الأزمة السورية إلى أين ؟ التطورات الأخيرة ..!


الأزمة السورية إلى أين ؟ التطورات الأخيرة ..!

سوريا في مفترق طرق اليوم:
1- فهل ستتخلى روسيا والصين عنها ؟
2-أم أن ما يجري تمثيلية ومسرحية هدفها تقليص الضغوط على موسكو؟
3-أم أن سوريا ستواجه حرباً إقليمية بما فيها حرباً مع إسرائيل لإحراج الدول العربية المشاركة بالحرب ضدها أنها تماهي موقفها مع إسرائيل أو تدافع عنها ؟
الأزمة السورية إلى أين ؟ التطورات الأخيرة ..!

كتب د.صالح السعدون
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
لا يزال يتزايد التضييق على سوريا وحكومتها برئاسة بشار الأسد
فبعد أن تم الضغط على السعودية ودول الخليج لقطع العلاقات وتبديل التحالف إلى عداء..
قامت دول عديدة ومن بينها إيران ولبنان في نوع من التعامل الغامض بما يوحي للمحايدين أن هناك شيئاً ما يطبخ لدى القيادة الإيرانية ..
ولقد أتحفنا الأستاذ قسورة بالمزيد من التقارير النادرة والدقيقة عن محادثات سرية بين واشنطن وطهران حيال تغيير كبير بالموقف الإيراني تجاه الرئيس بشار الأسد , حيث ابلغوا الأمريكيين أنهم على استعداد للمقايضة فإذا ما قاموا بإطلاق يدهم بسوريا وجعل سوريا جزءً من منظومة إيران بحيث تستبدل فكرة الاستعمار التركي الفرنسي المشترك باستعمار ثنائي إيراني أمريكي أو فرنسي لسوريا فإن إيران ستقوم بإحداث إنقلاب عسكري يطيح بالرئيس بشار الأسد وبنفس الوقت تضمن إيران من خلال موقف أمريكا ببقاء سوريا داخل النفوذ الإيراني بانقلاب يشبه ما حصل في مصر حيث ذهب الرئيس وبقي النظام شرط أن يكون أولئك العسكريون محسوبين على إيران.
سوريا وضعت في حسابها ألا صديق لها مطلقاً وهي الآن تتزود بالأسلحة كما لو تكون ستحارب وحدها ولآجال طويلة , ولقد ألمح الرئيس بشار غير مرة أنه سيحرق المنطقة كاملة فيما لو احترقت دمشق .
سوريا تستعد لحرب إقليمية وعينها على إسرائيل ..
وروسيا موقفها غامض..
فموقفها الدبلوماسي بدأ يتغير في الأيام السبعة الماضية من تصريحات ضاغطة على سوريا , وسيظل السؤال مفتوحاً إن كان موقفاً وتغييراً تكتيكياً مقابل الضغوط الدولية على بوتين الذي كان قد وعد بأنه لن يجري أي تغيير في الموقف الروسي من الأزمة السورية , أم أنه موقف وتغيير إستراتيجي روسي جديد تحت وطأة ضغوط النظام الدولي الجديد على روسيا.
هل كان بوتين مستعجلاً أواخر عام 2011وأوائل عام 2012 بتسليح سوريا من أجل أن تكون قادرة على الوقوف في وجه أعدائها دون دعم روسي ؟
بالطبع من المشكوك به أن تستطيع دمشق الصمود أمام هجمة العدو والصديق والأخ غير الشقيق والإبن العاق ,وحدها دون دعم صيني وروسي .
فما كان صمودها لمدة عام إلا لأن روسيا والصين بعد إرادة الله سبحانه كانا وراءها أمام مجتمع دولي متهالك نحو استعمار سوريا وإعادتها للطاعة التركية الفرنسية .
في الوقت الذي يركز البسطاء على أن قتلى الشعب السوري الحبيب يحدث على يد الحكومة السورية , يرى آخرون أنه يتم بأيدي القاعدة كدروع بشرية حيث لديها فتاوى بجواز ذلك شرعاً إضافة إلى الفتوى المكذوبة على الإمام مالك بجواز قتل ثلث الشعب مقابل إصلاح الثلثين والتي يعتمدها الإخوان الماسون وبناء عليه تقوم القاعدة والإخوان بقتل الشعب السوري بالجملة , ثم يمارسون عملية إسقاط فيتهمون النظام الذي يدافع عن شعبه وحمى سوريا بأنه هو الفاعل ولقد قال بوتين مكذباً تلك الروايات , إن روسيا لا تأخذ معلوماتها من أجهزة الإعلام الغربية , بل من استخباراتها على الأرض .
سوريا في مفترق طرق اليوم:
1- فهل ستتخلى روسيا والصين عنها ؟
2-أم أن ما يجري تمثيلية ومسرحية هدفها تقليص الضغوط على موسكو؟
3-أم أن سوريا ستواجه حرباً إقليمية بما فيها حرباً مع إسرائيل لإحراج الدول العربية المشاركة بالحرب ضدها أنها تماهي موقفها مع إسرائيل أو تدافع عنها ؟
4- وهل يتمكن الرئيس بشار ونائبه الأرطبون الأكثر ذكاء بين العرب فاروق الشرع من ابتكار المزيد من المفاجئات والسير بسفينة سوريا نحو بر الأمان ؟
5- أم أن العالم تكالب على القصعة السورية ؟
شكراً لكم .
د.صالح السعدون

تقرير: سوريا استوردت 6 اضعاف كمية الأسلحة المعتادة بين 2007-2011

ستعزز الأسلحة المستوردة القوة الدفاعية لسوريا

أفاد تقرير صادر عن معهد للابحاث الاستراتيجية في العاصمة السورية ستوكهولم أن سوريا استوردت بين عامي 2007 و 2011 ستة اضعاف كمية الأسلحلة التي استوردتها في السنوات الأربع التي سبقتها.
وأضاف التقرير الصادر عن معهد دراسات السلام الدولية في ستوكهولم أن روسيا كانت المورد لـ 72 في المئة للاسلحة التي اشتراها نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وأكد التقرير أن روسيا ما زالت تورد الأسلحة لسوريا على الرغم من فرض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حظرا على توريد الاسلحة للنظام الاسوري بسبب قمعه الدموي للاحتجاجات الشعبية.
وتضمنت الأسلحة التي اشترتها سوريا من روسيا بين 2007 و2011 أنظمة دفاع جوي وصواريخ مضادة للسفن، وهي أسلحة لا تستخدم في العمليات العسكرية الحالية، لكنها تعزز القوة الفاعية للنظام في وجه اي تدخل خارجي محتمل.
وقد اشترت سوريا 25 طائرة مقاتلة من طراز ميغ 29 من روسيا ووقعت اتفاقية بقيمة 550 مليون دولار لتوريد 36 مقاتلة من طراز “ياك”-130.
….

وارتفعت قيمة الاسلحة المستوردة بنسبة 580 في المئة مقارنة بالكميات المستمردة بين 2003 و2006 ،مما نقل مستوى البلد في قائمة أكثر الدول المستوردة للسلاح بنسبة من 68 الى 33.
ويتبين من التقرير ان استيراد الأسلحة التقليدية قد ارتفع بنسبة 24 في المئة بين عام 2007 و 2011، حيث كانت الولايات المتحدة المورد الأول يليها روسيا فألمانيا ثم رومانيا.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “الأزمة السورية إلى أين ؟ التطورات الأخيرة ..!”

  1. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    نشر أحد الأصدقاء السوريين على صفحتي بالفيس بوك ها التعليق :
    الاعلامية جزيل خوري على قناة العربية استضافت الكاتب البريطاني باتريك سيل و انزعجت عندما قال لها : النظام السوري الان اقوى مما كان وموقفه قد تعزز والاسرة الدولية اصبحت تستجيب لمطالبه, والبيان الرئاسي لمجلس الامن هو خطاب الرئيس السوري نفسه في جامعة دمشق, والنظام السوري استطاع القضاء على المظاهر المسلحة في حمص وادلب وغيرهما من المناطق, والنظام مرتاح بسبب ولاء الجيش والامن له.
    باتريك سيل مؤرخ بريطاني معاصر وهو من كبار المتخصصين بالشأن السوري وقد
    كتب كتابا ضخماً عن حافظ الأسد اضطر الرئيس السوري السابق إلى منعه من التداول في سوريا ..
    وحين يصرح المؤرخ باتريك سيل بهذه التصريحات فإنه يعني الكثير .
    إنه يعني ما يقول لأنه كمؤرخ كبير كل كلمة يقولها محسوبة عليه , الأمر الآخر إن ما يصادق على كلامه هو تصريحات المعارضة الإخوانجية الخائنة لسوريا وللأمة العربية .
    فأحدهم يقول : إن على السوريين عدم التعويل على الخارج وإنما التعويل على السوريين أنفسهم , وقد تناسى أن ثلاثة أرباع السوريين يؤيدون الإصلاحات الهادئة على القتل والتدمير الممنهج الذي يقوم به المعارضين.
    أما هيثم المالح فقد نثر دميعات نفاق في البرلمان البولندي أمس , ومن العجيب أن تلك الدموع وهو يبكي وينتحب بطريقة سمجة لم تكن قد فعلها منذ ثمانية أشهر حين تحول الإخوان إلى القتل وهتك الأعراض , إنما بكى الأعراض والدماء البارحة فقط مما يعني أن دمعاته تنعي مشروع الإخوان بالوصول إلى سدة الحكم بسوريا .
    ما يقتل هو أن إيران مثل المنشار إن ظل بشار الأسد زعموا أنهم يناصرونه وإن فاز الإخوانجية لاقدر الله فازوا بسوريا كلها.
    د.صالح السعدون.[/color]

  2. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    في تويتر وجدنا هذه التغاريد فأحببنا نقلها ومناقشتها :
    عبد الحليم خدام: ائتلاف عسكري دولي كفيل بإنقاذ الشعب السوري: ‎( إنقاذها أم تقسيمها ؟ ) قالت صاحبة التغريدة !!! هل يريد خدام إنقاذ سوريا أم تقسيمها
    جمال خاشقجي: تركيا مستعدة للتدخل المباشر في ‎سوريا من ورائها السعودية ولكن بعد موافقة روسيا والصين ..
    خاشقجي: الأردن غير مستعد للتدخل المباشر في سوريا إن لزم الأمر ولكنه يمكن أن يساعد بالمعلومات الاستخباراتية.
    جمال خاشقجي: في النهاية ‎روسيا والصين سوف يوافقون على التدخل لحل الأزمة السورية يمكن أن يتأخروا عدة أسابيع ولكن في النهاية سيوافقون…
    نتساءل إن كانت مجرد أمنيات ..!
    لكن الذي يبدو أنها تسريبات لمشروع دولي جديد يناقش بن كوفي عنان وروسيا والصين وإيران والغرب , إنهم يناقشون كم ثمن سوريا عند الصين وروسيا ..
    وينسقون الأمور مع 10 أبريل ستبدأ المعمعة ..
    زيارة وليد المعلم لموسكو خطيرة إلى أبعد الحدود , وقد تكون الفرصة الأخيرة ..
    ف كل مرة نشكك بموقف روسيا والصين ولكن تفاجئنا الدولتين بموقف متشدد مع سوريا وضد الغرب ..
    ترى تسريبات خادم الغرب عبدالحليم خدام ,, وتسريبات الصحفي الإخواني جمال خاشقجي ..
    هل فيها جدية أم أنها مجرد أمنيات ..
    في حقيقة الأمر لم يكن عنان ذلك العقل المخضرم الذي يعول عليه , فهو عاش مجده كسكرتير للأمم المتحدة , يعني كانت القرارات تأتيه من الفاعلين الحقيقيين حوله وهو ينفذ ما يأتيه من أوامر من النظام الدولي الجديد كسكرتير , ولكن الآن المال السعودي والجهد التركي والدبلوماسية الغربية كلها معاً لإبعاد تأييد الروس والصينيين عن سوريا .
    لن نجزم بأي ترجيح .. فقد فشلت كل الترجيحات السابقة وثبت الروس , فهل يتراجعون هذه المرة لاقدر الله.
    د.صالح السعدون[/color]

  3. د.صالح السعدون

    "كراسنايا زفيزدا" : الربيع العربي لم يبدأ دون مشاركةاستخبارات اميركا وبريطانيا

    لفتت صحيفة "كراسنايا زفيزدا" الروسية أن الكثير من المحللين السياسيين، بدأوا يتحدثون عن تحـول في الموقف الاسرائيلي لصالح تغيير النظام في سوريا. وتساءلت الصحيفة "أن مصالح شيوخ قطر وتركيا مفهومة، لكن ما الذي يدفع الاسرائيليين لمحاباة معارضي بشار الأسد، خاصة وأن المعارضة السورية تتألف في غالبيتها من الاخوان المسلمين؟ علماً بأن إسرائيل إذا ما وجدت نفسها مطوقة بأنظمة إسلامية، فإنها ستكون أمام مشاكل جدية". وبحسب الصحيفة، فإن "ما يزيد من تعقيد المشهد حول إسرائيل هو أن الإدارات الديمقراطية المتعاقبة في أميركا، درجت على استخدام العامل الإسلامي لتشكيل تركيبات جيوسياسية مبتكرة"، مشيرة الى انه "أصبح واضحا للمراقبين أن "الربيع العربي" لم يبدأ بدون مشاركة أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية".[/color]

التعليقات مغلقة