المؤامرة الجديدة على سوريا والعرب /حطة هولاند يناقشها أردوغان بطهران


المؤامرة الجديدة على سوريا والعرب /حطة هولاند يناقشها أردوغان بطهران
إن زيارة أردوغان لطهران ماهي إلا تحالف جديد تركي – ايراني ضد العرب وفق اسس المصالح الإيرانية – التركيةالمؤامرة الجديدة على سوريا والعرب /حطة هولاند يناقشها أردوغان بطهران

كتب /د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
ما ألمسه مرعب .. وخطير على سوريا والكويت والأردن والسعودية والبحرين والإمارات ..
إن زيارة أردوغان لطهران ماهي إلا تحالف جديد تركي – ايراني ضد العرب وفق اسس المصالح الإيرانية – التركية وإعادة صياغتها من جديد .
سيظن البسطاء أن ايران المدافعة عن سوريا والمحبة لبشار الأسد ستقنع تركيا بالمصالحة مع سوريا , وسيرسل الإيرانيون فعلا رسلا يطلبون المصالحة والتطبيع بين تركيا وايران , وستخدع القيادة السورية من جديد .
وسيظنون أن النصر قد لاح في افق السماء , وأن إيران الوفية لسوريا فعلت المستحيل , ولا ولن ينتبه السوريون أن ايران تشتاط حقدا وتتضرس قهرا أن صمد الأسد وصمدت سوريا رغم حربها السرية ضدها ثلاث سنوات .
***
تركيا وايران يعقدان مؤتمر يالطا حقير صغير للاتفاق على الصمالح التركية الإيرانية في الوطن العربي المتبقي (سوريا والأردن والخليج).وقد ألمحت تصريحات الإتراك إلى أن الاتفاق سيشمل التعاون مع ايران لوضع نهاية للتراجيديا في سوريا ..
***
علينا الحذر فإن إنهاء التراجيديا ستكون خدعة ظاهرها فيها الرحمة وباطنها فيه العذاب .
أردوغان يزور طهران وبجعبته كما أراه بوضوح ونقاء لا لبس فيه مشروع أمريكي اسرائيلي فرنسي . هذا المشروع حمله معه فرانسوا هولاند قبل يومين حين حط بأرض الأناضول , وناقشه معه , وعلى إيران وتركيا أن تتوصلا لصيغة نهائية لمصالح كليهما في سوريا .
سيكون هناك درجات تخيلوها كما نصعد على السلم درجة درجة :
1-اتفاق تركي – ايراني منقوص حول تقسيم سوريا .ودور كليهما في الضربة القادمة لسوريا , سيعتبر البسطاء أن ما اقوله جنون في ظل مايجري من محادثات سلام في جنيف 2 .
ولعل النقص في الاتفاق هو الغطرسة المجوسية التي تظن فعلا أنها دولة كبرى .
ولذا فسيكون جشع الفرس اللئام كالعادة في حقب التاريخ لاحدود له وفوق مستوى الجنون , ولأن اردوغان من الضعف السياسي في بلده , وعلى مستوى العالم أكثر من اي مرحلة تاريخية له , فأن هذا سيجد لهذه الأسباب أنه مضطر وفق عقيدة الإخوان ” أن نتفق على ما اتفقنا عليه وأن نعذر بعضنا فيما اختلفنا عليه”.
وهكذا سيكون هناك اتفاق لكنه منقوص بحيث تبقى نقاط خلاف على النفوذ الإيراني بالخليج والعراق وسوريا ولبنان , وكأنها تقول لتركيا لن أترك لكم إلا الفتات , فإيران اليهودية الأصفهانية الصفوية , اقرب للنظام الدولي الجديد من تركيا الدونمية الماسونية الإخوانية .والمستهدفون هم أهل السنة والجماعة ودين الله في أرضه .
2-ستكون أمريكا بتفاهم مع الإبراهيمي أظن اسمه الأحمر أو الأزرق الإبراهيمي قادرين على تلغيم وتفجير مؤتمر جنيف 2 وافشاله , ثم البدء بالإسراع في سحب الكيمياوي السوري ومن ثم الاستعداد لمشروع هولاند الجديد الذي سًلم لأردوغان قبيل زيارته لإيران .
3-سيتم تلغيم وتفخيخ الأجواء وقتل المزيد من المدنيين السوريين من قبل عصابات الإجرام كبلاك ووتر والقاعدة وداعش وحزب الله , ثم لصق التهمة بالجيش السوري , ومن ثم الاستعداد للمرحلة الأكثر صعوبة على الشعب السوري والحكومة السورية أكثر من اي مرحلة في التاريخ , لن نعطي توقيتا محددا لأن السوريين يظلون أذكياء وسيجرجرون العالم رويدا رويدا في خطة تسليم الكيمياوي .
4-سيختفي التحالف التركي – الإيراني – الفرنسي – الأمريكي – الإسرائيلي خلف متاهات دبلوماسية وسياسية , هدفها تركيع اردوغان للرئيس السوري ظاهرياً , وسيخدع السوريون ربما في هذه القضية وسيعتبرونها قمة النصر في وقت يكون العدو الإيراني وحزب الله قد وضعوا المتفجرات تحت مكتب الرئيس الأسد ووزارة الدفاع السورية .
5-ستعود الآلة الإعلامية للطحن من جديد , ثم شل العمل السياسي وتوجيه العمل الدبلوماسي نحو تأزيم جديد يتبعه تهديد عسكري فحرب طاحنة , النقطة التي أجدني عاجزا عن تحديدها هي التوقيت لكني أميل ولا أجزم أن ثلاثة أشهر وصولا لستة أشهر وأقصى حد تسليم آخر دفعة للسلاح الكيمياوي السوري حيث سيبدأ مخطط هولاند والحلف الأطلسي بالعمل .
إن زيارة اليهودي الدونمي التركي أردوغان , للحكومة الإيرانية اليهودية الأصفهانية , دليل على غباء العرب قيادات سياسية ومخابراتية وشعوبا ساذجة , حيث يرون في المغولي القاتل مجاهدا في سبيل الله وناصرا للدين , وهكذا اصبح خامنئي خليفة الشيعة , وأردوغان خليفة الإخوان الماسون , في ظل غياب حقيقي لأهل السنة , وابتعاد كبير من قبل قادة أهل السنة عن دورهم الحقيقي.
أرى بين الرماد وميض جمر وأحج بأن يكون لها ضرام
فإن النار بالعودين تذكى , وإن الحرب مبدؤها الكلام
فإن لم يطفها عقلاء قوم يكون وقودها جثث وهام
أقول من التعجب ليت شعري , اايقاظ أمية أم نيام
فإن يك اصبحوا وثووا نياما فقل قوموا فقد حان القيام
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة