أنا والإخوان الماسون .. لدينا مشكلات ..!!!!


أنا والإخوان الماسون .. لدينا مشكلات ..!!!!
أحمد عبد الرحمن محمد البنا الساعاتي :
وكما قال أحد رموز الأمة وهو الأستاذ عباس محمود
العقاد صاحب العبقريات حين أثبت ببحثه أن أحمد الساعاتي
لم يكن جده قد وطأ تراب مصر ,
وأن أحمد هذا يهودي مغربيأنا والإخوان الماسون .. لدينا مشكلات ..!!!!

كتب د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أنا والإخوان الماسون .. لدينا مشكلات ..!!!!
…..
تساءلوا بخبث .. أنت لديك مشكلة مع الإخوان المسلمين ؟
كانوا يريدون توجيه الأزمة بطريقة حسن البنا الساعاتي اليهودي
المغربي إلى تفاصيل هامشية , بعيداً عن القضايا الأساسية .
فما هي تلك القضايا الأساسية :
1- أن رموز الإخوان المسلمين إما يهود أصلاء أو منحرفون:
أ)جمال الدين الآسد أبادي أو الذي نقلناه خطأً بالآزأبادي حيث ظهر في كل أرض باسم جديد وهذه بعض اسمائه كأفاق
يهدف للكيد للإسلام والمسلمين :
1-جمال الدين الإستانبولي ..
2-جمال الدين الأسد آبادي ..(الاسم الحقيقي)
3-جمال الدين الحسيني ..
4- جمال الدين الافغاني الكابلي ..
5-جمال الدين الطوسي ..
6-جمال الدين الرومي ..
وهو ماسوني أصيل ثابت الماسونية بدون أدنى شك , هندي شيعي متخرج من قم الإيرانية وجاء بمشروع ماسوني كبير لتحطيم الخلافة العثمانية آنذاك.
ب)أحمد عبد الرحمن محمد البنا الساعاتي : وكما قال
أحد رموز الأمة وهو الأستاذ عباس محمود العقاد صاحب
العبقريات حين أثبت ببحثه أن أحمد الساعاتي لم يكن جده قد وطأ تراب مصر , وأن أحمد هذا يهودي مغربي مثله مثل كل الساعاتيين المصريين .
ج)سيد قطب وهو الرجل المنحرف , فقد مكث 13 سنة
شيوعيا إباحياً , حيث دعى علناً أن يخلع الناس ملابسهم ويمشون عرايا , وبعدئذ دخل الماسونية العالمية وظل يكتب مقالاته في صحيفة الماسون بمصر , ومن ثم اكتشف وهو في الماسونية أن منظمة الإخوان المسلمين الماسون ليست إلا منظمة ماسونية أو فرع إسلامي للمنظمة الماسونية الكبرى ,
فربما أشير إليه أن ينضم للإخوان الماسون بحكم أن تأثيره سيكون أعظم , فدخل بها محرماً لصلاة الجمعة التي
لم يصليها قط آنذاك بدعوى أنها سقطت بسقوط الخلافة
ولن تقوم أو تصبح واجبه إلا بإقامة الخلافة وهو يعني الخلافة الماسونية الإخوانية .
د) د.سلمان العودة الذي يبحث عن التسهيل والرخص في
كل الأمور وخاصة الصلاة , ولعل أخطر ما قاله تلميذه د.سلامه العتيبي أن د.سلمان قد أمر أتباعه بكتابة رسالة الدكتوراه له
وقال إنه ليس إلا لأنه أمر عصري أن يضع حرف الدال أمام اسمه , بمعنى أنه كذب على الله ورسوله والمسلمين بأنه ليس دكتور ولم ينل شهادة الدكتوراه بجهده , وإنما هي بحكم التزوير,
أضف إلى ذلك أنه كان يحث أتباعه على الإنخراط بالمنظمة الماسونية , وبحجة شيطانية لايمكن لمسلم أن يحتال فيها ,
فقد أوضح لأتباعه أنه معجب بالماسونية وأساليبها وأن على أتباعه الإنخراط بها للاستفادة من أساليبها وتناسى أنه
في الوقت الذي يدخل الفرد للماسونية فإنه لن يخرج منها إلا مقتولاً , ولكنه لأنه كان يعلم ذلك فهو يريد توريط أتباعه بالدخول بها ومن ثم لايستطيعون أن يخرجوا منها , ويظلوا مستعبدين
من الماسون ومن ثم لا تفرق معهم عضوية الماسونية أو عضوية الإخوان الماسون .
هـ)د.عايض القرني وإشهاره لعبادة الشيطان بتونس علناً حيث رفع إصبعيه بحركة عبادة الشيطان المشهورة , ولم يكلف
نفسه حتى مجرد التوضيح أو الاعتذار , فقد سرق كتبه وزور رسالة الدكتوراه وأخيرا لم يعد به شعبة من حياء أو إيمان
فقد كفر بكل المبادئ السامية , ومن يكذب ويسرق فقد
خرج من الإيمان بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن
المؤمن لا يكذب (الحديث المشهور).
و) حسن الترابي وماسونيته ثابتة لا حدود لها .
ز) ليث شبيلات وهو الماسوني الأردني المتمثل بإسلامي
وقد قال في جلسة في الأردن حين سئل عن كيف يمكن
للملك حسين وهو الملك أن يخرجه من السجن بسيارته إلى حيث بيته وكأن الملك مجرد سائق عنده , فقال أنا
والملك حسين فقط يمكننا أن نلعب الشطرنج في الأردن.
ترى هل فهم المتسائلون حسب نيتهم إما تساؤل بسذاجة
وقلة علم وتكاسل عن البحث العلمي أو أنه تساؤل بخبث :
حين قالوا أن لديك مشكلة مع الإخوان الماسون؟
نعم لدينا مشكلات كثيرة منها :
1-أنهم لايفرقون بين المسلم واليهودي والمسيحي وقد
تواردت تصريحات المرشدين العامين للإخوان بمصر بنفس
الحرفية وقالها عاكف المرشد السابق مراراً وهذا هو شعار الماسونية الحرفي .
2- أنهم يتقاربون نفاقاً مع الشيعة فلا هم تشيعوا لنقول
أنهم آمنوا أن أهل السنة على خطأ فنبذوا منهج أهل السنة والجماعة , ولا هم ثبتوا . وإنما أخذوامنهج التقارب مع الشيعة لشق صفوف أهل السنة فحسب.خدمة لمبادئ جمال الدين الأسد أبادي في الكيد للإسلام .
3-أنهم كلهم وأعني بهم القيادات وليس القواعد البسطاء
السذج المخدوعين , جميع قيادات الإخوان ورموزهم ثبت أنهم ماسونيون حتى العظم وأن هدفهم هو إسقاط الإسلام
ومحاربته ودعم إسرائيل .
4- مشكلانا مع الإخوان أعمق فهم كالماسون وأعني بهم القيادات وليس القواعد أقسموا مع بلوغهم مرتبة 33
بالماسونية على هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل
الثالث .
5- أن الإخوان الماسون قد استخدموا الدين كعباءة يصلون
بها لعقول شباب الأمة ومن ثم يركلون كل تلك المبادئ فقد
أعلنوا أن الإسلام هو الحل كشعار لهم وحين وصلوا لسدة
الحكم قال الصلابي بليبيا إن لم ترغبوا بالشريعة فلن نطبقها عليكم. وقال الغعنوشي بأن هذا الأمر ثانوياً وأن الأولوية للشأن الإقتصادي , وهكذا قال بانكيران بالمغرب , وقد أعلنها أردوغان
من قبلهم , أما المرشد العام الأسمر في مصر فيكفي أن تنظر إلى عينيه لتعرف أن وراءه مشروع تدمير مصر والأمة من وراءها وقد أعلنوا أنهم لن يطبقوا الشريعة الإسلامية في مصر.هذه
بعض مشاكلنا الكبرى مع الإخوان الماسون.
فمن أراد أن يقتنع فليبحث وهو حر والله مطلع على نيته ,
ومن يرى أنه في تراتبية تنظيمية وأن غيره سيصل إلى
المناصب من خلال الإخوان الماسون ولو على حساب الإسلام ودين الله وسنة رسوله فليذهب إلى حيث يملي عليه
الشيطان منهجه.
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “أنا والإخوان الماسون .. لدينا مشكلات ..!!!!”

  1. د.صالح السعدون

    بيان الشيخ حمد العتيق على عملاء ايران ‎

    ياعصام الزامل لا تفرح أنت وشيخك العودة ببيان الشباب الليبرالي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الرد على بيان خريجي ملتقى النهضة وأكاديمية التغيير
    المسمى زوراً: بيان الشباب السعودي
    الذي وقعه بعض سبابة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كــوليد سليس وأمثاله

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
    فقد كتب بعض الشباب الذين لا يمثلون إلا أنفسهم، وأكثرهم لا يعرف، بل ربما كانوا من الحاقدين والحاسدين من خارج البلاد السعودية ممن يحب أن تشيع الفوضى في بلادنا الآمنة، وبعض من عرف منهم كالناشط الشيعي وليد سليس، معروفة لدى الموافقين ومخالفين توجهاته ومقاصده، كتب أولئك الأغرار بياناً بحسب وجهة نظرهم وما تمليه عليهم توجهات شيوخهم، وروج لهم هذا البيان: (وائل غنيم) النسخة السعودية المطورة، أعني المهندس/ عصام الزامل، صاحب لعبة البالوت التي اشتريت منه بما يقارب الأربعين مليون ريال في صفقة…..لدعم أنشطته البريئة.
    وأقول: إن الشباب السعودي السني لا يمكن أن يغتر بما سودتموه، ونعلم علم اليقين أن هذا البيان إنما أملاه عليكم أرباب النهضات المشؤومة لما أفشل الله ملتقاهم البائس، فأرادوا من هذا البيان الذي ولد ميتاً أمرين:
    1-أن يظهروا للناس أن شبابنا معهم، وكذبوا والذي لا إله غيره، وأبلغ رد عليهم الإنكار الشديد الذي واجهوه من الشباب السعودي الصادق.
    2-أن يصرفوا الناس عن فضيحة ملتقى النهضة التي فاحت رائحتها العفنة وبلغت العامة والخاصة.
    http://www.youtube.com/watch?v=n_9Szzv9mCE&context=C48ddf12ADvjVQa1PpcFNJ5TvWFh5EJGEA9WwV3-UXiTcPd05fxbU=

    فإن بعض من وقعوا البيان كما علمتُ -من بعض المتتبعين- لهم إنما هم خريجو أكاديمية التغيير وملتقى النهضة، الذين كُــتب لهم المقال ليوقعوا عليه، على حد قول العرب: احمل عبدك على الفرس، فإن هلَك، هلَك، وإن نجا فلَك.
    ويكفي للتعرف على تفاهة هذا الخطاب وسفاهة أصحابه أن تعرف أمرين:
    1-لا تجد فيه نور آية أو سنة أو أثر، فهو ظلمات بعضها فوق بعض والعياذ بالله.
    2-أنهم تركوا التوقيع متاحاً لكل أحد من الداخل والخارج من السعودي وغير السعودي من الطفل والشاب والشيخ الهرم، فكيف يقال: إنه بيان الشباب السعودي، ولم يوقع عليه حين خرج إلا بضع مئات من ملايين الشباب السعودي فكيف يصفونه بخطاب الشباب السعودي.
    وأقول بلساني بلا تردد بل بلسان كل شاب سني سعودي يعرف معتقد أهل السنة والجماعة: إننا نحن الشباب السعودي السني، الذي تربى على تراث الإمامين المجددين محمد بن سعود ومحمد بن عبدالوهاب وتحت راية الملك المصلح الملك عبد العزيز –طيب الله ثراه- وأبنائه نعتز بالانتماء لهذا البلد المبارك المملكة العربية السعودية الذي يعلن الحكم بكتب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ويـُعد البلد الوحيد على وجه الأرض في ذلك.
    وهو البلد الوحيد الذي يقيم التوحيد والسنة ويدعو إليهما في جميع أنحاء العالم، ويحارب الشرك والبدعة –فلله الحمد والشكر
    وهو البلد الوحيد الذي يعلم أبناءه الدين بياناً تفصيلياً منذ أن يدخلوا التعليم الابتدائي إلى أن يتخرجوا من التعليم العالي.
    وهو البلد الوحيد الذي يملك مؤسسة حكومية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
    وهو البلد الوحيد الذي يحوي وزارة مستقلة للدعوة والإرشاد على طريقة السلف الصالح.
    وهو البلد الوحيد الذي يضم بين جنبيه قلب العالم الإسلامي الحرمين الشريفين حفظهما الله.
    فنحن نعتز بالانتماء لهذا البلد المبارك الذي لا يدانيه فضلاً عن أن يساويه بلد آخر على وجه الأرض، ونسعى في نفس الوقت جاهدين نحو دعم وتوطيد العمل بالشريعة الإسلامية -التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بيضاء نقية- لا غيرها في كل نواحي حياتنا العقدية والعملية والسلوكية، ونعلم يقيناً أن الوصول إلى الكمال في ذلك لابد أن يمر عبر إصلاح الواحد منا لنفسه ولأسرته ومَن تحت يده قبل التطلع لإصلاح غيره، ونحاول جاهدين أن ندرك ما لنا من حقوق وما علينا من واجبات، ولا نقبل أن يشكك أحد في إسلامنا أو وطنيتنا أو ولائنا لولاة أمورنا من آل سعود –وفقهم الله وحفظهم-.
    ونعتقد أننا عباد لله ومخلوقون لذلك كما قال تعالى: (‏وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون‏)(‏الذاريات‏:‏56)
    فالغاية هي عمارة الآخرة، والوسيلة: عمارة الدنيا بطاعة الله وعبادته ثم بما يَصلح به معاشنا كما قال تعالى: (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين)(القصص:77)
    ونعتقد ما أجمع عليه أهل السنة والجماعة في ربوبية الله وألوهيته وأسمائه وصفاته وفي أركان الأيمان كلها، وندين بالحب والموالاة لجميع آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وزوجاته وأصحابه رضي الله عنهم وأرضاهم.
    ونتولى أهل الإيمان بحسب ما معهم من إيمان، ونتعامل مع المخالفين بحسب مخالفتهم من كفر أو بدعة أو عصيان، ولا نظلم ولا نبغي على أحد منهم، ونرى أن التعامل مع المخالفين إنما يكون بحسب ما أمرنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وليس بحسب المبادئ الغربية أو الشرقية، التي علمنا علم اليقين أنها تقوم على مصالحهم المحضة فيعملون بها متى نفعتهم ويتنكرون لها متى ضرتهم، وما دعوى الديمقراطية التي ينادون بها إلا مثال واحد من أمثلة تناقضهم وإفلاسهم الأخلاقي، الذي نبرأ إلى الله منه ونعيذ كل مسلم من الاغترار به، فتراهم ينادون بالديمقراطية في ديارنا، ويذبحونها في فلسطين والعراق وأفغانستان.
    ونعتقد أن أولى الناس بمعرفة مصالحنا الدينية والدنيوية هم ولاة أمورنا من العلماء والأمراء الذين أمرنا الله بالسمع والطاعة لهم في غير معصية الله كما قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)(النساء:59) وقوله سبحانه: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم) (النّساء 83) وقال تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) (النحل 43) وقال عبد الله بن سهل التستري: (لا يزال الناس بخير ما عظموا السلطان والعلماء فإن عظموا هذين أصلح الله دنياهم وأخراهم وان استخفوا بهذين افسدوا دنياهم وأخراهم).
    وإننا نحن الشباب السعودي المسلم السني نرفض التفلت عن الدين والأخلاق التي يروج له الغرب وأتباعهم في ديارنا باسم الحرية تارة وباسم رفض الوصاية علينا في ممارسة حقنا في التفكير والبحث تارات أخرى، حتى أفرزوا لنا من يسب الله ورسوله علانية.
    وإن ما شهدناه في الفترة الماضية من بعض أبناء المجتمع عموماً وشبابه خصوصاً، من تسويق وترويج لمبادئ الليبرالية الغربية واستعداء للقوى الغربية على مجتمعنا لا يسُر إلا الأعداء لديننا وبلدنا.
    وهو برأينا أمر لا يمكن السكوت عنه دون تسجيل موقف، سواء اتفقنا أو اختلفنا في معرفة حجم هذا التيار الغريب على ديننا ومجتمعنا، فإننا حتماً يجب أن نقف وقفة حق نعبر فيها عن قناعتنا برفض واستنكار أي محاولة لتمرير مخططات أعداء الدين والبلد ولو كانت بأسماء براقة ظاهرها الخير وباطنها الشر.
    إن الدعوة إلى الثقافة الليبرالية المنحلة ومحاولة فرضها على مجتمعنا، والتي يمارسها البعض عبر تنفيذ الأجندات الغربية، والعمل على تسهيل الخلاف على المسلمات الدينية، والسعي لإلغاء الفروقات العقدية، وتكريس الاستهانة بكل مقدس ومسلم تحت ذريعة البحث وحرية الاختيار، ثم الطعن بالمقابل في كل من يخالف ذلك ورميه بالرجعية والجمود والتحجر، والإقصاء وأنه أحادي التوجه إلى غير ذلك من المصطلحات المعلبة والجاهزة التي تم استيرادها من الثقافة الغربية، إن الدعوة إلى ذلك كله أمر مؤلم، ولا يبشّر بخير، وسيُدخل البلاد والعباد في لُجة الصراعات الحزبية والعرقية والطائفية والقبلية مرة أخرى، والتي لن تعود للوطن ولا للمواطن بخير ولا نفع، بعد أن منَّ الله علينا باجتماع الكلمة تحت راية التوحيد على يد الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله تعالى، فكيف نستبدل الذي هو أدني بالذي هو خير كما فعل بنو إسرائيل والعياذ بالله؟!.
    لقد عاش الجيل الذي قبلنا –بفضل الله ورحمته- في العقود الماضية الأمن والأمان، بسبب الاجتماع على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ثم الالتفاف حول الولاة والعلماء مما جنبنا بحمد الله متاهات الصراعات بين الأحزاب المتناحرة، التي تدور رحاها الطاحنة في البلدان التي اغترت بالحريات والديمقراطيات المزعومة.
    إننا نحن الجيل الشبابي السعودي السني، نستنكر ونرفض بشدة عودة هذه الثقافة الليبرالية إلى بلادنا السعودية، والتي تؤمن بحرية التعددية الحزبية، والحرية المنفلتة، والمجتمع المدني الذي يفصل الدين عن الدنيا، نستنكر الدعوة لليبرالية بعد أن لفظتها الشعوب العربية والإسلامية، فتصديرها إلينا يؤدي يقيناً إلى تقويض وحدة الوطن وعودة التفرق والتحزب الذي نهى الله ورسوله عنه كما قال تعالى: (ولا تكونوا من الْمشْركين من الذين فرقوا دينهمْ وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون)[الروم:31-32]
    وبناء على ذلك لا بد أن نسجل موقفاً للشباب السني السعودي ضد هذه الأساليب المكشوفة التي يراد منها النيل من دين ووحدة هذا البلد المبارك.
    فإننا وعبر كل منبر متاح ندعو ونطالب بالآتي مما دل عليه الكتاب والسنة:
    أولاً:ترسيخ قواعد الحوار وآداب الاختلاف بما يتوافق مع كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين وأتباعهم، ومن أسس آداب الحوار أن يعلم المسلم أن الخلاف حول المسائل نوعان:
    الأول: المسائل التي يسوغ الخلاف فيها، ويحق لجميع الأطراف أن يبدوا وجهات النظر فيها والاستدلال لما يتبنونه من أقوال، وتبني القول الذي ظهر لهم بحسب ما ترجح عندهم من الأدلة، ولا يجوز لأحد من أصحاب القولين في هذا النوع من الخلاف مصادرة القول الآخر أو التشنيع على أصحابه، ولا يصح أن نكون فيه أحاديي التوجه.
    وضابط هذا النوع هو كل مسألة وقع بين السلف الخلاف فيها و أمثالها، ولم يشنعوا على المخالفين فيها.
    وهذا النوع من الاختلاف هو الذي ورد فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران ، وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر) رواه البخاري ومسلم، كالاختلاف في كثير من المسائل الفقهية، وهذا النوع هو الذي قال فيه الشافعي: قولي صواب يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب.
    الثاني: مسائل لا يسوغ الخلاف فيها، ولا يجوز الاختلاف عليها، وإنما القول فيها قول واحد، لا يمكن أن يصح غيره بأي حال من الأحوال، والمخالف في هذا النوع يجب منعه وإقصاؤه والتحذير منه، ونحن فيه من أحاديي التوجه، ومن لم يكن فيه معنا فهو ضدنا.
    وضابط هذا النوع هو كل مسألة وقع الإجماع عليها عند السلف، كوحدانية الله وتحريم صرف العبادة لغيره، ووجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيره وتحريم الإساءة إليه، ومحبة آل بيته وزوجاته وأصحابه وتحريم الإساءة إليهم، وغيرها من المسائل المتفق عليها بين سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين وتابعيهم.
    وهذا النوع من الاختلاف هو الذي ورد فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم، وتلا قوله تعالى: (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة) رواه البخاري، ونقل الذهبي عن الشافعي أنه قال عن هذا النوع: (حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد ويطاف بهم في العشائر ؛ ينادى عليهم هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام).
    ونقل الذهبي – رحمه الله – : (كان الشافعي بعد أن ناظر حفصاً الفرد يكره الكلام ، وكان يقول : والله لأن يفتي العالم، فيقال : أخطأ العالم خير له من أن يتكلم فيقال : زنديق ، وما شيء أبغض إلي من الكلام وأهله).
    قال الذهبي بعدها في سير أعلام النبلاء: (هذا دال على أن مذهب أبي عبد الله أن الخطأ في الأصول ليس كالخطأ في الاجتهاد في الفروع ).
    وقال الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله- (فإن الكلام في القدر والرؤية والقرآن وغيرها من السنن مكروه ومنهي عنه ، لا يكون صاحبه و إن أصاب بكلامه السنة من أهل السنة حتى يدع الجدال ويسلم ويؤمن بالآثار). من رسالة أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل.
    وقال الإمام ابن تيمية رحمه الله في بيان هذين النوعين والفرق بينهما:
    الأول: فإذا كان القول يخالف سنةً أو إجماعاً قديماً، وجب إنكاره وفاقاً.
    وإن لم يكن كذلك، فإنه ينكر. بمعنى: بيان ضعفه عند من يقول: المصيب واحد , وهم عامة السلف والفقهاء.
    وأما العمل إذا كان خلاف سنةٍ أو إجماع، وجب إنكاره أيضاً: بحسب درجات الإنكار، وكما ينقض حكم الحاكم إذا خالف السنة.
    وأما إذا لم يكن في المسألة سنةٌ ولا إجماع، وللاجتهاد فيها مساغ , فلا ينكر على من عمل بها مجتهداً أو مقلداً. انتهى [الفتاوى (19/ 122)]
    ودعاة الليبرالية سواء التقليديون القدماء، أو الجدد الذين يريدون أن يُلبسوا الليبرالية لباس الشرعية والذين يسمون اليوم بالليبرواسلاميين، وورثوا ذلك عن الإخوان المسلمين، وفي مقدمهم يوسف القرضاوي وسلمان العودة ومحمد الأحمري ومصطفى الحسن ونواف القديمي وطارق السويدان وعلي حمزة العمري وأمثالهم، كلهم يسعى سعياً حثيثاً لإلغاء النوع الثاني من الخلاف، ويحاولون بكل وسيلة أن يجعلوا النوع الثاني من الخلاف داخلاً في النوع الأول، لذلك تجدهم لا يفرقون بين الاختلاف في حكم الوضوء من لحوم الإبل وبين الاختلاف في سب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يفرقون بين الاختلاف في زكاة الحلي وبين الاختلاف في الاستغاثة بالأولياء والصالحين من دون الله، ولا يفرقون بين خلاف الشافعية والحنابلة وبين خلاف أهل السنة والشيعة، ويريدون أن يسوقوا هذا الضلال على الأمة باسم أدب الحوار والتلبيس على الناس بأنه لا فرق بين النوع الأول والثاني، وهيهات لهم ذلك فدون ذلك حول الله وقوته وحفظه لدينه ثم شباب الإسلام النقي من شوائبهم.
    ثانياً: مواجهة الأفكار الضالة كالليبرالية والشيوعية والاشتراكية وأمثالها مواجهة حازمة وذلك بالرد عليها، وعدم تمكينها أو أربابها الضالين من طرح مشاريعهم وأفكارهم الملحدة والمنحلة باسم الحرية والديمقراطية، لقول الله تعالى: (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه)، ولأن ظهور هذه الفرق الضالة وأقوالها من أعظم المنكرات التي يبغضها الله ويأباها، وهي من أعظم أسباب ضعف الدول وزوالها.
    ثالثاً: العمل على بناء مزيد من مؤسسات المجتمع المسلم، وتنظيمها بأحدث الأنظمة التي لا تخالف الشريعة الإسلامية، والتي تكفل للجميع رغد العيش تحت راية التوحيد وولاة أمورنا من آل سعود وفقهم الله، لقول الله تعالى: (ولا تنس نصيبك من الدنيا).
    رابعاً: العمل على ترسيخ وتقوية شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإشاعة روح الاحتساب بين أفراد المجتمع، حسب الطريقة الشرعية بغير إفراط ولا تفريط، ومحاربة الفساد بجميع صوره العقدية والعملية والسلوكية والإدارية والمالية، بحسب الطرق الشرعية والمصالح المرعية، كما قال تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر)
    خامساً: تقوية روابط الألفة والمحبة والاجتماع بين الراعي والرعية، على الشريعة الإسلامية والعدل، التي تكفل للجميع البعد عن الفتن والتفرق، كما قال تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا).
    سادساً: إشاعة روح التناصح بين الراعي والرعية، والبعد في ذلك عن الإفراط والتفريط، فلسنا من الشيعة الذين يزعمون العصمة لأئمتهم، ولا من الخوارج الذي يعدون الفتن والتحريض من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل وسط بين تلك الفرقتين والضلالتين، فنسمع ونطيع لولاة أمورنا في غير معصية الله، ونناصح ولاة أمورنا إن رأينا نقصاً أو خللاً بغير فتنة أو تحريض.
    سابعاً: حفظ مكانة أهل العلم والإيمان، واحترامهم وتوقيرهم، والذب عن أعراضهم، فهم الوقاية للبلاد والعباد بعد الله من الفتن، لقول الله تعالى: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات).
    وبعد ..فإننا نعد هذا البيان، تسجيلاً لموقف شريحة من الشباب السني المؤمن بدوره في تنمية وطنه، والذي يحترم ويجل علماءه، ويسمع ويطيع لولاته، ولا يرضى أن تكون الشعارات الجديدة كالحرية والديمقراطية بوابة لإسقاط الشريعة الإسلامية والتحريض على الولاة والعلماء، وإحداث الفتن والثورات في بلادنا، إنه بيان من شباب سني سعودي يسعى إلى مجتمع يقتدي بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، في ظل شريعة إسلامية سمحة لا يضيع فيها حق، ولا يقوم عليها باطل.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    كتبه: حمد بن عبدالعزيز العتيق
    مدير مكتب الدعوة بحي العزيزية بالرياض
    8 – 5 – 1433 هـ[/color]

  2. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ***
    الربيع الصهيو-إخوانجي أين يذهب بالأمة ؟؟؟!
    في الأيام الثلاثة الماضية .. بدأ الحلف الأطلسي يدفع بالوطن العربي الليبي
    نحو الحرب الأهلية .. إختاروا نقطة كانت تعتبر أيام حكم القذافي وما قبله من الملكية السنوسية من المحرمات والمستحيلات . أعني بها العزف على وتر العصبية الإثنية ( العرقية )بين العرب والبربر ..
    أيها القراء الكرام عودوا لما كنا نحذر منه ..منذ الثورة التونسية وخصوصاً حين تفجرت أحقاد الثورات الصهيو-إخوانجية بليبيا ..هل تذكرون؟؟!!
    عودوا بنا إلى الوراء لقد وعدونا بثمار الثورات المباركة التي خرجت من رحم عقيم لأمة الإخوان الماسون ..
    لقد قلت رداً على البعض حين قال آنذاك أنه بدأ يتلمس ثمار مزعومة للثورات العربية الصهيو-إخوانجية ما يلي :
    هل تعلم أنا أعطيك بعض الثمار :
    1- سقوط مصر وتونس تحت مجالس عسكرتارية من نفس النظام الفاسد السابق بل ومن الأدوات التي ساهمت في قتل أحلام الشعوب العربية وقتل شعب فلسطين .
    2- ثورة في ليبيا أحرقت الأخضر واليابس .. قتلت من الثوار خمسين ألف .. بينما طمرت قوات الحلف الصليبي الثلاثيني
    ( ياناس من يعرف سر رقم ثلاثين عند الغرب ثلاثين في حرب العراق وثلاثين في حرب ليبيا ..) بينما طمرت قوات الصليب بيوت الليبيون على رؤوس أطفالهم ونسائهم بمئات الآلاف أو لنقل بعشرات الآلاف من الصواريخ وجعلتها مقابر جماعية لهم فكم عائلة دمر بيتها بصاروخ توماهوك يدمر حارة بحدود ثلث مليون نسمة .
    3- شغلت ألة الحرب الصناعية الصاروخية والتدميرية لتكسب عشرات ومئات المليارات من أجل تدمير بلادنا وإعادتها إلى نقطة الصفر .
    4- تشكيل أنظمة عميلة صنيعة الغرب تعبد الغرب أكثر مما تعبد الله وتستمد شريعتها من الصليب أكثر من القرآن وتمنع تلك الأنظمة قسراً أن تعلن الشريعة دستور للدولة .
    5- تم تأجير ميناء بنيغازي كميناء إسرائيلي تمخر به الأساطيل الإسرائيلية وتستعبد به سواحل شمال أفريقيا .
    6- تم مسح كل خزائن الدول العربية الثوروية في البنوك الأوروبية بحيث استولت البنوك اليهودية والشركات الصهيونية على أموال العرب .
    7- كل ذلك من أجل وصول غزلان الإخوان الناعمة بكروشها البارزة نحو كراسي الحكم بالدول العربية .
    أريد أن تعطينا أخي … مثل هذه الثمار إن كان لديك أفضل أما الكلام الإنشائي فما عاد له قيمة .
    شكرا لتحملك وحفظك الله .
    د./صالح السعدون
    ثم جاء مقال أخينا من الجوف حين صرخ صرخته المدوية
    " تباً لك أيها الربيع المزيف "
    مقولة " الكل يعمل من اجل الوطن" أصبحت تشعر بالخزي والعار في زمن ما يسمى بالربيع العربي ، وباطل
    أريد به باطل تهز معاني الكلمات كعاهرة يتساقط منها الحياء !!
    والحق صوته مبحوح فلم يعد يجفل منه الباطل أو يخجل من حضوره الزيف، البوعزيزي المنتحر
    أصبح وترا تعزف عليه المصالح ، والغنوشي الخرف أصبح مخلصا للأمة ،وعملاء الناتو الذين احرقوا
    الحرث والنسل يكال لهم المديح !!
    أتساءل بعد أن واجهتني حقيقة فلسفيه "الحق مع الصوت العالي وان كان باطلا" ما الذي جعل صوتهم عاليا
    ينمو فوق أحلام الشعوب الكبيرة بلا حياء ؟ ومن الذي أعطاه هذا القدر من الشجاعة بعد أن كان جبانا؟
    يقول زياد الريس – تبا لزياد- في مقاله السلفية هل هذا وقتها :" من جانب آخر فالمملكة العربية السعودية
    الدولة الإسلامية الكبيرة …تتصاغر حين تستجيب وتنغمس في تشظيات الحزبية …أي أن الدولة العربية
    الكبرى التي دعت الأسبوع قبل الماضي إلى الارتقاء بمنظومة التعاون الخليجي العربي نحو اتحاد
    خليجي ، هي ذاتها الدولة الإسلامية الكبرى التي دعت،الأسبوع الماضي، إلى الهبوط من دورها
    المركزي في رعاية الإسلام
    والدعوة إليه إلى رعاية السلفية والدعوة إلى تبني إستراتيجية لنشر المنهج السلفي …إلى آخر باطل زياد"
    هل يختلف الإسلام عن المنهج السلفي !!
    وهل المد القادم من بلاد العم سام الذي اهلك الأخضر واليابس ومطاياه من الشيعة والاخوان
    هو الإسلام الذي يجب أن تتبناه وترعاه المملكة !!
    أظن – والظن هنا ليس إثم – أن هذا التوجه الطيب المبارك للمملكة قلب
    الأوراق واخرج باطلا حان قطافه ..

    صاح هذا المنتدى بالأمة قلنا إن الدول العربية تحت مؤامرة التجزئة والتقسيم وإثارة النعرات الطائفية والعرقية , وهاهي ليبيا تقسم لخمسة أقسام وتحت عناية جون ماكين وجون كيري , قلنا أن النعرات العرقية ستبدأ وهاهم البربر والعرب في ليبيا , والطوارق والسود في مالي , والمسيحيون والعلويون والإخوان الماسون في سوريا , والشيعة والأكراد والسنة بالعراق , والباقي في الطريق .
    إن ما حدث اليومين الماضيين من تدفق اللاجئين الليبيين بعشرات الألاف نحو تونس هرباً من قتال المليشيات , والحكومة الليبية تتفرج , هذه جزء هام من ثمار الثورات المأمولة , نعم عشرات القتلى تساقطوا بالأمس في ليبيا , ليست على يد القذافي إنما على يد عبدالجليل , هل تذكرون ماذا كنت أسميه " البهلول الليبي " اقرأوا ما قالته إحدى الليبيات في ردها على تغريدة لي حول الوضع بليبيا :
    هذه تغريدة لي بتويتر :
    هنيئاً عبدالجليل!!..سنقول لك عما قريب إبك مثل النساء على بلد لم تحافظ عليه مثل الرجال , ترى لو كان القذافي حياً أيحصل بليبيا ما يحصل؟!!.
    فرد أحد الأحبة علي بقوله
    عبدالجليل مغلوب على امره اماان يقبل بالامبرياليه واماسيخسرليبيا موحدة وكل الحلول امامه صعبة بعدتوجه وجهاءبرقا لاستقلالها دوليا
    فردت أخت ليبية فاضلة ( سالي نصر )على صديقي بقولها :
    لا مغلوب عليه ولاشيء المغلوب عليه في الوضع الحالي الشعب الليبي. لان ليبيا الان البقاء لله
    ثم قالت (القذافي ربي ريحه وانتقل الي رحمة الله. والله انا الليبية استغربت كيف القذافي تحملنا كل هذه السنين. صحيح هو كان ولايزال رجل عظيم) .
    اذاً القذافي في عيون الليبيين أصبح بطلاً
    يتساءل الليبيون كيف تحملهم القذافي ..كل هذه السنين ..
    لقد رأينا مجرمي مصراته .. كيف فعلوا بليبيا ويتحدثون كأبطال في وقت ينظر إليهم العالم بكثير من الإشمئزاز على ما يفعلونه بالوطن الليبي , فأين يذهب الوطن العربي ؟!
    ***
    في الأزمة السورية , ينادي وزير خارجيتنا الأمير سعود الفيصل وقد أخذ دور حمد بن جاسم بتسليح المعارضة , وتضغط السعودية على الأردن كي يمرر السلاح للمعارضة السورية , وفي الوقت الذي انتقدت سوريا على لسان مندوبها في الأمم المتحدة خطوة الأمير سعود الفيصل ؛ إلا أن الرد الأقسى على سياسة وزارة الخارجية السعودية جاء من موسكو :
    حيث صرح لافروف : أنه لن تنتصر المعارضة السورية على الجيش السوري حتى ولو كانت مدججة بالسلاح.
    أعتقد أننا في السعودية ركبنا الموجة الخاسرة , وأن وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل قد ختم عمراً مديداً من النجاح منقطع النظير في وزارة الخارجية بفشل محسوب , ولو كان في غير بلد من بلدان العالم الثالث لعجل باستقالته لصالح أحد أفراد الأسرة الكريمة ولو من أبناء الملك فيصل نفسه كي يسير دفة السياسة السعودية دون الوقوع بمتاهات السياسة الدولية.
    هذا هو الربيع العربي (الصهيو-إخوانجي)
    وهذه هي بعض من ثماره الطازجة مخلوطة بأشواك شجرة الغرقد.
    د.صالح السعدون[/color]

  3. د.صالح السعدون

    [color=6D5423] ملتقى النهضة الثالث.. المشرف يغرّد غربا

    (همي أن أكشف أبعاد المؤامرة على المرأة المسلمة.. إن القضية أكبر من دعوة لقيادة المرأة السيارة)
    (همي أن أكشف أبعاد المؤامرة على المرأة المسلمة.. إن القضية أكبر من دعوة لقيادة المرأة السيارة)، من يصدق أن قائل هذه العبارة هو نفسه من وجه الدعوة لأشهر ناشطة تدعو لقيادة المرأة لحضور مؤتمر النهضة الثالث تحت إشرافه. تغير المشرف تماماً بعد عقدين، وأصبح من شنف آذاننا داعيا لعصيان الدولة لأنها تتعامل مع الغرب، يقود تياراً يغازله، ولسان حاله يقول: ها أنا هُنا أصلح كبديل معتدل ومقبول من جميع الأطياف، قرأ الاستراتيجية الغربية التي تعمل على صناعة إسلاميين جدد وشريعة مُقلمة منذ بداية الألفية، وتأييدهم للتغيير في الشرق الأوسط (راند 2007،معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى)، فركب الموجة كعادته، لا يهمه الآن أنه حشد الجماهير قبل عقدين ضد الدولة وكاد يحدث فتنة لأنه يدعي أن الخطر العلماني يهدد دولة الإسلام.. بعد عشرين عاما، أصبح الخطر فكرا. هل قرأ المشرف ما قاله ستيفان لاكروا المفكر الفرنسي: (إن الحل في السعودية قيام دولة value modern أي دوله لا دينية بل قيمية)، أو كلامه عن الليبرو إسلاميين كتيار جديد في السعودية قبل أن يدعوه إلى الملتقى هل قرأ كلام مدير الملتقى عن خطأ الاعتقاد بأن الدولة لا بد أن تحمي العقيدة، هل قرأ مقولة أحد المشاركين المدعوين إلى الملتقى إن العلمانية هي الحل في السعودية. مؤكد أنه قرأ ويعرف كل هذا، ومؤكد أنه لن يرد وسيراوغ كعادته. أين رأيه في عدم جدوى العرائض الجماعية الذي وقع بعده على اثنتين. لا جديد في تقلباته ولكنه الآن يخاف أن يفوته القطار، هو في حُرقة ليبدأ دوره متحالفاً مع من وصفهم في الجامع الكبير في بريدة قبل عقدين بأنهم المرجفون في المدينة. فهل "تعلمن" المشرف أم آمن المرجفون. كل ما يريده من هذا الملتقى أن يراه الغرب صالحاً للمرحلة. وأن يحارب الإسلام التقليدي. يا أيها المشرف نريد أن نقول لك: (لسنا أغبياء بدرجة كافية)، أليس هذا عنوان شريطك "الكاسيت" في الأيام التي تريد نسيانها.. هذه بضاعتك رُدت إليك.[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]2012-04-03 12:50 AM [/color]

  4. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يبدو أن الشعوب العربية قد استجابت للحملة الإسلامية والعروبية التي قادها هذا المنتدى المبارك ’ لقد وعت الأمة العربية الخطورة المترتبة على وصول الإخوان الماسون المفلسون للحكم وما يعدونه من مصائب وكوارث على الأمة العربية .
    أعتقد أن الحملة المعاكسة من الشعوب العربية قد بدأت ضد الإخوان بمجرد أن رأوا نتائج ثورتي ليبيا وسوريا .
    إن ثورتي تونس ومصر قد غشت الشعوب العربية كما أنها خدعت الغرب والإخوان الماسون , حين اختاروا تدمير الأمة باعتبارها أمة ميتة يفعل بها العدو ما يشاء , لذا قام الغرب بتغيير سيناريو ليبيا وسوريا بما آلم الشعب العربي وأدماه , فكانت ردة فعل عالمية وعربية ضد الإخوان لن ينجون منها بإذن الله . اليوم مصر والأردن يقفان ضد الإخوان وغداً سيقف الشعب السعودي قاطبة حتى يستاصل شأفة الماسون في أي شبر على أرض السعودية بإذن الله , شكرا لك ايها العزيز.
    د.صالح السعدون [/color]

  5. د.صالح السعدون

    6 أبريل تهدد:سنعلن الفتنه في مصر !

    يبدو ان استباب الامر في مصر اخرج ما يخطط لها من فتن …
    فقد أكد أحمد ماهر المنسق العام لحركة 6 أبريل أن فكرة الكفاح المسلح للمعارضة سيتم تنفيذها حال وصول اللواء عمر سليمان للرئاسة وتوليه منهج ذبح المعارضة الثورية، موضحا أن فكرة نجاحه ستعمل على إغضاب الثوار قائلا: "إننا سنقف جاهدين ضد عودة مشروع النظام السابق وإن الحركة 6 أبريل على أتم استعداد للحرب.

    واستطرد ماهر أن قرار اللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق بخوض انتخابات الرئاسة لا يوصف إلا بأنه بمثابة استهزاء بالثوار وتحد لقوة صبرهم فضلا عن أنه دعوة إلى ذبح المعارضة، مشيرا إلى أن الخريطة السياسية الحالية فى مصر تبشر بوجود اضطرابات كثيرة فى مصر.

    وقال ماهر لبرنامج "90 دقيقة" مساء اليوم السبت: إن نزول عمر سليمان إلى ساحة انتخابات الرئاسة يزيد من غضبهم خاصة بعد محاولات المجلس العسكرى لشيطنة الثورة وتفكيك الثوار، مشيرا إلى أن حركة 6 أبريل تكثف جهودها من أجل تجميع القوى الثورية فى الفترة المقبلة. [/color]

التعليقات مغلقة