التطورات السياسية بالشرق الأوسط والعالم , مالجديد قبل نهاية 2013م


التطورات السياسية بالشرق الأوسط والعالم , مالجديد قبل نهاية 2013م
إنما هي من قبيل قانون الاستجابة للتحدي لإسحق نيوتن , بحيث أن " لكل فعل ردة فعل مساويه له في المقدار معاكسة له في الاتجاه" ,التطورات السياسية بالشرق الأوسط والعالم , مالجديد قبل نهاية 2013م

كتب د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
مالذي يجري في المنطقة والعالم ؟
هناك إعادة تحالفات جديدة وفق أسس جديدة ..!
قامت السعودية بضرب الإخوان الماسون بمصر , حدثت ثورة 30يونيو 2013 م , قام الجيش بتأييد الثورة , فأيدت السعودية بقوة ركة الجيش والشعب المصري ومن أعلى المستويات , خادم الحرمين الشريفين , ودعم مصر بمليارات الدولارات وفعلت كذلك الكويت والإمارات , غضبت أمريكا على فعل السعودية وشقيقاتها , وساءت العلاقات الأمريكية الخليجية, واتجه أوباما نكاية بالسعودية لإعلان التحالف السري مع إيران .
وبدون شك أن التعييرات الجارية إنما هي من قبيل قانون الاستجابة للتحدي لإسحق نيوتن , بحيث أن ” لكل فعل ردة فعل مساويه له في المقدار معاكسة له في الاتجاه” , وهي اولا نوع من تغيير رباني للتحالفات في هذه المرحلة من الزمن في العالم , أما السبب البشري فهي أخطاء سياسات أوباما كرجل بعيد عن قدرات أمثاله من الرؤساء الأمريكيين , بحيث أنه كرجل أسود ضعيف بشكل كبير مقارنة بأمثاله , وذلك خشية أن يقال أن أمريكا سقطت على يد رئيس أسود , وهي نوع من الحكايات الشعبية , ثانيا استجابة للتحدي, فتحدي السعوديين لأمريكا بمصر جعلت استجابة امريكا التحدي للسعودية بإيران , ففعل وردة فعل انتهت الاستجابة السعودية للتحدي بالذهاب لموسكو بدلا من واشنطن . وهكذا الأمر لم يكن مخططا له بدقة, وإنما سارت الأقدار تدفع العالم نحو التغيير بحيث أن هذا التغيير ضد إرادة ورغبات الجميع لكن ماحيلة المضطر إلا ركوبها .
محادثات الملك عبدالله – بوتين الهاتفية لن تكون بلا مقدمات ارهاصية , بل إني أعتقد أن الطرفين قد أجريا محادثات سرية طويلة بوساطة مصر انتهت تلك المحادثات بنتيجة التوصل لاتفاقات سرية بين السعودية وروسيا تجاه سوريا بمعنى أن المكالمة الهاتفية نتيجة ختمت بها تلك المحادثات السرية ؛ وليست مسبب للتفاهم السعودي الروسي .
ثم بعد توكيد الاتفاقات حدث أمرين , الأول زيارة الأمير سلمان بن سلطان لموسكو لشراء اسلحة روسية , وقبلها بأيام قليلة زيارة وزيري الدفاع والخارجية الروسيين لمصر لعقد محادثات سياسية والتفاهم حول صفقة عسكرية بأربعة مليارات , ومكالمة بوتين – الأسد , ستتوج كل هذه اللقاءات والمحادثات لتجعل الحلف الجديد مرهون بصافرة انطلاقه بلقاء مرتقب بين بوتين – بندر , بحيث يكون ذلك اللقاء مسوغاً ومبرراً لإدارة دفة السياسة السعودية نحو اتجاه جديد ؛ أي نحو موسكو بدلا من واشنطن , وشمالا بدلا من غرباً , فالأميران سلمان وبندر أبناء الأمير سلطان ؛ وظهورهما بموسكو ذو دلالات يجب ألا تفوت أي مراقب سياسي , فقد كانا يعملان باتجاه معاكس , وكانا يديران من خلال الأ{دن معركة أخرى ذات طبيعة معاكسة , التغيير الحاصل هنا يعني الكثير .
وهي بنوع من الوضوح والتوضيح أكثر ” معركة سوريا الأخيرة ” التي تقترب أكثر فأكثر , ستفرضها كل من ” ايران وأمريكا واسرائيل والعراق وتركيا” كحلفاء ,نحن الآن أمام التحدي الأكبر أمام أمريكا وصول الفرقة الخاصة (كما ذكر زميلنا وصديقنا بتويتر “ماستر 33 ) مما يعني أن أوباما – متسلحا بانقلاب موقف ايران وضمان تركيا واسرائيل – يتجه نحو الحسم العسكري , وهو مايقابله الروس من واقع أفضل بتكوين حلف ( روسي –صيني – سعودي – مصري – سوري – اماراتي – اردني ), مما يعني أن الحرب لن تكون نزهة للتحالف الأمريكي الغادر.
حين اقتنع الملك عبدالله وولي العهد الأمير سلمان بوجهة النظر المصرية بأن سقوط سوريا يعني سقوط مصر , ونقول وسيكون تداعياتها على كل الأقطار العربية , وحين تقتنع الأسرة المالكة ويقتنع ارطبون العرب بندر بتغيير آفاق سياسته , ويرسل بأمر الملك أخيه الأصغر لروسيا ؛ فهذا يعني الكثير , وسيعني أن زيارة بندر القادمة بعد أيام ستكون مذهلة بنتائجها وعكس مايتوقع المراقبون . خاصة إن أخذنا بالاعتبار التوجهات السائدة في اجتماع للأسرة المالكة قبل أيام قليلة مضت حيث رأى بعض الأمراء الأقوياء ضرورة تغيير السياسة السعودية تجاه سوريا .
الأمور القادمة ستكون مرعبة ومرعبة جدا ؛ إن لم نحسن السياسة , ومن لايسوس الملك يخلعه , لدينا مالا يمكن تخيله من المشكلات داخلياً وخارجياً -لاسمح الله – والأحداث القادمة على مستوى المنطقة والعالم غريبة جداً وليس أقلها الإعلان المفاجئ لغول وأردوغان وأغلو أن كل واحد منهم إنما هو شيعي قديم للتو يتذكر أنه كان من أصل شيعي , الأحداث تشير وتنبئ عن انقلاب بالموقف السياسي جذرياً على مستوى المنطقة والعالم , وتغييرات معاكسة عما كنا عليه الأشهر الستة الماضية.وباختصار علينا الحذر في ظل اتجاه قطرائيل وعُمان لتحالف مع إيران فلن يكون إلا التحدي بموضوع استعمار ايران للبحرين والكويت من قبل إيران لاقدر الله.
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة