القصعة السورية أمام أكلتها


القصعة السورية أمام أكلتها

تركيا ذهبت إلى موسكو لتسترضيها وتقدم لها ما تريد في سبيل السماح لها ولفرنسا بإكمال مشروع استعمار سوريا , وكذلك فعلت أمريكا أرسلت مساعد كلينتون لمناقشة روسيا فيما تريد مقابل أن تسحب يدها من تأييد سوريا , وروسيا لا تزال تلمح في تصريحاتها الباطنية لسوريا أن التدخل العسكري بسوريا خط أحمرالقصعة السورية أمام أكلتها

كتب د.صالح السعدون

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
وقفت الدنيا عند أعتاب دمشق , واحتاروا من أين يأتوا إليها , فلم يجدوا إلا الشمال والغرب جربوا الشرق ففشل وتم القضاء على مسلحين جاؤوا من العراق , جربوا الشمال وجسر الشغور فكانت كارثة حقيقية على تركيا وأتباعها حتى أن طائرات تركيا هي من قامت بما يشبه الإخلاء الطبي لهم لتوزعهم في مستشفيات أنقرة وإستانبول, ومن ذلك الحين أحجم العراق وتركيا وبقيت جبهة لبنان الضعيفة والمعادية , بحيث ترتبط الحدود اللبنانية بالسورية من خلال محافظة حمص , فاشتعلت حمص ولم تهدأ بعد.
احتار الغرب فسوريا ليس بها بترول , مثل ليبيا, بحيث يمكن أن تقوم البلد نفسها بالصرف على الحرب , ودول الخليج ممثلة بقطر وحمد بن جاسم وسعود الفيصل وتركي الفيصل لن يتأخروا عن دعم المسلحين بالغالي والنفيس , بيد أنه إن كانت قطر مستعدة للصرف على خطة تدمير سوريا وتغيير النظام من نظام قومي عربي في نظر البعض أو طائفي في نظر البعض الآخر , إلا أن السعودية يرعاها عاهل البلاد وولي عهده رعاهما الله وسدد رأيهما بالتوفيق لا يبدو أنهما على وفاق تام مع ما يجري في وزارة الخارجية , ففي الوقت الذي يعلن ولي العهد رعاه الله رعايته للسلفية , فإننا نجد أن وزارة الخارجية تبدو إخوانية أكثر من الإخوانيين وقطبية وبناوية لا فيصلية , رحم الله الفيصل بن عبدالعزيز فلم نقرأ له أو عنه يوما أنه توافق مع الإخوان أو أعطاهم تصريحا بالعمل الرسمي أو دعمهم ؛ سوى التعامل الإنساني كمجموعات مجرمة اضطر نظام عبدالناصر أن يستأصلها من مصر آنذاك .
ولذا فحمد بن جاسم بدأ يغازل السعودية يريد أن يزلق رجلها لتصرف معه على حرب سوريا التي ليس للسعودية ناقة فيها ولا جمل , فإن صاح د.محسن العواجي أو د.سلمان العودة من أجل نصرة أساتذتهم الذين علموهم سحر الإخوان , فبلادنا ليست تابعة لفكر ضال ابتعد عن منهج السلف الصالح , ولا يهمنا أمات الإخوان الماسون السوريون أم قتلوا أم مثلوا مسرحيات موتهم .
في الوقت الذي سحبت دول الخليج العرب مراقبيها من سوريا كانت ستكون خطوة إيجابية لولا أنها أتبعت بمبررات تُظهر الأهداف غير المنطقية وراء اتخاذ القرار , نحن بلادنا عزيزة ويخطط علينا نفس السيناريوهات التي وضعت على سوريا فقط مع اختلاف الوضع فربما حكومتهم شيعية علوية وضد إسرائيل والغرب , ويريدون القضاء عليها والإتيان بحكومة ظاهرها سني وباطنها باطني ماسوني قذر عميلة للغرب وإسرائيل وإيران , بينما نحن حكومتنا سنية كانت تراوح بين الليبرالية والسلفية والإخوانية , بحيث كانت مثل طائرة بثلاثة أجنحة أضعفها هو الجناح السلفي , فجاء ولي العهد سلمه الله فجعل السلفية جناح أساسي لا رجعة فيه مع الليبرالية فكان التغيير بدون شك على حساب الإخوان الماسون , فجن جنونهم وفقدوا صوابهم , وأنتج ذلك الجنون مقال أكثر جنوناً للكاتب المتشظي المشهور بنظرية التشظي زياد الدريس , الذي لم يكن مقاله أكثر من رقصة الثور قبل الموت.
تركيا ذهبت إلى موسكو لتسترضيها وتقدم لها ما تريد في سبيل السماح لها ولفرنسا بإكمال مشروع استعمار سوريا , وكذلك فعلت أمريكا أرسلت مساعد كلينتون لمناقشة روسيا فيما تريد مقابل أن تسحب يدها من تأييد سوريا , وروسيا لا تزال تلمح في تصريحاتها الباطنية لسوريا أن التدخل العسكري بسوريا خط أحمر في حين تفتح باب المساومات مع الغرب حيال سوريا , فهل يأتي وقت وتبيع روسيا سويا لا قدر الله ؟.
لبنان يطلب من الجامعة العربية أن يلغي تجميد عضوية سوريا بالجامعة , التي أرسل أمينها العربي وحمد بن جاسم رسالة من قبل الجامعة لمجلس الأمن تعتبر نوعاً من إدخال مجلس الأمن بالقضية السورية بطريقة من الطرق , في وقت انسحب الخليجيون من بعثة المراقبين العرب كما قال ابن جاسم فالسعودية هي الأب لدول مجلس التعاون الخليجي رغم كل الخلافات معها كما قال.
لاتزال القضية السورية تراوح مكانها , والحكومة السورية يبدو أنها ممسوكة اليد عن إيجاد إصلاحات ثورية حقيقية تحرج الخصوم وتمضي بالقافلة قدماً وبانتظار الإصلاحات الموعودة سيظل العالم يتآمر حتى يصلون لاتفاقات فيما بينهم على تقسيم الكعكة السورية , وهنيئاً لنا بموقف الأمير سعود الفيصل الذي سيطوقنا بحبل المشنقة في الأشهر القادمة .
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة