رؤية تحليلية للوضع السياسي بالمنطقة بين التحليل السياسي ورؤى الفلك/

رؤية تحليلية للوضع السياسي بالمنطقة والعالم بين التحليل السياسي ورؤى علم الفلك/
تطورات الأزمة من منظور فلكي لبناني :
في هذا الرابط يتحدث فلكي لبناني عن تطورات الأحداث في المنطقة العربية والعالم: http://www.youtube.com/watch?v=i9yudThg7vE
***رؤية تحليلية للوضع السياسي بالمنطقة والعالم بين التحليل السياسي ورؤى علم الفلك/

د.صالح السعدون
الجزء الأول
بسم الله الرحمن الرحيم
منذ سنوات طويلة , ونحن نحذر من التغييرات السياسية والتاريخية القادمة على المنطقة والعالم , ومنذ أن سقطت العراق بيد الاستعمارين الأمريكي الإيراني ونحن نحذر من التغييرات بالمنطقة , وخاصة من الإخوان الذين كنا نعتقد مخطئين قبل سنوات أنهم الإخوان المسلمين اسما وفعلا.
وبعد بحث متعمق وطويل ومن خلال موقعي مارد ومنتدى ريف الجوف , توصلنا لحقائق مذهلة من أن حقيقة الإخوان المفسدين إنما هي أنهم إخوان ماسون أو الإخوان الماسون , وقد اثبتنا لقراء الموقعين أن حسن أحمد عبدالرحمن الساعاتي ليس في اسم عائلته البنا وإنما تسمى بالبنا ليثبت صلته بالبناؤون الأحرار الذين هم الماسونية العالمية , وكما أثبتنا أن سيد قطب يسمي نفسه بمقال له “أنه ماسوني بالفطرة” وأنه لو لم يكن ماسونيا لدخل بالماسونية .

وقد توقعنا أن الثورات العربية ماهي إلا جزء ومقدمة للحرب العالمية الثالثة , وأتينا بتصريحات كيسنجر التي يقول فيها ” إنه من لم يسمع طبول الحرب تدق فهو بالتأكيد اصم “. وأن الغرب يسعى لاحتلال سبع دول عربية نفطية قبل أن يعلن الحرب العالمية الثالثة ضد روسيا والصين , وبينا تفاصيل التفاصيل من خلال متابعتنا الدقيقة بريف الجوف ومن خلال فريق جاد يتابع الأخبار يرأسه الأخ قسورة وفريق تحليل أرأسه بنفسي وزميلي من الجوف.
***
ومن المؤكد أن تحليلاتنا شرقت وغربت , وناقشنا أخوة وأخوات جزائريون وليبيون ومصريون وسوريون ولبنانيون وعراقيون وعُمانيون وقطريون ويمنيون وأردنيون وحتى أتراك . وبالتأكيد بين مؤيد للثورات الربيع الصهيوني وبين معارض لها وجدنا بين الهجوم والشتائم والمديح والثناء مد وجزر , وأثرنا وتأثرنا في مجتمع عربي واسع , من خلال الفيس بوك وتويتر وريف الجوف وموقع مارد .
تطورات الأزمة من منظور فلكي لبناني :
في هذا الرابط يتحدث فلكي لبناني عن تطورات الأحداث في المنطقة العربية والعالم: http://www.youtube.com/watch?v=i9yudThg7vE
***
ومن ناحية مبدئية لابد أن أسجل أن من يتحدث معنا هنا ليس فلكي ولا علم فلك , بقدر ما هو رجل له صلات دولية عميقة مع جهات دولية فاعلة , ويتحدث عن مخطط برنارد لويس وفق تطوراته القادمة , فضلا عن كونه قد نقل منا أو عنا جل أفكاره التي قالها باللقاء التلفزيوني , ومن هنا تطابق ما يقوله مع ما كنا نحذر منه منذ سنوات عديدة .
وقد كنا ذكرنا أن سوريا ستظل صامدة , غير أن العالم سيشن عليها حرباً اقليمية كبرى كي يتم تدمير سوريا كليا , وأن العراق وإيران من جهة الشرق ولبنان(حزب الله تحديداً) مع اسرائيل ستشنان حربا على سوريا من جهة الغرب , والأردن مع قوات مصرية وأمريكية من الجنوب , ومن الشمال ستأتي قوات فرنسية وبريطانية وتركية .

وأطلقنا على هذه المعركة معركة سوريا العظيمة الأخيرة .
الفلكي اللبناني أضاف لنا إضافات تلميحية , يخلط فيها بين الفلك والتنجيم من جهة وبين المعلومات وقال بحذر شديد , إن سوريا تسير نحو التهدئة , بيد أنه رد على سؤال مباشر حول مصير الرئيس بشار الأسد بعد تلكؤ وأجاب إجابة حذرة من أن ثلاث رؤساء عرب سيكونون خارج بلدانهم كلاجئين سياسيين في روسيا (وهو يعني بشار الأسد) وفي فنزويلا( وهو يعني ربما الرئيس التالي للرئيس بو تفليقه ) وفي قطر وهو يعني ربما رؤساء تونس ومصر وليبيا.
وكنا قد حذرنا من أن الإخوان الماسون سيتجهون بالبلدان العربية التي وصلوا للحكم فيها لتقسيمها ثم لثورة الشعوب عليهم ثم للهرب من بلدانهم ومطاردتهم في الأحراش والصحاري . وقد ذكرنا أنه بمجرد انتهاء الحرب السورية لا سمح الله لصالح الثورة الماسونية , سيتم تقسيم سوريا لعدة دويلات , ثم رحيل الثوار لدول عربية أخرى الأردن أولا .

ثم الكويت , التي ذكرنا حينها أن قيادة الكويت كما يتراءى لنا أنها قد حسمت أمرها تجاه السقوط طوعا بيد الاستعمار الإيراني دون حرب ومن خلال موافقة أعضاء البرلمان الشيعة والإخوان الذي أوصلتهم القيادة ذاتها لقبة البرلمان . وقد غضب مني بعض الأصدقاء الكويتيين حينها , وقد وقفت مندهشا حين وجدت الفلكي اللبناني يعيد نفس السيناريو الذي كتبت عنه .

وكنت قلت أن السعودية والإمارات ستكون آخر الدول العربية حيث سيتم حصارهما لإسقاطهما , وحذرت من أن مخطط برنارد لويس يسعى لتقسيم السعودية لعدة دول وهي نفس الخطة التي تآمر حيالها مجلس التعاون العربي بحيث تأخذ اليمن حصة والأردن حصة وتشكل تقسيمات أخرى في مناطق أخرى , وهاهو الفلكي يكرر تحذيراتنا وإن كان بفرحة وسعادة كمسيحي لبناني وهو يرى تدمير دولة التوحيد الإسلامية تسقط كما يتمنى, ويبين مخطط مرسوم أكثر منه مجرد تكهنات وتنجيم , بأن السعودية ستشهد حدثا رهيبا في ضربة للحرم النبوي أو بيت الله الحرام , وللعجب فإن أخت فاضلة من مصر أصرت علي أن أوصلها أنا وبعض الأخوة للأمن المسئول عن الحرم النبوي , لأنها رأت رؤيا بعيد الثورة المصرية أن الحرم النبوي سيتعرض لعمل إرهابي , وقد تكفلت إحدى الأخوات السعوديات الفاضلات بتوصيلها بأئمة الحرم ومسئولي الأمن فيه.
***

الجزء الثاني
د.صالح السعدون

بخصوص بلادنا المملكة العربية السعودية والخليج , واصل الفلكي اللبناني بروح الشماتة والفرح , أنهم سيفقدون طفرتهم وثروتهم , وأنهم سيأتون للبنان وسوريا ودول الثورات الربيعية التي اعترف هو شخصيا أنها حلقات استعمار وتقسيم , وأن الخليجيون سيطلبون العمل هناك ,ونقول له ولكل حاقد وحاسد نعمة , لقد كنتم قبل عام 1880م في غنى وبحبوحة , وكأن أجدادنا يأتون إلى لبنان وحوران وفلسطين , وقد ابلغونا أجدادنا منتهى الظلم والمظالم والإهانات التي رأوها منكم , فلا أعاد الله تلك الأيام التي تجعلكم تمارسون روح الاستعلاء على الناس , نسأل الله أن يغنيكم ولا يحوجنا إليكم , لقد كان مذيع الحلقة راقيا حين نأى بنفسه عن الشماتة .

لقد فصل وبيَّن الفلكي أن السعودية ستبدأ أحداث الإخوان الماسون مع الصليبيين والمجوس وإن لم يسمهم , بحادث إرهابي يدمر معلماً ورمزاً دينيا, وقد فصلنا رؤيا الأخت الفاضلة من مصر الحبيبة ولا أريد أن أذكر اسمها بدون إذنها , من أنها رأت رؤيا مؤلمة لتفجير بالحرم النبوي , وهو أمر لن يفعله إلا يهودي أو صليبي أو مجوسي أو كلهم معاً وأتباعهم الماسون العرب والسعوديون .

ويرى الفلكي اللبناني من منظور علاقات مشبوهة بأصحاب القرار الدولي -حسب رأيي الشخصي-, لأن ما يقوله لا يمكن أن نصدق أنها مجرد فلكيات وتنجيم , رغم أن المثل العربي أثبت أنهم قد يصادفون شيئا من الوقائع “كذب المنجمون ولو صدفوا ” , ثم حسب فهمنا لتحليله سيبدأ الماسون بزعزعة الأمن , وكما يزعم الفلكي مستغلين خلافات بين الأسرة المالكة حول العرش , إثر وفاة الملك عبدالله أطال الله عمره , وأبقاه ذخراً للبلاد والعباد , وثقباً في عيون أعداء الإسلام والمسلمين .
ومن هناك يرى أن المؤامرة ستنتج عن تدخل دولي يبدأ بغزو قطري للبحرين , وربما غزو إيراني للسعودية سواء كان بحريا أو من خلال العراق المستعمرة الإيرانية . وهناك يرى أن ثلاثة عوامل ستكون كارثية وستؤدي لتقسيم البلاد لدويلات متناحرة :
العامل الأول : العمل الإرهابي بالحرم ويتبعه ثورة الماسون وأتباع إيران .
العامل الثاني : وفاة الملك حفظه الله وأطال الله بعمره , واختلاف الأسرة على خلفه .
والعامل الثالث: استغلال الأحداث الداخلية من قبل قطر وايران للتدخل في شئون البلاد وتقسيمها لاقدر الله .

ويبقى السؤال : وهل نحن شعبا مجرد من الإرادة ؟
هم يتوهمون ..
نحن خلف قيادتنا بالحلو والمر .
وسيرى الأعداء من هم شعب المملكة العربية السعودية بإذن الله مالا يسرهم كما رأوا ذلك مرارا وتكرارا .

ولذلك نقول كذب المنجمون ولو صدفوا .
***
أما المخططات الدولية

فلعل توفيق الله أولا ثم رجال أمننا قادرين بإذن الله على كشف ملابساتها قبل وقوعها , ولانخشى إلا الله سبحانه , ثم اهل الفسق والضلال , ومن هنا يجب أن نبني منهجنا وفق ما يلي :
* علينا أن ندرك أن أعداء دولة التوحيد سيعملون بكل وسيلة ضدنا وأهمها إيقاعنا بقول الله سبحانه وتعالى ((وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةًأَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا القَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً))16 الإسراء.فعلينا ضرب الفساد اياً كان مصدره في حرب شعواء ضد أسباب الكارثة القادمة.

* علينا أن نُعد العدة جيدا تطبيقا لسنن الله في الكون , وأن نبدأ بزيادة عديد جيوشنا من (الجيش الوطني) و(الحرس الوطني) و(الأمن العام) , ومن جيش رابع حتى لو أطلق عليه حراس المدن أو أي اسم آخر مثا (الحرس المدني ), فنحن نريد عديد لايقل عن 500ألف مقاتل مدربون على الحرب بجميع اشكالها ومن ضمنها حرب العصابات وحرب الشوارع والمدن .

*علينا أن نتجه نحو تنويع مصادر السلاح خاصة بعد أن أعلنت الصين أنها أنتجت الجيل الخامس من الطائرات , ولو كره الكافرون , ولو غضبت أمريكا لأن أمريكا هي العدو الحقيقي الذي صمم خطة تدمير بلادنا مع اسرائيل وايران , ولا ننسى حظنا من السلاح الروسي .

*من المهم الآن أن نستقدم قوات باكستانية وفق قسم القوات الباكستانية منذ تأسيس الباكستان الشقيقة , حيث يقسم كل جندي أو ضابط خريج , بحماية الباكستان وبلاد الحرمين الشريفين معاً من كل عدو متربص , فقد جاء الوقت الذي يضع الجيش الباكستاني هذا القسم موضع التنفيذ , وإن مائتي ألف جندي باكستاني في قاعدتين بالمملكة حيث يكون الخطر , لأمر مهم للغاية اليوم وليس غداً .اليوم وليس غداً مقابل دعم سخي أخر وآخر لباكستان الشقيقة حيث أنا وهم بلداً واحدا من إنشاء الباكستان .

*علينا التحالف السري مع الصين وروسيا مهما كانت النتائج , ولعل الأمير بندر بن سلطان هو رائد هذا التحول , ويجب تكليفه باستكمال الطريق .لأن فيه النجاة بإن الله من النواحي السياسية والعسكرية والدبلوماسية فضلا عن الاقتصادية .

*علينا أن نستكمل طريق إسقاط نظام الفقيه وبكل جرأة , وأن نحتوي النظام الملكي الإيراني السابق ومؤيديه ونستوعبهم وندعمهم , ولعل هذه ليست من بنات أفكاري وإنما التقطتها من إشارة لإحدى صحف المملكة حين قامت بإجراء لقاء صحفي مع ولي العهد الإيراني السابق بهلوي مما يفتح المجال لدعم خليجي لكل أطياف المعارضة الإيرانية تحت ظل ملكي , وهو ما يجب أن يكون عاجلا دون تأخير .

*ولعل الأهم إعادة الشيخين عبدالرحمن السديس وسعود الشريم للصلاة بصلوات المغرب والعشاء والفجر ومنحهم تعليمات قوية بضرورة القنوت والدعاء المستفيض لربنا رب العباد أن يحمي حرميه بيت الله الحرام والمسجد النبوي , وأن يحمي الله سبحانه بلاد التوحيد من تكالب الأمم عليها كتكالب الأمم على قصعتها , وأن يوحد الله الوطن قيادة وشعبا , وأن يمنع الله الخلاف والاختلاف عن بلادنا وقيادتنا والأسرة الحاكمة والشعب السعودي الكريم , وأن يتم عزل كل إمام بالحرمين الشريفين يمكن أن يشتبه بانتمائه لفكر اليهودي حسن البنا والماسوني سيد قطب لأنهم أخطر علينا من اليهود والنصارى وهم أتباعهم في بلادنا .

*علينا العمل وفق تغيير وزاري عاجل يشمل كل الوزراء الفاشلين من الإخوانجية والليبراليين الذين يتعمدون الإساءة للبلاد والعباد ويطبقون نهج العدو أو مبررات وأسباب ثورته ولو كان ذا قربى , ومهما كان مدعوما من قبل العدو , وعلينا أن نتذكر أن وزير المالية الفرنسي البروتستانتي نُكر كان هو المسبب الحقيقي للثورة الفرنسية بسياساته , حين أغلى أسعار الخبز , وأفقد السوق الفرنسية من القمح بينما كان يبيعه على إنجلترا , وأفقد السوق حتى الذهب والفضة رغم أن مناجم البرازيل الفرنسية تصب على الخزينة صباً , فوجود الوزارء التابعين للعدو في هذه المرحلة هي أخطر مايواجه بلادنا من أخطار لأنهم يتعمدون إيجاد وخلق المشكلات التي قد تكون سببا يتعلل به الإخوان الماسون ليتبعهم الغوغاء بالثورة .

*علينا أن نتكر أن التغييرات السياسية والوزارية والعسكرية في الوقت المناسب مدعاة لحفظ الوطن فلن تحدث الثورة بتونس لو أن زين العابدين قد غير رئيس الأركان الخائن المتآمر مع رئيس الحرس الرئاسي , ولن تنجح الثورة في مصر لو أن حسني مبارك قد أجرى التغيير في الوقت المناسب وعزل العجوز الخائن المتآمر وزير الدفاع طنطاوي ومعه سامي عنان لأن هؤلاء كانوا عمق الثورة الحقيقي.

*حل مشكلات البطالة والفقر والفساد المالي جذريا بمحاسبة المفسدين وفق مبدأ الملك “كائناً من كان” وحل مشكلة الفقر حتى لو كلف الميزانية مائة مليار ريال آخر وحل مشكلة البطالة من خلال حلول عديدة أهمها نظام التقاعد التحفيزي المبكر الذي قدمته بنفسي لخادم الحرمين الشريفين وسلمت نسخا منه لمجلس الشورى .

وستكون بقية المشكلات ثانوية أمام تبني مثل هذا المنهج لتقوية البلاد أمام أعداءنا بإذن الله .

للحديث بقية .

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة