ماالذي يجري من تغييرات قادمة بمنطقتنا .. هل هي عواصف ثلجية .. أم عواصف خماسينية ..؟

تغيير الشرق الأوسط والعالم ..
ماالذي يجري من تغييرات قادمة بمنطقتنا .. هل هي عواصف ثلجية .. أم عواصف خماسينية ..؟

نحن اليوم الأربعاء 4/2/2009م ؛ مقدمون على تغييرات جذرية في المنطقة ؛ وقد تكون مرعبة , دعونا نستشرف العناوين : كتب الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة (مركز الملك فيصل للأبحاث والدراسات الإسلامية)، مقالاً نشرته صحيفة (فايننشال تايمز) في أواخر يناير, تحت عنوان (الصبر السعودي بدأ ينفد)،

تغيير الشرق الأوسط والعالم ..
ماالذي يجري من تغييرات قادمة بمنطقتنا .. هل هي عواصف ثلجية .. أم عواصف خماسينية ..؟

نحن اليوم الأربعاء 4/2/2009م ؛ مقدمون على تغييرات جذرية في المنطقة ؛ وقد تكون مرعبة , دعونا نستشرف العناوين : كتب الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة (مركز الملك فيصل للأبحاث والدراسات الإسلامية)، مقالاً نشرته صحيفة (فايننشال تايمز) في أواخر يناير, تحت عنوان (الصبر السعودي بدأ ينفد)، أن الإدارة الأمريكية الجديدة سترث (سلّة مملوءة بالأفاعي) في منطقة الشرق الأوسط، معتبراً أن هناك أشياء يمكن القيام بها لتصحيح الأوضاع وهي معالجة الكارثة في غزة وأسبابها، ولكن من خلال تبنّي إدارة الرئيس أوباما، موقفاً متوازناً حيال طرفي الصراع . مستشاري أوباما يلتقون الرئيس السوري لمدة ساعتين , وقالت دراسة نشرها موقع “رايت نيوز” الأمريكي، وأعدها كل من الكاتب بمنظمة “الوجه الخفي للإرهاب” فيليب كولينز والباحث السياسي بالمنظمة ذاتها، باول دى كولينز: “لسوء الحظ، هناك دليل على أن الإخوان سوف يحتفظون بجمهورهم مع دوائر واشنطن خلال عهد أوباما”.كما أكدت أن هناك علاقة بين جماعة الإخوان المسلمين والنخبة الحاكمة في الولايات المتحدة، في عهد بوش، موضحة أنها تجسدت في استضافة مكتب المخابرات والأبحاث بوزارة الخارجية لقاء مع ممثلي مجتمع المخابرات الآخرين لفتح مزيد من القنوات الرسمية مع الإخوان المسلمين .
في الأردن الحكومة الأردنية في قلق , والأخوان المسلمين يكشرون عن أنيابهم غير الحادة بعد أن أرسل أحد زعماءهم زكي بن أرشيد رسالة تهنئة إلى أوباما ووصل الحد بهم أن يطالبوا بملكية دستورية وهو تطور غير عادي ببلد كالأردن وقال ابن أرشيد (( أن رسالة التهنئة التي بعثها لأوباما بعد تنصيبه تعكس رغبة في فتح ” الحوار ” مجدداً مع الإدارة الأمريكية بعد ست سنوات من تعليقه علناً عقب الغزو الأمريكي للعراق , الجبهة العمل الإسلامي تريد استشراف مصداقية طرح أوباما )) الحياة 3 فبراير 2009 م .
وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل و محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك يجتمعون اجتماعاً مطولاً ومتواصلاً وعباس عابس عبوساً لا حدود له , ووزير الخارجية السعودي ووزير خارجية مصر يتجهون معاً إلى الإمارات .
إذا المنطقة على وجه متغيرات كبرى ؛ الرئيس أوباما حمَّل ميتشيل السياسة الجديدة , فامتقع من امتقع وخشي من خشي وفرح الأخوان المسلمون , إذاً الحقبة القادمة هي حقبة الأخوان المسلمين , وستصطدم بها الأنظمة مهما كانت قوة أوباما وأمريكا , فهل نشهد مطاردة الأنظمة بالمنطقة للأخوان المسلمين وزجهم بالسجون للحفاظ على نفسها أم ستستسلم وسيتفرعن الأخوان على شعوبهم للسنوات الأربع القادمة ثم تبدأ بتصفيتهم ؟!!!.
إن أوباما بدأ سياسته بالمنطقة بقنبلة من العيار الثقيل ؛ ما يحيرني أين المراقبين السياسيين أم أنهم لا ينطقون إلا كتلفون العملة . حين تأمرهم سياسات أمريكا الإعلامية ؟؟ .
د. صالح بن محمود السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة