هنري كيسنجر: إن طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم!


هنري كيسنجر: إن طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم!
نحو الحرب العالمية الثالثة سائرون ,,وأخيرا اعترف كيسنجر .هنري كيسنجر: إن طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم!

امتياز / فهد النبري :
أدلى ثعلب السياسة الأميركية العجوز هنري كيسنجر، مستشار الأمن الأميركي ووزير الخارجية السابق في عهد ريتشارد نيكسون بحديث صحفي نادر لصحيفة "ديلي سكيب" اليومية المحلية في نيويورك، قبل حوالي أكثر من شهر، كشف فيه عن مفاجآت من العيار الثقيل حول ما يجري في الشرق الأوسط وفي العالم كله حاليا.

قال كيسنجر الذي يحتفل في مايو المقبل بعيد ميلاده التاسع والثمانين، إن ما يجري حاليا هو تمهيد للحرب العالمية الثالثة التي سيكون طرفاها هما روسيا والصين من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى.
وتوقع كيسنجر أن تكون تلك الحرب شديدة القسوة، بحيث لا يخرج منها سوى منتصر واحد هو الولايات المتحدة من وجهة نظره. وقال كيسنجر إن واشنطن تركت الصين تعزز من قدراتها العسكرية وتركت روسيا تتعافى من الإرث السوفييتي السابق، مما أعاد الهيبة لهاتين القوتين، لكن هذه الهيبة هي التي ستكون السبب في سرعة زوال كل منهما ومعهما إيران التي يعتبر سقوطها هدفا أول لإسرائيل.

وأضاف كيسنجر أن إدراك الاتحاد الأوروبي لحقيقة المواجهة العسكرية المحتومة بين أميركا وكل من روسيا والصين المتباهيتين بقوتهما، دفعه للمسارعة بالتوحد في كيان واحد متماسك قوي.

وأفاد أن الدوائر السياسية والإستراتيجية الأميركية طلبت من العسكريين احتلال سبع دول شرق أوسطية من أجل استغلال مواردها الطبيعية خصوصا النفط والغاز، مؤكدا أن السيطرة على البترول هي الطريق للسيطرة على الدول، أما السيطرة على الغذاء فهي السبيل للسيطرة على الشعوب.

أكد الثعلب اليهودي العجوز، أن العسكريين الأميركيين حققوا هذا الهدف تقريبا أو هم في سبيلهم إلى تحقيقه استجابة لطلباتنا. وبقي حجر واحد علينا إسقاطه من أجل إحداث التوازن، وهو المتمثل في إيران.

وأوضح كيسنجر أنه يدرك أن كلا من الدب الروسي والتنين الصيني لن يقفا موقف المتفرج ونحن نمهد الطريق لقوتنا، خصوصا بعد أن تشن إسرائيل حربا جديدة بكل ما أوتيت من قوة لقتل أكبر قدر من العرب. وهنا سيستيقظ الدب الروسي والتنين الصيني، وقتها سيكون نصف الشرق الأوسط على الأقل قد أصبح إسرائيليا، وستصبح المهمة ملقاة على عاتق جنودنا، وأقصد هنا الأميركيين والغربيين بصفة عامة، المدربين جيدا والمستعدين في أي وقت لدخول حرب عالمية ثالثة يواجهون فيها الروس والصينيين.
ومن ركام الحرب، سيتم بناء قوة عظمى وحيدة قوية صلبة منتصرة هي الحكومة العالمية التي تسيطر على العالم. ولا تنسوا أن الولايات المتحدة تملك أكبر ترسانة سلاح في العالم، لا يعرف عنها الآخرون شيئا، وسوف نقوم بعرضها أمام العالم في الوقت المناسب.
إن طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم!.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “هنري كيسنجر: إن طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم!”

  1. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    الآن حصحص الحق
    هذا رئيس وزراء الحكومة العالمية الخفية كيسنجر الرجل الرئيس بالنظام الدولي الجديد تحت القيادة العليا الإثني عشر مليارديرأو ترليونير يهودي ) يعترف بكل شيء وخصوصا بالحرب العالمية الثالثة وحرب إسرائيل القادمة على الإخوانجية اغبياء
    إني أناشد زعماءهم العلنيين كسلمان العودة , ود.محسن العواجي ود.عايض القرني وغيرهم من القيادة السرية بأن يتحملوا الأمانة التاريخية للأمة
    نحن في خطر حقيقي
    ولا يوجد من قوم مغفلون مثل الإخوانجية فإن تولوا أمر الأمة قضي عليها إلا أن يشاء الله
    على الذين سخروا من توقعاتنا ودراساتنا قبل سنة حين قامت الثورة التونسية من أن ما يجري إنما هو مقدمة للحرب العالمية الثالثة أن يفيقوا ويتقوا الله ويعتذروا من سيرهم وراء خطوات الشيطان وإلا فإن سريرتهم مغشوشة وإنما كانوا يتآمرون على الأمة . اللهم ارحم أمة محمد .
    د.صالح السعدون[/color]

  2. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    الفيس بوك
    يمكنكم مشاهدة هذا الفيلم
    http://t.co/7Ybu2mWS

    حين خلع مدير الفيس بوك قميصة شعار إسرائيل والنظام الدولي الجديد والثورات الربيعية[/color]

  3. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نشر أحد الأصدقاء من مصر الحبيبة هذا المقال على صفحتي بالفيس بوك
    ولأهمية ما ورد فيها لأن كل ما قال هو ما قلناه من بدايات الثورات الصهيو-إخوانجية
    فأحببت نقله هنا : إلى المقال
    الى كل مصرى بيحب مصر
    و يخاف ان يحتلها الفلسطينيين و الاسرائيليين و الايرانيين على يد الاخوان و البرادعى و امريكا

    ابعتوا فورا هذه الاسئلة الى مجلس الشعب الاخوانى بالفاكس و التلغراف و الفيسبوك

    راينا فى بداية الثورة و تحديدا يوم 29 يناير او …الايام القليلة التالية له فيديوهات على الانترنت و لدينا نسخ منها تظهر حركة حماس و كتائب عز الدين القسام و هم يقومون باسر ضباط مصريين بملابس مدنية فى رفح المصرية و يحتفلون بفتح مصر و احتلالهم لمصر على انغام اغنيات فلسطينية- فما رايكم فى هذا الدليل على تورط حماس و القسام الذين هم فرع للاخوان فى اعمال ارهابية ضد الشرطة المصرية؟

    سمعتم شهادة عشرات الشهود ان عرب و فلسطينيين اقتحموا سجون معينة فيها مساجين حزب الله و حماس يوم جمعة الغضب و قاموا بيتهريبهم و اعترف حسن نصر الله ان رجاله كانوا فى التحرير و شهد الشهود ان رجال الحرس الثورى كانوا يتحدثون العربية بلهجة مكسرة و حاولوا اقتحام قناة السويس و اعترف سامى شهاب ان رجال حماس وحزب الله قاموا بتهريبه هو و باقى المتهمين معه الذين حاولوا تفجير قناة السويس و منشئات اخرى فى عام 2008 و اخرين ارتكبوا تفجيرات لفنادق فى شرم الشيخ فما معنى صمتكم و عدم وساطتكم لاعادة القبض على هؤلاء المجرمين و تسليمهم لمصر و محاكمتهم و القبض على من سهلوا تهريبهم و بينكم النائب مصطفى النجار الاخوانى و عضو حركة 6 ابريل الذى اعترف انه دخل السجن مخصوص قبل الثورة و انسجن ليقوم بعمل خرائط لابواب و حراسة السجن لتسهيل تهريب مساجين حماس و حزب الله فماذا يعنى هذا؟

    اعترفتم ان الماسونى وائل غنيم كان اخوانيا و مصطفى النجار و محمد عبد الرحمن صاحب صفحة خالد سعيد المتورطة مع الارهابى عمر عفيفى و اعترف المتهم بمحاولة تفجير وزارة الداخلية انه تدرب على يد عضو فى حماس فماذا يعنى هذا سوى تورط الاخوان فى عمليات ارهابية بالتعاون مع ايران و حماس و حزب الله؟

    اعترفت المخابرات الامريكية انكم التقيتم بجورج سوروس و اوباما و البرادعى و حركة 6 ابريل لاجل تقسيم مصر و اقامة دولة الاخوان و تقسيم سيناء بين اسرائيل و حماس و تلاها زيارات مريبة للسفيرة الامريكية و رجال الكونجرس و مسئولين امريكان لكم فما ردكم على هذا؟

    بعد الثورة احتفلت حماس و قال قيادى فيها ان سقوط مبارك يعنى فتح الفلسطينيين و ايران لمصر و استيلاء حماس و الفلسطينيين على سيناء فما ردكم على ذلك؟

    مثلما ان المسئولين الايرانيين قالوا منذ ايام ان بلاد الربيع العربى لن تقف للفرجة فى حال تعرض ايران لاى حرب عسكرية ضدها فهل الصفقة ان تقوم ايران و اسرائيل بتخريب مصر و الدول العربية و الخليجية بينما تتظاهران بالعداء لبعضهما البعض و لا تصاب اى منهما بالاذية و هل هى حرب بالوكالة ترتبون لها لتصبح مصر عبدة لايران بينما تفوز اسرائيل و ايران بتوزيع غنائم تقسيم المنطقة فى النهاية على اشلاء العرب؟

    قلتم انكم ترفضون التشييع فى مصر بينما تعلمون ان حماس التى هى فرع للاخوان اغلبهم تشيعوا و قامت ايران بتشييع ملايين المصريين بالفعل و صار ولائهم للفقيه الايرانى فكيف ستمنعون ايران من تشييع المصريين بينما تملك المال و الجميلات و السحر لاغراء شباب السنة للزواج من الشيعيات الفاتنات ثم التشيع؟

    كشفت وثائق خيرت الشاطر و اخرين انكم تقومون بالمناورات و تهادنون اى حاكم لخداعه للاطاحة به و سبق ان اعترفتم انكم اسقطتم الشرطة عدة مرات و بينما تتظاهرون علانية بالعداء للبرادعى الا انكم تنفذون اوامره و اوامر امريكا باعادة هيكلة الشرطة و استبدالها بميليشيات الاخوان المسلحة المدربة على يد حماس الارهابية و تريدون فعل نفس الشىء مع الجيش المصرى ليصبح مثل حزب الله فما ردكم على هذا؟

    قمتم بالتحقيق مع مبارك و احمد شفيق و عمر سليمان بينما لم تقوموا باستدعاء المدعو البرادعى للتحقيق و لم يتقدم نائب واحد فى البرلمان بطلب اعتقال و استجواب للبرادعى رغم ان مصطفى بكرى اتهمه علانية بالخيانة و العمالة فما معنى صمتكم؟ خوفا منه ام لانكم مشتركون معه؟

    سبق ان اعلن الارهابى عمر عفيفى انه على علاقة بكم و نشر صورا له مع اعضاء فى الاخوان و بينما هذا الشخص ارتكب اعمال ارهابية و متورط فى التخابر مع مخابرات معادية ثم عاد ليقول علانية انه اخبر الكتاتنى قبل مذبحة بورسعيد بساعات انها ستحدث و انه اخبر محمد مرسى قبل حرق المجمع العلمى بساعات ايضا؟ فما سبب اتصاله بكم؟ و سبب صمتكم؟ و عدم ردكم للتوضيح؟

    قامت بعض الحركات السياسية باتهامكم بالتمويل الاجنبى بالطبع من قطر و تركيا و ايران و غيرها و لكن لم يتم التحقيق معكم فما السبب؟ و ما مصدر اموالكم الرهيبة؟

    لماذا لم تقوموا بطلب شهادة حسن سير و سلوك لاى مرشح رئاسى و خضوعه للتحقيقات للتاكد من انه ليس عميلا لاى جهة معادية لمصر و لمعرفة سجله الجنائى و لمعرفة سجله المالى لكى نستطيع محاسبته بعد توليه الرئاسة و لاستبعاد العناصر المشبوهة؟

    و فى النهاية نقول لكم: اى مواطنين فى التاريخ ذهبوا و تعاونوا مع غرباء ضد مواطنى بلدهم مثلكم؟ وضعتم يدكم فى يد الامريكان ثم فى يد الصهاينة و منهم برنارد ليفى و جورج سوروس و صوركم معهم تفضحكم ثم تعاونتم مع الصهيونى حاكم قطر ثم تحالفتم مع الماسونيين و مع الشيعة الروبيضة الانجاس و قتلتم الشرطة المسلمين السنة المصريين و سمحتم بحرق بلدكم ثم انخرست ضمائركم و الصقتم التهم فى الابرياء الذين انتم تعلمون انهم لم يفعلوا شيئا سوى انهم حافظوا على مصر منكم لانكم غير امناء عليها و قلتم طظ فى مصر و قلتم سنقتل مليون مصرى لنصل للحكم و سنحول مصر الى مذبحة كالجزائر و اسقطتم الشرطة و تريدون اسقاط الجيش – بربكم الا توخزكم ضمائركم عندما تقفون للصلاة و تحنون اعناقكم امام الديان العادل؟!!!![/color]

التعليقات مغلقة