توصلت إيران مع الغرب لاتفاق حيال معالجة قصورسايكس بيكو2 (اتفاق بغداد واستئناف الخريف العربي)[/


توصلت إيران مع الغرب لاتفاق حيال معالجة قصورسايكس بيكو2 (اتفاق بغداد واستئناف الخريف العربي)[/
المنطلق الثاني:هو أن المفاوضات الغربية عودتنا على أن الوفد الفلسطيني الرسمي (بمفاوضاته الصورية المسرحية) كان يتفاوض مع إسرائيل بواشنطن ومدريد والقاهرة قبل أوسولو , ولكن المفاوضات الحقيقية هل توصلت إيران مع الغرب لاتفاق حيال معالجة قصورسايكس بيكو2 (اتفاق بغداد واستئناف الخريف العربي)


كتب د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
في اجتماع بغداد يتحدث الغرب والصين وروسيا مع إيران بموضوع المفاعلات النووية الإيرانية وكم نسبة التخصيب لليورانيوم التي يجب أن تكون وهل هي في إيران أم في روسيا أم في مكان آخر, كل هذا عمل آلي لا قيمة له لأنه مجرد صورة علنية لاجتماع آخر يُعقد بالخفاء والسر , ففي الوقت الذي يجتمع جليلي ووفد إيران الحقير مع وفود خمس دول كبرى والسادسة ألمانيا , ليتناقشوا في ها الموضوع العلني , فإن هناك اجتماع آخر يقوده المدنس دينيس روس اليهودي الأمريكي الذي يخدم المصالح الصهيونية بأمريكا والعالم الشرق أوسطي فقد عينته هيلاري كلينتون على ملف الخليج العربي منذ عام 2009م , فهو في بغداد أو قطر في اجتماعات سرية دؤوبة يتحدث مع وفد إيراني عال المستوى حيال الهلال الإيراني من طهران إلى صنعاء وفق المستجدات الجديدة التي لحقت بالخريف العربي. ونحن ننطلق في تحليلنا من منطلقين: · المنطلق الأول:هو لماذا يستجدي الغرب إيران لكي توافق على زيارة مفاعلاتها النووية ؟ ولم يضربها ضربة جوية وهو يهدد ويرعد ويزبد منذ عشر سنوات , بينما نجد أنه شن على العراق حربين عالميتين وضرب المفاعل العراقي وهو في مهده ؟ وحاصر العراق ثلاثة عشر سنة ؟ واستعمر العراق وليبيا فلماذا إيران خارج الصورة وخارج هذا السيناريو؟!. · المنطلق الثاني:هو أن المفاوضات الغربية عودتنا على أن الوفد الفلسطيني الرسمي (بمفاوضاته الصورية المسرحية) كان يتفاوض مع إسرائيل بواشنطن ومدريد والقاهرة قبل أوسولو , ولكن المفاوضات الحقيقية كانت بمسار أوسلو بحيث أن هناك وفوداً جادة تحمل تصورات غير مسرحية وتوصلت مع إسرائيل إلى اتفاقيات أوسلو المشهورة. كما فصلنا أعلاه. من هنا سنأخذ الشق الرسمي المعلن , فلدينا ثلاثة اجتماعات متزامنة , الأول اجتماع بغداد , حول المفاعلات النووية الإيرانية , والثاني بالرياض حيال دعم اليمن بأربعة مليارات دولار يكون 80% من الدعم على السعودية بينما تلك الدول الأخرى لن تدفع شيئاً سوى أنها أعلنت أنها ستأخذ من ميزانياتها مبالغ لليمن ثم ستحول إلى عمليات أخرى ضد السعودية والبحرين والإمارات والكويت إضافة إلى تطويع الانتقال اليمني من المعسكر السعودي للمعسكر الإيراني بالمال السعودي, أما الاجتماع الثالث فهو في الدوحة لقاء الاتحاد العالمي لعلماء الإخوان المسلمين وأتباعهم بالثورات الخريفية العربية , وكلها لها نفس الأهداف هو وضع سيناريوهات جديدة للخريف العربي أو الخطة القادمة للخريف العربي في كل من سوريا –البحرين – الجزائر والسعودية والإمارات . قالت الأخبار أن إيران قد تقدمت بمقترح جديد لحل الازمة مع الغرب بشأن برنامجها النووي وذلك في مفاوضات بينها وبين القوى الست الكبرى في بغداد.ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مسئول ايراني قوله ان المفاوضات في بغداد ستتواصل من الاربعاء وتمتد الى الخميس . وقال المسئول الإيراني : "تقدمت ايران باقتراح من خمس نقاط يستند الى قاعدة الخطوة خطوة وننتظر رد القوى الست في الاجتماعات " .وهدف القوى الكبرى هو موافقة ايران على اجراءات تبدد الشكوك في انها تحاول سرا تصميم سلاح نووي، اما اولويات ايران في المفاوضات فهي تخفيف العقوبات الاقتصادية.وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة للصحفيين: "لن يحدث تطور جذري اليوم ، لا اعتقد ذلك. سوف نحرز تقدما ملموسا اذا سارت الامور على ما يرام."وقال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي للصحفيين في طهران: "الافكار المطروحة علينا تنبئ عن ان الجانب الآخر يريد نجاح (محادثات) بغداد. نتمنى ان نعلن انباء طيبة خلال يوم او يومين ." نحن أمام رموز سيقولون أنهم بصدد اتفاق حول البرنامج النووي ونقول نعم توصلوا له مرارا ولكن تغيرات الخريف العربي أدت إلى تغييرات باتفاقيات النووي الإيراني , ولذا فإيران تريد أن تضمن أنها في حالة انسحبت من سوريا لصالح الإخوان المسلمين فإن على الغرب أن يترك لها مطلق الحرية حيال العمل بالبحرين وعليه الضغط بكل قوته لتصبح البحرين جزء من إيران . وكما قال المسئول الإيراني أعلاه " باقتراح من خمس نقاط يستند الى قاعدة الخطوة خطوة وننتظر رد القوى الست في الاجتماعات" . واعتبر بعض الدبلوماسيين اقتراح طهران عقد اجتماع في العراق الذي ترتبط قيادته بعلاقات جيدة مع ايران اختبارا لالتزام الغرب بالتوصل الى اتفاق.ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي غربي قوله : " كانت اسطنبول مهمة لأنها كانت بالنسبة لنا اختبارا لاستعداد ايران للحوار . يجب ان يركز (اجتماع) بغداد على الجوهر. الكرة في ملعبهم. يجب ان يكونوا هم من يتخذ الخطوة الأولى . وبدون شك نجد هنا كلاما دبلوماسيا يحتمل أكثر من تفسير ويحمل ألغازاً كثيرة , فقد رفضت إيران أن يُعقد هذا الاجتماع باستانبول وأن يكون مقره في بغداد , ربما والله أعلم هذا الموقف له هدفين , الأول كي يكونوا قريبين من اجتماعات الفريق السري للمفاوضات بقيادة دينيس روس ببغداد أو الدوحة , ليكون هناك تبادل للاتفاقين في نفس الوقت , بحيث لا يمكن توقيع الاتفاق العلني إلا بعد الوصول لاتفاق نهائي حول الاتفاق السري بتبادل سوريا مع البحرين . الهدف الثاني أن يكون فريق الصالحي الذي يقود المحادثات العلنية قريب من طهران بدون مراقبة الاستخبارات الغربية والتركية واعتراضهم للاتصالات السلكية واللاسلكية أو الفاكس , بحيث يتمكن الفريق المفاوض أن يوصل مفاوضاته ويتلقى تعليماته من طهران من قبل دولة مستعمرة تابعة له أو من خلال أقرب نقطة حدودية إيرانية بحيث لا يستطيع الغرب التنصت على ما يدور بين القيادة الإيرانية وفريق المفاوضات. ومن هنا يقول الغرب إن موافقته على أن تكون المفاوضات ببغداد دليلا قويا على أن الغرب يريد أن يصل لاتفاق حقيقي مع إيران. والكرة في ملعب الفرس وعليهم أن يقدموا الدليل على رغبتهم. لقد قام الفريقين بعمل التهليل والتكبير اللازمين للوصول لهذا الاتفاق الجديد , كما قاما بالتطبيل للاتفاق قبل ولادته , مما يعني أنهما على وشك التوقيع ولم يبق إلا مراجعة القيادات من الخبراء للشكل النهائي للاتفاق العلني والبروتوكول السري , ولهذا "اعتبرت الولايات المتحدة أن اعلان قرب التوصل إلى اتفاق بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية "خطوة إلى الامام " ولكنها أكدت أن الحكم على طهران سيكون على الأفعال وليس الأقوال.وأضاف "في هذه المرحلة يمكنني القول انه سيوقع قريبا لكن لا يمكنني ان أحدد متى".لأن القضية قضية خبراء وليست سياسيين .وذكر امانو ان سعيد جليلي "اوضح ان الاختلافات الموجودة لن تكون عقبة امام الاتفاق". بمعنى أن هناك عقبات صغيرة لكنها لن تكون عقبة لتأجيل التوقيع , ولم يسهب في الحديث عن مضمون تلك الاختلافات .ووصف المدير العام للوكالة الدولية القرار بأنه "تطور مهم".واعلن ان "الشيء المهم هو اني تحدثت مباشرة مع المسؤولين الإيرانيين وأصبحنا نفهم بشكل افضل مواقف بعضنا البعض. ولهذا السبب اعتقد اننا قادرون على ابرام هذا الاتفاق". ولعل أهم النقاط التي يجب الوقوف عندها تصريح المدير العام حين قال "سيجري التطرق الى هذه النقطة في اطار تطبيق وثيقة النهج المنظم".لنقف طويلا وملياً أمام هذه الرموز والألغاز هناك بروتوكولات سرية وقعت إلى جانب الاتفاق , ربما أطلق عليها وثيقة النهج المنظم , أعتقد جازماً أنه بنفس الوقت الذي يعني الاتفاق العلني فإن له علاقة بتبادل وتنظيم تبادل استعمار البلدان العربية بين الهلال الإخواني والهلال الشيعي الإيراني. من جهة أخرى أعلن مسئول اسرائيلي كبير إن اسرائيل "متشككة جدا" ازاء الاتفاق، وقال المسئول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "نحن متشككون للغاية ازاء ما يبدو انه اتفاق بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وايران.مثل هذا الحديث الإسرائيلي يجب ألا نستقرئه باعتباره قلقاً إسرائيليا بقدر ما هو فرحة عارمة لابد من التعبير عنها بالشكوك كي يظل المعسكر الغبي العربي يعتبر أن إيران صديقته وعدوة لإسرائيل , وإلا فهل طرحنا على أنفسنا سؤالاُ : هل يستطيع الغرب أن يوقع على اتفاق يضر بمصلحة إسرائيل أو تتشكك حياله؟ أمر مستحيل. أما الاجتماع الثالث في الدوحة بقيادة العريفي واشباهه من قادة ثورة جزيرة العرب , وقيادات الإخوان المفلسين , فهو رديف لكل هذه الاجتماعات ففي الوقت الذي نجد أن اليمن يتم تحضيره بشراء أتباع الثورة وسلخ أتباع علي عبدالله صالح من الجناح الوطني وبالمال السعودي , نجد أن العريفي يُعد لأسباب الثورة بالسعودية والبحرن منما أسماه (( وتحاورنا في حكم تكوين أحزاب سياسية والعمل بالديموقراطية..والدولة المدنية ..والمجتمع المدني ..كل هذا سيكون فيه توصيات تنشر )) هذه هي مبادئ الماسونية وبروتوكولات صهيون وخاصة ماجاء بالبروتوكول 23 و 24 إلى جانب أنها مبادئ ثورات الحريف العربي التي أتت بالإخوانجية والماسون لسدة الحكم في البلدان العربية التي حدثت بها الثورات. أعتقد أننا نحن الآن سنشهد ما يلي :
1- توقيع اتفاق بين الغرب وإيران حول البرنامج النووي . 2- توقيع بروتوكول سري بين غيران والغرب وتركيا حيال تعديل سايكس بيكو.
2 وتقسيم العالم العربي وفق اسس جديدة يكون لطهران وحزب الله دور أساسي بإسقاط الحكومة السورية ومن خلال العمل على إحداث الفوضى بلبنان.
3- توقيع تعليمات جديدة بمؤتمر الدوحة لعلماء الشيطان بحيث يبدأون بإحداث القلاقل بالبحرين والسعودية والجزائر والإجهاز على سوريا.
4- سيبدأون بتتويج مجموعات توكل كرمان وعصابات الحوثيين باليمن لجر اليمن تحت الاستعمار الإيراني خلال بقية هذا العام.
5- سيبدأ تسخين جبهة البحرين والقطيف مباشرة بعد أن تصبح الحكومة السورية في حكم المنتهية , ذلك إذا تم توقيع البروتوكول السري بين الغرب وإيران بحضور تركي نيابة عن الإخوانجية.
6- سنشهد تمرداً لمشايخ الإخوان بقيادة سلمان العودة والعريفي والقرني متنافسين حول من يقود من فيما بينهم .خاصة إذا تم إعطائهم الضوء الأخضر من قبل الغرب والماسونية العالمية بأنهم لن يصيبهم اذى . وهنا يجب أن نضع تحتها ألف خط وأن نعرف كيف نبطل عهد الشيطان.
7- الخطر سيكون من قبل مديري التعليم ومديري بعض الجامعات التي استحوذوا على رساميل مالية بالمليارات , لتأجيج المظاهرات هنا أو هناك.
على دول الخليج وسوريا والجزائر أن تتحد فهي أحوج ما تكون للاتحاد وأن تضع خططها لمواجهة الأزمة.
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة