ما هي السيناريوهات التي أعدت لاستخدامها ضد المملكة من قبل النظام الدولي الجديد في الفترة القادمة؟


ما هي السيناريوهات التي أعدت لاستخدامها ضد المملكة من قبل النظام الدولي الجديد في الفترة القادمة؟
كتب د.صالح السعدون
مما يعني أن هناك طبخة ما تحسن فيها بعض التوجهات التي قد تغرق السعودية بإيران للأشهر قادمة على صيغة ما حصل بين العراق وإيران خلال سنوات الحرب العراقية الإيرانية .
ما هي السيناريوهات التي أعدت لاستخدامها ضد المملكة من قبل النظام الدولي الجديد في الفترة القادمة

كتب د.صالح السعدون

في هذه الفترة يبدو أن المفكرين العرب قد تمكنوا من إقناع الأمة بأسرها
أن ما يحدث من فورات عربية , إنما هي من إعداد صهيو- إخوانجي ؛ بحيث أن الفورة التونسية نجحت على حين غرة . في وقت لم يكن أحد يصدق ما هية الفورة التونسية .. إلا أن مخبرو الصهيونية بقناة الجزيرة ( التي يسميها أعداؤها بالحقيرة) بدأوا يبشرون العالم العربي بثورات متتابعة , فقامت الفورة المصرية تبعتها الليبية فاليمنية فالسورية .

غير أن الثورة الليبية قد أعطت المفكرون العرب مادة غنية تمكنوا من خلال أدلتها شحن الأمة العربية بمزيد من الحقائق لكل ما يتحدثون عنه من صلة لبرنارد ليفي .. ولغرفة العمليات المشتركة شمال إسرائيل قرب الناقورة لحزب الله اللبناني وبلاك ووتر .. لقيادة الثورات العربية ..
ومن ثم فقد بدا أن الشعب اليمني والشعب السوري والشعب السعودي قد ابتلعوا التجربة .. ورأوا أن التمسك بالقديم مهما كان فيه من أخطاء أو فساد خير من استعمار جديد يحمل الدمار لكل ما يمت للإسلام بصلة أو العروبة من قريب أو بعيد .

***
من هنا فيبدو أن النظام الدولي الجديد قد غير السيناريوهات السابقة سواء كان سيناريو تونس مصر .. وسيناريو اليمن البحرين وسيناريو ليبيا سوريا ..فالمرحلة القادمة لن تجدي تطبيق سيناريو ليبيا على سوريا وفق تهديدات سورية لإسرائيل فيما لو تمت – وإن كان الكثيرون يشككون – فيما لو تمت لكانت خسارة إسرائيل غير معروفة الحدود .

***

لذا فقد عكفت استوديوهات المؤامرات في النظام الدولي الجديد على إنتاج سيناريوهات حربائية فكلما تعلم النظام العربي القديم كيف يقاوم المؤامرات التي تذوق طعمها هنا أو هناك .. أتوه بمصل جديد وسيناريو جديد لم يتم تجريبه من قبل ..
من هنا كان لابد من وقفة موسيقية لفرق النظام الدولي الجديد كي يلهوننا – كجمهور مستفيد – بها حتى يتم تجديد النص المسرحي وتدريب الممثلين للمسرحيات الهزلية الجديدة في البلدان التي لم تنجح بها الثورات العربية بعد .

***
هذه الوقفة الموسيقية إنما هي في عمليتين:
الأولى هي ما حصل في الهالة الإعلامية الكبرى من أجل سفيرنا الذي لايحلق شنبه إلا بالليزر عادل الكسير والذي لا يعدو أنه يعدونه لدور ما في المستقبل القريب .
الثاني ما أورده الأخ الفاضل من الجوف حول تسميم السفير السعودي بالقاهرة , .. وما وراء العمليتين من بداية لتغيير سيناريو الفورات العربية .. وذلك لأسباب عديدة منها أن النائب الثاني في المملكة العربية السعودية بقوة تخلط بين السياسة واستخدام القوة العسكرية والتصميم والحسم تمكن من القضاء على الفتنة الإيرانية في البحرين أو العوامية .. مما يعني فشل أي سيناريو مشابه لما حصل في البلدان العربية ..أما السبب الثاني : فهو أن الإخوانجية السعوديون اثبتوا جبناً لايوازيه أي جبن في العالم , بحيث رفضوا بقوة أن يكشفوا أوراقهم إلا بعد أن يتبين لهم أن الدولة – لاقدر الله – قد أوشكت على الزوال وهو أمر لا يمكن المراهنة عليه في ظل الظروف المنظورة .. حتى أن الإخوانجية الأردنية هم من قاموا نيابة عنهم بالمظاهرات خاصة بالشأن السعودي وأولها المطالبة بإلغاء حد السيف في تطبيق الإعدام لكي يحموا الإخوانجية من الإعدامات التي ستطال رقابهم بالجملة لو فكروا بزعزعة الأمن والنظام .. فهم يريدون إزالة السيف الذي يقف بينهم وبين أطماعهم بالسلطة والمال .
مما يجعل إسرائيل قادرة على أن تضع بيضها في أي سلة إلا سلة الإخوانجية السعوديين لأنهم أجساد لا أرواح فيها وعيون تدور تكاد أن يغشاها الموت من كل مكان .. يحسبون كل صرخة عليهم .. من هنا :
اتجهت الطبخة فعلاً إلى سيناريوهات جديدة سنأتي إليها بعد قليل :
في هذا الأسبوع تبين أن السيناريو الذي استهدف أعظم سفير عبقري منذ خلق الخليقة حتى يومنا هذا عادل الكسير .. إنما هو لايستهدف السعودية فحسب .. بل يستهدف سوريا أيضاً بالقدر نفسه ..
فالذي يتابع وسائل الإعلام السورية يعلم أن اللعبة انطلت على السياسي السوري بنجاح منقطع النظير فقد وصلت الحكومة السورية إلى تقديس الدور الإيراني بحيث يعتقدون أن ما يحدث إنما هو كيد غربي إسرائيلي سعودي من أجل تأديب إيران التي تدعم بحق – حسب الفهم الحكومي السوري – الحكومة السورية .
أما الجانب السعودي فهناك أمرين : بالنسبة لوزير الخارجية السعودي المخضرم قال لأول وهلة البارحة ” إنه لايكاد يستطيع أن يصدق أن إيران يمكن لها أن تقوم ضد السعودية بعمل إلى هذا المستوى ” وهو تشكيك لم يصمد كثيراً حيث كان أخيه تركي رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق قد اعتبر أن الأدلة كافية ودامغة .. مما يعني أن هناك طبخة ما تحسن فيها بعض التوجهات التي قد تغرق السعودية بإيران للأشهر قادمة على صيغة ما حصل بين العراق وإيران خلال سنوات الحرب العراقية الإيرانية .

***
في الجانب الآخر واصل الإخوانجية ذوو الصلة المزدوجة بالنظامين السوري والإيراني ..عملية الخداع لسوريا .. فخالد مشعل القادم من إيران في وقت ما الأسبوع الماضي قد اتفق على خطة ما حياله :
فمن جانب اتجه الإخوانجية السوريون في عملية خداع للحكومة السورية إلى حرق صور خالد مشعل والهتاف ضده باعتباره خائن للإخوانجية العالمية لأنه متحالف كما يزعم مع الحكومة السورية ضد ثورة الإخوانجية إخوته , وقد كذبوا وإنما هي عملية تضليل .

ومن جانب آخر تساعد إسرائيل خالد مشعل وتلمعه في فلسطين على حساب العميل القديم الذي لم يترك طريقاً يمكنه من خلالها إرضاء إسرائيل إلا وسلكه هو وفياض رئيس وزرائه … ولكن التغيير سيطال عباس كما طال العملاء الآخرين حسني وزين العابدين .. وقد حاولت مجموعة فتح وعباس أن تستبق الأحداث وأن تسرق الأضواء لتبقى في عيون الشعب الفلسطيني متخذين من تقديم طلب الاعتراف بدولة فلسطين بالأمم المتحدة سبباً ومبرراً لخطف الأضواء من حماس العميلة الجديدة لإسرائيل والغرب وإيران . غير أن إسرائيل غضبت وأرسلت رسالة بالشيفرة للشعب الإسرائيلي أن حماس هي الأفضل .. فأعطتها مميزات كبيرة من خلال عملية تبادل الأسرى الفلسطينيين بشاليط .. مما أغضب عباس باعتبار إسرائيل ترجح كفة خالد مشعل وحماس على عباس وفتح .
من هنا يتبين أن الهتاف الذي يشتم خالد مشعل من قبل المعارضة السورية إنما هو يدخل ضمن خطة التضليل التي يستخدمها النظام الدولي الجديد ضد سوريا والسعودية وهي تأتي في الفترة الموسيقية الفاصلة حتى يتم تدريب الممثلين من خلال دورات بصربيا وقطر وإسرائيل وأمريكا على النصوص الجديدة والمسرحيات التي ستقنع الشعب العربي البسيط أن رحم الأمة ما يزال خلاق ويأتي بالجديد من أجل فورات صهيو – إخوانجية فيما تبقى من العالم العربي .

من هنا :

علينا أن نسأل سؤالاً مهما :
هل السيناريو الجديد إنما هو خليط بين التدخل الإيراني والحرب الإيرانية السعودية ثم تأتي ضمنها جرأة الشيعة والإخوانجية في ثورات تتعاون مع الحرب الخارجية لإسقاط الوطن لا قدر الله ؟
فلتحذر بلادنا من الوقع في فخ إيراني بالدرجة الأولى تسوق له أمريكا وكأنها الناصح الأمين .
إن الغرب وإسرائيل والشيعة وإيران والإخوانجية يقومون بأكبر عملية سحر خداع في التاريخ والمستهدف هما الحكومة السورية أولاً ثم الحكومة السعودية ثانياً في وقت كان يجب على السياسي السعودي إدراك الخطر ووضع يده بيد الحكومة السورية لإفشال خطط إيران وأمريكا ضد البلدين .
فهل من مدكر ؟؟!!!!
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “ما هي السيناريوهات التي أعدت لاستخدامها ضد المملكة من قبل النظام الدولي الجديد في الفترة القادمة؟”

  1. قومي ثائر(زائر)

    جئت لأقرأ هذا حيث شدني الموضوع فلما وجدت الاستهلال بهذه المغالطة الكبيرة التي تشي باستهجان القراء وصفاقة عقوله توقفت عن القراءة إذا كانت هذه البداية كيف المضمون؟؟
    في هذه الفترة يبدو أن المفكرين العرب قد تمكنوا من إقناع الأمة بأسرها
    أن ما يحدث من فورات عربية .
    من الذي ضحك عليك وأقنعك ان الامة بأسرها بأسرها بأسرها ..توافقك على هذه الخرافات والاساطير؟؟
    ألوف الشهادء وأضعافهم يجوبون الشوارع العربية يريدون إسقاط الرجعيين امثالك ثم تقول الامة بأسرها !! أين تعيش ومن أين تستقي معلوماتك من أنت وكيف تفكر ؟؟؟

  2. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    حين يتهافت الإسلامويون استجداء للظهور في قناة الجزيرة
    فيقبلون يد اليمنى لحمد بن خليفة آل ثاني
    ويقبلون اليد اليسرى لحمد بن جاسم بن جبر
    ولا ندري إن كان هناك نصيب لكفوف السيدة تفاحة أقصد موزة من تلك القبل ..
    قبل أكثر من اسبوع اتحفنا رجل كنا نحبه حين قال أنه وسطياً في وقت لم تكن هناك خورات الخريف العربي ..
    ولكن حين قامت الخورات اشرأبت الأعناق وظهرت حقائق لم نكن نعلم أنها موجودة ..
    هذا الرجل هو د.محسن العواجي ..
    فحين يتحدث في قنواتنا لا نرى إلا رجلاً متجهماً قوياً يريد أن يبني صورته باعتباره الرجل الذي لا يخشى في الله لومة لائم .. ولكن حين يتحدث مع حمد بن جاسم وأميره القطري فإنه من الرقة والعذوبة بحيث لا يمكن أن يكون مثله حتى النساء في خدورها ..متأدب يرجو ما عنده من خير طلعة الجزيرة وشهرتها ..
    وجه كلمة لأمير قطر يعتب .. ولكن بأدب جم :إقرأوا معي :
    رسالة عاجلة إلى سمو أمير دولة قطر
    د.محسن العواجي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سمو الشيخ الكريم وفقه الله ورعاه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

    باديء ذي بدء أحب أن أشيد بدولة قطر سياسياً فقد أحياها الله على يديكم بعد ما أماتها، فقد كانت نسياً منسياً فأصبحت اليوم خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين، وسواء اتفقنا أو اختلفنا مع السياسات القطرية فإن هناك ثلاثة أركان رئيسية لهذه الانطلاقة الجبارة التي نقلت قطر من كونها دولة مهمشة ليس فقط على المستوى الدولي بل على المستوى الإقليمي إلى دولة لا يمكن تجاهلها سياسياً وإعلامياً ومالياً في أي عملية لا أقول في الشرق الأوسط فحسب بل في العالمين العربي والإسلامي إن لم يكن العالمي.

    ومن وجهة نظري أن هذه الأركان الثلاثة هم أولاً: شخصكم الكريم الذي تحمل الخطوة الاعتبارية الكبرى رغم عبئها المحلي والشجاعة بتقديم مصلحة الوطن على الاعتبارات الاجتماعية التي في النهاية يمكن الجمع بينها وبين مصالح الوطن دون أن تكون على حساب الأخيرة مهما كانت المبررات، والعمود الثاني هو (كباريت) قناة الجزيرة اللسان العربي الفصيح، التي أطلق عليها هذا الإسم، من أتت عليه فيما بعد رياحها فجعلته كالرميم، فالقناة اليوم لم تعد قطرية بل عربية وإسلامية ويكفيها فخراً أن أعداءها قبل أصدقائها جعلوها القناة الأولى في بيوتهم،أما العمود الثالث الذي قد لانتفق معه في الكثير مما يطرح لكن من الإنصاف أن نقول بأن الشيخ حمد بن جاسم بن جبر قد قام بدور الذراع الدبلوماسية الضاربة لحقبة الشيخ حمد بن خليفة كأمير لقطر، هذا الرجل واجه الصعوبات الأكثر حدة ودفع ثمناً باهضاً في سبيل ذلك وكان لشخصيته الجرئية والحاضرة والمرنة بكل اتجاه الأثر الكبير لفرض النجاح وبقوة على الكثير من التحركات القطرية دولياً. هذه هي أركان انطلاقة المسيرة القطرية الحديثة
    هذا الإطراء المنافق والذي لن يقوله حتى للملك فيصل يرحمه الله ولا للملك عبدالله حفظه الله رغم أنهما لم يفتتحا سفارة إسرائيلية في الرياض كالدوحة ولم يسمحا بالخمور كما في الدوحة ولم يجعل الدبلوماسيين والساسة الإسرائيليين يذرعون قطر جيئة وذهاباً ..
    كل هذا المديح من أجل شيئين
    الأول إنما هو غضب إخوانجي على قناة الجزيرة حيث برأي هذا الإسلاموي السياسي المتدثر بلحاف الإسلام
    أن الجزيرة مقصرة في دعم الخورة السورية ويريدها تكذب أكثر مما تكذب الآن .
    والثانية أن عزمي بشارة استثناه بعد طرده للإخوانجي الفلسطيني وضاح خنفور
    ولم يسمح له بالظهور كما كان يحب في الجزيرة الحقيرة لذا جرد مقاله للقدح بهذا المسيحي كي يبتزه فيستقدمه إلى قطر من الرياض كي يعملون مع د.محسن مداخلات بالأخبار المهمة فيراه الأمريكي والبريطاني فيشتهر زيادة على شهرته .
    حين قرأت مقاله استحيت لأن فيه نفاقاً لأكبر زعماء الدول العربية خيانة وعمالة ودناءة لإسرائيل
    كل هذا تناساه الإسلامويون طالما أن قطر تدعم الثورات وتوصل الإخوانجية للسلطة والحكم فكل ذنوبهم مغفورة
    ماذا لو قامت زعامتنا السياسية بفتح سفارة إسرائيلية بالرياض ؟
    ماذا لو استقبل نتنياهو بالرياض
    ثم سمح للسعودية بدور بارز على مستوى الأمة .. هل سيرضى د.محسن ؟
    أين كان سبهم للسادات حين وقع معاهدة السلام مع إسرائيل ؟
    أين كان سبهم لحسني مبارك حين فتح سفارة إسرائيلية بالقاهرة ؟
    أين .. وأين ؟ ولمادا قطر كل ذنوبها مفقورة ؟!! أمن أجل الظهور بالجزيرة ؟!
    كل المبادئ تداس ..
    وكل الشخصيات العميلة تصبح أركاناً رئيسية مهمة في التطور والحضارة طالما أنهم ….!! لا تعليق
    حسبنا الله ونعم الوكيل ..
    أهكذا تورد الإبل ياد.محسن العواجي ؟
    اللهم سلم بلادنا منهم ..
    د.صالح السعدون[/color]

  3. د.صالح السعدون

    الكاتب :قومي ثائر(زائر)

    جئت لأقرأ هذا حيث شدني الموضوع فلما وجدت الاستهلال بهذه المغالطة الكبيرة التي تشي باستهجان القراء وصفاقة عقوله توقفت عن القراءة إذا كانت هذه البداية كيف المضمون؟؟
    في هذه الفترة يبدو أن المفكرين العرب قد تمكنوا من إقناع الأمة بأسرها
    أن ما يحدث من فورات عربية .
    من الذي ضحك عليك وأقنعك ان الامة بأسرها بأسرها بأسرها ..توافقك على هذه الخرافات والاساطير؟؟
    ألوف الشهادء وأضعافهم يجوبون الشوارع العربية يريدون إسقاط الرجعيين امثالك ثم تقول الامة بأسرها !! أين تعيش ومن أين تستقي معلوماتك من أنت وكيف تفكر ؟؟؟

    [color=AC5668]طبيعي أخي ناصر صديق صديقي القومي الثوري ..
    حديث الدكتور صالح السعدون مغالطات لم تستطع تجاهلها بل صرفت من وقتك الكثير على قراءتها والرد عليها بحنق ينضح بين الحروف ويشكلها بلغة قاتمة ..فكلمات استهجان وصفاقة ..ضحك عليك .. الخرافات والأساطير .. الشهادء وهي كلمة لم أحسن قراءتها أو فهم معناها .. الرجعيين أمثالك لم أحب أن أحذف كلماتك كنت أريد القراء يعلمون معدنك ويرون انتماؤك ومدى حنقك على من يخالف رايك وراي الإخوانجية أسأل الله ألا يوليكم لا على مسلم ولا على يهودي ولا نصراني .. وأن يجعل أتباع ا=حسن البنا وسيد قطب أذلاء أبد الدهر فهم لايزيدون الأمة إلا خبالا ..
    عزيزي القومي العربي :
    في السطرين الأخيرين لمداخلتك تقلل من قيمة الأمة العربية التي ترفض ثوراتكم الإخوانجية .. هل تعلم ياصديقي :
    تظاهر في مصر ثلاثة ملايين ورفض الثورة 82مليون من الصامتين ..
    تظاهر في تونس مائتي ألف من العملاء والشحاذين للدولار .. وصمت سبعة ملايين .
    تظاهر في سوريا مائة ألف ورفض الثورة 23 مليون سوري ..
    دعم الغرب الصليبي ثورة حنين السعودية فتظاهر مائتي رجل وامرأتان ..
    ورفض 22 مليون سعودي ثورتكم ..
    يبدو أن هذه الأرقام لا تقنعك
    دعني أحسبها لك بطريقة بدوية :
    أنا أعني بالأمة بأسرها 350مليون عربي ..
    ولكني بالطبع لا أعني رعاع الأمة الخمسة ملايين عبيد حمد بن جاسم آل ثاني عميل اليهود وجزيرته البطلة .
    أعلم أنك حانق .. فحول النقاش إلى أسلوب علمي ومثقف ..لأن ردودي عليك بحسب طبيعة كلامك فإن شتمت وسببت فستجد مني غلظة حسب ما أمرنا الله .. وإن جاءت ردودك مثقفة .. وجدت مني الحب والتقدير ..
    كن منفتحاً .. فصدرك ضيق .. كلما اقتربت ثوراتكم من الفشل حيث سلمتم أوطاننا للعدو وانظر الفورة الليبية وما فعلت إن كنت قومياً .. أما إن كنت إخوانياً كما كنت أظن فما انتظر منك من شيء لأن لكم عقولا لا تفقهون بها وعيونا لاتبصرون بها .. أسأل الله أن يزيدكم عمى على عمى .أعني الإخوانجية .
    د.صالح السعدون [/color]

  4. قومي ثائر(زائر)

    مالفرق بينك وبين الاخوان الذي تصر على ان تجعلني منتسبا لهم قسرا ؟؟
    الاخوان ينافقون الانظمة وأنت كذلك!
    الاخوان لهم ظاهر وباطن وأنت كذلك!
    الاخوان يتقلبون حسب الظروف وأنت كذلك!
    اختلفت معهم على لعاعة الدنيا فكادوا لك وانتصروا عليك وأنت الآن تحاول التأليب عليهم وتنسب الثورات لهم ليس لأنهم هم رجال الثورات بل لكي تؤلب الانظمة عليهم لترد لهم الكيد. من أجل ذلك تصر انني منهم مع اني لا انتمي لهم ..ويفترض فيك ايها الاكاديمي ان تتعامل مع فكري أما ظنونك تحتفظ بها لأن القراء لن يقرأوا ظنونك بل يقرأوا حروفك..
    أنت تصر على ان الصامتين ضد الثورات والقلة الناطقة مع الثورات ! هل تستطيع ان تثبت للقراء أن الصامتين ضد الثورات من خلال كلام علمي بعيد عن هرطقتك؟

  5. د.صالح السعدون

    الكاتب :قومي ثائر(زائر)
    مالفرق بينك وبين الاخوان الذي تصر على ان تجعلني منتسبا لهم قسرا ؟؟
    الاخوان ينافقون الانظمة وأنت كذلك!
    الاخوان لهم ظاهر وباطن وأنت كذلك!
    الاخوان يتقلبون حسب الظروف وأنت كذلك!

    صديقي اللدود القومي الثائر
    بل أنت منهم .. شئت أم أنكرت أنت إخوانجي صغير .. وحسب .

    الإخوان كانوا ينافقون الأنظمة حين لم يصلوا إلى اتفاق مع الغرب الصليبي وإسرائيل .. وأنت يا صديقي اللدود كذلك كنت تنافق الأنظمة وحين قام الإخوان بثورتهم تركت نفاق الأنظمة وأعلنت حربك الآن بعد أن كنت صامتاً ثلاثة عقود .. أما أنا فقد كنت أشتم النظام العربي القديم منذ زمن وحين سقط النظام العربي القديم أشفقت عليه أمام خيانة عظمى للنظام العربي الجديد وقلت ارحموا عزيز قوم ذل أمام فحش الحكام الجدد الذين باعوا دين الله والأوطان في سبيل السلطة والمال التي بالتأكيد بدأ بريقها لكل الثوريين القوميين الذين هم بالأصل إخوانجيين .
    أنا باطني واضح وهو ظاهري حيث أنني لم أنافق النظام الذي هو قادم مثلك كي يعطونني الجوائز .. يعلم الأخوة القراء أن من يركب الموجة الخاسرة هو صاحب مبدأ أما من يصفق للقادمين الجدد فهو مثلك إخواني عتيق يجلس بانتظار الحكم والسلطة والمال فلا تنكر إخوانيتك فقد حادثت أشباهك في الريف فإما أنك هم وإما أنك من تلاميذهم فلغتكم لا تخونني أبداً مهما دلست وكذبت .
    أما لو قلت أنني أتقلب ضد الظروف لكنت صادق أما أن تقول أنني اتقلب مع الظروف فهنا كذيت وأقول يا صديقي اللدود كذبت بالفم المليان .. هل تعلم لماذا لأنك تكذب على نفسك وعلى القراء أو أنك غبي لا تفقه شيئاً .. الظروف الآن مع الإخوانجية فلو أنني أتقلب مع الظروف لكنت مدحت الإخوانجية مثلك .. أما أنهم يأتون للحكم وأسبهم فهذا دليل على قلة فهمك لما يجري أو أنك حقود حقد بعير لا تدري كيف تسيء للآخرين .. فلعلي هنا ألقمتك حجراً .[/color]

    اختلفت معهم على لعاعة الدنيا فكادوا لك وانتصروا عليك وأنت الآن تحاول التأليب عليهم وتنسب الثورات لهم ليس لأنهم هم رجال الثورات بل لكي تؤلب الانظمة عليهم لترد لهم الكيد. من أجل ذلك تصر انني منهم مع اني لا انتمي لهم ..
    صديقي اللدود أنا أشم رائحتك .. وأعرف قلمك .. أنا تركت العمل بيدي لا بيد عمرو .. هم كادوا نعم ولكني بيدي تركت العمل من أجل العلم والحمدلله نلت شهادة الدكتوراة بينما كافور الإخشيدي الذي عرض علي جوائزه ورفضتها أنا بكبرياء الرجال وأعد قراءة المقال في هذا الموقع رسالة من المتنبي إلى كافور الإخشيدي .. وأعتقد أنني أفضل منك لأنك تلهث إلى جوائز كافور بينما أنا رأسي مرفوع كاالمتنبي ..هذا من ناحية ..من ناحية أخرى إن كنت أعمى ولا تعرف أنهم أصحاب الثورات الحقيقيين ولكنهم جبناء يجعلون الضربة الأولى ضد غيرهم ويحصدون نتائج جهد غيرهم فقط لأنهم جبناء ومتآمرون مع الغرب وإسرائيل .ان كنت لا تدري بذلك فأي فكر أناقشه لك .. أقفل قلمك وأرح واستريح لكي لا أكرر قولي آن لأبي حنيفة أن يمد رجله .[/color]

    يفترض فيك ايها الاكاديمي ان تتعامل مع فكري أما ظنونك تحتفظ بها لأن القراء لن يقرأوا ظنونك بل يقرأوا حروفك..
    صديقي اللدود أي فكر تتحدث عنه ارحم القراء .. من هذا الهراء الذي تقول .. فكرك قومي ثوري عربي وتتحدث بلسان إخوانجي حقير أقصد اللسان الذي تتحدث به .. ومن المعروف أن الإخوانجي لا يطيق القومي الثوري لأن الإخوانجية أكثر البشر رجعية وحقارة .[/color]

    أنت تصر على ان الصامتين ضد الثورات والقلة الناطقة مع الثورات ! هل تستطيع ان تثبت للقراء أن الصامتين ضد الثورات من خلال كلام علمي بعيد عن هرطقتك؟
    الكلام العلمي والهرطقة
    حين تكون لدي قناة فضائية مثل الجزيرة الإسرائيلية التي يديرها مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي .. وحين يكون لدي صحيفة كصحيفة الشرق الأوسط الذي يستقبل نتن ياهو رئيس تحريرها بالأحضان .. وحين يكون لدي مركز أو معهد استطلاعات سأعطيك بالحقائق العلمية كيف أن الأغلبية الصامتة ضد ثوراتك الإخوانج-صهيونية .. أما وأنت تمتلك مع إسرائيل كل الوسائل فسأترك الهرطقة لك ولأمثالك من المهرطقين الذين هم مخلوقات هلامية لا ندري أهم قوميين ثوريين أم إخوانجيين رجعيين ..
    أخيراً لك تحياتي أيها الإخوانجي القومي الثوري الرجعي .ولا تزعل إن أعديتني بأسلوبك .
    د.صالح السعدون [/color]
    ملاحظة :
    آسف أن أضعت وقتي معك أرجو أن توقف النقاش .. فقد تجد في بعض المنتديات ما يشفي غلك .. أما هنا فلعلك تعذرني إن جئت للقراءة فحياك الله وإن ذهبت فبسلامة الله وحفظه وأرجو أن تجد حزبك القومي الثوري الإخوانجي الرجعي .. وأذكرك بقول أبي حنيفة ولنترك النقاش لشيء من الجدية من قراء آخرين .[/color]

  6. العتيبي .(زائر)

    تحديات نايف بن عبدالعزيز

    عادل الأحمدي
    نشوان نيوز الجمعة 04-11-2011 12:33 صباحا ……………………….

    الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي عهد السعودية

    بمرسوم خادم الحرمين عبدالله بن عبدالعزيز القاضي بتعيينه ولياً للعهد ومبايعة السعوديين له في اليوم التالي للمرسوم، يكون الأمير نائف اقترب خطوة باتجاه العرش، وإن كان من الناحية العملية هو من يدير الدولة السعودية، منذ مرض أخيه الراحل الأمير سلطان رحمه الله، بسبب اضطلاعه بأغلب مهام رئيس مجلس الوزراء..

    وبدقة أكثر يبدو أن المملكة العربية السعودية دخلت عملياً عهد نائف بن عبدالعزيز، فخادم الحرمين أبومتعب لايزال في صحة جيدة، لكن عامل الحيوية هو ما يعزز دور ولي العهد ويجعله قطب السياسة السعودية في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ المنطقة..

    ولاشك أن صعود الأمير نايف إلى موقع الرجل الثاني، ودوائر التحرك المتاحة أمامه، سيضفي على السياسة السعودية تجاه الداخل والخارج طابعاً لا نقول مغايراً، ولكن مميزاً بتميز الرجل والمرحلة..

    ونظراً لتأثر الواقع الإقليمي عموماً، واليمني خصوصاً، بتوجهات الإدارة السعودية فيمكننا تالياً استعراض أهم الملفات على طاولة ولي "العهد الجديد".

    الداخل السعودي
    لعل الأمير نايف بسبب شغله منصب وزير الداخلية منذ 1975، هو أكثر الأمراء طيلة العقود السابقة، احتكاكاً مع الواقع السعودي بكافة تفاصيله وتحدياته.. ولا شك أن التحديات الداخلية تظل أهون من تحديات الخارج في المرحلة الراهنة.. ولعل الأمير نائف مطالب بنقلات ملموسة في الجوانب التي تمس بشكل مباشر حياة المواطن السعودي وأشواقه وطموحاته، وأن يحذو حذو أشقائه الملوك الذين صاحب صعود كل منهم إلى العرش ميزات جديدة للمواطنين..

    وفيما يتعلق بملف مكافحة الإرهاب فإن الأمير نايف بحكم موقعه طيلة العقود الماضية هو سلطان هذا الملف وقد أحدث فيه نجاحات كبيرة تعدت إطار الداخل إلى الإطار الدولي، وقد أدى هذال النجاح إلى محاولة تنظيم القاعدة استهدافه، ونجله محمد، أكثر من مرة، وبالتالي فإن موقعه الجديد يعزز من قدرته في هذا الملف، حيث سيمكنه من تطويع كافة آليات الدولة بشكل أسلس، لتصب بشكل أساسي في اجتثاث هذا الخطر الذي لم يعد يتصدر قائمة المخاطر..

    ومتوقع في عهد نائف أن يشهد القرار السعودي قوة وانسجاماً أكثر من العهود السابقة، ذلك أن مستوى قوة نائف الحالية بمن يليه ويساعده في الحكم، أكثر من قوة إخوانه السابقين الذين تولوا العرش..

    تنموياً غير بعيدٍ أن يشرع نائف في الاستفادة من قوى العمل المحلية والعربية من أجل الانتقال بالصناعة الوطنية من مستواها التحويلي إلى الصناعات المتوسطة، وفي تقديري، أن ثمة مستقبلاً واعداً لصناعة البرمجيات في المملكة إن لاقت البيئة والتشجيع المناسبين بما يستوعب نسبة من الشباب السعودي..

    وفي اعتقادي أن المجتمع السعودي الذي سوف يحكمه نائف صار مجتمعاً ثرياً بالقدرات والكفاءات في كافة الميادين، وصار لدى السعودية من الأسماء المتميزة ما تنافس به في كثير من الميادين ومن ضمن ما هو منشودٌ في عهد نائف هو أن يستمر في برنامج صناعة الأسماء والرموز ولاشك أنها مهمة ليست صعبة على رجل هوايته الأبرز هي حب الصقور..

    إلى ذلك يتعين عليه تكثيف البرنامج الهادف إلى تعزيز الانتماء "وتعريق الهوية".. إذ أن هناك من يعمل ليل نهار على تحريض السعوديين على دولتهم ومنهاجهم..

    وبالنظر إلى حالة النمو الطبيعي في حرية التعبير المسؤول فإن من المتوقع أن يبقي نائف على حالة الجدل الاسلامي الليبرالي داخل النخب المثقفة باعتباره ملح النميمة اليومية في الحياة السعودية المعاصرة..

    وعدا المسائل الخاصة بتطوير حقوق المرأة فإنه يتركز أمام الأمير نائف تحدِ مهم يتمثل في مدى مقدرته على تنظيم عملية العمالة دونما اعتماد على نظام الكفالة الذي يسيء بقاؤه لسمعة النظام السعودي، كما أنه أصبح باباً يسهل المخالفة للقوانين سواء من قبل الكفلاء أو من قبل المكفولين.

    العائلة الحاكمة
    بوصول الأمير نائف إلى لقب خادم الحرمين، سيتوجب عليه تعزيز وتأمين آلية انتقال السلطة داخل العائلة المالكة بشكل يستوعب مقتضيات التقادم الزمني وبما يحول تماماً دون حدوث أي خلاف على العرش أو على المناصب الأخرى داخل الأسرة المالكة.. فالتاريخ يقول إن الدولة السعودية الأولى والثانية، ولم تؤتيا إلا من داخل الأسرة نفسها جراء تضارب الأهواء واستحكام الخلافات بين الأمراء دون وجود آلية ناجعة للحلحلة..

    مؤمَّلٌ من الأمير نائف أن يعمل على إيجاد أعلى درجات الانسجام داخل الأسرة، وهذا الانسجام لا يتأتى بطبيعة الحال عن طريق الاستبداد وفرض الرأي، بل عن طريق توسيع دائرة المشورة والمشاركة وفق آلية لا يختلف معها حول سببية اختيار الرأي (أ)، دون الرأي (ب).

    ولعل أقصر الطرق إلى تحقيق هذا الانسجام تتمثل في حصر الأهواء المتضاربة إلى أضيق نطاق.. وذلك عن طريق خلق رؤى موحدة لدى النخبة الفاعلة تجاه القضايا الكبيرة والملفات المزمنة، وهذا يتأتى بوسائل شتى، منها تشجيع جانب الدراسات والبحوث في هذه القضايا.. وادماج الجيل الثاني من الأمراء ليس فقط كقراء لهذه البحوث والدراسات، بل كمعدين وباحثين بما يعزز انصهار هم في الهموم الاستراتيجية للمملكة.

    وغير بعيد عن هذا فإنه جراء توسع العائلة المالكة، فيبدو وجيهاً وضع ضوابط للشفاعة الحسنة، بما يحقق متطلبات الجاه الأميري، وصيانة سمعته من جهة، ويحاصر سرطان الرشوة من جهة أخرى..

    ويبدو مهماً تكليف الجيل الثاني من الأمراء في عديد ملفات قد يعدها البعض من قبيل الترف الاستراتيجي، لكنها من الأمور التي تعزز لحمة المجموع وتحاصر نوازع الفرد وتدحر البطالة السياسية التي توقع صاحبها في فخاخ الدسائس..

    ولا ريب أن الاستمرار في توسيع دائرة المشورة والمشاركة إلى كافة فئات الشعب،هو أحد ضمانات الاستقرار واطّراد الثقة بين الحكومة والشعب..

    الملفات الخارجية
    لاشك أن مطامع إيران تقع بالتأكيد على رأس قائمة التحديات الخارجية للمملكة، حيث سعيها الحثيث لتحريض جزء من شعب المملكة خصوصاً في المنطقة الشرقية، ومحاولة تكوين بؤر إقلاق أمني داخل المملكة على حدودها.. وأصبح الخطر الإيراني أكثر سطوعاً بعد أن صارت العراق ضيعة إيرانية، بمعنى أن إيران صارت تحادد السعودية من جهة الشمال عن طريق العراق، وتبتزهم عن طريق من جهة الجنوب عن طريق حوثيي صعدة.. وتعمل على خلط الأوراق في لبنان عن طريق حزب الله.. وتهدد كل عام بتحويل موسم الحج إلى تظاهرة ضد المملكة.. وتنطلق إيران من أطروحات دينية مفتراة يصبح نظام الحكم السعودي بموجبها مغتصباً للولاية العامة هناك.

    الإدارة الحالية في إيران لا تختلف عن سابقاتها في هذا السياق والسياسة الإيرانية إجمالاً تجهد نفسها في تأكيد أن الصراع العربي الفارسي هو أحد الثوابت الجيوسياسية في تاريخ المنطقة، إذ تتحدث مصادر التاريخ عن أن أقدم معركة بين عرب العراق وفرس الضفة الأخرى كان قبل 4511 عاماً.. وعادةُ إيران أنها عندما تصبح دولة قوية (أيا كان شكل نظام الحكم فيها)، فإنها لا تنظر إلى الجوار العربي بعين الأخوة والشراكة بل بنظرة استعلائية ترى العرب وكأنهم الفريسة الحمقاء التي نالت من عشب التاريخ والحضارة أكثر مما تستحق..

    بالتالي فإن تهذيب المطامع الإيرانية تجاه العرب، ومحاولة التودد، إلى طهران اتقاء لشرها،.. كل ذلك يبدو حرثاً في بحر.. والشيء الوحيد الذي يكبح مغامرات الملالي تجاه العرب هو أن يكون الجوار الغربي والسعودية تحديداً قوة سياسية وعسكرية صعبة التجاوز..

    استمرار السعودية في سياسة إثباتات حسن النوايا تجاه طهران لم يعد أمراً مطلوباً إذ أن طهران نفسها واثقة تماماً من صدق نوايا السعودية والعرب عموماً ولكن الإشكال يكمن في أطماعها هي..

    وفي هذا السياق، فإنه مع التأكيد على ضرورة وأهمية المضي في برنامج التحصين المذهبي والتعرية الإعلامية للمشروع الإيراني فإن من الواجب أيضاً تنويع أساليب مواجهة ذلك المشروع، إذ لابد ،مثلاً، أن يتوفر خبراء سعوديون في شؤون الداخل الإيراني.

    آسيا
    لقد كانت المملكة طيلة العقد المنصرم شريكاً صادقاً وناجحاً في التحالف الدولي ضد الإرهاب، ولكن الإدارة الدولية لهذا الملف أرادت عنوة أن يصاحبه تقليص للنفوذ العربي في دول آسيا الوسطى والنفوذ السعودي خاصة،.. حيث تقلص كثيراً في باكستان الدور السعودي رغم أنها تمثل استثماراً كلف السعودية الكثير من المال والوقت..

    وبالتالي فإن محاولة استعادة الدور العربي في تلك المنطقة الحساسة للأمن القومي العربي أمر مهم.. ولقد بات واضحاً أن إيران حلت محل ذلك النفوذ وصارت مناطق الغرب الأفغاني وكأنها قطعة من السيادة الإيرانية.. وإزاء ذلك فإن الملكة مطالبة كذلك بلعب دور أكبر في التقارب بين رئتي القارة الهندية لأن انتهاء التوتر بين نيودلهي وإسلام أباد يصب بالتأكيد لصالح الأمن القومي العربي الذي صارت السعودية بما يتوفر لها من استقرار سياسي معنية به أكثر من غيرها.

    تركيا والثورات العربية
    في تقديري أنه ليس ثمة ما يبعث على خشية الرياض من الدور التركي في المنطقة، رغم أن هناك من يحاول تضخيم المخاوف وصناعة التوجس.. وفي تقديري أن الأمير نائف سيتختصر على السعودية الكثير إن وضع أصابعه على الخيوط الفاصلة بين موجبات ومخاوف هذا الدور..

    أما بالنسبة لثورات الربيع العربي فإن على الأمير نائف تحقيق المعادلة الصعبة المتمثلة في الاستفادة من مخرجات هذا الربيع، والحيلولة دون انتقال عدواه إلى الداخل السعودي، فالعدوى قد تنتقل حتى مع انتقاء الدواعي.. ورغم ذلك فإن تعامل السعودية مع الربيع العربي بحذر شديد يظهرها ضعيفة ويغري خصومها بالتحريض ضدها داخل مجتمعات الثورة.

    وإلى الآن لازالت مخرجات هذا الربيع لصالح المملكة حيث طوت ثورة ليبيا صفحة العقيد الذي كان مصدر قلق للمملكة كذلك فإنه بنجاح الثورة السورية يتحصل تأمين المنطقة من النفوذ الإيراني المقلق.. وتكون الذراع الممتدة إلى لبنان بُترت.. بالتالي يتوجب على الإدارة السعودية أن تعتبر نجاح الثورة في سوريا معركة مصير.. لأن فشل تلك الثورة المحتاجة للدعم، سيرتد عسكياً لصالح إدارة الشر في طهران.. أما اليمن فالمرجح أن إدارة الرياض لم تعد تفكر هل سيذهب النظام أم لا.. ومهم ألا تكون المملكة آخر الواصلين لدعم العهد الجديد الذي صار في حكم المحتم سواء عبر المبادرة الخليجية أو غيرها..

    وبالنسبة للملف الفلسطيني، فلا يبدو أن ثمة ما هو مطلوب حاليا من المملكة كموقف منفرد تجاه هذا الملف، إلا وفقاً للمنظومة العربية وموقف المنظومة معلَّق حالياً إلى أن تنضج صورة التشكيلة التي ستنبثق عن الربيع العربي…

    الغرب وأمريكا
    ومثلما أن مكانة المملكة في العالم الإسلامي تجعل من المحافظة على أمنها أمراً يهم كل مسلم.. كذلك فإن الواقع الاقتصادي لها، كمنتجة للنفط ومستهلكة لبضائع العالم، يجعل من أمنها أمراً تحرص عليه المنظومة الدولية جمعاء، ولكن نظام الحكم الحصيف هو الذي لا يكتفي بالتعويل على هذه المعادلة..

    اليمن
    لا يوجد بلد يتأثر بجواره كما يتأثر اليمن بالمملكة والعكس.. وفي ظني أن الحكام السعوديين منذ قيام الدولة قلبوا كافة احتمالات الأذى القادم من اليمن، ولكنهم لم يبذلوا جهداً كافياً لتقليب الفوائد المتوخاة من هذا الجار الحيوي..

    ولا شك أن الرياض مطالبة بتطوير آلياتها في التعامل مع الملف اليمني تلك التي ظلت لعقود حبيسة اللجنة الخاصة التي تكلف السعودي الكثير، ولا تعود بنفع يذكر عليها أو على اليمن، بل أنها وسعت من دائرة المغتاضين، من المملكة بشكل هي في غنى عنه.

    ولاشك أن الحرص على وحدة اليمن يعكس نضجاً كبيراً في العقل السياسي السعودي، ولكن يتبقى أن يطور السعوديون نظرتهم لليمن من طور كونها الشر الذي لابد منه.. إلى طور الخير الذي لا بد منه.. وليكن واضحاً وجلياً في ذهن السعوديين أن كل من يختلف مع المملكة في اليمن يختلف معها خلاف مواقف وسياسات، إلا وكلاء إيران فهم الوحيدون الذين خلافهم مع المملكة خلاف وجود.

    اليمن مقبل على عهد جديد بالتزامن مع صعود ولي العهد الجديد.. واليمن هو الملف الأكثر تعقيداً والأسهل حلاً، بالنظر إلى كافة التحديات الملحة التي تطرح نفسها على طاولة الأمير نائف، وليس أمام المملكة وفقاً لكافة التحديات الماثلة أمامها إلا أن تغدو دولة أكثر تأثيراً وفعالية في مجالها الحيوي..، وبإمكان اليمن أن يكون نقطة الأمان الأولى التي تكسبها المملكة، وتكون محور ارتكاز في هذا الدور المرتقب.. كيف يمكن ذلك؟ هذا السؤال الذي أجزم أن النخبة الحاكمة في السعودية لا يمتلكون إجابة واضحة، حتى الآن، عليه!
    [/color]

التعليقات مغلقة