موسكو: قررنا الدفاع عن دمشق والمطلوب من سوريا الصمود


موسكو: قررنا الدفاع عن دمشق والمطلوب من سوريا الصمود

نقل قسورة :
نعم لقد وصلت مجموعة من سفننا الحربية إلى الموانئ السورية". هذا ما تؤكده أوساط دبلوماسية روسية…قبل أن تضيف جازمة: أهمية الخطوة أن السفن التابعة لسلاح البحرية الروسية تحمل أمرين اثنين: أولاً أسلحة مضادة للطائرات، من صواريخ بحر ـــ جو ومعدات متطورة لرصد التحركات الجوية والبحرية، وثانياً، وهو الأهم، أنها تحمل رسالة روسية حاسمة ، مفادها أننا قررنا أن معركة سوريا هي معركة روسيا،موسكو: قررنا الدفاع عن دمشق والمطلوب من سوريا الصمود

نقل قسورة :

نعم لقد وصلت مجموعة من سفننا الحربية إلى الموانئ السورية”. هذا ما تؤكده أوساط دبلوماسية روسية وثيقة الصلة بوزارة الخارجية في موسكو. قبل أن تضيف جازمة: أهمية الخطوة أن السفن التابعة لسلاح البحرية الروسية تحمل أمرين اثنين: أولاً أسلحة مضادة للطائرات، من صواريخ بحر ـــ جو ومعدات متطورة لرصد التحركات الجوية والبحرية، وثانياً، وهو الأهم، أنها تحمل رسالة روسية حاسمة إلى كل من يعنيه الأمر، مفادها أننا قررنا أن معركة سوريا هي معركة روسيا، وأن قرارنا الواضح والأكيد هو الدفاع عن دمشق.
وتشرح الأوساط نفسها، بعد جولتها الاستطلاعية للأوضاع بين العاصمتين السورية واللبنانية، أن المسألة كانت موضع بحث وتشاور على أعلى المستويات في موسكو طيلة الأسابيع الماضية: أولاً لدينا أسباب تاريخية، متعلقة بعلاقاتنا القديمة والوثيقة بسوريا وحكمها وسياساتها في المنطقة منذ عقود طويلة. ومعروف عنّا في روسيا أننا نلتزم بمبادئنا ولا نحيد عنها. ثانياً لدينا قراءتنا للواقع الجيوستراتيجي العالمي، وهذا الحصار الذي تحاول واشنطن ضربه حولنا، من قلب أوروبا وحدودنا الحيوية في مواجهة شبكة صواريخها هناك، حتى آسيا الوسطى. فالمسألة تبدو بالنسبة إلينا كأنها استعادة أميركية كاملة للأجواء التي كانت سائدة بيننا قبل نصف قرن. لمجرد أن واشنطن أدركت فقدانها لأحادية قطبيّتها العالمية، عادت معالم الحرب الباردة فوراً بيننا. ثم لدينا ثالثاً مصالحنا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية في المتوسط. لم يعد لدينا موطئ قدم هنا إلا في دولتين اثنتين: الجزائر وسوريا. ومن الخطأ الفادح التفريط بأي منهما، خصوصاً في سوريا الدولة المركزية المحاذية لكل قضايا الشرق الأوسط والمشرق العربي، فضلاً عن القضايا الملامسة لبعدنا الاستراتيجي في أوراسيا وحدودنا الجنوبية.
قبل أن تختم الأوساط الدبلوماسية الروسية عرضها لأسباب قرارها السوري: ولدينا سبب رابع وأخير، مرتبط مباشرة بأولوياتنا الأمنية. إنه العمل على مواجهة الأصوليات الدينية الإرهابية المتطرفة، والسعي إلى الحؤول دون وصولها إلى الحكم في الدول التي تعنينا، أو تلك التي تحيط بنا. لأن في ذلك خطراً مباشراً على أمننا القومي. إن مواجهة هذه الحركات، حيثما كانت، شأن روسي قومي داخلي، لا يمكن التساهل حيال مخاطره أو تجاهل تداعياته. كل هذه الأسباب كانت على بساط البحث في موسكو في الفترة الماضية، خصوصاً بعد “الخطأ” الذي وقعنا فيه في ليبيا. لقد أدرك الرئيس ديمتري مدفيديف هذا الخطأ، هو من كانت المسألة الليبية في عهدته مباشرة وحصرياً. وهو قد استخلص منه العبر والدروس، خصوصاً أن رئيس الوزراء بوتين كان قد حذره من تلك السياسة الروسية في طرابلس الغرب. بعد سقوطها في 20 آب الماضي، تكثفت المشاورات عندنا، بدفع من بوتين، وخصوصاً من مهندس سياستنا في المنطقة، يفغيني بريماكوف، وانتهت إلى قرارنا بالدفاع عن سوريا.
وتكشف الأوساط نفسها أن هذا القرار قد أبلغ في الأيام الماضية عبر اتصالات رئاسية على أعلى مستوى بين دمشق وموسكو، قبل أن تضيف، في إشارة لافتة وخافتة: لكنه أُبلغ مقروناً بتمنٍّ روسي على القيادة السورية بأن تساعدنا في مهمة الدفاع عنها، بما يسهّل هذه المهمة ويحصّنها. وهذا ما يفسّر الاستقبالات الروسية المتتالية لوفود من المعارضة السورية في موسكو. حتى الآن استقبلنا أربعة وفود سورية معارضة. تباحثنا معها في سياستنا السورية الواضحة: الإصلاح في دمشق ضرورة. والحوار هو السبيل الوحيد إليه. كذلك أبلغنا هؤلاء ما نعتبره خطوطاً حمراً: لا للتدخل الخارجي في سوريا. لا لاستعمال العنف من أي طرف كان، ولا لبقاء الوضع على ما هو عليه. ما قاله برهان غليون عن أنه لم يقنعنا ولم نقنعه صحيح. لكننا نؤمن بأن الوقت سيساعدنا على تقريب وجهات النظر، خصوصاً بمساعدة دمشق لنا عبر خطوات فعلية وملموسة. وهذا ضروري، لأننا بصراحة عرضة لضغوط غربية وأميركية، خصوصاً لجهة موقفنا من الأحداث في دمشق. الضغوط طبعاً دبلوماسية وسياسية وإعلامية، ولا يمكن أن تتعدى هذه الحدود. وماذا لو تعدّتها؟ عندما اتخذنا قرارنا، كنا قد درسنا كل الاحتمالات. إذا تزايدت الضغوط الأميركية، كل الاحتمالات واردة. قد نفكر في العودة إلى كوبا. مع كل ما يعنيه ذلك على المستوى الاستراتيجي. لقد تخلّينا طوعاً عن قدرات هائلة كانت لدينا هناك، تسمح لنا بمراقبة واشنطن من نافذتها الخلفية. إذا تعقّدت الأمور أكثر، فقد نفكر في العودة عن هذا التخلي. حتى فيتنام، قد نفكّر في سياسة مستقبلية مختلفة لجهة وجودنا فيها، وطبعاً بالتنسيق مع بكين، خصوصاً في ظل علاقاتنا الممتازة مع الصين. الضغوط الأوروبية أقل وطأة بالنسبة إلينا. يمكن معالجتها بالحوار، كما فعلنا ونفعل مع باريس. حتى الضغوط التركية بدأنا نفكر في كيفية معالجتها أو حتى مواجهتها. في مرحلة معينة قد يكون هناك تفكير في توجيه رسالة واضحة إلى حكام أنقرة، مفادها أن يتذكروا مثلاً أن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان كان لفترة معينة ضيفنا في موسكو، وأن يتذكروا أكثر أنه كان يتمتع بتلك الضيافة يوم كان بوتين مسؤولاً عن جهاز الاستخبارات الروسية، كي جي بي…
وفي هذا السياق، يعرف الغرب أننا نتجه إلى مرحلة جديدة لناحية الحكم في موسكو. ففي 4 كانون الأول المقبل، أي بعد أيام قليلة فقط، لدينا انتخابات تشريعية. وفي 4 آذار 2012 ستجري عندنا انتخابات رئاسية. وفي الأول من أيار يتسلم الرئيس الجديد مهماته الدستورية، ومن المسلم به أن فلاديمير بوتين هو من سيعود إلى الكرملين. هذه حقائق على الجميع قراءتها بتمعّن.
لكن ماذا عن الأصوات الروسية الرسمية المتباينة حيال الموقف من الأحداث في دمشق؟ تسارع أوساط الخارجية الروسية إلى نفي الأمر: في موسكو قرار واحد حيال سياستنا الخارجية. يُتخذ بنحو موحّد، ويعبّر عنه بوضوح وزير خارجيتنا سيرغي لافروف. قد يكون المقصود بالتساؤل بعض التصريحات الإعلامية لرئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الفدرالي الروسي، ميخائيل مارغيلوف، قبل أن تسارع أوساط الخارجية الروسية إلى القول: لا معنى لهذا الكلام. مارغيلوف لا يمثّل الموقف الروسي الرسمي، وهو لا يمثّل جزءاً من السلطة الحكومية الروسية. كل ما يمثّله علاقة صداقة مع الرئيس مدفيديف. كلاهما في الخامسة والأربعين من العمر، وترافقا في العمل بداية عهد بوتين. وهذا ما أهّله في لحظة ما إلى أن يكون موفداً خاصاً للرئيس في أفريقيا. لكن سجلّه هناك كان كارثياً: من تسليم ليبيا إلى قوات الأطلسي، وصولاً إلى سقوط كل شمال أفريقيا في أيدي الإسلاميين، مروراً بمشاركته في تقسيم السودان وخروجنا منه… المهم أن قرار السياسة الخارجية عندنا في مكان آخر، وقد اتّخذ، وسنلتزم به حتى النهاية. أبلغنا أصدقاءنا في دمشق أن المطلوب هو الصمود، ربما مع بعض “التضحيات”، لكننا سندافع عنهم. كل روسيا مجنّدة لذلك. حتى زيارة بطريرك موسكو كيريل الأخيرة للمنطقة كانت في هذا السياق. ولمن يجهل، فبطريركنا دبلوماسي بامتياز. فهو أمضى مدة لا بأس بها من عمله الكنسي في جنيف، ممثّلاً في مجلس الكنائس العالمي، وعلى تماس مع كل المنظمات الدولية والقضايا الدولية.
هل من رؤية واضحة للخروج من الظرف الراهن؟ تكتفي الأوساط الوثيقة الصلة بالخارجية الروسية بالقول: المطلوب هو الصمود، لمدة عام على الأقل. فخلال عام كثير من الأمور قد تتغيّر

لاحظوا : لم يعد لدينا موطئ قدم هنا إلا في دولتين اثنتين: الجزائر وسوريا

وهذا يعني ان ايران في صف الغرب وليس في صف سوريا

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

11 تعليق على “موسكو: قررنا الدفاع عن دمشق والمطلوب من سوريا الصمود”

  1. د.صالح السعدون

    [color=000000]المطلوب هو الصمود، لمدة عام على الأقل. فخلال عام كثير من الأمور قد تتغيّر
    لاحظوا : لم يعد لدينا موطئ قدم هنا إلا في دولتين اثنتين: الجزائر وسوريا
    وهذا يعني ان ايران في صف الغرب وليس في صف سوريا [/color]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    آآآآآه يا قسورة
    منذ زمن لم تفرحنا الأخبار كما أفرحنا هذا الخبر ..
    أعيد واركز رغم سجل موسكو الطويل في عدم وجود ثبات في سياسة واضحة ثابتة
    إلا أن مغادرة الشاب الأهوج للكريملين وأعني به ميدفيديف وعودة بوتين للقبض على زمام الأمور
    والإشارات والتهديدات التي ستجعل أردوغان مثل طفل صغير أمام معجبيه من الإخوانجية
    والخوف في أمريكا من عودة الأزمة الكوبية والفيتنامية
    والعلاقات بين روسيا و الصين ..
    كلها تساهم في تشكيل محور عالمي جديد يسقط المحور الأحادي لأمريكا
    إن صدقت روسيا هه المرة فقد توقفت الثورات الصهيو – إخوانجية رغم أنف كل إخواني وإيراني وصليبي ويهودي..
    إن صدقت هذه الرسالة الروسية فقد سلمت كل من سوريا والجزائر ودول الخليج
    وسيلقم إخوان جزيرة العرب ليس حجراً ..فحسب ..بل ما هو أسوأ..
    وسيلقم معهم مؤجج الثورات حمد بن جاسم بن قبر ألف حجر .. ومن معه من بن حلي ومحمد العبري ..في المزبلة العبرية .
    أما إيران أخي قسورة فقد حسم أمرها بالنسبة لنا , أما المشككين في أمرها من الإخوانجية فهم مقتنعون بأننا نقول الحقيقة ولكنهم مؤمنون أنهم حلفائهم ولذا يوهمون أنفسهم ..ليوهمونا في نهاية الأمر حسب اعتقادهم .. أما السوريون الذين لم يؤمنوا حتى الآن فقد يفيقوا بعدئذٍ .
    شكراً لك على هذه البشائر ..
    -إن صدقت روسيا هذه المرة-
    فسوريا مقدمة على الإصلاح من الداخل .. وستكون ديموقراطية قدر الإمكان وبصورة مرضية للشعب السوري .. وليبلط برهان غليون والإخوان السوريون البحر .وسيمنعون من الوصول إلى كراسي الحكم أو العودة لسوريا بعد أن أولغوا بدماء السوريين .
    علي بلحاج بالجزائر الأفضل له أن يذهب للحصول على الجنسية الليبية .
    أما عملاء الغرب وإيران بالسعودية فالله لهم بالمرصاد هو وَليُّنا ونصيرنا فنعم المولى ونعم النصير ..
    إن صمدت سوريا لمدة عام .. سينتهي عام 2012م ونحن بألف خير.
    وسينتهي حلم اليهود بملكهم العالمي ..
    وستنتهي أخطار الحرب العالمية الثالثة .
    وستسقط الحقبة الإخوانجية .
    وسيرسم سيناريو جديد للعالم .
    المهم .. والمهم والأهم ..أن يقدر الله سبحانه وتصدق روسيا بما وعدت .
    الأهم أن تصدق روسيا وأن تصمد سوريا والجزائر والسعودية .لمدة عام .
    وتسقط مخططات ثورات رحم الأمة المزورة بحمل أنابيب بمعامل يهودية .. وربما … وبويضات صليبية .
    الحمدلله .. يخلق الله ما لا تعلمون ..
    سيخيب الله إن شاء الله ظن من قال لقطر " فتبارك الله أحسن الخالقين ".
    ما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال ..
    لن أفرح كثيرا حتى أرى إن كانت روسيا ستصدق هذه المرة .
    د.صالح السعدون [/color]

  2. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا المقال لكاتب سوري نارام سرجون وهو اسم اشوري أو سرياني ربما هو كاتب مسيحي سوري
    فيه معلومات غريبة وصلني بالإيميل
    لم أعطِ كل ما جاء فيه الاهتمام الكبير بل إن ما يتعلق بوجود محور سوري – إيراني لا يعنيني ألبته ولن أصدقه ..حتى يثبت العكس ..
    ولكن مجرد قراءته يعطي مصداقية تقرير قسورة السابق حيال الحضور الروسي وقرب سقوط الهلال الإخوانجي وتدمير خطة سايكس بيكو وسقوط أردوغان .لنقرأ وليحكم كل قارئ بما يقتنع به .
    د.صالح السعدون[/color]

    أردوغان على خطى جنبلاط .. وخطة روسية عاجلة لاحتواء تركيا[/color]

    من بقلم: نارام سرجون في 29 نوفمبر، 2011‏ في 12:26 مساءً‏‏

    كل من شهد بدايات الأحداث في سوريا اعتقد أن الأمور ستعود الى سابق عهدها خلال أسايبع.. الا قلة قليلة كانت تعرف أن المشروع يتنقل على مراحل.. القيادة السورية كانت تعلم أنها تتعامل مع مراحل وأن أصعب المراحل كانت في الأشهر الثلاثة الأولى.. وقد تجاوزتها.. ومايحدث الآن هو التعامل مع المرحلة الثالثة وهي التي تحاول الضغط الاقتصادي لارهاق الميزانية وافقار السوريين وايصالهم بعد حصار طويل لقناعة كاذبة تشبه قناعة العراقيين أن التخلص من نظام الحكم قد يكون فيه الخلاص للخروج من الأزمات الاقتصادية.. لكن الفارق هنا أن القرارات بالحصار الاقتصادي عرجاء فهي ليست دولية ولا أممية وهناك كل الطرق الاقتصادية المتاحة للبدائل عبر مجموعة بريكس وغيرها..
    جميعنا نبحث عن المستقبل وما يخبئه لنا.. ولو كنا نؤمن بالبصّارات وقارئات الكف لفتحنا ملايين الكفوف وشربنا القهوة بملايين الفناجين لنعرف ماذا سيقول الغد.. نتجول كل يوم على كل المحطات والمواقع علنا نسمع مايروي ظمأنا.. ولكن مشاعرنا تتأرجح فعندما نستمع لاعلام الثورجية وجزيرتهم نعرف أن هناك شطحات وسباحة في دم الناس.. وعندما نستمع لاعلام الدولة نحس أن هناك أشياء لاتقال وأن هناك حرصا على كل حرف يقال فنبقى ظامئين.. لكن سنترك فناجين القهوة والكفوف وسنترك اعلام السباحة في دم الناس واعلام السباحة في القطب الجنوبي وسنحاول البحث في مصادر أخرى ونتلمس بعض الاسرار التي لاتفهم..
    فمما يثير التساؤل هو البرود السوري في الرد على أردوغان الذي يرمينا بالمنجنيق بكتل اللهب اللفظي وكتل الحجارة الثقيلة .. ماذا يثيرأعصاب أردوغان؟ دعونا لا نكذب على انفسنا، فليس الدم السوري هو مايثير حفيظة اردوغان ..هذا الكلام للاستهلاك المحلي في تركيا ولدعم معنويات الثورجية ..أردوغان لم يقل 1 بالمليون لاسرائيل مما قاله ضد السوريين رغم أن اسرائيل قتلت آلاف الفلسطينين واللبنانيين وفوقهم تسعة أتراك واكثر ماقاله اردوغان في دافوس لشيمون بيريز: "تذكر أنني احترم سنك .." أي ان الرجل قدر لبيريز وقاره وسنه ..لكن من استقبله في بيته وفتح له بلاده وذراعيه وجعله صديقا شخصيا ووكيلا سياسيا في مفاوضات السلام لم يستحق منه الا أن يصفه بالجبان رغم معرفة أردوغان أن الأسد ليس بجبان وأنه يقاتل تمردا مسلحا ..فلم ذلك؟؟ بعض الجواب الحائر طيّره لي صديق صحفي تركي تعرفت عليه أيام الأزمة السورية التركية بشأن عبد الله أوجلان ..
    تعرفت على هذا الصحفي التركي الذي يعمل لصالح احدى كبريات الصحف التركية عندما قصدني للتوسط لايصاله لمكتب الاستاذ الراحل جبران كورية رئيس المكتب الصحفي في رئاسة الجمهورية أيام الرئيس الراحل حافظ الأسد ..كان يعلم بخيط ما غير رسمي وغير وظيفي وبالطبع غير عائلي يربطني بالأستاذ كورية .. الصحفي التركي قال بأنه يريد أن يجري لقاء صحفيا مع الرئيس الأسد لتقريب الشعب التركي من الشعب السوري عبر حوار شفاف مع "حكيم الشرق" كما وصفه خاصة عند بروز نجم حزب الرفاه و السعادة بزعامة نجم الدين أربكان ..لكن تفاقم أزمة عبد الله أوجلان بعد تلك الفترة ربما عطلت مشروع الصحفي التركي للقاء الأسد في ظل استفزازات مسعود يلماظ لسوريا وتفاقم النزاع ..
    العلاقة مع الصحفي التركي استمرت منذ تلك الفترة ولم تنقطع وجاءت ظروف هذه المرحلة وكثرت الاتصالات بيننا لتبادل الآراء .. وقد أطلعني منذ فترة على مايتردد في كواليس السياسة التركية وفوجئت أنه يقول لي ان خلف الأبواب المغلقة مالانسمعه ولايسمح باطلاق سراحه وهو توقعات تخالف كل مايشاع: وهي ان أردوغان صار قريبا مما لانتخيله ..ألا وهو الرحيل !!..
    فهناك تمرد يتبلور في داخل حزب العدالة التركي الذي بدأ يرى تخبطات أردوغان .. فمن دولة يتراجع كم العداء لها في محيطها الى مستوى الصفر في رحلة استغرقت عقدين من الزمن الى دولة كل مايحيط بها صار عدوا مرّا في فترة قياسية لاتتعدى شهرين .. ومن بلد حدوده باردة الى بلد حدوده ترتفع درجة حرارتها الى الغليان .. فتركيا دولة محاطة بأعداء أكثر من اسرائيل اللاشرعية نفسها .. فاسرائيل برّدت حدودها مع الأردن ومصر والعرب الخليجيين وفلسطينيي محمود عباس وحولتهم الى حلفاء ولم تبق سوى نافذة عداء صغيرة رغم هدوئها في الشمال تعمل على اغلاقها بشتى الوسائل لأنها تعرف أن هذه النافذة تحجب خلفها طوفان النار .. أما تركيا أردوغان فحولها اليونان وروسيا وسوريا والعراق وايران و أرمينيا و..الأكراد بالطبع .. وكلهم تحولوا بحكمة أردوغان الى محيط عدو يتربص بتركيا الدوائر..
    وهناك اقتصاديون أتراك وصناعيون يتحركون لأنهم فقدوا الأمل في أوروبا واكتشفوا على العكس ان انفتاح تركيا على دول الجنوب عبر سوريا وايران والعراق ومن ثم العالم الاسلامي (بواسطة حنكة مؤسس الحركة الاسلامية التركية نجم الدين أربكان الذي جرّ تركيا من يدها نحو الجنوب) أثّر كثيرا وايجابيا في انهاض الاقتصاد التركي الذي يتبجح الاسلاميون ويتشدقون انه دفع ليكون في المرتبة السادسة عشرة بفضل الاسلاميين الأردوغانيين الذين سرقوا جهود أربكان لاثبات أن الاسلام هو الحل .. وأن الاسلاميين قادرون على ادارة الاقتصاد واجتراح الحلول الاجتماعية والمعجزات أكثر من بقية الأحزاب التقليدية في المنطقة .. وكلما دق الكوز بالجرة ذكّرنا هؤلاء المروّجون لأردوغان بالتجربة الاسلامية الرائدة ديمقراطيا واقتصاديا في تركيا "أردوغان"..ولكن للعقلاء الأتراك رأيا آخر!!
    هذا الجو من الهستيريا السياسية الذي يثيره أردوغان بدأ بسرعة ينعكس على الاقتصاد التركي الذي ستظهر آلامه في الربع الثاني من عام 2012 حسب تقديرات الخبراء خاصة في ظل أزمة أوروبا التي تبدو منشغلة بانقاذ اليونان وليس تركيا.. وبالذات اذا ماتبين أن المحور السوري الروسي الايراني قد قرر تلقين تركيا درسا مهذبا لاتنساه .. درسا سيبقيه المؤرخون الأتراك أمامهم كدليل على خطل السياسة التي ترى بعيون الكركدن وليس بعيون الصقر من أعلى الذرى..
    ماقاله لي هذا الصحفي التركي مثير للانتباه .. وهو أن أردوغان اعتقد أن مشروع الاسلاميين في المنطقة سيجعله زعيما عالميا بلا منازع وقائدا للكتلة الاسلامية عبر قيادته للهلال الاخواني من ليبيا الى سوريا ..وسيكون هو الرجل الذي تتجه اليه الوفود العالمية في أي شأن من شؤون الشرق الاوسط والشأن الاسلامي .. وسيكون قادرا على التـأثير في دول الخليج وعواصم النفط عبر هلاله الاسلامي كما كان عبد الناصر مهابا لدى أهل الخليج بامساكه بتلابيب المنطقة العربية بين يديه .. وسيكون بيد أردوغان الماء الذي سيبيعه للشرق من سدوده العظيمة وسيكون له بعض التأثير على أسعار النفط ..علاوة على تحكمه بخطوط امدادات الغاز من الشرق الى الغرب… أي خليفة اسلامي عصري ديمقراطي قوي تنتخبه جموع الاخوانيين في تركيا فيما هو من يوزع النفوذ التركي على المنطقة كلها من "الباب العالي" ..
    مشكلة أردوغان الكبرى أن المشروع تعثر كثيرا في سوريا على غير توقع وهو الذي كان حسب الاتفاقات مع أهل الخليج والأمريكيين سينجز التحول السوري قبل رمضان 2011 على أسوأ التقديرات ..لكن العقدة السورية لم تنكسر رغم كل الضغط الهائل.. وبحسب المعلومات التي بدأت ترشح فان ماتم ضخه من مال وسلاح ومسلحين تجاوز30 ضعفا لما تم الدفع به لاسقاط ليبيا.. وقد فوجئ أردوغان وحلفاؤه جدا من التماسك السوري، ولكن أكثر المفاجآت كانت الموقف الروسي المستميت واصراره على عدم السماح بتمرير قرار في مجلس الامن حتى بمنطقة حظر جوي يحترمها الناتو ولايمدد صلاحياتها .. بل دفع الروس بشحنات السلاح وبالبوارج الحربية الى السواحل السورية .. وكان أردوغان يعتقد أن الروس لن يحركوا ساكنا وهم من تخلى عن أشقائهم السلافيين في صربيا وعن العراقيين وعن الأوكرانيين وعن الليبيين وليس هناك مايدعوهم للخروج من مكمكنهم .. الموقف الروسي المؤازر بقوة لسوريا لم يدخل في الحسابات الا من باب الأقرب الى المحال .. ولكن تبين للمحللين الأتراك أن من الغباء السياسي ألا يتوقع السياسيون أن من المحال ألا يتحرك الروس ..وذلك لاسباب كثيرة لها علاقة بتهديد الأمن القومي الروسي في العمق مباشرة لأنه في عملية تفكيك الاتحاد السوفييتي لجأت القوى الغربية الى اطلاق الاسلاميين الطالبان خارج الاتحاد السوفييتي في أفغانستان للصدام معه .. أما تدمير روسيا فسيكون عبر نقل الحركة الاسلامية الاخوانية -الطالبانية الى حدودها والى داخلها بنفس منطق الحركة الاسلامية في الربيع العربي والذي ان انتصر كليا فستتولى تركيا اكماله في روسيا ..نيابة عن الأمريكيين ..اذا ماانتهت اليها زعامة العالم الاسلامي ..
    مايزيد في هياج أردوغان ومجموعته هو المعلومات التي يضعها جهاز الاستخبارات التركي على طاولته يوميا والتي لخطورتها أخرجته عن طور اللباقة الديبلوماسية وصار يتهجم على شخص الرئيس الأسد الذي حتى هذه اللحظة لم يعره اهتماما، تماما كما فعل مع (لسانيات) جنبلاط الذي تم تجاهل استفزازاته الى أن قص لسانه بعد أن طال فعاد معتذرا الى الشام .. ويبدو ان طريق جنبلاط هو الذي سيسير عليه اردوغان مهما طال لسانه .. القيادة السورية تركت أردوغان يرفع صوته لأن ماتقوله الاستخبارات التركية هو الرد السوري الحقيقي الذي يجيب على جنون اردوغان والذي تحاول الجامعة العربية انقاذه من تسونامي قادم يعد له تحالف سوري ايراني روسي ..بعد نهاية العام ..وهو ماكان يقال من أن سوريا تملك أوراقا قاتلة لم تستخدمها حتى الآن..
    المعلومات والفرضيات التي وضعها أمامي الصحفي التركي مثيرة للاهتمام وهي تقول أن الروس عرضوا على الحليفين السوري والايراني خطة هجوم معاكس على المشروع الاسلامي الاخواني انطلاقا من الدولة التي كانت ستتزعم الحركة الاخوانية العالمية تستغرق بضعة أشهر.. لأن توجيه ضربة للمشروع الاخواني لن يتم الا عبر ضرب الرأس مباشرة ..وهو تركيا .. كما أن اردوغان وطموحاته يجب ان يرحلا ..
    والخطة تنتظر يوم اعلان رحيل القوات الأمريكية عن العراق حيث لايعكر صفو التطبيق وجود جيش أمريكي بين سوريا وايران ..الغاية من الخطة تخفيف وزن تركيا السياسي ..واعادته الى الصواب والعقلانية ..واحترام الجغرافيا ..واعادة تشكيل الشرق الأوسط بشكل يعاكس الشرق الأوسط الأمريكي ..الذي بات يهدد الجميع
    الايرانيون والروس أحسوا أن اردوغان قد كسر كل المحرمات ووضع السكين على أعناق الجميع بالسماح بالدرع الصاروخي الأمريكي على أرضه وبانكشاف نواياه بالسيطرة على الشرق عبر اسلامييه وتحالفه مع الناتو ..وهو بذلك يوجه حرابه ضد سوريا وروسيا وايران..دفعة واحدة ..جنون لايشبهه الا جنون الرايخ الثالث ..الذي بدأت نهايته عندما تحرش بعدة دول مجتمعة وعلى رأسها روسيا..
    الخطة المقترحة التي نقلها الصحفي التركي لاتبدو متماسكة تماما ربما لغياب بعض التفاصيل التي لم تتح له ..لكنها تشير الى ضرب الاقتصاد التركي ضربة موجعة عبر حصار مطبق من كل المحيط ولن تتمكن البضائع التركية من التوجه نحو الجنوب وآسيا بعد اليوم فالخط السوري العراقي الايراني سيصير مثل سور الصين العظيم .. كما أن روسيا ستضيق عليه الحركة عبر الشمال..وعلى الأتراك ركوب البحر كسبيل يتيم للوصول الى آسيا بعد اليوم لتجارتهم بكل مايعني ذلك من تكاليف وتأخير لأن أوروبا محرمة عليهم .. وفي الوقت نفسه ستطلق يد الأكراد في جنوب شرق تركيا بحيث يكون التمرد الكردي من نفس عيار التمرد المسلح في سوريا باطلاق عصيانات المدن الشرقية التي اقتنعت أن اطلاق زعيمها عبد الله أوجلان لن يتم الا عبر الضغط السياسي المترافق مع ضغط عسكري هائل وربما عبر تبادل أسرى ..مستفيدة من تجربة حماس وحزب الله.. ونقل عن أن أحد البرلمانيين الأتراك المعارضين لأردوغان توجهه اليه بالتهكم قائلاً في اجتماع اللجنة البرلمانية الخارجية: سنكون محظوظين اذا ما أهدى السوريون السلاح الذي صادرته قوات الأمن السورية خلال الفترة الماضية الى مقاتلي الـ (بي كي كي) كخطوة رمزية ذات مغزى كبير ..سلاح سيكفي الـ (بي كي كي) لسنوات..!!
    وسيكون أحد أهم مناطق الوجع التركي هو الاقتصاد والسياحة ..التي تعتمد عليهما أرجل وسيقان جمهورية رجب طيب أردوغان .. وبحسب هذه المعلومات ..سيضطر حزب العدالة والتنمية الى تقديم رأس أردوغان ثمنا لاعادة الهدوء الى دول الجوار وذلك بالاطاحة به بانقلاب حزبي ..وبهذا المعنى ربما يعيش "سبع البرومبة" أردوغان آخر ستة أشهر له في مكتب رئاسة الوزراء التركية ..
    ووفق هذا الصحفي التركي فان العرب استعجلوا الانتخابات المصرية لاطلاق الاسلاميين المصريين الى جانب أردوغان للتسريع باطاحة الحكم في سوريا ..فيما استعجل العرب العقوبات وتعهدوا لأردوغان بتعويض الخسائر ودعم الاقتصاد التركي الذي سيتضرر ..ولكن مستشاري اردوغان يرددون على مسامعه نصيحتين ذهبيتين: الأولى: تذكر ألا تثق بعرب الجزيرة العربية.. فهم من طعنوا الخلافة العثمانية في الظهر فلا تثق بهم .. وتذكر حكمة ثعلب السياسة العالمية هنري كيسنجر وهي كلمة شهيرة له على التلفزيون تقول: "بالطبع لايمكنك أن تثق بعربي" .. والنصيحة الثانية: أسرع واكتف بما حصلت عليه ثم صالح الأسد أو ابعث بالهدنة اليه..انت تحتاج لخداعه ثانية على الأقل ..
    والمفاجأة كما يقول الصحفي التركي أن هناك اعتقادا أن أردوغان بعث سرا يطلب المصالحة فلم يأت الرد ولكن الروس بلغوا الرسالة التالية التي فهمها رجب طيب أردوغان حيث كان الرد: "الأسد مشغول حالياً بدفن الجنود الذين قتلهم المسلحون بسلاحك.. انتظر رده لاحقا" .. وقد حلّق دماغ أردوغان بجناحين من الهستيريا ورد على لامبالاة الأسد بقوله في مقابلة مرتبة على عجل: "ان الأسد جبان ..وسيسقط .." ثم بعث مهندس الأصفار اوغلو ليستحث العرب في الجامعة لاطباق الخناق على الأسد ..تعبير "مهندس الأصفار" قاله الصحفي التركي ضاحكا وأضاف: ..الآن عرفنا اين هي أصفار أوغلو ..انهم أعضاء الجامعة العربية ..كل وزير خارجية عربي هو صفر في السياسة ..الا وليد المعلم..
    رادارات أردوغان بدأت تشتغل أخيرا بعد أن سكرت وانتشت فترة بانتصارات سهلة في ليبيا .. ويقول له مستشاروه اذا انطلق تمرد مسلح بعشرات آلاف البنادق والقذائف في شرق تركيا فلن تبقى تركيا قطعة واحدة بل عدة قطع مهما فعلت ولن ينقذك منها لاأمريكا ولاناتو ..لن ينقذك الا السلاح الكيماوي ..وأنت يا فخامة رئيس الوزراء لاتتحمل حلبجة ثانية مثل صدام حسين .. ولاشبيها بمذبحة الأرمن ..وتذكر أن الأوروبيين لايمانعون في تشظي بلدك ..وهم دائما ينوهون الى أن تركيا بلد غير مستقر وهذا كان دوما في غير صالح طموحاتها للانضمام للسوق الأوروبية..
    ويضبف الصحفي التركي محذرا أن سوريا نفسها لن تكون بمنأى عن هذا الانفجار الكردي الذي لن يعترف به الغرب لكنه سيجعل من جنوب شرق تركيا منطقة مستقلة ذاتيا تماما كما كان شمال العراق طيلة السنوات الماضية منذ السبعينات ..والغرب لايريد من تركيا الا التزاماتها بالناتو .. ولكن التمردات الداخلية هي آخر مايمكن للناتو التعامل معه ..وتجربة العراق وافغانستان خير دليل خاصة اذا ماتولى الموضوع خبراء في هذا الشأن ومن لهم باع طويل فيه مثل السورييين والايرانيين الذين جعلوا استقرار الأمريكيين في العراق جحيما لايطاق ..
    مايطرحه هذا الصحفي يبدو خياليا ولاأعرف مدى امكانية تصديقه فهو يقول ان أصدقاءه في المخابرات التركية يقولون ان سوريا اطلعت على عرض سري توسط فيه الروس والايرانيون الى جلال الطالباني ومسعود البارازاني وقادة حزب العمال الكردي بعد استشارة المالكي بأن تتعهد القوى الكردية بتجميد تحركها في ايران وسوريا وروسيا اذا ماتم دعم منح كركوك للأكراد كعاصمة لهم تشرف بنفسها على جنوب تركيا الخصب والغني بالمياه..على أن يعترف للعرب في كركوك بحقوق كاملة وأن تحتفظ الحكومة العراقية بحصتها من النفط فيها..الروس يرون أن اعادة تركيا الى حظيرتها وحجمها ولجم جنونها وامكانات تحطيمها لخرائط الشرق أهم من اعادة كركوك الى الحظيرة العربية..ويتفق معهم العراقيون والسوريون والايرانيون، فيما الأكراد يعتقدون أن النفط في كركوك والمياه في جنوب تركيا هما قوة الدولة الكردية الحقيقية ..اضافة للمغزى المعنوي والعاطفي لكركوك في خلق الكيان الكردي..
    الروس يعتقدون أن هذا الاقتراح سبيل لحل الأزمة الكردية منذ الآن بدل تأجيل شيء واقع لامحالة ..فاذا حدث توافق روسي ايراني سوري عراقي على التضحية بتركيا لانهاض حل للأزمة الكردية يعني تأجيلا طويلا لمشاكل الأكراد لديهم وانقاص لوزن تركيا الاقليمي (ريجيم قوي وسريع لانقاص الوزن) ..وهو احتواء للمشروع الأمريكي ..
    نقطة الخلاف هي كركوك.. لأن الأسد يشاع أنه قال مثلما قال السلطان عبد الحميد عن فلسطين: كركوك ليست ملك الشعب السوري ليفاوض عليها .. واذا وافق العراقيون على هذا العرض فهذا كلام آخر ..
    الأتراك يتحركون بسرعة وفي سباق مع الزمن بالتنسيق مع العرب والغرب واسرائيل بتسريع المرحلة الثالثة من الخطة المعدة سلفا لحشد مقاتلين عربا باسم الجيش السوري الحر على الحدود للضغط قبل أن ينجو الأسد من الفخ ويطلق الضغط الثلاثي على تركيا .. فيما اسرائيل تدرس طلبا تركيا بالتحرك لانزال هزيمة مشتركة بالعقدة السورية .. لكن حسابات الاسرائيليين تصطدم دائما بسيناريو شمشون اي أن سوريا وايران لن تترددا في هدم الشرق الأوسط كله وخاصة على اسرائيل وسيكون ثمن هذا النصر في العقدة السورية باهظا جدا ..باهظا جدا ..وقد يترك اردوغان لمصيره !!
    ومع هذا فقد بدا الصحفي التركي متشائما وقال: الكل سيدفع الثمن من جنون أردوغان..الأتراك والسوريون والجميع بلا استثناء والباقي سيتفرج .. لكن السوريين سيصير لهم في الحال طوق نجاة عبر تمددهم اقتصاديا بعد نهاية العام من البحر المتوسط حتى أفغانستان ونحو كل الشرق ودول بريكس .. بل ان الأردن نفسه سيستغيث لابقاء علاقته مع سوريا التي لم يفهم السوريون استراتيجية سخاء الدولة السورية في منح الاردن معاملة خاصة بالماء والغذاء طوال سنوات حتى تبين أن الغاية كانت في جعل الأردن معتمدا على سوريا.. فالحياة في الأردن معتمدة على مشيمة تصل الى سوريا وعلى ثدي سوري ..واذا قطع الارضاع تلوى الأردن عطشا وجوعا .. وخلق حالة اعتماد على الرحم السوري سيجعل الأردن أول من يصرخ من انقطاعه عن سوريا..ومهما حاول الملك الأردني لعب القمار في السياسة فهذه ليست لاس فيغاس..الملك قد يكسب في القمار في لاس فيغاس ..لكن لاعبي السياسة المحترفين في دمشق سيجعلونه يخسر للمرة الأخيرة وقد لايبقى معه الا ثمن بطاقة طائرة باتجاه لاس فيغاس (سفرة واحدة)..
    "أعتقد أن الحل في رأي كثيرين لم يعد في رحيل الأسد بل في رحيل أردوغان ..بأسرع وقت..انها مفاجأة أليس كذلك؟؟!!" يختم الصحفي التركي تصوراته وملف معلوماته المثير ..الذي لاشك يحتاج تنقيحا وتدقيقا ودراسة حصيفة ..قبل التحقق من كل نقاطه..وقد نقلته بأمانة ..وسنتركه لقادمات الأيام كي تحاكمه ..[/color]

  3. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    صاح فيصل القاسم معلناً عن خطورة سرقة الثورات العربية :
    بدأ مهووسي الثورات الصهيو- إخوانجية يعزفون معزوفتهم الجديدة وعلى رأسهم رأس الفتنة الأكبر في عصرنا فيصل القاسم صاحب أكبر برنامج للفتنة في الجزيرة القبيحة .. المعزوفة الجديدة .. أن الثورات في خطر .. هناك من يريد سرقتها .. في برنامج الاتجاه المعاكس .. وهي الأغنية التي تغنوا بها أعضاء جماعة الإخوان ( الإخوانجية ) منذ الثورة التونسية , سيصدق البسطا…ء أن الثورات الصهيونية وأتباعهم ( الغرب – تركيا – إيران – الإخوانجية – الشيعة العرب الشرقيون في العراق والسعودية والبحرين والكويت ) سيصدق البسطاء أن هذه الثورات كانت قد خرجت من رحم الأمة العقيم حتى إشعار آخر من رب العالمين حين يأذن بإصلاح رحمها كما أصلح زوج إبراهيم عليه السلام لتنجب إسحق .. سيصلح الله رحم الأمة وهو القادر لتنجب لنا أبطال لا يقرأون لحسن البنا ولا لسيد قطب ولا يبطلون صلاة الجمعة والجماعة , يطبقون سنن الله في كونه فينتصرون على عدوهم , يريدون أن يزعموا أن الثورات الصهيو- إخوانجية لم تولد بعد اتفاق إيراني غربي على سايكس بيكو جديد , سيصدق البسطاء أن الثورات سرقت وهذا هو حظ الأمة التعيس الأليم التي تجاهد وتعمل ثم يأتي غيرهم من عدوهم فيسرق جهدها في وضح النهار , سرقوا جهاد الأفغان .. وسرقوا ديموقراطية سوار الذهب ..وسرقوا جهد علماء العراق .. وسرقوا انتخابات الشاذلي بن جديد بالجزائر وجهد جبهة الإنقاذ والآن يريدون سرقة الثورات العربية .. السؤال هو : هؤلاء الذين صدقوا ببلادة أن الثورات عربية المنشأ والقرار .. لماذا يصدقون أنها تسرق منهم الآن ؟ أليسوا بقادرين على إحداث ثورة بعد ثورة حتى يتمكنوا من استعادة ثورتهم المسروقة ؟ !! نحن أمام حالات يجب دراستها من علماء الإجتماع ..ولا أقول علم النفس فعلم الاجتماع ينتمي إلى ابن خلدون .. بينما علم النفس ينتمي إلى خزعبلات عالم يهودي يريد تضليل البشرية اسمه فرويد . الدراسة يجب أن تتصدى لموضوع : كيف أن وطأة الذل والهزيمة تؤدي إلى مثل هذا الفكر المتهتك بالمجتمع .
    د.صالح السعدون[/color]

  4. د.صالح السعدون

    [color=000000]في أول تصريح إعلامي لقائد عسكري ليبي لوسيلة إعلامية عن المساعدات العسكرية واللوجستية المقدمة من طرف المجلس الوطني الانتقالي الليبي للمجلس الوطني السوري في صراعه مع نظام بشار الأسد، أكد وليد أحمد الفرجاني قائد فرقة للقوات الخاصة تعمل في العاصمة الليبية في حديثه لـ الشروق اليومي بالعاصمة تونس أن الثوار الليبيين تحركوا بالفعل للقتال مع إخوانهم السوريين ضد النظام السوري الحالي

    وقال ذات المتحدث في تسجيل مرئي لـ "الشروق" أن الأمر يخص فرقا عسكرية من القوات الخاصة التي كانت تؤمن لقناة الجزيرة الحماية بوسط العاصمة الليبية طرابلس وكذا المدن التي عرفت عمليات عسكرية بين الثوار والكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي، حيث انطلق بعضها عقب نداء النصرة الذي استغاث به أهالي حمص وحماه وجميع المدن السورية لثوار مصراتة الذين أطاحوا بطاغية ليبيا كما وصفوه وأعدموه بسلاحه وجعلوه عبرة لمن يعتبر من طواغيت العرب والدكتاتوريين

    وحول طريقة تنقل مقاتلي المجلس الانتقالي من ليبيا وتمكينهم من دخول الأراضي السورية، تحفظ محدثنا عن الإدلاء بأي تفاصيل عنها وذلك بسبب ما وصفه دواعي أمنية ولأجل حماية الثوار من أي أذى قد يحصل لهم إذا تسربت معطيات عن هذا العمل العسكري للنظام السوري بقيادة بشارىالأسد

    وعن الدعم الذي من الممكن أن يقدمه ثوار ليبيا لفائدة الثورة السورية على أرض الميدان قال محدثنا "الثوار من أبناء سوق الجمعة ومصراتة وغيرهم سمعوا النداء فلبوا لأنهم اكتسبوا خبرة لا بأس بها، ومن الواجب علينا تلبية نداء النصرة للإخوة السوريين وغيرهم، فالليبيون يستعدون لمساعدة أي ثورة يقوم بها أي شعب خاصة في الدول العربية للانتفاضة على طواغيتها وحكامها الديكتاتوريين .
    وكانت جريدة الأندبندنت البريطانية ذكر مراسلوها من تركيا وسوريا، أن لقاءات جمعت بين قائد المجلس العسكري للطرابلس عبد الحكيم بلحاج وقياديين بارزين في المجلس الوطني السوري في العاصمة أنقرة بتركيا، حيث تناولوا مسألة مساعدة الثوار السوريين والجيش السوري الحر بالأسلحة والعتاد من طرف المجلس الانتقالي الليبي [/color]

  5. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    لنستقرئ العالم اليوم من حول سوريا ..
    دول الخليج تسير خلف تيس قطر لأسباب غير مفهومة
    فحمد بن جاسم يدعي أن عدم الإطاحة بالحكومة السورية سيؤدي إلى كارثة على دول الخليج
    يبدو أن بشار الأسد هدد هذا التيس فخشي أن يقتل فأراد أن يشرك معه دول الخليج ..
    يذكرني هذا بقصة فلكلورية قديمة كانت العجائز تقصها لأحفادها قبيل نومهم
    ***
    فقد كان هناك ثعلب يغير على دجاج أحد المزارعين ..الذي اكتشف من آثاره أنه يضع رجله على حجر قبل أن يقفز إلى الحظيرة .. فوضع عليه لاصق من الصمغ فحين جاء بالليل كعادته التصق ذيل الثعلب بالحجر وفي الصباح جاءه المزارع بعمود لقتله فما كان به إلا أن قطع ذيله ونجا بنفسه
    فأصبح الثعلب بدون ذنب .. فعايره الثعالب بالثعلب مقطوع الذنب فقرر أن يخدع الثعالب .. وحسن لهم قطع أذنابهم .. فقطعوها فقال الآن ليس هناك أحد أحسن من أحد .
    ***
    هذه القصة تنطبق على مقطوع الذيل وزير خارجية قطر
    وقد نجح في إغراق دول الخليح لتقف موقفه وكأنه ينفذ إرادتها .. وغداً سيستفرد بها دولة بعد أخرى وفق توجيهات مستشاروه الإسرائيليون .
    ليعلن شيخ قطر أنه مستعد لتمويل الحرب ضد سوريا ..
    ***
    وبينما أردوغان يدير هذه الأمة العربية المهزومة
    فوزير خارجيته الذي تكاد أن تجزم أنه لا يحسن أكثر من مراقصة النساء في الأندية الليلية
    يدير اجتماع الرباط في المغرب ويعطي أوامره وتوجيهاته للدول العربية التي تطيع صاغرة كل ما تمليه عليها تركيا ..
    واليوم يعطي أوامره لأمين عام منظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلو التركي الأصل خلال اجتماع منظمة المؤتمر الاسلامية بمدينة جدة السعودية، فتجتمع المنظمة كي تساهم في حصار سوريا .. بيد أن خططه فشلت فلعل المسلمين ليسوا كالعرب
    ***
    تركيا مستميتة لتحقيق أمجاد طورانية لا علاقة لها بالإسلام
    ولعلنا نقف هنا قليلاً
    لماذا لم تجتمع هذه المنظمة حين ضربت إسرائيل غزة ؟
    وحين ضربت إسرائيل قبلها لبنان ؟
    هل الاجتماع يكون سهلاً على هذه الدول حين يكون الأمر متعلق بالعراق أو سوريا
    بينما يصعب أن يتم هذا الاجتماع حين يكون الأمر متعلق بإسرائيل ؟
    فأين الوطنية والعروبية والإسلامية عند أردوغان والعرب أجمعين ؟
    ***
    فلول القاعدة يتبين منها اليوم أنها منظمة تجير خدماتها لإسرائيل وأمريكا والغرب
    ستسغربون كلامي هذا ؟
    كنا نشك شكاً يصل إلى حد اليقين في صلات غامضة وغريبة وغير مفهومة
    في موضوع اعتراف أسامة بن لادن بمسئوليته عن ضرب البرجين في 11 سبتمبر عام 2001م ولم يقدم أسامة أي دليل على صدق قوله إلا جملة واحدة ترحم على الشباب التسعة عشر الذين قاموا بهذا العمل أين الدليل ؟ لا يوجد أبداً .
    بينما كانت كل الحقائق تدل على كذب بوش وأمريكا ولم تستطع أمريكا أن تقنع العالم أبداً بأي دليل وحين اعترف أسامة بمسئولية القاعدة انتهى كل شيء ..
    اليوم تنتقل القاعدة عياناً بياناً بسفن الأطلسي وبحماية الغواصات الأمريكية من العراق إلى ليبيا وحين انتهت المهمة بليبيا انتقلت إلى تركيا ويعالج أفرادها الجرحى ممتنين بمستشفيات بالأردن وتركيا وغيرها ..لتكمل الدور هناك في خدمة إسرائيل وأمريكا وتركيا وإيران
    أي عالم مجنون نحن فيه ..؟!
    أي عالم غير مفهوم نحن فيه ..؟؟
    كيف يلتقي فكر أمير قطر ووزير خارجيته مع فكر أسامة بن لادن وعبدالحكيم بلحاج
    وكيف يلتقي الإثنان مع إسرائيل وبوش وأوباما ؟
    وكيف يلتقون مع إيران ؟
    كوكتيل لا يمكن تجانسه إلا كما تضع عصير البرتقال مع عصارة الخيار .. مع سم الزرنيخ ..
    مع شيء من البندورة ..
    كيف تلتقي القاعدة مع كل هؤلاء ؟
    وكيف يقبض المجلس الانتقالي على عبدالحكيم بلحاج في مطار طرابلس بتهمة سرقة أموال وتزوير جواز سفر فيأتي الأمر من ساركوزي وأوباما بالإفراج عنه ثم يسافر على طائرة تركية للحدود التركية السورية كي يقوم بجمع ستمائة عنصر من عناصر القاعدة مع مجموعات إخوانية ليبية ومرتزقة من هنا وهناك .. لا أستبعد أن يكون منهم من حزب الله والباسيج الإيراني وبلاك ووتر التي تثير البعض بحساسية خاصة .استعداداً للحرب على سوريا .وكيف يجاهدون القاعدة ضد شعب مسلم يقتلون أفراده ويزعمون أن من قتلهم هم النظام ؟؟؟؟.
    نحن في عالم مجنون حين نرى أفراد القاعدة مع حزب الله والباسيج والإخوانجية في خدمة إسرائيل وأمريكا ..
    يصيحون بحب عظيم لسوريا .. ويتلعثم حمد بن جاسم غير قادر على الرد على صحفية عربية قارنت بين موقف العرب من إسرائيل وسوريا ..ويرى أن إسرائيل غير وسوريا غير
    لك الله سوريا ..
    وكل يدعي وصلاً بليلى .. وليلى لا تقر لهم بذاكا ..
    موقف روسيا لا يزال قوياً وأمريكا فتحت معها باب النخاسة والمساومة فربنا يستر
    د.صالح السعدون[/color]

  6. د.صالح السعدون

    بلحاج في تركيا ينتظرُ ساعة الصفر للتوغل داخلَ سورية ليعيد سيناريو سقوط المدن والمناطق الذي نفذه في ليبيا[/color]
    [color=000000]
    صحيفة روسية وأخرى بريطانية وأخرى أسترالية تحدثوا عن وجود عبد الحكيم بلحاج قائد المجلس العسكري في طرابلس في تركيا وإستعداده للتدخل وإنتظاره ساعة الصفر للتوغل داخل سورية ليعيد سيناريو سقوط المدن والمناطق الذي نفذه في ليبيا ..

    صحيفة كراسنايا زفيزدا الروسية : بلحاج ينتظر ساعة الصفر للتوغل

    صحيفة " كراسنايا زفيزدا " الروسية ذكرت أن"قائد المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج موجود على رأس كتيبة ليبية كبيرة وينتظر ساعة الصفر عند الحدود التركية السورية للتوغل داخل الاراضي السورية، بتنسيق مع الجيش السوري الحر المنشق عن الجيش النظامي في محاولة لتكرار السيناريو الليبي في سورية،و السيطرة على البلدات و المدن واحدة تلو الأخرى".
    و كشفت الصحيفة إلى ما أسمته نـُذر غزو عسكري خارجي للأراضي السورية يلوح في الأفق خلال الأيام القليلة المقبلة،لافتة الى أن المراقبين يتوقعون أن تـنفِذ الضربة الأولى كتيبة من المقاتلين الليبيين، المنتشرة حالياً على الحدود التركية ـ السورية، بانتظار ساعة الصفر، يقودها عبد الحكيم بلحاج الذي يتواجد حالياً في تركياً باسم سليم العلواني.

    وأضافت الصحيفة أن"رئيس المجلس الوطني الإنتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل أرسل قائد المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج إلى تركيا للقاء قادة الجيش السوري الحر".
    وبحسب الصحيفة فإن خيوط العملية السرية تسربت في أعقاب قيام قائد لواء ليبي منافس باحتجاز بلحاج في مطار طرابلس أثناء توجهه إلى تركيا، واتهمه باستخدام جواز سفر مزيف وهدد بسجنه، قبل أن يتدخل رئيس المجلس الوطني الإنتقالي ويطلب السماح له بمغادرة البلاد.

    و كشف مسؤول ليبي إلى أن بلحاج ناقش مع قادة "الجيش السوري الحر" مسألة "إرسال مقاتلين ليبيين لتدريب جنوده"، مشيراً الى أن "الجميع يريد أن يذهب بعد أن حررنا بلدنا ويتعين علينا الآن أن نساعد الآخرين".

    صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد الأسترالية : المجلس الانتقالي الليبي يعرض إرسال متطوعين ليقاتلوا إلى جانب "إخوتهم" في سورية

    صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد وهي من كبريات الصحف الاسترالية كتبت أن المجلس الانتقالي الحالي في ليبيا قام بعقد اجتماعات مع ممثلين عن مجلس اسطنبول في مدينتي أنقرة و اسطنبول خلال الفترة الماضية لمناقشة ما طلبه مجلس اسطنبول من دعم يتمثل بالسلاح والمال ووفقاً لمصادر الصحيفة فإن المجلس الانتقالي لم يوافق وحسب على إمداد المسلحين في سورية بالسلاح و العتاد و تدريبهم و تمويلهم بل استطرد ليعرض إرسال متطوعين ليقاتلوا إلى جانب "إخوتهم" في سورية. وكانت هذه الطلبات قد قدمت من ممثلي مجلس اسطنبول لدى زيارتهم إلى ليبيا في وقت سابق.

    مصراتة أهم أسواق الأسلحة في أفريقيا

    وأشارت مصادر في مدينة مصراتة إلى أن شحنات الأسلحة ربما أصبحت في طريقها إلى سورية، فمصراتة التي أصبحت أحد أهم أسواق الأسلحة غير الشرعية في إفريقيا حيث تعج بتجار الأسلحة و مهربيها تشهد وجوداً يومياً لأشخاص سوريين يشترون كميات من الأسلحة و يجمعون تبرعات لإرسالها إلى سورية.
    ومن جهة أخرى ذكرت مصادر صحفية أن بلحاج الذي غادر ليييا إلى تركيا في مهمة وصفت بالسرية بعد توقيفه في مطار طرابلس نتيجة كون اسمه على قوائم المطلوبين في قواعد بيانات المطار على اعتبار أنه من المفرج عنهم حديثاً في عهد القذافي رغم إعلان رئيس المجلي الانتقالي أن بلحاج هو في مهمة لزيارة الجرحى في تركيا فقد أكدت المصادر أن بلحاج سيصل اسطنبول للتواصل مع قيادات حركة الإخوان المسلمين العسكرية لتنسيق الدعم العسكري الليبي لهؤلاء ومقاتليهم الأجانب الذين أصبحوا داخل سورية.

    صحيفة تليغراف البريطانية: هناك عملية تدخل عسكري قادمة في الطريق

    في السياق ذاته كشفت معلومات سرية حصلت عليها صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية عن لقاءات جرت خلف الأضواء بين المعارضة السورية وقادة من المقاتلين الليبيين الذين أطاحوا بنظام معمر القذافي، بحثت مشاركة ليبيا في عمليات عسكرية ضد النظام السوري .
    وقالت الصحيفة في نسختها الالكترونية إن"اللقاءات دارت في مدينة اسطنبول التركية في الفترة الأخيرة بمشاركة مسؤولين رسميين من تركيا، طلب خلالها قادة المعارضة السورية دعما من ممثلي النظام الجديد في ليبيا وتوفير أسلحة ومتطوعين للقيام بعمليات مسلحة ضد القوات الحكومية السورية".
    ونقلت الصحيفة عن مصدر ليبي شارك في الاجتماع قولة"ثمة شيء يجري التخطيط له لإرسال أسلحة ومقاتلين من ليبيا"، مضيفا"هناك عملية تدخل عسكري قادمة في الطريق، وسترون ذلك خلال أسابيع قليلة".
    وترافقت هذه المعلومات مع منع رئيس المجلس العسكري في العاصمة الليبية طرابلس عبد الحكيم بلحاج من زيارة تركيا قبل يومين لاستخدامه جواز سفر باسم مختلف بحسب ما ذكره رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل.
    وعبد الحكيم بلحاج اعتقل عام 2004 في ماليزيا من قبل المخابرات المركزية الامريكية لمشاركته في عمليات مع المقاتلين العرب في افغانستان، وتم تسليمه إلى أجهزة أمن القذافي.
    ووفقا لمعلومات قدمها الحقوقي السوري سليمان طاريس للصحيفة البريطانية ،فإن تزويد المعارضة السورية بالأسلحة تم بحثه أثناء زيارة لأعضاء عن المجلس الوطني السوري للعاصمة الليبية طرابلس مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
    وأضاف طاريس قائلا إن"العرض الليبي جدي"، وأشار إلى أن تركيا لن تتأخر عن توفير الإمدادات اللازمة لعمل عسكري ضد نظام الأسد، حيث تأوي حتى الآن حوالي 7 آلاف ناشط، بينهم قائد تنظيم الجيش السوري الحر الذي ينشط في المنقطة العازلة على امتداد الحدود بين سوريا وتركيا.
    وأوردت الصحيفة معلومات تتحدث عن أن مهربي الأسحلة في ليبيا أرسلوا إلى مقاتلين سوريين شحنات من مدينة مصراتة التي شهدت أعنف فواصل القتال ضد قوات القذافي خلال الحرب الأهلية، لكن مسؤولا كبيرا في الحكومة الليبية الجديدة قال: "هذا مانسمعه في الشارع، .ولا يوجد شئء من هذا على الإطلاق، لن نرسل مقاتلين خارج البلاد". [/color]

  7. د.صالح السعدون

    100 مليون دولار و احد القصور لإنشقاق وليد المعلم عن نظام الاسد[/color]
    [color=000000]

    علم مراسل موقع "أخبار بلدنا" الأردني في عاصمة خليجية أن وزير خارجية دولة خليجية صغيرة قد اجتمع سرا بنظيره السوري وليد المعلم، على هامش إجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي، وقدم الأول للثاني عرضا سريا، يحصل المعلم بموجبه على إقامة دائمة في عاصمة بلده في مجمع قصور أميرية، وأن يحول لحسابه الخاص مبلغ 100 مليون دولار أميركي، قابلة لإعادة النظر، مقابل أن يعلن المسؤول السوري إنشقاقه عن القيادة السورية، وطلبه اللجوء السياسي، إستباقا لتدهور محتمل في الأوضاع داخل سوريا.

    وضغط المسؤول الخليجي على نظيره السوري لإتمام العرض، إلا أن الوزير السوري أبلغ الخليجي أنه المسؤول الوحيد داخل القيادة السورية الذي لا ينتمي الى حزب البعث السوري، وهو الأمر الذي يجعله حرا في سلوك الموقف السياسي الذي يشاء، إلا أنه يتخذ موقفه الراهن، بناءا على معطيات وطنية صرفة، يعززها أن سوريا بألف خير، وأن مئات الملايين قد تحتاج إليها الدولة الخليجية لاحقا في معركتها غير المبررة مع سوريا، شارحا أن جهاز المخابرات الأميركية، وتيار 14 آذار اللبناني الممول بأموال سعد الحريري، لم يجدوا عضوا واحدا في حزب البعث لينشق عن الحزب الحاكم في سوريا، فهل يصح رشوتي لخيانة وطني، إذ طلب السوري من الخليجي الخوض في صفقة لتهدئة الأوضاع تقوم من خلالها بتخفيف الضغط السياسي والإعلامي على دمشق، مقابل أن تلتزم الأخيرة بإعادة الأوضاع الى سابق عهدها، وترميم الموقف قبل إنتهاء العام الحالي.

    وبحسب معلومات مراسل موقع "أخبار بلدنا" الأردني إستنادا الى كواليس القرار الدولة الخليجية الصغيرة فإن المسؤول السوري مازح نظيره الخليجي قبل إنتهاء اللقاء بسؤال عن التكلفة المالية التي دفعتها دولته حتى الآن عربيا ودوليا لتهييج الأوضاع داخل سوريا، وهو سؤال إكتفى المسؤول الخليجي إزاءه بالإبتسامة.[/color]

  8. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    عذراً أحبتي الأخوة الأعضاء والزوار
    فقد انشغلت في بحث تاريخي سأنتهي منه خلال الأيام الثلاثة القادمة إن شاء الله
    ***
    في حديث مع صديق أخبرني الأخبار التالية :
    سوريا أوقفت خط الترانزيت مع تركيا وما وراءها شمالاً والأردن وما وراءها جنوباً
    بحيث ستكون فرصة للتجار الخليجيين المتمرسين على سرقة قوت الشعوب الخليجية أن ينهشوا في لحوم البشر فهنيئاً لتجارنا سرقاتهم القادمة بحجة غلاء اسعار النقل والتهنئة موصولة لكل أعضاء الإخوان المسلمين في الخليج والأردن وسوريا وتركيا .. لعلهم يتصدقون من رساميلهم ورساميل غطر على الشعوب الغلبانة كي يكسبوا فيها أجراً لأن كل ما يحدث في سبيل عيون الإخوانجية النواعم الحلوين ..
    ***
    اليوم روسيا والصين صعدت لهجتها وبشكل كبير ضد أعداء سوريا حتى ان الصين قالت بأن سوريا خط أحمر ولو كلفها هذا دخول حرب عالمية ثالثة.
    لنقف هنا قليلاً ..
    العالم بدأ يتداول المصطلحات التي سجلناها هنا في هذه الزاوية لأول مرة وفي كل مكان بالعالم .. فمن مصطلحاتنا .. النظام الدولي الجديد .. الحرب العالمية الثالثة .. الهلال الإخواني .. الهلال الشيعي .. ملك اليهود العالمي 2013م.
    الآن بدأ التلميح أن الحرب العالمية الثالثة على الأبواب ..
    وروسيا اعلنت عن غضبها من توجه بارجة امريكية باتجاه الساحل السوري وقالت انها لن تسمح لأي طائرة من الناتو بالاقتراب من الاجواء السورية.
    العالم يتجه إلى الجنون لمجرد أن يمسك عملاء الصهيونية الجدد الحكم في البلدان العربية .. أعني بهم الإخوانجية .
    الأمير خالد بن طلال يشكك – وهو غزير المعلومات ودقيق- يشكك بقتل أسامه بن لادن .
    وهو ما يؤيد نظريتي أنه في الوقت الذي لجأت ابنة اسامة بن لادن في إيران إلى السفارة السعودية بطهران كانت إيران قد قبضت على والدها وهو آمن معاهد لإيران وسلمته لأمريكا .. مقابل سايكس بيكو وثورات الربيع العربي ..ويرى الأمير خالد بن طلال أن أسامة بن لادن لابد أن يكون حياً وهو ما يعني أنه من الصعب على أمريكا أن تقتل رجلاً يمتلك مثل معلوماته .
    لكن من جانب آخر أخبار قسورة تؤكد أن عبدالحكيم بلحاج زعيم الصهيو- إخوانجية وبقايا القاعدة صاروا مرتزقة عند النظام الدولي الجديد .. فهم انتقلوا من ليبيا إلى سوريا ليدمروا الأمة العربية في المغرب والمشرق .. كي تعطيه قطر مائة مليون وقصر في الدوحة كالذي عرض على وليد المعلم من تيس قطر .
    لله درك وليد المعلم .. هذا الرجل حمد بن جاسم بن قبر الذي عاش فقيراً كل طفولته في الحوطة السعودية
    يتوقع أن الرجال يمكن شراؤهم مثله بقليل أو كثير من المال .
    سوريا ليست الحائط القصير .. لنستبشر أن تكون نهاية هذا الصعلوك عبدالحكيم بلحاج هناك في شمالي حلب إن شاء الله ..
    كونوا بألف خير .
    د.صالح السعدون [/color]

  9. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرى بين الرماد وميض جمر وأحج بان يكون لها ضرام
    فإن النار بالعودين تذكى وأن الحرب مبدؤها الكلام
    أقول من التعجب ليت شعري أأيقاظ أمية أم نيام
    فإن يك أصبحوا وثووا نياما فقل قوموا فقد حان القيام
    ***
    التصريحات المنسوبة لصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز أن صدقت نسبتها إليه
    تجعلنا نصيح ونهيب بالوطن .. أليست افتعال أسباب للحرب العلنية مع قطر بدلاً من إيران ودخول الدوحة وتشريد آل ثاني والقضاء على ( قطرائيل ).. خير من انتظار أن يلعب بوطننا صبية إسرائيل من آل ثاني ..
    أننتظر حمد بن جاسم عليه من الله ما يستحق ..
    التصريحات خطيرة .. وحين تكون القضية هي أن نكون أو لا نكون فيجب علينا أن نفعل ما نستطيع كي نكون ..
    الكويت تجأر من صبية آل ثاني عملاء إسرائيل ..
    الثورات العربية كارثية في الوقت الذي ينتظر الأغبياء من الأمة استعادة القدس
    ويرون أن الثورات قد رسمت طريق القدس وتحرير فلسطين تفاجئنا الأحداث بتهجير الفلسطينيين ليس إلى الأردن وإنما إلى ماوراء الأردن .. وربما هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل ..
    أين عالمنا النائم مما يجري حولنا ؟
    ألا نأخذ العبرة من سوريا .. لم تستسلم لا لقطرائيل ولا لإسرائيل ولا للغرب ولا لتركيا ولا لصبية إسرائيل من آل ثاني ولا للإخوانجية .ألا نأخذ تجربتها ونبتكر عليها .. أفلا نكون أبناء حقيقيين لدهاء عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل .. لقد بنى مملكتنا في وقت كانت الظروف المحلية والإقليمية والدولية أشد صعوبة .. فلماذا لا نأخذ منه منهجاً لنا ؟
    ما الذي يمنعنا من الهجوم على قطر وتغيير حكامها ؟ لماذا لا نبادر .. لماذا لا نمتلك زمام المبادرة .؟ لماذا لا نصنع الفعل ؟ بدلاً من أن نكون مجرد ردود أفعال ؟!
    اللهم أحفظ بلادنا يارحيم .
    د.صالح السعدون[/color]

  10. د.صالح السعدون

    توقع موقع "ديبكا" الإسرائيلي الذي يعنى بشؤون الاستخبارات والأمن اندلاع حرب اقليمية بين سوريا واسرائيل في الفترة ما بين منتصف كانون اول الحالي ومنتصف كانون ثاني القادم.[/color]
    [color=000000]وفي تحليله الذي نشره امس قال الموقع ان التحليلات والتصريحات الصادرة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي والقيادة السورية في الساعات الـ72 الأخيرة، تشير الى أنهما يستعدان لحرب إقليمية .
    ووفقا للتحليل فإن الطرفين أعدا الأرضية للنزاع الآخذ بالاقتراب سريعا وفقا للتالي:
    1. في يوم السبت 3 كانون اول نظمت سوريا تمارين عسكرية واسعة النطاق في مدينة تدمر، الأمر الذي فسره الخبراء الغربيون والإسرائيليون على انه اشارة للجيران وبخاصة تركيا و"اسرئيل" بأن الاحداث التي تعيشها سورية لم تكسر قدراته الصاروخية المعقدة.
    وأضفى المستشارون العسكريون لموقع "ديبكا" بعضا من المصداقية على البيان الرسمي السوري الصادر في 4 كانون اول بأن "الجيش السوري اطلق مناورات بالذخيرة الحية في شرقي البلاد في ظل ظروف الحرب بهدف اختبار السلاح الصاروخي في مواجهة اي اعتداء."
    وتدعم لقطات الفيديو التي نشرت عبر الانترنت لفترة وجيزة يوم الأثنين تلك البيانات، حيث اظهرت تمارين من اربع مراحل اذ ان اطلاق الصواريخ شكل الجزء الاقل اهمية بينما كان التركيز على الإطلاق الكثيف للمدافع ذاتية الدفع عيار 120 ملم وتمرين نظام اطلاق الصواريخ المتعددة من عيار 600 ملم و300 ملم، اضافة الى الحركات الهجومية للألوية المسلحة السورية من خلال اطلاق صواريخ ارض – ارض ذات المدى القصيرة 150- 200 كلم. كما جرت تدريبات على تكتيكات صد تعزيزات العدو والمسارعة الى ساحات القتال.
    اضافة الى الإظهار المثير للقدرة السورية على درء اي هجوم على الأراضي السورية من خلال تحويل التشكيلة الدفاعية الى هجومية لنقل المعركة الى ارض المهاجم بصرف النظر اذا كان الجيش التركي او الإسرائيلي او قوة مجتمعة من الجامعة العربية مدعومة بقوات الناتو.
    2. وقامت "اسرائيل" بالرد السريع على رسالة سوريا الحربية بعد 24 ساعة. فخلال احتفال في ذكرى مؤسس "اسرائيل" دافيد بن غوريون، استذكر رئيس الوزراء نتنياهو كيف اعلن بن غوريون قبل 63 عاما عن "دولة اسرائيل" في تحد للضغوط الذي فرضها معظم القادة الغربيون اضافة الى أغلبية أعضاء حزبه. حينها حذروه من أنه قد يتسبب في هجوم عربي مشترك لغرض القضاء على الدولة الوليدة، بعد ثلاث سنوات فقط من انتهاء الحرب العالمية الثانية.
    لكن " لحسن الحظ، كما قال نتنياهو " قاوم بن غوريون الضغوط ومضى بقراره الذي لولاه لما كانت "اسرائيل" قائمة اليوم. وأضاف نتنياهو "هناك اوقات، يكون فيها للقرار ثمنا باهظا، لكن الثمن يكون اكبر فيما لو لم يتم اتخاذ القرار."
    وتابع نتنياهو خلال الاحتفال :أريد ان أؤمن بأننا دائما نتحلى بالشجاعة لاتخاذ القرارات الصائبة لحماية مستقبلنا وأمننا.
    ومع ان نتنياهو لم يذكر ايران، الا انه من غير الصعوبة بمكان الاستنتاج بأنه كان يشير الى قرار بممارسة الخيار العسكري الإسرائيلي ضد البرنامج النووي الإيراني في مواجهة الضغط الساحق الذي تفرضه الولايات المتحدة والنصيحة الدائمة من بعض المختصين الأمنيين الإسرائيليين السابقين. وكان وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الذي كان يقف خلف نتنياهو يعاني من التوتر الشديد.
    3. وبعد 6 ساعات، قام نتنياهو بمفاجأة كبرى على المشهد السياسي المحلي، حيث اعلن ان حزبه (الليكود) سيجري انتخابات وبضمنها التمهيدية الداخلية قبل 31 كانون ثاني 2012 – أي قبل عامين من الموعد المقرر وقبل عام من الانتخابات الإسرائيلية العامة المقبلة. وكرئيس لائتلاف حكومي هو الأكثر استقرارا والأطول استدامة في تاريخ حكم اسرائيل، فهو غير خاضع لأية ضغوطات محلية للحاجة لاظهار القيادة في هذه الأوقات.
    4. وفي الأسبوعين الأخيرين، تعرضت حكومة نتنياهو لانتقادات لاذعة من مسؤولي ادارة الرئيس الأميركي باراك اوباما الواحد تلو الآخر، حيث صوروا "اسرائيل" على انها تسقط في ايدي المتطرفين من اليمين المنخرطين في سباق مجنون لقمع القضاء وتقليص الحقوق المدنية للنساء والأطفال، ولا حاجة لذكر الفلسطينيين.
    وذهبت وزيرة الخارجية الأميركية الى ابعاد لا تصدق عندما ربطت اسرائيل بإيران لأن المجموعات الأصولية اليهودية في حيين بالقدس وفي بني براك تقاتل من اجل الفصل على اساس النوع الإجتماعي في مرافق المواصلات العامة على عكس توجهات الحكومة والمحاكم.
    وكانت كلينتون تهدف الى تقويض الاعتمادات الديمقراطية لحكومة نتنياهو وشرعيته الاخلاقية في شن حرب على ايران لمنعها من الحصول على الأسلحة النووية.
    5. الحشد غير الاعتيادي للبحريتين الأميركية والروسية في المياه حول سوريا وايران, فقد سعت واشنطن في اواخر تشرين الثاني الى اعطاء الانطباع بأن حاملة الطائرات جورج بوش رست قرب شواطىء مرسيليا، عندما رصدت في شرقي المتوسط قبالة سوريا.
    وهرعت موسكو للدفاع عن سوريا من خلال نقل 72 صاروخا طراز ياخنوت المضادة للسفن الى دمشق. وبمقدور هذه الصواريخ التي تطير بالقرب من سطح الماء ضرب الأهداف البحرية على بعد 300 كلم.
    وعقب وصول الحاملة بوش، فإن ما كان له مطلق حرية الاقتراب من الشواطىء سوريا واللبنانية، أعاقه السلاح الجديد الذي وصل سوريا، حيث غادرت الحاملة الى جهة غير معروفة في حين ظلت حاملة الطائرات كارل فينسون تتخذ موقعا لها قبالة ايران.
    ويمارس الروس لعبة "الغميضة" بحاملة طائراتهم الوحيدة الأدميرال كوزنيتزوف. وكان أعلن انها ستبحر الى المتوسط في 6 كانون اول، لكن في 25 تشرين ثاني شوهدت وهي تمر بالقرب من مالطا وابحرت قرب قبرص بعد 4 ايام في طريقها للانضمام الى قافة مدمرات الصواريخ الموجهة الراسية قرب الشواطىء السورية.

    يشار الى ان المناورة الصاروخية التي أجراها الجيش السوري مؤخرا وأعلن عنها أمس رسميا حظيت بتغطية واسعة في الإعلام "الإسرائيلي" ، فقد نقلت إذاعة الجيش "الإسرائيلي" عن مصدر عسكري قوله " إن تقديرات المؤسسة الأمنية في تل أبيب تشير إلى أن سورية أرادت بهذه المناورات نقل رسالة إلى إسرائيل وتركيا ، وإلى المجتمع الدولي أيضا، مفادها أن الجيش السوري قادر على مواجهة جميع التهديدات والتدخلات الدولية".
    وأكد المصدر للإذاعة أن المناورة "عرض عضلات" أمام "إسرائيل" وتركيا ، وأن الجيش الإسرائيلي يتابع بقلق ما يجري في سوريا , من تدريبات على إطلاق صواريخ بعيدة المدى".
    ولفتت الإذاعة إلى أن المسؤولين الأمنيين الإسرائيلين" يؤكدون أن الإجراء السوري ( المناورات) أمر غير مفهوم الدوافع والغايات ، ويشير إلى الواقع المعقد الذي تعيشه سوريا . ففيما الجيش منتشر في بعض المدن, نرى أن الرئيس الأسد وقادته العسكريين يجدون الوقت الكافي لإجراء مناورات من هذا النوع". وبحسب مصادر الإذاعة ، فإن مناورات الجيش السوري " ليست سوى رسالة موجهة إلى "إسرائيل" والدول الأخرى مفادها أن أي ضربة عسكرية من الدول الغربية لسوريا يمكن أن يجر الوضع في المنطقة إلى التدهور ويدفع إلى نشوب حرب إقليمية".
    وأوضحت الإذاعة بالقول إن المستوى الأمني في "إسرائيل"ينظر بقلق إلى ما يحدث في سوريا، لاسيما في ظل ما أطلق عليه مرحلة "عدم اليقين في المنطقة"، وبشكل خاص في ظل الحديث عن آلاف الصواريخ الموجهة طوال الوقت باتجاه إسرائيل".
    ويخشى المستوى الأمني كذلك من احتمال "تسرب وسائل قتالية متطورة من سوريا إلى لبنان"، مشيرة إلى أن " المناورة السورية هي إشارة للغرب ولإسرائيل، إلى ثمن التدخل العسكري ضد سورية" [/color]

التعليقات مغلقة