرح السياسي الصهيوني طرحه بكثير وقت .
فمايجري باوكرانيا إنما هو لوي ذراع لبوتين لترك سوريا من أجل أن تمضي قافلة الربيع العبري في العالم العربي,ويؤكد كما أكدت منذ أسبوعين وثلاثة أن الغرب مصر على سحق سوريا وأن فشل مؤتمر جنيف والعصابات الإجرامية بسوريا وتهديداتها لأمريكا كلها قنابل متفجرة ومبررات أمريكية لإعادة الساعة للوراء حيث سيبدأ أوباما متفقا مع ايران وتركيا في توجيه ضربة لسوريا-لاقدر الله- .
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “هنري كيسنجر:ما يراه بوتين في اوكرانيا تجربة لما سيحدث بروسيا”

  1. د.صالح السعدون

    "كسينجر": اضطرابات أوكرانيا تجعل "بوتين" أكثر ريبة[/color]
    كتب : أ.ش.أ الأحد 02-02-2014 21:39
    اعتبر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كسينجر، أن الاضطرابات التي تشهدها أوكرانيا للشهر الثاني على التوالي وقضية تغيير النظام تجعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكثر ريبة ولا سيما وأنها تتزامن مع قرب انطلاق أوليمبياد "سوتشي" الشتوية.
    وقال كسينجر، في تصريحات لتليفزيون شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية بثت اليوم، "أعتقد أن ما يراه بوتين في العاصمة الأوكرانية كييف هو تجربة لما نريده أن يحدث في روسيا".
    ولفت وزير الخارجية الأمريكي الأسبق إلى أن بوتين يعتقد أن تفكك الاتحاد السوفيتي كان كارثة تاريخية كبيرة، لذلك فإنه من الواضح أن الجزء الأكبر من هذا الاستقلال هو أوكرانيا والـ 50 مليون نسمة الذين يقطنونها، وأنه لا يمكن أن يكون غير مبال بما يحدث هناك.
    يذكر أن مظاهرات عمت أوكرانيا للمطالبة باستقالة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش احتجاجا على قراره تعليق التوقيع على اتفاقية الشراكة مع الإتحاد الأوروبي بدعوى إضرارها بالعلاقات مع روسيا إذ احتل المتظاهرون في العاصمة كييف أبنية اتحاد النقابات وبلدية المدينة. [/color]

التعليقات مغلقة