من محاضير محمد رئيس الوزراء الماليزي إلى الرئيس الأمريكي الجديد باراك حسين أوباما

يناير 2009

عزيزي السيد الرئيس ،
لم أصوت لك في الانتخابات الرئاسية لأنني ماليزي. ولكنني أعتبر نفسي واحدا من منتخبيك لان ماتقوله او ماسوف تفعله سوف يؤثر بي وسوف يؤثر على بلدي أيضا.

يناير 2009

عزيزي السيد الرئيس ،
لم أصوت لك في الانتخابات الرئاسية لأنني ماليزي. ولكنني أعتبر نفسي واحدا من منتخبيك لان ماتقوله او ماسوف تفعله سوف يؤثر بي وسوف يؤثر على بلدي أيضا.
وإنني أرحب بأي وعد من أجل التغيير. ومن المؤكد أن بلدكم ، الولايات المتحدة الأمريكية بحاجة إلى الكثير من التغيير. وذلك لأن أمريكا والأمريكيين أصبحوا مكروهين من الناس في العالم. حتى الأوروبيين يكرهون الغطرسة الخاصة بكم. حتى ألان الجميع معجب بك لأنك تحب الدعوة للإفراج عن الكثير من البلدان وتحريرها من غزو وإخضاع.
جرت العادة في أول أيام العام الجديد أن يتمنى الإنسان أمنيات ويضع قرارات. لابد ان تكون قد وضعت أمنيات وقائمة بالقرارات الخاصة بك بالفعل. ولكن اسمحوا لي بأدب أن اذكر لكم مايجب أن تعزموا على القيام به لتحقيق التغيير:
1) أوقفوا قتل الناس. الولايات المتحدة الأمريكية متسرعة للغاية في قتل الناس من أجل تحقيق أهدافها. إنكم تسمونها الحرب ، ولكن حروب اليوم ليست عن الجنود المحترفين للقتال وقتل بعضهم بعضا، إنها عن قتل الناس، الناس العاديين الأبرياء بمئات الآلاف. بلدان بأكملها أصبحت عرضه للدمار. الحروب طريقة بدائية للتعامل مع المشاكل، إنها طريقة رجال الكهوف للتعامل مع مشاكلهم.
2) أوقف الدعم للاسرائليين القتلة بأموالكم وأسلحتكم. الطائرات والقنابل التي قتلت سكان غزة منكم أنتم.
3) أوقف تطبيق العقوبات التي تفرض على البلدان التي لا تستطيع أن تفعل الشيء نفسه ضدكم.
في العراق العقوبات الخاصة بكم والتي فرضتموها عليهم قتلت 500000 طفل من خلال حرمانهم من الدواء والغذاء. آخرون يولدون مشوهين. ماذا حققت هذه القسوة؟ لا شيء باستثناء كراهية الضحايا وأهليهم لكم.
4) امنع العلماء والباحثين من اختراع أسلحة جديدة أكثر شيطانية وفتك لقتل المزيد من الناس بطريقة أكثر كفاءة.
5) أوقفوا إنتاج الأسلحة من المصانع. أوقف مبيعات الأسلحة إلى العالم. ان الأموال التي تكسبوها من بيع الأسلحة للعالم أموال ملطخة بالدماء، إنها ضد تعاليم المسيحية.
6) الكف عن محاولة إضفاء الطابع الديمقراطي على جميع بلدان العالم. قد تعمل الديمقراطية في الولايات المتحدة لكنها ليست دائما صالحة للتطبيق في بلدان أخرى.
لا تقتل الناس لأنهم لم يطبقوا الديمقراطية. الحملة الخاصة بكم لإضفاء الطابع الديمقراطي على البلدان قتلت منهم أكثر من الذي قتلته أنظمتهم الغير ديمقراطية والاستبدادية، وأنت لن تنجح على أي حال.
7) وقف الكازينوهات التي تسمى المؤسسات المالية. أوقف صناديق المشتقات وتداول العملات. أوقف المصارف من إقراض أموال غير موجودة لديهم وهي بالمليارات. يجب تنظيم وإلاشراف على المصارف الخاصة بك. يجب سجن الأوغاد الذين حققوا أرباحا من إساءة استخدام النظام.
8) التوقيع على بروتوكول كيوتو والاتفاقات الدولية الأخرى.
9) إظهار الاحترام للأمم المتحدة.
لدي العديد من القرارات الأخرى من أجل التغيير التي أعتقد أنكم ينبغي أن تنظروا إليها وتطلعوا عليها.
لكنني اعتقد أن لديك ما يكفي لهذا العام 2009 من التاريخ المسيحي.
إذا لم تستطع أن تفعل إلا القليل من ما اقترحته عليك سيذكرك العالم بأنك زعيم عظيم. ثم مرة أخرى في الولايات المتحدة سوف تكون الأكثر إثارة للإعجاب. السفارات الخاصة بك في العالم سوف تكون قادرة على إنزال الأسوار العالية والأسلاك الشائكة التي تحيط بها.
هل لي أن أتمنى لكم سنة جديدة سعيدة وفترة رئاسية عظيمة.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،،

الدكتور/ مهاتير بن محمد

رئيس وزراء ماليزيا الأسبق

من اراد الاطلاع على الرسالة باللغة الانجليزية فيوجد الرابط الخاص بها

http://www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid=11584

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة