هل ستتجرأ الدول العربية وتمتلك السلاح النووي


هل ستتجرأ الدول العربية وتمتلك السلاح النووي
قالت مصادر دبلوماسية عربية إن بعض الدول العربية حذرت من الالتجاء لهذا الخيار "إذا لم تلزم إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وخضوعها لنظام الضمانات الذي تطبقه الوكالة الدولية للطاقة الذرية والكشف عن حقيقة برنامجها النووي".هل ستتجرأ الدول العربية وتمتلك السلاح النووي

منقول عن الجزيرة نت / الاثنين 13/4/1431 هـ

لوحت دول عربية بإمكانية السعي لامتلاك السلاح النووي إذا لم تلتزم إسرائيل بالمعايير الدولية التي تحد من انتشار هذه الأسلحة.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية إن بعض الدول العربية حذرت من الالتجاء لهذا الخيار “إذا لم تلزم إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وخضوعها لنظام الضمانات الذي تطبقه الوكالة الدولية للطاقة الذرية والكشف عن حقيقة برنامجها النووي”.

وأضافت المصادر -التي شاركت في الجلسات المغلقة في القمة العربية بمدينة سرت الليبية- أن رؤساء الوفود ناقشوا ضرورة تحديد موقف عربي من النزاع القائم حول الأسلحة النووية في المنطقة، انطلاقا من المصالح العربية بعيدا عن مصالح وأهداف ومخاوف الآخرين.

وأكد القادة العرب أن الأسلحة النووية والاستمرار في حيازتها وتطويرها تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، وأن استمرار السياسات الأمنية والدفاعية القائمة على حيازة واستخدام السلاح النووي ضد الدول غير النووية لأغراض الردع، تنتقص من مصداقية نظام منع انتشار الأسلحة النووية ومشروعيته.

دون قيد أو شرط
ودعوا مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي المقرر عقده في مايو/أيار المقبل في نيويورك، إلى مطالبة إسرائيل بتنفيذ ما تم تبنيه في وثيقة مؤتمر المراجعة عام 2000، بالانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية دون قيد أو شرط وكدولة غير نووية.

وناشدوا المؤتمر أن يحث إسرائيل على إخضاع جميع منشآتها النووية للضمانات الشاملة للوكالة الذرية، واعتبار ذلك خطوة أساسية نحو إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

كما طالبوا الوكالة بوقف البرامج الفنية التي تقدم إلى إسرائيل وتعليق تعاونها معها في الميدان النووي ما لم تنضم إسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وتخضع جميع منشآتها النووية للضمانات الشاملة للوكالة الدولية كشرط مسبق لتعزيز عالمية المعاهدة ومصداقيتها.

مصر ومؤتمر 2010
من جانبها طالبت مصر مؤتمر 2010 بمطالبة إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة منع الانتشار النووي كدولة غير نووية وإخضاع منشآتها لمراقبة الوكالة الذرية.

وقال بيان للخارجية المصرية إن مصر قدمت ورقة عمل إلى سكرتارية مؤتمر مراجعة المعاهدة، تؤكد فيها تمسكها بتنفيذ القرار الصادر عن مؤتمر المد اللانهائي والمراجعة لمعاهدة منع الانتشار النووي في 1995 لإخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووي.

ويرى مراقبون أن المؤتمر الذي ينظم كل خمس سنوات، لن يكون أقل جدلا وصخبا من سابقه الذي عقد في 2005 وكان مهددا بعدم تجديد المعاهدة، حيث ستجري المراجعة الجديدة في ظل التوتر القائم بشأن ملفيْ إيران وكوريا الشمالية، وكذلك محاولة الدول العربية إلزام إسرائيل بالانضمام إلى المعاهدة.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “هل ستتجرأ الدول العربية وتمتلك السلاح النووي”

  1. حر من الاحرار (زائر)

    والله ماظنييييت شكلها ملعوبة علينا علشان ايران تلعن جدفنا هههههه

    لوكان عندنا سلاح نووي ماتجرأو لكن الشكوى لله

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :حر من الاحرار (زائر)
    والله ماظنييييت شكلها ملعوبة علينا علشان ايران تلعن جدفنا هههههه

    لوكان عندنا سلاح نووي ماتجرأو لكن الشكوى لله

    همسة لك أيها الحر
    يعتقد البعض جازماً أن الحكومة السعودية قد أمنت شعبها بالمظلة النووية .. من خلال دعمها للباكستان
    فالقنبلة الباكستانية ربما هي تحت أمر المملكة فيما لو اتخذ القرار السياسي في وقته
    ولكن أعداؤنا يلعبونها صح جابوا رئيس باكستاني شيعي تابع لإيران
    ومع ذلك البرلمان الباكستاني حد من صلاحيات الرجل الذي يعيره الشارع الباكستاني السيد عشرة بالمية لأنه كل مناقصة لازم يسرق منها عشرة بالمية ايام زوجته بناظير بوتو
    الله أعلم ولكن لعل في ذلك بعض العزاء
    حياك الله [/color]

  3. مراقب (زائر)

    القذافي: الغرب لم يكافئ ليبيا بعد تخليها عن برنامجها النووي
    نشرت بتاريخ – الثلاثاء,27 ابريل , 2010 -10:40 اشتكى الزعيم الليبي معمر القذافي الاثنين من ان ادارة الرئيس الامريكي اوباما لم تقم بدعوته الى قمة الامن النووي التي عقدت في واشنطن هذا الشهر. ووصف هذه الخطوة بانها ستؤذي جهود تخليص العالم من الاسلحة النووية.

    وقال القذافي الذي كان يتحدث عبر الفيديو من طرابلس مخاطبا مؤتمرا عن العلاقات الليبية الامريكية: ان الفشل في دعوة ليبيا الى هذا اللقاء كانت خطأ و تخبطا سياسيا لانها كانت اخر دولة تخلت طوعيا عن برنامج اسلحة الدمار الشامل.

    واضاف ان عدم مكافأة خطوة ليبيا هذه عبر الدعوة سيجعل من الصعب اقناع ايران وكوريا الشمالية للتخلي عن طموحاتهما النووية.

    وكشف ان الغرب طلب منه التوسط لدى طهران وبيونج يانج للتخلي عن طموحاتهما النووية، بيد انه استدرك قائلا ان النموذج الليبي لم يعد جذابا لهم.. نحن حتى لم ندع الى مؤتمر الامن النووي، لذا فاننا لانمتلك حجة قوية يمكننا استخدامها مع ايران وكوريا الشمالية .

    ووصف الامر بانه ليس مفيدا للسلم العالمي وليس مفيدا لعملية نزع الاسلحة، ولايشجع الاخرين على اتباع النموذج الليبي. وبودي ان اعبر عن اسفي العميق لعدم دعوة ليبيا الى هذا المؤتمر مضيفا ان الغرب لم يظهر الوفاء الكافي لليبيا على مساهمتها في منع انتشار الاسلحة.

    ولم تقدم الولايات المتحدة تفسيرا لماذا لم تقم بدعوة القذافي على وجه الخصوص الى هذه القمة. وقال متحدث باسم الخارجية الامريكية مارك تونر لم تكن هناك اي محاولة لاستبعاد اي دولة ، ثمة ببساطة حاجة لتحديد المشاركين للحصول على حوار قوي .

    وانتقد القذافي اسرائيل وامتلاكها اسلحة نووية قائلا انه ليس من العدل ان يمتلك بلد واحد في الشرق الاوسط الاسلحة النووية بينما يمنع الاخرون منها.

    واستشهد مقارنا بما حصل للعراق على خلفية اتهامه بامتلاك اسلحة دمار شامل قائلا : هكذا اتهم العراق بان لديه اسلحة دمار شامل، وتم غزوه وتدميره، ودمرت حتى امريكا من وراءه وتأثر العالم كثيرا من وراءه كذلك ، اخيرا اتضح ان العراق ليست لديه اسلحة دمار شامل ،ربما تكون ايران ايضا ضحية مثل العراق، ولكن في نفس الوقت لماذا لانفتش على الاسرائيليين ونفتش على مفاعل ديمونة الذي فيه صواريخ نووية .

    وكانت واشنطن قد ضيفت 40 من القادة وكبار المسؤولين في العالم في القمة التي عقدت للفترة من 12 – 13 ، ومن بينهم العديد من الدول التي تخلت عن عن الاسلحة النووية او برامج تطويرها. ولم تدع ليبيا الى هذه القمة.وقال مسؤولون امريكيون ان ليبيا استدعت السفير الامريكي الى طرابلس بعد القمة، لتعبر له عن غضبها ازاء هذا الموقف الامريكي.[/color]

التعليقات مغلقة