طارق عزيز خان صدام وغدر بالعراق .. ويتباكى خوفا من انسحاب القوات الأمريكية ؟ !


طارق عزيز خان صدام وغدر بالعراق .. ويتباكى خوفا من انسحاب القوات الأمريكية ؟ !
كتب د.صالح السعدون

كان الوحيد بالعراق الذي قد كشف حقيقة هذا العميل المزدوج .., هو طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي ذو الأصول الكردية والموالي لصدام حسين , ففي اجتماع للقيادة العراقية نبه طه ياسين رمضان الرئيس صدام إلى خطورة بقاء حنا عزيز ( طارق عزيز ) وأنه " خائن " , فغضب صدام حسين ونهر رمضان بأنه رفيق دربه وأنه لا يوجد ما يؤكد تلك الشكوك فسكت رمضان على مضض .طارق عزيز خان صدام وغدر بالعراق .. ويتباكى خوفا من انسحاب القوات الأمريكية ؟ !

كتب د.صالح السعدون

ومن منا لم يعرف من هو طارق عزيز ؟ إنه نائب رئيس الوزراء العراقي في عهد الرئيس صدام حسين , لقد كان ارتباطه به منذ ما قبل الثورة التي قادت صدام حسين إلى قصر الحكم كنائب للرئيس أحمد حسن البكر .
يقول بعض السياسيين في مذكراتهم إن الرئيس جمال عبدالناصر استقبل ذات يوم رئيس المخابرات الأمريكية بالقاهرة والشرق الأوسط وكان اسمه جورج بوش (الأب ) ومعه الشابين صدام حسين التكريتي وحنا عزيز الذي أصبح بعد الثورة اسمه طارق وهو اسم سياسي ليس إلا , ويبدو أن الاجتماع كان لهندسة انقلاب البعث العراقي تحت سمع وبصر جمال عبدالناصر وبمساعدة من المخابرات الأمريكية , وحين خرجوا الثلاثة من الاجتماع يقال أن خالد ابن الرئيس جمال سأل والده ( مين دول يابابا ) ؟ فرد عبدالناصر دول يابابا اللي بيقولوا أنه بيصير رئيس العراق .

ظل حنا عفوا أقصد طارق عزيز مثل ظل صدام حسين يتنفس الهواء الذي يتنفسه نائب الرئيس العراقي , وبعد أن أصبح صدام رئيسا للعراق أصبح أكثر تبعية وأكثر ولاء – طبعا ولاء مصطنعاً – حتى صدق صدام حسين أن حنا عزيز هو الأكثر إخلاصا له بالعراق قاطبة , بينما كان دوره الأساسي هو أن يكتب ويحصي أنفاس الرئيس العراقي ويراقب تغييرات سياساته وأسراره ويكتب لأعمدة النظام الدولي الجديد حول كل صغيرة وكبيرة مما يقوله أو يفكر فيه الرئيس العراقي صدام حسين , وفي الوقت الذي كان صدام حسين حين ذهب إلى جورج بوش كان يريد الوصول إلى قصر الرئاسة العراقية وحين وصل غير كل سياساته التي اتفق مع حنا عزيز حولها مع جورج بوش الأب , وكان حنا عزيز يراقب ويكتب ويتصنع أنه الأكثر ولاء , وفي الوقت الذي بدأ صدام حسين يخطط لحرق نصف إسرائيل بالكيماوي المزدوج , كان حنا عزيز يواصل تقاريره حول خطورة صدام , ومن ثم تأكد الغرب وقرر تصفية صدام وأوصلوا جورج بوش لقيادة أمريكا وكلف بالقضاء على صدام حسين وحين سقط بوش قبل سقوط صدام كلف جورج بوش الابن بالإطاحة بصدام حسين .
كان الوحيد بالعراق الذي قد كشف حقيقة هذا العميل المزدوج الذي كان يقوم بنفس الدور الذي يقوم به عبدالحليم خدام قرب حافظ الأسد ودور السادات قرب عبدالناصر , هو طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي ذو الأصول الكردية والموالي لصدام حسين , ففي اجتماع للقيادة العراقية نبه طه ياسين رمضان الرئيس صدام إلى خطورة بقاء حنا عزيز ( طارق عزيز ) وأنه ” خائن ” , فغضب صدام حسين ونهر رمضان بأنه رفيق دربه وأنه لا يوجد ما يؤكد تلك الشكوك فسكت رمضان على مضض .
قبيل سقوط بغداد بيومين أعلن أن طارق عزيز قد هرب من بغداد , وأنه سلم نفسه للقوات العراقية , ثم نفي ذلك الخبر وكذب ثم اختفى حنا عزيز , وبعد أشهر أعلن أنه سقط بيد القوات الأمريكية وأشيع أنه سلم نفسه , وأنه في سجن بغداد , وتأكد العارفون ببواطن الأمور أن هذا الخائن يعيش منذ هروبه من بغداد قبيل سقوطه بيومين في النمسا في قصر منيف .
وحين يحتاجه بوش ليشهد ضد صدام يأتي ببيجامة وكأنه قد قدم من السجن ليقول الحقيقة المزورة التي تؤكد ما يريده قضاة الاستعمار بالعراق .
حذر طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي الأسبق. في اول حديث صحفي له منذ اعتقاله ادلى به ببغداد لصحيفة الغارديان البريطانية من خطورة سحب قوات الاحتلال الأمريكية من العراق والى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بسحبه لقوات بلاده سيترك العراق للذئاب وان الولايات المتحدة ستتسبب في موت العراق إذا واصلت سحب قواتها المقاتلة على حد قوله.
لقد شعر طارق حنا عزيز أن جهده خلال خمسين عاماً من خدمة النظام الدولي الجديد قد ضاعت سدى فهو عاش كجاسوس عراقي يتجسس على بلده وأهله لصالح الغرب وبعد أن سلم العراق على طبق من دهب للغرب يرى بأم عينه أن الغرب يتخلى بسهولة عن العراق الذي كاد له منذ خمسة عقود ومن أعلى هرم السلطة . هكذا يبكي هذا العميل على ضياع جهوده لتدمير العراق , إنه لا يزال يأمل بأن يبقى العراق تحت الاستعمار إلى مالا نهاية .
وفي الوقت الذي تم إعدام نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان فإن حنا عزيز لا يزال يسكن بقصور النمسا بجوار بحيرات لا يسكن جوارها إلا أثرياء العالم .
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “طارق عزيز خان صدام وغدر بالعراق .. ويتباكى خوفا من انسحاب القوات الأمريكية ؟ !”

  1. خليف الغالب

    أستاذي الكريم : مسائك خير ومحبة ..

    في هذا المقال أنت تفتح النار بجميع الاتجاهات (حنا عزيز , السادات , خدام )

    هل بالضرورة أن توجد الخيانه ليحل الاستعمار ؟؟؟

    لماذا لم تقل أن السبب الحقيقي للاستعمار هو الضعف السياسي وقلة التخطيط والعنجهية الزائدة كما في صدام وعبدالناصر ؟؟؟

    مسأله أخرى حيرتني .. أليس أنور السادات هو من أعاد الحق المسلوب واسترد كامل الارض المصرية بعد أن ذهبت بها قرارات عبدالناصر ؟؟؟

    هناك سؤال يؤرق الكثير ( أين اختفى عزة الدوري ) اشاعات كثيرة تقول انه فب احد الدول العربية ….

    أستاذي العزيز : أنا لا أجادلك (حاشا وكلا ) لكني أحاول مثاقفتك

    وتوضيح الصورة فقط لاغير

    وفقك الله لكل خير

    لاتنسني من صالح دعائك …

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :خليف الغالب
    أستاذي الكريم : مسائك خير ومحبة ..

    في هذا المقال أنت تفتح النار بجميع الاتجاهات (حنا عزيز , السادات , خدام )

    هل بالضرورة أن توجد الخيانه ليحل الاستعمار ؟؟؟

    لماذا لم تقل أن السبب الحقيقي للاستعمار هو الضعف السياسي وقلة التخطيط والعنجهية الزائدة كما في صدام وعبدالناصر ؟؟؟

    مسأله أخرى حيرتني .. أليس أنور السادات هو من أعاد الحق المسلوب واسترد كامل الارض المصرية بعد أن ذهبت بها قرارات عبدالناصر ؟؟؟

    هناك سؤال يؤرق الكثير ( أين اختفى عزة الدوري ) اشاعات كثيرة تقول انه فب احد الدول العربية ….

    أستاذي العزيز : أنا لا أجادلك (حاشا وكلا ) لكني أحاول مثاقفتك

    وتوضيح الصورة فقط لاغير

    وفقك الله لكل خير

    لاتنسني من صالح دعائك …
    ***********

    عزيزي الأستاذ الفاضل خليف
    حياك الله وبياك
    على العكس تماماً أنا أرحب بنقاشك لأن المقال يتعبنا مسألة كتابته مختصرا لأن القارئ لا يحبذ الإطالة
    وحين يأتي النقاش يوضح ما لم يمكننا توضيحه
    تعال معي :
    قبيل الحرب العالمية الأولى كانت اليهودية العالمية سيطرت على معظم دول العالم المتقدم وعجزت عن السيطرة على أخرى
    فقامت بإحداث ترتيبات معقدة في أوربا سببت الحرب العالمية الأولى ووزعت المعسكرين إلى دول معادية وموالية ووسطية فالدولة العثمانية وروسيا كان لا بد من إسقاطهما لأنهما معاديتان , وفرنسا والنمسا لابد أن تطحنهما الحرب لأن هناك فيهما قوى معادية , أما ألمانيا وبريطانيا ففيهما أمل أن ينفذا ما يريده اليهود , رفضت ألمانيا فأسقطت هي والنمسا والدولة العثمانية , وأسقطت روسيا القيصرية وأعدم القيصر .. بينما انتصرت بريطانيا وفرنسا وأمريكا
    خلال الحرب وضعت اتفاقيات سايكس بيكو وقسمت ممتلكات الدولة العثمانية مع أن العرب قاتلوا مع الحلفاء
    في مؤتمر الصلح بسان ريمو تم تنفيذ التقسيم بين بريطانيا وفرنسا
    ثم وضعت الأنظمة العربية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ورحيل الاستعمار بحيث يكون كل نظام عربي تابع فيه الزعيم فإن عصى فمساعده الذي يبدو أنه أقرب الناس إليه هو من سيخونه ويصبح الرئيس بعده , فالسادات وعبدالناصر كلاهما من طينة واحدة وعجينة واحده لكنهما مثل وجهين لعملة واحدة , لذا حين اقتربت نهاية عبدالناصر أتى بالسادات وسلمه الجمل بما حمل .. وهكذا كان حنا عزيز مع صدام كانا مع جمال عبدالناصر وجورج بوش الأب يخططون للإطاحة بالرئيس العراقي الأسبق على ما أظن عبدالسلام وعبدالرحمن عارف بالعراق ليأتي صدام وطارق عزيز غير المعروفين ووضعا أحمد حسن البكر واجهة لهما مثل ما وضع عبدالناصر محمد نجيب واجهة له في بداية الأمر ومن ثم استولوا على السلطة ..
    إذن فعبدالناصر كان منغمسا حتى أخمص قدميه بالمخططات الأجنبية وإلا لماذا اجتمع بجورج بوش .. ؟ لماذا جعل رئيس المخابرات الأمريكية بالقاهرة يعمل بمنتهى الحرية لإحداث انقلاب بالعراق
    حين تاب صدام ونقض وعوده لجورج بوش ظل طارق عزيز يكتب التقارير للنظام الدولي حول ما يفكر به صدام وخانه وخذله وبين طه ياسين رمضان الأمر لصدام بيد أنه لم يصدقه
    الآن عبدالحليم خدام الذي كان مع حافظ الأسد تماماً مثل طارق عزيز والسادات لدى الرؤساء الثلاثة , خان خدام بشار الأسد بيد أن النظام الدولي الجديد أعطى خطاً أحمر للمساس بخدام ورغم أنه محاصر بالسفارة الفرنسية حينها بدل الغرب خطته لاصطياد سوريا بمحكمة الحريري في سبيل انقاذ العميل الكبير .. وهذا هو حنا عزيز يعيش في أفخم القصور بالنمسا بينما أعدم طه ياسين رمضان مع رئيسه

    أعتقد أن عزت إبراهيم لا يزال بالعراق ..
    وهو يقود المقاومة ولكن الأعجب أنه لم يصبح بعد رئيس حزب البعث العراقي .. فلم ؟ طالما أننا نصدق أن صدام استشهد بمعركة المطار أو الذي أعدموه بتلك المسرحية .. إلا أنه من الطبيعي أنه حين يستشهد القائد يحل محله نائبه .. فلم لم يصبح عزت قائد البعث العراقي ؟
    أنور السادات لم يعيد الحق المسلوب بل كبل مصر وأخرجها من الصراع فاستفردت إسرائيل بالأمة واحداً واحداً منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد والعالم العربي في ذل وعار وخزي فالمسئول الأول عن دمار الأمة العربية وذلها في التاريخ الحديث هو أنور السادات .
    حياك الله أستاذ خليف وأنا سعيد بالحوار معك
    د.صالح[/color]

  3. د.صالح السعدون

    الكاتب :خليف الغالب
    أستاذي الكريم : مسائك خير ومحبة ..

    في هذا المقال أنت تفتح النار بجميع الاتجاهات (حنا عزيز , السادات , خدام )

    هل بالضرورة أن توجد الخيانه ليحل الاستعمار ؟؟؟

    لماذا لم تقل أن السبب الحقيقي للاستعمار هو الضعف السياسي وقلة التخطيط والعنجهية الزائدة كما في صدام وعبدالناصر ؟؟؟

    ******************
    عزيزي الأستاذ خليف
    بخصوص أن هل بالضرورة أو توجد الخيانة ليحل الإستعمار؟
    وهل الضعف السياسي هو السبب الحقيقي ؟

    حين تكون القضية مسألة وجهة نظر من الصعب القطع بالرأي
    كحل مسألة رياضية ..
    لكن انظر معي الجيش الأمريكي بكامل قوته العسكرية وصواريخ توما هوك
    وطائرات الشبح ووو عجزت عن قرية أم قصر الحدودية أكثر من 14 يوم , حين كانت القوات العراقية تقاتل والنظام لا يزال قوياً
    ولكن ليلة سقوط بغداد يقال أنه قد رؤي صدام يقاتل بنقسه مع المجاهدين العرب حين رأى خيانة جيشه له بمعركة المطار فاستخدمت أمريكا القنابل النيترونية التي تهلك الشجر والحيوان والإنسان ولكنه لا تدمر الطائرات ولا المباني ولا الحجارة
    قد يكون صدام استشهد في معركة المطار ومن ثم بدأت الخيانة وسلم بعض قادة الجيش العراقي كما يقال انفسهم وعائلاتهم لطائرة أمريكية نقلتهم إلى أمريكا بينما استسلم الجيش العراقي .. وقد سئل رامسفيلد من قبل الكونجرس .. أين ذهبت أسلحة الجيش العراقي فلم يجد أي جواب سوى لا نعلم ..
    فالخيانة حدثت في ميسلون وسقوط دمشق وحدثت بفلسطين حيث سلم الجيش العربي جيش الثورة العربية فلسطين للجيش البريطاني فسلمها هذا لليهود .. وهكذا إسأل عن تاريخنا العربي الحديث كله ..
    إن النظام يركب باعتبار أن من يمسك بخيوط النظام إنما هم عملاء حتى إذا أراد الحاكم أن يقوم بأي مراجعة لسياساته فإن من هم تحته يقومون بإزاحته بحركة تصحيحية ومن ثم يظلون موالين لمن ساهم في تركيب النظام .. لذا فحين اجتمع عبدالحليم خدام بجماعة الإخوان المسلمين بباريس اول العام قال تصريحا واضحاً شاركت بتركيب النظام وقادر على تفكيكه .. ولكنه وجد نفسه أنه أعجز من ذلك فتوارى عن الأنظار
    حياك الله وبياك
    ولا تنساني من دعاءك فكم أنا محتاج له
    بورك فيك
    د.صالح[/color]

  4. خليف الغالب

    أيها النبيل : أشكرك كثيرا على هذا الكم الوافر من المعلومات

    بحق أنت مدرسة أستفيد منها …

    أتمنى لك الخير والتوفيق

  5. [color=6D5423]حسب ما أوردته روسيا اليوم ..

    أعلن الرئيس العراقي جلال طالباني اليوم الأربعاء "انه لن يوقع على أمر إعدام طارق عزيز، نائب رئيس الوزراء، ووزير الخارجية العراقي الأسبق، الذي حكم عليه بالإعدام الشهر الماضي بتهمة اضطهاد أحزاب المعارضة .وكما ذكرت قناة "فرانس-24 " عن طالباني قوله : "أنا متعاطف مع طارق عزيز لأنه مسيحي عراقي. وعلاوة على ذلك فهو رجل تجاوز عمره السبعين".وكانت روسيا قد دعت سابقا الى عدم تنفيذ حكم الاعدام بطارق عزيز انطلاقا من الناحية الانسانية".

    ولكن صدام حسين وأتباعه المخلصين وقع على إعدامهم ؟؟!!!!!![/color]

  6. د.صالح السعدون

    بغداد،الفرنسية –

    اعتذر وطبان التكريتي، اخو الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الاحد من الشعب العراقي عن التجاوزات والانتهاكات التي ارتكبها حزب البعث واتهم نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز بانه كان "مهندس" تلك السياسة. وهي المرة الاولى التي يعتذر فيها مسؤول في النظام العراقي السابق.

    وقدم وزير الداخلية العراقي السابق اعتذاره خلال محاكمة رجال النظام السابق المتهمين بقمع الانتفاضة الشيعية في 1991 والتي اعقبت حرب الخليج. وعرضت قناة العراقية التلفزيونية الحكومية كلمته التي ادلى بها مساء السبت، ولكن محمد عبد الصاحب، المتحدث باسم المحكمة الجنائية العليا، قال الاحد لفرانس برس انه ادلى بها يوم الاربعاء الماضي.

    وامام القاضي محمد العريبي، قال وطبان ابراهيم الحسن التكريتي "ساقول ما كتبته للتاريخ الذي كان بين الظالم والمظلومين في ظل النظام السابق. لقد عشنا حرمان وفقر اساسيات الحياة -الامن والغذاء (..) كان اخي صدام هو الحلقة الوحيدة بيني وبين حزب البعث وبغيابه فك قيدي واستطيع التكلم ملء حريتي". واعدم صدام حسين في كانون الاول/ديسمبر 2006.

    وقال وهو يقرأ "يجب الاعتذار الى الشعب العراقي العظيم الذي ساند الحزب، واعتذر اليهم". وقال وطبان هذه العبارة مرتين عندما طلب القاضي محمد العريبي منه اعادة الجملة لعدم قدرة هيئة القضاة على سماع ما قاله، فاعاد قراءة الجملة. ثم قال ان "حزب البعث تصرف كأن له الحق المطلق، حيث كانت قيادة حزب البعث تتصرف بارواح واموال العراقيين وكانها هي صاحبة الحق المطلق الوحيد بذلك، وهي ليست اهلا بذلك". وكان القاضي العريبي طلب من وطبان الجلوس، بقوله "اجلس لانك رجل متعب"، لكنه اصر على قراءة رسالته قائلا "عندما اتعب ساطلب منك بان اجلس".

    ثم قال وطبان ابراهيم الحسن ان "اعضاء حزب البعث كانوا يعرفون ما سيحصل من تدهور في العراق بعد السقوط"، والتفت الى الخلف وقال "واحدهم كان طارق عزيز مهندس السياسة في العراق حيث استطيع ان اصفهم بالمثل العراقي (نايمين وارجلهم تحت الشمس)". اصيب وطبان التكريتي بجروح خطرة في 1995 بتسع رصاصات في ساقه اطلقها ابن اخيه عدي صدام حسين.

    هذا هو طارق عزيز على ألسنة البعثيين [/color]

التعليقات مغلقة