سقوط ساركوزي صديق اليهود وعدو العرب :


سقوط ساركوزي صديق اليهود وعدو العرب :
قال .. أنتظر بشغف ساعة تركله زوجته الشابة وتعلن طلاقها منه لتحول حياته إلى جحيم.
لم أستطع أن أقول وأنا ابتسم إلا أن أقول : آآآآآآآآآآمين .
سقوط ساركوزي صديق اليهود وعدو العرب :

د.صالح السعدون
ليوم قال نصف الشعب الفرنسي +2% كلمته في الرئيس الفرنسي ذو الأم اليهودية واللبن اليهودي المصاب بالكساح إذا مشى , والرعاش إذا تكلم , والاهتزاز بمرض نفسي من عدم الثقة إذا استلم المايك ليتحدث, هزم ساركوزي ..
الليلة ليلة عيد..
ليس لأن هولاند قد فاز فنحن نعلم أن هولاند لن يعادي إسرائيل ولن يصادق العرب ولن يعلن إسلامه ..
لكن جميل أن نرى يوماً أسودا في عيون ساركوزي عدو الليبيين وقاتل 150ألف ليبي ذبيح , ومدمر اعضاء 750ألف ليبي جريح ..وسارق النفط الليبي ومُسَلم بنغازي لإسرائيل وصديق المفكر الصهيوني برنارد ليفي ..
جميل أن تشرق السماء الليلة بباريس بأنوار الضياء بهزيمة فلول المسيحية المتعصبة والمتشنجة ضد الإسلام والعرب .. وأن تتوارى فلول التعصب المسيحي المتشدد وراء غابات الصنوبر بل وراء بريتانيا نحو الفوكلاند ..
رائع أن نرى ساركوزي عدو العرب وصديق إسرائيل وهو يريد أن يبدو طبيعيا وهو يتلقى صفعة الشعب الفرنسي وركلته له بحذاء قاس عن كل سياساته الداخلية العنصرية بدءً من تصريحه الناري للعرب بباريس حين أسماهم بالحثالة , وصولا لموقفه القذر من ليبيا وسوريا ..
رائعة هذه الليلة وخالدة بالتاريخ حين يبهجنا قدر الله سبحانه بركل صديق الإخوان الماسون ..ساركوزي ..
رائعة ومبهجة نسمات هذه الليلة الباريسية وقدر الله يبهجنا بهزيمة اليهودي ساركوزي وفوز خصمه حتى لو كان ليس صديقا للعرب ..وحين تركل فرنسا إرث الساركوزية القذرة المنتنة بأنفاسه التي لا تطاق.
كما أبهجنا هزيمة الحاقد الحقير جون ماكين خليفة بوش أمام أوباما رغم أن الأخير يقول أنه أكثر رئيس أمريكي صديق لإسرائيل ..
يجب أن نشعر للحظات أو لساعات بنوع من الفرحة , وألا نتصور أن الأمر لا يعنينا ..
أيها السادة :
إن الأمر يعنينا كما لو أن لدينا عدوين عدو حاقد يتنفس رائحة الدم العربي ..
وعدو آخر لايبدو أنه حاقد ولكنه سيتطلع لسرقة المال العربي ..
سنفرح بقتل العدو المنتشي برائحة الدم ولو خسرنا بعض المال للعدو الآخر .
أيها السادة فلنفرح بقدر الله أن يرينا في ساركوزي لحظات سعيدة.
السؤال هو ما مدى التغيير المتوقع على السياسة الفرنسية للرئيس الجديد حيال الأزمة السورية ؟!
ربما سيكون التغيير طفيفا , ولكن سيكون هناك تغيير . على الأقل لن نرى وجه جوبييه الحاقد وهو يستعجل تدمير بلاد الأمويين ساعة بساعة.
***
أخيرا هل تعلمون ما هي أمنية أحد الحاذقين حين سمع بهزيمة الرئيس الأعرج أقصد المصاب بالكساح.
قال .. أنتظر بشغف ساعة تركله زوجته الشابة وتعلن طلاقها منه لتحول حياته إلى جحيم.
لم أستطع أن أقول وأنا ابتسم إلا أن أقول : آآآآآآآآآآمين .
د.صالح السعدون.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة