حزب الله وحماس ودعمهم للثورات العربية


حزب الله وحماس ودعمهم للثورات العربية

وقد بينا مرارا أن هناك غرفة عمليات مشتركة بفلسطين المحتلة بين حزب الله من جهة كممثل للمصالح الإيرانية وبين بلاك ووتر (أكاديمي حالياً) كممثل لمصالح اسرائيل والغرب , وهذه الغرفة ؛ غرفة العمليات كشفحزب الله وحماس ودعمهم للثورات العربية

كتب د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
لطالما ألقينا الضوء على مافعله حزب الله في قتاله ضد نظام الحكومة الشرعية بليبيا (القذافي)وإلأى جانب الحلف الأطلسي والثوار , وقد بينا مرارا أن هناك غرفة عمليات مشتركة بفلسطين المحتلة بين حزب الله من جهة كممثل للمصالح الإيرانية وبين بلاك ووتر (أكاديمي حالياً) كممثل لمصالح اسرائيل والغرب , وهذه الغرفة ؛ غرفة العمليات كشف عنها (استنادا إلى رسالة الكترونية … المرسلة من أجهزة الاستخبارات، فإن شركة بلاك ووتر تبدي ارتياحها لاحتمال أن تنشئ إسرائيل مركزا تدريبيا لشركة بلاك ووتر شمال منطقة الكابري في فلسطين المحتلة والتي تبعد حوالي 20 ميلا شمال مركز قيادة قوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان (اليونيفيل) في الناقورة، والذي يقع على “الخط الأزرق” اللبناني – الفلسطيني) وهذا المركز التدريبي هو قرب غرفة العمليات المشتركة قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية .
وقد أقينا الضوء مرارا على أن هناك علاقة وطيدة بين تفجر الثورة المصرية وبين حماس وحزب الله الذي قدم عبر نهر النيل من السودان وتحديدا من قاعدة كردفان الإيرانية حيث ساهموا بفتح السجون ومنها السجن الذي كان فيه مرسي يقضي عقوبة السجن عما قيل أنه تهمة التخابر مع الموساد.
كما بينا مرارا وتكرارا قضية تأبى عقول الكثيرون استيعابها وهي أن حزب الله يقاتل في سوريا ضد الحكومة السورية الشرعية بقيادة بشار الأسد لاضد الثورة , بل إنه سينكشف عما قريب وبالأدلة أن حزب الله خان اليد التي امتدت له بالعون والمساعدة.وقد بينا بمقال الليلة أن حماس قد تم إعدام أحد عناصرها بمعرة النعمان بعد أن كشفت المخابرات السورية أنها تقاتل ضدها مع الثورة.
***
اليوم يعلن عن تحالف حزب الإخوان الماسون بمصر والذي دعا نائب رئيسه المدعو عصام العاري عفوا العريان , دعا يهود إسرائيل ذوي الأصول المصرية بالعودة لمصر لأن مصر محتاجة إليهم ودعا لتعويضهم ماديا عن ممتلكاتهم حيث لن يعطي عصام العريان المصري الجائع خبزا ولكنه سيعوض اليهود الاسرائيليين بملايين الدولارات ويقيم لهم معابدهم .
هاهو حزب الله يكشف سرا جديدا في علاقته مع الثورة المصرية ولينتظر الأغبياء فقط سنة أخرى كي يكتشفوا سر حزب الله في سوريا ضد الأسد.
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “حزب الله وحماس ودعمهم للثورات العربية”

  1. د.صالح السعدون

    "جيروزاليم بوست" : الحكومة المصرية تسعى لتوطيد علاقتها مع حزب الله

    ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الاسرائيلية "ان السفير المصري في لبنان أشرف حمدي كشف عن سعي الحكومة المصرية لتوطيد العلاقات مع "حزب الله"، في إطار سعي الإخوان المسلمين لمد يدها لجميع القوى الإقليمية.ووصف حمدي "حزب الله" بأنه "قوة حقيقة على الأرض"، مؤكدا "انه لا يمكن الحديث عن حوار سياسي في لبنان دون ان يكون حزب الله فريقاً أساسيا".ونفى إرسال "حزب الله" وفد لمصر من أجل لقاء الرئيس المصري محمد مرسي"، مؤكداً "أنه اجتمع مع أعضاء المكتب السياسي للحزب بهدف "فهم بعضنا البعض بشكل أفضل".وأوضح "أن الاضطرابات الداخلية في مصر قد تمنع مرسي من تحقيق طموحاته في السياسة الخارجية"، مؤكدا على "ان تحول مصر الى قوة إقليمية حقيقية يحتاج لبعض الوقت"، مشيرا إلى "أن حزب الله دوره الأساسي هو الدفاع عن الأراضي اللبنانية ومحاولة "استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل".[/color]

  2. د.صالح السعدون

    [color=AC5668]بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    لطالما ألقينا الضوء على مافعله حزب الله في قتاله ضد نظام الحكومة الشرعية بليبيا (القذافي)وإلأى جانب الحلف الأطلسي والثوار , وقد بينا مرارا أن هناك غرفة عمليات مشتركة بفلسطين المحتلة بين حزب الله من جهة كممثل للمصالح الإيرانية وبين بلاك ووتر (أكاديمي حالياً) كممثل لمصالح اسرائيل والغرب , وهذه الغرفة ؛ غرفة العمليات كشف عنها (استنادا إلى رسالة الكترونية … المرسلة من أجهزة الاستخبارات، فإن شركة بلاك ووتر تبدي ارتياحها لاحتمال أن تنشئ إسرائيل مركزا تدريبيا لشركة بلاك ووتر شمال منطقة الكابري في فلسطين المحتلة والتي تبعد حوالي 20 ميلا شمال مركز قيادة قوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان (اليونيفيل) في الناقورة، والذي يقع على "الخط الأزرق" اللبناني – الفلسطيني) وهذا المركز التدريبي هو قرب غرفة العمليات المشتركة قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية .
    وقد أقينا الضوء مرارا على أن هناك علاقة وطيدة بين تفجر الثورة المصرية وبين حماس وحزب الله الذي قدم عبر نهر النيل من السودان وتحديدا من قاعدة كردفان الإيرانية حيث ساهموا بفتح السجون ومنها السجن الذي كان فيه مرسي يقضي عقوبة السجن عما قيل أنه تهمة التخابر مع الموساد.
    كما بينا مرارا وتكرارا قضية تأبى عقول الكثيرون استيعابها وهي أن حزب الله يقاتل في سوريا ضد الحكومة السورية الشرعية بقيادة بشار الأسد لاضد الثورة , بل إنه سينكشف عما قريب وبالأدلة أن حزب الله خان اليد التي امتدت له بالعون والمساعدة.وقد بينا بمقال الليلة أن حماس قد تم إعدام أحد عناصرها بمعرة النعمان بعد أن كشفت المخابرات السورية أنها تقاتل ضدها مع الثورة.
    ***
    اليوم يعلن عن تحالف حزب الإخوان الماسون بمصر والذي دعا نائب رئيسه المدعو عصام العاري عفوا العريان , دعا يهود إسرائيل ذوي الأصول المصرية بالعودة لمصر لأن مصر محتاجة إليهم ودعا لتعويضهم ماديا عن ممتلكاتهم حيث لن يعطي عصام العريان المصري الجائع خبزا ولكنه سيعوض اليهود الاسرائيليين بملايين الدولارات ويقيم لهم معابدهم .
    هاهو حزب الله يكشف سرا جديدا في علاقته مع الثورة المصرية ولينتظر الأغبياء فقط سنة أخرى كي يكتشفوا سر حزب الله في سوريا ضد الأسد.
    د.صالح السعدون[/color]

  3. د.صالح السعدون

    [color=000000]«الغارديان» المعارضه السوريه :أعمال نهب وسلب وصراعات على الغنائم

    وفقاً لتقرير مطوّل نشرته «الغارديان» البريطانية، يغرق المسلحون اليوم في تقاسم الغنائم والصراع على المكاسب المادية، في وقت تشتعل الضغائن في ما بينهم.. أما متاجر حلب ومخازنها فـ«لم يبق واحد منها إلا وتمّ نهبه».
    وفي السياق، نقلت الصحيفة عن أحد قادة مجلس حلب العسكري العقيد حسام أحمد قوله إن «العديد من مسلحي المعارضة قُتلوا أثناء الصراع على تقسيم الغنائم»، مضيفاً «لو قُتل هؤلاء أثناء المعركة لكان الأمر عادياً، لكن أن يُقتلوا لسبب مماثل.. إنها كارثة على الثورة».
    وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن الاستيلاء على المركبات الحكومية والأسلحة كان بمثابة عامل حاسم بالنسبة للمعارضة منذ بداية الصراع السوري، إلا أنه وفقا لحسام وقادة آخرين، فإن الحرب السورية اتخذت منحى جديدا يتمثل في «تحول أعمال السلب والنهب إلى أسلوب حياة». مع العلم أن تقسيم «غنائم الحرب» أصبح بمثابة المحرك الرئيسي بالنسبة للعديد من قادة الكتائب التي تسعى لتعزيز نفوذها.
    ونسبت الصحيفة إلى قائد آخر في المعارضة، يُدعى «أبو إسماعيل»، قوله «في بداية الحراك السوري كانت قوات المعارضة المسلحة متحدة، أما الآن فقد انقسمت بين تلك التي تحارب في سبيل الثورة وأخرى تقاتل بعضها البعض من أجل تقسيم غنائم الحرب»، موضحا أن عدداً من قوات المعارضة المسلحة تستخدم عمليات السلب للانتقام من أهالي حلب، الذين يعمل معظمهم في التجارة، ولم يدعموا المعارضة منذ بداية الأزمة.
    ونقلت الصحيفة عن «أبو إسماعيل» قوله إن العديد من الكتائب المقاتلة التي دخلت إلى حلب صيف هذا العام «جاءت من الريف ومعظم أفرادها فلاحون فقراء حملوا معهم قروناً من الأحقاد تجاه أثرياء المدينة»، موضحاً أن «المعارضين يريدون الانتقام من شعب حلب لأنهم شعروا أنه خانهم».
    وفيما أكد أن «المعارضين كانوا مجموعة ثورية موحّدة.. لكنهم مختلفون الآن وهناك فئات موجودة في حلب للنهب وكسب المال فقط، وجماعات أخرى للقتال»، اعترف «أبو إسماعيل» بأن الوحدة التي يقودها «مارست النهب لإطعام مقاتليها، وحصلت على وقود الديزل من مخصّصات مدرسة، وقايضت صفائح الماء بالخبز».
    وأشارت «الغارديان» إلى أن الكتيبة التي يقودها «أبو إسماعيل» مرغوب فيها أكثر من الكتائب المسلحة الأخرى بسبب امتلاكها إمدادات الغذاء والوقود، في حين يفقد غيره من القادة الميدانيين مقاتليهم لعدم قدرتهم على إطعامهم ويضطر هؤلاء لتركهم والانضمام إلى مجموعات أخرى، لا سيما إذا فقدت كتيبة ما مموّلها.
    وتشير الصحيفة إلى ما قاله أحد القادة الميدانيين عن هجوم شنته إحدى الكتائب على حي الأشرفية الكردي في حلب، لكنه سرعان ما فشل بعد أن نجح هجوم مضاد من النظام، لأن المقاتلين انشغلوا بجمع الغنائم بدل التركيز على القتال.
    وتلفت الصحيفة إلى أن هناك العديد من الروايات، عن صراع المكاسب، قادمة من حلب. وعلى سبيل المثال ما يحكيه أحد الصيادلة عن انضمامه إلى أحد مستشفيات المعارضة ثم طرده منها. أما السبب فيرويه قائلاً «عندما سيطر المعارضون على مخزن للدواء باعوه بأكمله، وعندما ذهبت إليهم لأقول إن ليس من حقهم بيع الدواء فيما هناك من يحتاجون إليه، اعتقلوني وهددوني بكسر قدميّ إن عدت ثانية».[/color]

التعليقات مغلقة