الدستور السوري الجديد مأزق الغرب والإخوان الماسون بسوريا


الدستور السوري الجديد مأزق الغرب والإخوان الماسون بسوريا

البارحة أعلنت سوريا الحكومة – ونعني بها الحكومة وليس الرئيس بشار فحسب؛ الدستور الجديد – , فقد اتخذ القرار الحكومي من قبل لجان وسواها , وحدد مشروع الدستور السوري الجديد: تحديد ولايتين للرئيس وإلغاء "قيادة البعث للحزب والمجتمع",الدستور السوري الجديد مأزق الغرب والإخوان الماسون بسوريا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتب د.صالح السعدون
اثبت الشعب السوري أنه كبقية الشعوب العربية في الخليج والأردن والمغرب شعب ملكي حتى العظم وأنه بالفعل دخيل على عالم الحكم الجمهوري ولا يؤمن به مطلقاً إلا في المظهر , فقد كانت زنوبيا بتدمر سوريةً وملكة على التدمريين , ثم جاء الغساسنة , ومن بعدهم حكم الأمويين العالم كلهم كانوا بالحكم الوراثي , وحتى في ظل الحكم العثماني كان الشعب السوري يحن لحكم أسرة معينة بذاتها فوجد ضالته في أسرة آل العظم , الذين حكموا دمشق الشام فترات متعاقبة تحت حكم العثمانيين , وحين مال عبدالله العظم للحكم السعودي في عام 1805م وفكر في الانضمام للحركة الإصلاحية السعودية عزله السلطان , على أنه ما إن تحررت سوريا من العثمانيين حتى بايعت سوريا فيصل بن الحسين ملكا على سوريا كحكم ملكي وراثي , بيد أن غورو الفرنسي المستعمر لم يمهله فخرج فيصل قبل أن يحل الجيش السوري ليقود أهالي دمشق معركة ميسلون منفردين .
انتهت فترة الاستعمار لسوريا وحان وقت الجلاء لفرنسا, ووضعت مشاريع متعددة للاستقلال منها: حكم ملكي سعودي لسوريا تحت حكم الأمير الشاب فيصل بن عبدالعزيز آل سعود آنذاك , وحكم ملكي لآل شعلان الذي كان قاب قوسين أو أدنى من احتلال دمشق , ولكن غلب رأي فرنسا في أن يحكم سوريا حكم جمهوري مماثل للحكم الفرنسي لا ملكي يشبه الحكم البريطاني .
وبعد سلسلة انقلابات حكم الرئيس حافظ الأسد الذي بعد حكم طويل نسبياً ؛ لم يلبث أن حول الحكم لابنه بشار كوريث وتوريث , بحيث أصبحت سوريا جمهورية في الظاهر ملكية مرة أخرى في واقع الأمر , ليس هذا بيت القصيد , وإنما المضحك المبكي أن من ينتقد توريث الحكم للرئيس بشار الأسد وأعني بهم آل الرئيس الأتاسي و برهان غليون , قد مارسوا قضية التوريث, فقد طرح غليون الأسبوع الفائت مسألة التوريث ليس لعرش سوريا وإنما للمجلس الانتقالي البائس الذي يحلم أن الغرب بدباباته وطائراته بعد تدمير نصف عاصمة الأمويين سيهدونه عرش دمشق؛ طرح فكرة توريث رئاسة المجلس الانتقالي لابنه وهو الأستاذ بالسوربون وعميل المخابرات الفرنسية , هذا فضلا أنه هو وابنه لم يعيشا في سوريا لأكثر من عقدين من الزمن . كما أن أسرة الأتاسي ذهبت بنسائها لباريس وواشنطن يتنقلن من محطة العبرية والجزيرة للبي بي سي ولفرانس 24 , كي ترث الأسرة عرش أو مجد الرئيس الأتاسي إن كان له من مجد , فهل قدر سوريا أن تكون ملكية ؟!! , ولماذا ينقمون على الأسد الأب أن كان ابن لتفكير الشعب ذاته ؟. ثم أليس غاندي والد أنديرا وجد راجيف غاندي ؟ أليس بوش الإبن الغبي ابن لبوش الأكثر ذكاء من ابنه؟ أليس آل كيندي بأمريكا عائلة ترث المجد هناك؟.
البارحة أعلنت سوريا الحكومة – ونعني بها الحكومة وليس الرئيس بشار فحسب؛ الدستور الجديد – , فقد اتخذ القرار الحكومي من قبل لجان وسواها , وحدد مشروع الدستور السوري الجديد: تحديد ولايتين للرئيس وإلغاء “قيادة البعث للحزب والمجتمع”, كما حدد الرئيس السوري بشار الأسد يوم 26 الجاري موعداً لإجراء استفتاء على مشروع الدستور الجديد الذي نص على أن «نظام الحكم في الدولة جمهوري»، وغابت في المشروع المادة الثامنة من الدستور القديم التي نصت على أن حزب «البعث» الحاكم هو «القائد في المجتمع والدولة»، لتحل محلها مادة تؤكد «التعددية السياسية». ونص المشروع الجديد على تحديد ولاية رئيس الجمهورية بسبع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة. كما أعاد سن الترشح لرئاسة البلاد إلى أربعين عاماً.
واشتملت مسودة الدستور الذي صدر يوم أمس 157 مادة. وجاء في المقدمة أن «الجمهورية العربية السورية» هي دولة «ديموقراطية ذات سيادة تامة، غير قابلة للتجزئة، ولا يجوز التنازل عن أي جزء من أراضيها، وهي جزء من الوطن العربي»، وأشارت إلى أن «نظام الحكم في الدولة جمهوري» وأن «السيادة للشعب، لا يجوز لفرد أو جماعة ادعاؤها، وتقوم على مبدأ حكم الشعب بالشعب وللشعب».
وقد غابت المادة الثامنة في الدستور الحالي، والتي نصت على أن «حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة ويقود جبهة وطنية تقدمية تعمل على توحيد طاقات جماهير الشعب ووضعها في خدمة أهداف الأمة العربية». غير أن المادة الثامنة في مشروع الدستور الجديد نصت على أن «النظام السياسي للدولة يقوم على مبدأ التعددية السياسية، وتتم ممارسة السلطة ديموقراطياً عبر الاقتراع» وعلى أن «الأحزاب السياسية المرخصة والتجمعات الانتخابية تساهم في الحياة السياسية الوطنية، وعليها احترام مبادئ السيادة الوطنية والديموقراطية».
وتقول جريدة الحياة السعودية أنه قد “انعكس غياب المادة الثامنة المتعلقة بحزب «البعث» الحاكم منذ 1963 على الكثير من مواد مشروع الدستور قياساً للدستور الحالي”. ونص مشروع الدستور على عدم جواز «مباشرة أي نشاط سياسي أو قيام أحزاب أو تجمعات سياسية على أساس ديني أو طائفي أو قبلي أو مناطقي أو فئوي أو مهني، أو بناءً على التفرقة بسبب الجنس أو الأصل أو العرق أو اللونوجاء في المشروع أن «الجيش والقوات المسلحة مؤسسة وطنية مسؤولة عن الدفاع عن سلامة أرض الوطن وسيادته الإقليمية، وهي في خدمة مصالح الشعب وحماية أهدافه وأمنه الوطني». وكانت المادة 11 من الدستور الحالي نصت على أن «القوات المسلحة ومنظمات الدفاع الأخرى مسؤولة عن سلامة أرض الوطن وحماية أهداف الثورة في الوحدة والحرية والاشتراكيةوفيما يتعلق بـ «المبادئ الاجتماعية»، نص المشروع على أن «الحرية حق مقدس وتكفل الدولة للمواطنين حريتهم الشخصية وتحافظ على كرامتهم وأمنهم» وأن «المواطنة مبدأ أساسي ينطوي على حقوق وواجبات يتمتع بها كل مواطن ويمارسها وفق القانون» مع التأكيد على «حرمة الحياة الخاصة» وكفالة المراسلات وفق القانون وعدم تسليم اللاجئين السياسيين بسبب مبادئهم أو دفاعهم عن الحريةوجاء في المادة 44 أن للمواطنين السوريين «حق الاجتماع والتظاهر سلمياً والإضراب عن العمل في إطار مبادئ الدستور وينظم القانون ممارسة هذه الحقوق» مع «حرية تكوين الجمعيات والنقابات، على أسس وطنية ولأهداف مشروعة وبوسائل سلمية، مكفولة وفقاً للشروط والأوضاع التي يبينها القانون
وجاء في المادة 88 أن رئيس الجمهورية ينتخب لمدة سبعة أعوام ميلادية , ولا يجوز إعادة انتخاب رئيس الجمهورية إلا لولاية واحدة تالية , وهو أمر متناسب مع الدستور الفرنسي أو مشتق منه , مما سيربك فرنسا تحديدا الراغبة في استعمار سوريا فكيف تنتقد دستورا هو قريب من الدستور الفرنسي إن لم يكن مطابقا له في مسألة انتخاب الرئيس ومدة حكمه , ولعل إعادة تعديل عمر الرئيس لأربعين عاما أمرا في غاية الأهمية , إضافة إلى أن الدستور نص على أن أي رئيس لسوريا يجب أن يكون قد عاش بسوريا السنوات العشر الأخيرة من عمره قبل ترشحه مما يعني أن الخونة وعملاء الاستخبارات الفرنسية فبرهان غليون الذي عاش عمره متكسبا من ريع المخابرات الفرنسية وجامعة السوربون لن يحق له أن يأتي من عمالة الغرب لرئاسة سوريا العربية ليجلب الاستعمار الفرنسي معه لسوريا وهي من أهم مواد الاستقلال السيادي بالدستور.
من خلال أهم ما سقناه أعلاه يتبين لنا أن الدستور قد لايحقق كل طموح المعارضة , فهم ربما سيتخوفون من أن الرئيس لا يزال لديه فرصتين للحكم أي 14 عاماً للحكم وفق انتخابات نزيهة وشفافة. ولكن من المهم أن تلك الفترتين مربوطتين بانتخابات حقيقية وديموقراطية تعددية . ومن هنا فإننا نرى الصدمة العالمية عدا سخرية أوباما التي لم يؤيدها أحد تدل على مدى جدية الطرح السوري وأن روسيا وراء تلك التطورات الرائعة بالدستور.
سيحاول كثير من المعارضين أن يعترضوا حيال أنه من يضمن الديموقراطية في حكم ديكتاتوري مضى عليه أربعين عاما , نقول كان ذلك الحكم قد حكم قسراً وفق دستور فصل على مقاسه ودولة أمنية أشغلت الناس في كل ساعة , وقد سقطت تلك الدولة الأمنية ويكفي على دلالة سقوطها الحقيقي أن الدابي رئيس فرقة المفتشين العربية قد أوقف تلك السلطة عن ملاحقة المعارضين ؛بل وأخرجهم من السجون .
نحن الآن في استقراء هذا الحدث الكبير وفي تحليلنا نريد أن نستنطق مواد الدستور وقراءة المستقبل مع وضع تصور لحل الأزمة بشكل حقيقي :
1- من المؤكد أن المعارضة لن تجد في الدستور الجديد رغم كفايته ما يحقق طموحها , وليس في ذلك غرابة , فالدستور أخذ بعض فقراته من الدستور الفرنسي , بحيث يلجم الدولة المستعمرة الجديدة التي أصيبت بصدمة مرعبة إلى الدرجة أن وزير خارجيتها وهو يلتقي بوزير خارجية روسيا بجنيف رفض أن يدلي باي تصريح . وفرنسا لن تسمح للمعارضة بقبول مشروع الدستور الجديد لأن الدستورين الفرنسي والسوري الجديد يمنع الفوضى الخلاقة التي تريدها فرنسا سمة الحياة السياسية السورية الجديدة للفترة القادمة , ومن هنا فلنرقب كيف يتحدث العملاء عن هذا الحدث الكبير بحيث أن الرفض الآن والسخرية هي السائدة بانتظار مايصلهم بالفاكس من المخابرات الفرنسية والأمريكية.
2- الدستور الجديد متقدم على دساتير كثير من الدول العربية بما فيها الدول التي قامت بها الثورات كمصر وتونس وليبيا بحيث أن مصر رأينا كيف هو الوضع السياسي بالدولة فالنظام القديم والدستور القديم لايزال هو الحاكم سوى تعديل فقرات تمويهية لم تغير من الوضع شيئاً , بينما تونس وليبيا قد رأينا سخافة التمثليات والمسرحيات الانتخابية فقد جلس ثلاثة أشخاص تحاصصوا المناصب وضربوا الشعب التونسي في قفاه كما يقول المثل , وهكذا فعلوا بليبيا اجتمع خمسون شخصا وأجروا انتخابات ومن ثم وزعوا المناصب والحصص بينهم في غياب تام للشعب الليبي, بينما ما حصل في سوريا فبعد أسبوع سيكون هناك استفتاء , وبعد ثلاثة أشهر سيكون هناك انتخابات تعددية حقيقية.
3- سيقول البعض إن الانتخابات ستكون مزورة في ظل حكومة بشار الأسد , نقول وهل كانت الانتخابات بتونس او ليبيا أو حتى مصر نزيهة , لقد قامت أحزاب الإخوان المسلمين والنهضة وغيرها بشراء الذمم وشراء أصوات الفقراء فهل يعتبر هذه الانتخابات بهذه الشاكلة نزيهة وهل هي ما يريده الشعب , ومن هنا وجب علينا أن نتجه إلى القول إنه كما كانت سوريا بحكومتها قد قدمت مشروعاً مميزا للدستور وللحريات , يجب أن يتجه نحو الضغط لضمانات دولية بحيث تكون أمريكا وألمانيا من جهة المعارضة وروسيا والصين من جهة الحكومة يوقعون ضمانات بأن يقول الشعب السوري كلمته بحرية وعدالة , فبالنسبة للحكومة السورية ضامنة أن غالبية الشعب معها خاصة وقد نجحت نجاحا باهرا أكثر من أي دولة عربية في تجاوز الأزمة بحكمة وفطنة وتضحية نهايتها هذه الدولة الجديدة التي قدمتها لشعبها من الحرية والديموقراطية , أما بالنسبة للمعارضة فإنها تعلم ضآلة حجمها فنحن نرى مظاهرات بين عشرة ألاف إلى ستين ألفا في كل مرة بعد توجه الثورة للعسكرة عدا مظاهرات حماة أيام الثورة السلمية , بينما نجد مظاهرات المؤيدة للحكومة بالملايين من 2-3مليون في كل مرة خاصة بالمدينتين الكبريين دمشق وحلب. من هنا وفي ظل مضايقات الجامعة العبرية بقيادة محمد العبري –لا تؤاخذوني لعله مجرد خطأ مطبعي غير مقصود- ستواصل ضغطها مع فرنسا وإسرائيل لتزوير الانتخابات لصالح المعارضة , كما أن قطرائيل لن تجد غضاضة في دفع مليارات من قوت الشعب القطري في سبيل شراء أصوات الفقراء السوريين وكما يخرج عشرات الألاف من الفقراء للمظاهرات سيصوت الملايين للمعارضة من أجل الدولار , فلماذا إذا لانحول المعركة إلى صراع اقتصادي مفيد للشعب السوري وبمزايدة يصفق لها كل مؤيدي الثورات المهم أن نوقف الفرصة أمام مليشيا الإخوانجية السورية والقاعدة لقتل المزيد من المواطنين السوريين .
4- إذا فازت المعارضة بأصوات كافية يمكن طرح مشاريع تعديلية على نصوص الدستور على مسمع العالم وبصره , ولعل روسيا لن تكون متشددة في أي قضية لا تجعل من سوريا مستعمرة فرنسية –تركية مشتركة
5- لن يصر على استمرار القتل من قبل المعارضة إلا مهووسي البشر من مصاصي الدماء ممن يمتهنون القتل كهواية ومهنة , أما الرجال الذين يخافون الله سبحانه سيتجهون لمناقشة الدستور , فبالإمكان تحقيق مطالبهم من خلال ضغوط دولية تجاه نزاهة التصويت على الدستور بحيث يتبين مدى جدية اللعبة السياسية الجديدة . أو تعديل بعض مواد الدستور التي يمكن لهم معارضتها أما أن يرفضوا الجمل بما حمل , ويصروا على القتل فهذا لن يرضي الله ورسوله ولا الشعب السوري ولا عقلاء العالم , نحن نريد نهاية لقتل السوريين على يدي المعارضة ورجالها , لقد انتهى الوقت الذي يستطيع أفاقوا العالم اقناعنا بأن الجيش السوري هو من يقتل , أو أن عصابات هارون الأسد من المهربين الذين يطلق عليهم الشبيحة يقومون لخدمة عدوهم بشار الأسد حيث أنه من المعروف أن بشار بمجرد استلامه زمام الحكم قضى على الشبيحة فهربوا للبنان وتركيا , والآن عادوا يقاتلون بشار والشعب السوري معاً فيجب على الشعب العربي أن يسخر ممن يستخدم هذا المصطلح لأنه قد تجاوزه الزمن ولا يمكن أن نأتمن صهيوني عربي عتيق كعبدالرحمن الراشد وقناته العبرية لتكون مصدر أخبارنا .
6- أخيراً يجب أن نشيد بحكمة الشعب العربي في تويتر , فقد كان عملاء ليبرال وإخوانجية البنا يتباكون ليل نهار على قتلى حمص ويتهمون الشبيحة , ويطالبون بالقنوت ويأتون بالأفلام المدبلجة بالغرف السوداء تمثل جرائم ربما لم تحصل إلا بالمونتاج والمسرح, أما أمس فقد كان تويتر استثنائيا , لقد شكل الدستور السوري الجديد صدمة حقيقية لعملاء الإخوان والليبراليون , وصمتوا وحاول قليل منهم أن يستمر بطريقته القديمة , ولكن الغالبية صمتوا , ربما ينتظرون السفارات الغربية تنتهي من تحليل الموقف وتزودهم بأدلة الحرب الجديدة على سوريا الوطن حتى يتم استعماره لاقدر الله .
فلتحيا الأمة العربية الإسلامية , وليخسأ الاستعمار وأعوانه .حفظ الله السعودية وحفظ الله سوريا وحفظ الله البحرين.
د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “الدستور السوري الجديد مأزق الغرب والإخوان الماسون بسوريا”

  1. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    الحرب العالمية الثالثة -قصة بين الحاضر والمستقبل
    في الوقت الذي يبشر كيسنجر بالحرب العالمية الثالثة ,ويتحدث
    عن إعطاء الأوامر للسياسي والعسكري الأمريكي أن يحتل سبع دول نفطية عربية
    ويبشر بمنح إسرائيل تصريحا بقتل أكبر عدد من العرب لايزال العرب بين قوتين كبيرتين , قوة من السذج تريد الحرية وهي كالعنزة التي تبحث عن السكين لقاتليها , أما القوة الثانية فهي الإخوانجية الخونة لله ولرسوله وللمؤمنين وقطر علموا الآن أن اتفاقهم مع الغرب إنما هو لوصولهم للسلطة لسنة أو أقل أو أكثر قبل أن يجهزوا مسرح الأمة للذبح على أيديهم وأيدي إسرائيل , ومع ذلك يمشون بالأمة نحو حتفها غير عابئين بمستقبلها , إنهم يقومون بإنهاك قواها الآن وتدمير جيوشها الضعيفة كي لا تستطيع أن تواجه قوة اسرائيل كيف واسرائيل ستستخدم القوة النووية , فأي قوم متخلفين يمضون نحو قتل أمتهم من أجل الاستمتاع بالسلطة والذبح لستة أشهر .
    مصر أعلنت أن الأوامر جاءت للعسكر والإخوان أن محمد العربي يطالب بثمن بيعه لليبيا وسوريا وأنه يريد رئاسة مصر ليكمل الدور ويجهز عليها .
    لك الله سوريا لك الله يامصر , لا أظن أن ثمانين مليون مصري قادرون على إيقاف المخطط.
    سوريا أعلنت الدستور وأعطت الحرية , كان يفترض أن يتجهوا نحو ضمانات لانتخابات شفافة وإسقاط بشار إن استطاعوا بصناديق الاقتراع لكنهم اتجهوا لإرسال طائرات بدون طيار أمريكية تتجسس على سوريا , كما أرسلوا أفراد القاعدة من العراق وإيران وأفغانستان ودخلوا لسوريا وبدأوا بالذبح.كما دخل الدولار أحياء دمشق ففزع الفقراء للمظاهرات.
    لقد أحكموا الخطة ونحن نتفرج على إعداد المسرح لذبح أمتنا ..
    سنبكي زمنا طويلا حيث لا ينفع البكاء ولا الندم .
    الجيوش العربية تنتهك وتنهك قواها , بينما إسرائيل وأمريكا يعدون لأكبر مناورات في التاريخ
    لقد قال كيسنجر :
    من لايسمع طبول الحرب تقرع فهو أصم .
    ترى كيف يفهم العقل العربي الأغبى في العالم مثل هذا التصريح
    تخيلوا أننا في عام 2030 م
    ومعلم لدى تلاميذه في الصف الثالث الثانوي يشرح حصة التاريخ فيقول
    يا أبنائي : في عام 2012م بدأ العرب ببساطة السذج يهدمون مكتسباتهم بأيديهم , العالم يحيك المؤامرات لهم وهم يحلمون بالحرية , بينما العدو يخطط لاستعمارهم وسرقة نفطهم , لقد أعلن هنري كيسنجر تصريحا لهم بموعد الحرب قبل وقوعها بستة اشهر
    ولكن العرب رفضوا التصديق قائلين إن هذه كذبه وقال بعضهم هذه تضليل وقال آخرون إنه يريد إخافتنا .. ولكن 99% من الشعب العربي لم يقرأ التصريح ..بل ومن قرأه تجاهلوه كأن لم يكن ..
    ثم مسح دموعه بمنديل وتنهد بزفرة وألم ونشيج وقال : لقد قالها موشيه ديان : اطمئنوا فإن العرب أمة لا يقرأون وإن قرأوا لايفهمون ..
    نعم يا أبنائي أياكم أن تكونوا مثل ذلك الجيل .. إياكم أن تعرفوا أحدا من أتباع حسن البنا ولا تدفنوه حيا ..
    حينئذ ..كان أتباع البنا يطاردون مهدورة دماؤهم في الغابات والصحاري وهم كوحوش البرية .
    كل من لاقاهم قتلهم وكأنهم من جنس المغول ..انتهى حديث معلم التاريخ ..
    ولكن كانت خسائر الأمة آنذاك تزيد عن ثلاثين مليون نسمة لم يجدوا لهم أثرا حتى العظام والدماء .لقد ذابت أجسادهم بالنووي كأكياس هلامية تنفجر فتروي الأرض بخليط من اللحم والدم والعظام.
    ***
    أعيذ أمتنا بالله رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما من هذا السيناريو المخيف بهذه القصة ..
    ولكن يجب علينا أن نلجأ للدعاء .
    د.صالح السعدون [/color]

  2. د.صالح السعدون

    [color=000000]لم يبق الكثـير..إنهم قادمـون

    بقلم / أسامة وحيد

    في لقاء صحفي لا يخلو من الوقاحة ومن الصراحة الملمة بما حدث وما ”حُرث” و”أينع” من محصول آن أوان حصاده، واجـه وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر معاشر المهللين و”الملتهبين” بربيع العرب الخارق والأخرق (؟؟) ببشرى أن طبول الحرب العالمـية الثالثة قرعت وأنه وحده الأصـم من لم يسـمع حوافر الجيـاد القادمة من الزمن الأمريكي باتجاه مزارع النفط العربي، فالعجوز الذي بلغ من ”التسعين” عتـيا، أبلغ أمة ”الهُمّل” هذه أن أوان قطف الياسمين لاح وأنه لا خيار لإسرائيل، وفق مقتضيات البقاء للأقـوى، سوى قتل ومحق وسحق أكبر عدد ممكن من العرب حتى يسدل الستار على مسرحـية ”التعايـش” والسلام وغيـرها من أوراق ”النرد” السياسي التي استهلكت نفسـها يوم كان هنري عـرّابها، ليضع كيسنجر المرآة أمام القطعان العربـية ويواجهها بأن الزمن القادم لن يكون إلا لطرف واحد هو أمريـكا وإسرائيل، أما البقية فإن مقصلة التاريـخ قد حفظت للسذج حقهم التام في دخول مزبلة التاريخ نفسه ولكـن دون رؤوس..
    كيسنجر الذي عاد من محطة أرذل العمر كشف سعادته العارمة بلحظة العمر التي انتظرها طويلا فمن خلال صحيفة ”ديلي سكيب” الأمريكية، احتسـى سياسي أمريـكا المتهود نخب كؤوس الحرب والحلم الوردي الذي طالما ”نام” عليه ليصرح لأمة الكسالى والمستلبـين و”الثائرين” بالـوكالة عن أمريكا القارعة لطبول ”يهوديتـها” قائلا: ”لقد أبلغنا الجيش الأمريكي أننا مضطرون لاحتلال سبع دول في الشرق الأوسط نظرا لأهميتها الإستراتيجية لنا خصوصا أنها تحتوي على البترول وموارد اقتصادية أخرى ولم يبق إلا خطوة واحدة”..
    ورغم أن الرسالة واضـحة والخطوة الأخـيرة التي أشار إليها ”العرّاب” الأمريكي على مسـافة ”سبابة” من أقدامه المترهلة ، إلا أننا كما قالوا عـنا: أمة لا تقرأ ولا تقرع غير طبول الرقـص والانتـشاء بانتصارات نصف البـطن التي يمكنها أن تبـوئ ”عيّـلة” مصرية صدارة التحرر من ملابس نزعها عن بناتنا و عن ”لحانا” الإسلامية "؟؟" مسمى الربيع العربي..
    بمحمية تونس الثـورية، حيث ديمقراطـية من شاء منكم وضوءا فليغتسل في جزيرة قطرية تخصصت في صرف ”الغـباء” والخواء الإعلامي، استعصـم وزير الدفاع التونسـي الحر و”الأبي” والشهم والمنتشي ثورة، بأمريكا وطلب منها دون حرج أن تـزود تونس منصف المرزوقي بجيش من ”خوارق” الماريـنز لحماية حدود لم تكن يوما محل تهديد إلا بعد أن تحولت تونس الخضراء إلى باقة ياسمين قابلة للشم والضم بمجرد إشارة من ”عاشق” وراشق ولهان، فحـتى في زمن ديكتاتورها الهارب بن علي، فإن التاريخ لم يشـهد يوما أن تونس بلـغ بها ترهلها إلى تقديم طلب رسـمي لقوات خارجية باستعمارها ، لكـن ولأن الأمـور انقلبت ”عنقا” على عقب، فإن ربيع العـرب كما جعل من الفوضى العارمة ”ثـورة”، فإنه أعطى لمسـميات نوم الآخرين في سريرينا وعلى حدودنا صفة ”التـعاون” الأخوي الذي يُشـرّع التنازل عن سيادة الأوطان مقابل حـماية العروش، وكل ذلك تحت عنـوان الديمـقراطية التي مسخت ليبيا كانـت آمنة بطاغيتها الشهيد من أطماع الآخرين فإذا بها باسم الثورة و”التثـوير” عن بعد تقتات من حرب الجميع ضد الكـل في سُعار معولم أكل الأخضر واليابـس، ليدفع عجوزا مثل كيسنجر استعجال الخطوة الأخـيرة حتى يحتسي قبل نهاية ”قـرنه” نخب انتهاء العرب وقيام دولة إسرائيل الكـبرى التي ربط ”تلمودهم” قيامها بألا يحدها من أي جهة كانـت عربي أو ما يشابه العربي وجودا وتواجدا••
    هم الآن هنـا، والنفخ الغربي في ثورات ”الربيع العربي” وفي بطولات الانتصـار على طغاة الأنظمة العربية من طرف رعية ”الفايس بوك” وتويتر، كان خطوة أخيرة من أحفاد ”هنري كيسنـجر” للتمدد المريح في الشرق الأوسط وفي دول الشمال الإفريقي، فدون إراقة قطرة دم واحدة من طرفهم ودون الحاجة لإعلان حرب فإنهم دخلوها فاتحين وغانمـين وسالمين، فبعد أن استوعبوا درس العـراق وما تكبدت فيه الحكومة العالمية من خسائر المواجهة المفـتوحة، ها هو الغبي يقرأ الدرس ليتبنى جنى المحصول بأيدي وبمناجل ومن على ظهر حياة الآخرين، و ها هو الشرق يفتح ذراعـيه لأمريكا داعيا إياها لبسط نفوذها ويدها وأقدامها على المحميات العـربية التي لم تعد بلا راع ولا ”رعية” غير رعاع انتهت بهم نشوة الثـورة ومنتشي ”الفوضى الخلاقة” إلى استجداء حـماية ولو من الشيــطان ذاته، مادام الأمر أصبح يتعلق بضياع الحق في الحياة نتـاج ثورة ”الغاب” التي أخـرجت الأمة العربية من حكم الطـغاة إلى حكم ”الرعاة”، حيث صراع و”صرع” الكـلأ والماء ومن ينتسب للقبيلة الأطول ذراعا ودرعا وزرعا…
    كيسنجر العظـيم (؟؟) وفي حواره الفريد من نـوعه الذي أقر فيه بأن أحلامه القديمة على بعد خطوة واحـدة من التجسد، وضع مسمار أخير في نعش الربيـع العربي، بعد أشّر على خاتمة الموضوع والمرضوع الأمريكي، ليقول للعـرب على طريقة إسحاق رابين : إن ما تظنـونه ربيعكم لم يكن في الحقيـقة إلا ربيع إسرائيل فانتظـروا القادم الذي هو نحن…
    آخر الكـلام، اختتم الأسبـوع العربي المتخم بالأحـداث والثورات والنجاحات العربية، بخـبرين عظيمين: أولهما نيل المتعرية الثائرة ”علياء مهدي” لقب شـخصية العام الثائرة وذلك من طرف منظمة الحرية المعنية بحقوق الإنسان ومحاربة الانتهازية السياسية، أما عن الخبر الثاني فإنه خبر ”تايكوندي”، حيث تحصل ملك البحرين حمد بن عيسى على أرفع حزام في لعبة التايكوندو من فئة" 9 دان" وبهذين الخـبرين والانتصارين العظيمين يمكن أن نستـشف أين نحن ذاهبـون ومتذاهبـون، فالشعوب تتعـرى والملوك يتحـزمون، أما عجوز أمريكا هنري كيسنـجر فإنه يترقب في أيامه الأخيرة، الخطوة الأخيرة حتى ينام مطمـئنا على حلمه الذي اشتـهاه.. [/color]

  3. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    الثورات الصهيو-إخوانجية : صراع بين جيل الحكمة وجيل الشباب
    صراع أزلي ذلك هو الصراع بين الأجيال بين الجيل الأول للدولة والجيل الثاني والجيل الثالث , صراع أزلي ذلك الصراع الذي يحدث بين جيل الآباء بحكمتهم وخبرتهم وبين جيل الشباب بحماسهم وتسرعهم .
    في قصة معركة أحد عبرة ومنهج , فقد علم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل المدينة المنورة أن قريشاً قد أعدت قوة تزيد عن ثلاثة ألاف مقاتل , وتوجهوا لغزو المدينة , وبدأ المسلمين بالتجهز للمعركة .
    وانقسمت الآراء بين الشباب الذين فاتهم الجهاد والفضل في معركة بدر وبين كبار السن وأهل الخبرة والحكمة , فكان الشباب يرون أنه من العيب أن يقبعوا داخل أحياء المدينة بينما العدو يصل بنفسه مهاجما لمدينتهم في عقر دارها , ولذا فقد رأوا ضرورة الخروج لاستقبال العدو وقتاله ومنعه من دخول أطرافها , أما أهل الحكمة والخبرة التاريخية والقتالية , ومنهم المنافق عبدالله بن أبي بن سلول فقد عرضوا رايهم على رسول الله قائلين أن الرأي الأفضل هو البقاء في أطراف المدينة حتى إذا همَّ العدو بدخولها قاتلوه وبينوا خبرتهم بقولهم ما دخل علينا عدواً قط إلا هزمناه ,وما خرجنا من المدينة لعدو قط إلا هزمنا , فالخبرة تجعلنا نقول أن نبقى بالمدينة ونقاتل دونها وسنهزم العدو , كان رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأخذ برأي أهل الخبرة ولكن الشباب تدللوا وتحمسوا وأكثروا على رسول الله فكان ضغطاً على رسول الله بين أن يستبد برأيه أو أن يرضي من يرغب بالجهاد , فدخل إلى منزله ولبس لامة الحرب وخرج مستعداً للقتال , فرأى الشباب أن الرسول غير مرتاح للخروج وشق عليهم ذلك فقالوا يارسول الله إنا نرى أنك ترغب بالبقاء فابقى , فقال صلى الله عليه وسلم : ماكان لنبي لبس لامة الحرب وينزعها دون أن يقاتل , فخرج وكانت هزيمة المسلمين في غزوة أحد .فكان درساً للشباب لو كانوا يفقهون.
    ***
    يتحدث الشباب الآن في عصر ثورات الربيع العربي كما يسميها صهاينة أمريكا تغريرا بهم , أو الثورات الصهيو-إخوانجية كما نسميها نحن , يتحدثون عن الكرامة والحرية وأن الصبر على الحكم الفاسد للنظام العربي القديم من أجل الأمن والأمان لاإنما هو نوع من العبودية والركون للاستبداد وعبارات لا تجدها إلا في قواميس بروتوكولات صهيون , ويرون أن الثورة والقضاء على الفساد أصبح مشروعاً سيمضون تجاهه بدون تردد دون حساب للخسائر , وتقرأ في ثنايا ردودهم وأقوالهم أنهم قد غرر بهم واستغل فيهم حماس الشباب وتتذكر الصراع الأزلي بين جيل الأباء وحكمتهم وجيل الشباب وحماسهم وتسرعهم دون حساب للنتائج الوخيمة , قال لهم حكماء الأمة : نعم نعلم أن لدينا فساد مالي وأخلاقي وإداري وفي كل مناهج الحياة وهو مذموم ومحارب ومكروه ونعلم أن من يلمعون لكم الثورة والحرية إنما هم أولئك الذين أجبروا حكام النظام العربي القديم في الانخراط في هذا الفساد ونعني بهم أمريكا وفرنسا وبريطانيا , ليستغلوا مثل هذا الوضع الذي ساهموا في صنعه في تدمير بلداننا والإنسان العربي المسلم فيها .
    نقول لهؤلاء الشباب المتحمس : ولكن البلدان التي قامت بها ثورات الإخوان المسلمين لم تنتج حرية ولا ديموقراطية إلا لهم من دون الناس , فقد أصبحت ليبيا وتونس ومصر مستعمرات أوروبية( ليبيا كمثال وسوريا تكاد أن تكون ) واستبدلت حكوماتها أنواع الفساد بفساد أشد فتكاً بالأمة , يتحدث الشباب الفرح بالثورة والتغيير عن فساد اسعار وعائدات البترول ؟ ونقول لقد أغنانا الله فبعد أن كانت تلك الأسعار بـ12 دولار , فقد وصلت أكثر من مائة دولار , مما جعل الغرب يغيضه ما وصل إليكم من الخير , فتآمر وخطط , ودبر ونفذ , وكان سحراً لا يمكن إلا لأهل الخبرة أن يتلمسوه ويبصروه , فأحدثوا الفتنة مع أربابهم من أهل الخيانة والباحثين عن السلطة , ومن خلال الحرب الأهلية بين جحافل مليشيات الإخوان المسلمين والقاعدة من جهة ويساندهم قوات الأطلسي بليبيا , وبين القوات الحكومية بليبيا وسوريا كمثال , تمكن الغرب من أن يسيطر على كل بترول ليبيا فنالت فرنسا 30% ولبريطانيا 15% ولإيطاليا 15-20% ولم يتبق لليبيين إلا 30% , فأيهما أفضل سابقا أم الآن , سيقول المعتنقين لمبادئ حكماء صهيون عليَّ وعلى أعدائي , ويتحدثون عن فساد الحكم والديكتاتورية فنقول كلنا نكره ذلك ولكن الذي يجري الآن أنه قد قاد الإخوان والقاعدة حربا دموية لا تبقي ولا تذر فقتلوا في ليبيا 150ألف وجرحوا 700ألف بينما نقر معكم أنه قد كان في عهد القذافي فساد عظيم , وديكتاتورية وارتجالية , بل وحكم همجي بيد أنه رغم قلة أمن المواطن على نفسه من أجهزة الحكم البائسة , حيث قتل ما بين 30ألفاً أو أقل أو أكثر إلا أننا نتساءل بحكمة وخبرة وتجربة وتعقل : أي الحزبين أكثر إجراما ؟؟؟!!! من قتل الـ 30ألفا أم من قتل وجرح مليون (150 ألف قتيل وأكثر من 700 ألف جريح ) ونقول بالله عليكم إقرأوا الأرقام كمقارنة بعقولكم وقلوبكم لا استماعاً لمؤججي الفتنة من أعداء الأمة .
    تقولون إن النظام العربي القديم قد أهدر الكرامة وأن إقتلاعه بالدم والفتنة نوع من الحياة الكريمة والأمر الواجب , فنقول على رسلكم فقد هتكت الدماء والأعراض والحرية وضيعت الأموال , ففي ليلتين بعد استقالة مبارك خطفت أجمل 500 فتاة مصرية من بيوتهن لهتك أعراضهن ,أما ليبيا وسوريا فالخطف والهتك بالألاف , أفليس الأمن والأمان خيرمن حرية الأوغاد والمجرمين , لو سألنا حكماء أهل حمص لرأوا أن ماكانوا عليه خير ألف مرة من هدر دماء أبناءهم ونساءهم , سهل أن يتشدق المتشدقون بالخطب الرنانة ولكن لو جرَّب المنادين بالثورات الصهيو-إخوانجية موت طفل لهم من عصابات القتل أو شيئاً مما يحدث في ليبيا الآن لتخلوا عن كل ترهاتهم ,أيها الشباب انصتوا لصوت الحكمة فجيل الآباء ليسوا منافقين ولا خونة , وليسوا بعملاء , إنهم علية القوم واشرافهم , ليسوا جهلة فيحتاجون إلى علم من أمريكا والغرب وإيران, ليسوافقراء فيتكسبون عن الحكام , إنما غلبوا عقولهم لا عواطفهم , استخدموا خبرتهم , ولم يصدقوا أعداءهم , استخدموا حدسهم ولم يملي عليهم رعاع إعلام الصهيونية العربية من قناتي الجزيرة والعبرية ما يريده الغرب , كثير من المؤدلجين يقولون نعلم أن الجزيرة والعبرية تكذب ونعلم أنهما على علاقات أمريكية إسرائيلية , ونعلم أكثر من ذلك ولكنهما تحققان لنا سبل الثورة التغيير , ومهما كانت الخسائر بالأعراض والأموال والدماء مهما كانت الخسائر على المستوى الفردي والجماعي , مهما كانت الخسائر على مستوى الوطن أو العالم العربي فنحن نريد التغيير , تغيير من أجل وصول الإخوان للسلطة وفق اتفاقيات إخوانية -إيرانية -أمريكية إسرائيلية.
    فنقول :
    اتقوا الله فإن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .
    فقد بيَّن الله سبحانه في كتابه : أنه من قتل نفساً واحدة كمن قتل الناس جميعاً , وبين سبحانه أن الفتنة أشد من القتل , تذكر أن هه الدنيا فانية , وأن الآخرة خير من الأولى . فلا تفني نفسك لمليارات السنين القادمة من أجل لذة لسنتين يستمتع فيها الإخوانجية بالسلطة .
    اتقوا الله .
    د.صالح السعدون[/color]

  4. د.صالح السعدون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نشر أحد الأصدقاء من مصر الحبيبة هذا المقال على صفحتي بالفيس بوك
    ولأهمية ما ورد فيها لأن كل ما قال هو ما قلناه من بدايات الثورات الصهيو-إخوانجية
    فأحببت نقله هنا : إلى المقال
    الى كل مصرى بيحب مصر
    و يخاف ان يحتلها الفلسطينيين و الاسرائيليين و الايرانيين على يد الاخوان و البرادعى و امريكا

    ابعتوا فورا هذه الاسئلة الى مجلس الشعب الاخوانى بالفاكس و التلغراف و الفيسبوك

    راينا فى بداية الثورة و تحديدا يوم 29 يناير او …الايام القليلة التالية له فيديوهات على الانترنت و لدينا نسخ منها تظهر حركة حماس و كتائب عز الدين القسام و هم يقومون باسر ضباط مصريين بملابس مدنية فى رفح المصرية و يحتفلون بفتح مصر و احتلالهم لمصر على انغام اغنيات فلسطينية- فما رايكم فى هذا الدليل على تورط حماس و القسام الذين هم فرع للاخوان فى اعمال ارهابية ضد الشرطة المصرية؟

    سمعتم شهادة عشرات الشهود ان عرب و فلسطينيين اقتحموا سجون معينة فيها مساجين حزب الله و حماس يوم جمعة الغضب و قاموا بيتهريبهم و اعترف حسن نصر الله ان رجاله كانوا فى التحرير و شهد الشهود ان رجال الحرس الثورى كانوا يتحدثون العربية بلهجة مكسرة و حاولوا اقتحام قناة السويس و اعترف سامى شهاب ان رجال حماس وحزب الله قاموا بتهريبه هو و باقى المتهمين معه الذين حاولوا تفجير قناة السويس و منشئات اخرى فى عام 2008 و اخرين ارتكبوا تفجيرات لفنادق فى شرم الشيخ فما معنى صمتكم و عدم وساطتكم لاعادة القبض على هؤلاء المجرمين و تسليمهم لمصر و محاكمتهم و القبض على من سهلوا تهريبهم و بينكم النائب مصطفى النجار الاخوانى و عضو حركة 6 ابريل الذى اعترف انه دخل السجن مخصوص قبل الثورة و انسجن ليقوم بعمل خرائط لابواب و حراسة السجن لتسهيل تهريب مساجين حماس و حزب الله فماذا يعنى هذا؟

    اعترفتم ان الماسونى وائل غنيم كان اخوانيا و مصطفى النجار و محمد عبد الرحمن صاحب صفحة خالد سعيد المتورطة مع الارهابى عمر عفيفى و اعترف المتهم بمحاولة تفجير وزارة الداخلية انه تدرب على يد عضو فى حماس فماذا يعنى هذا سوى تورط الاخوان فى عمليات ارهابية بالتعاون مع ايران و حماس و حزب الله؟

    اعترفت المخابرات الامريكية انكم التقيتم بجورج سوروس و اوباما و البرادعى و حركة 6 ابريل لاجل تقسيم مصر و اقامة دولة الاخوان و تقسيم سيناء بين اسرائيل و حماس و تلاها زيارات مريبة للسفيرة الامريكية و رجال الكونجرس و مسئولين امريكان لكم فما ردكم على هذا؟

    بعد الثورة احتفلت حماس و قال قيادى فيها ان سقوط مبارك يعنى فتح الفلسطينيين و ايران لمصر و استيلاء حماس و الفلسطينيين على سيناء فما ردكم على ذلك؟

    مثلما ان المسئولين الايرانيين قالوا منذ ايام ان بلاد الربيع العربى لن تقف للفرجة فى حال تعرض ايران لاى حرب عسكرية ضدها فهل الصفقة ان تقوم ايران و اسرائيل بتخريب مصر و الدول العربية و الخليجية بينما تتظاهران بالعداء لبعضهما البعض و لا تصاب اى منهما بالاذية و هل هى حرب بالوكالة ترتبون لها لتصبح مصر عبدة لايران بينما تفوز اسرائيل و ايران بتوزيع غنائم تقسيم المنطقة فى النهاية على اشلاء العرب؟

    قلتم انكم ترفضون التشييع فى مصر بينما تعلمون ان حماس التى هى فرع للاخوان اغلبهم تشيعوا و قامت ايران بتشييع ملايين المصريين بالفعل و صار ولائهم للفقيه الايرانى فكيف ستمنعون ايران من تشييع المصريين بينما تملك المال و الجميلات و السحر لاغراء شباب السنة للزواج من الشيعيات الفاتنات ثم التشيع؟

    كشفت وثائق خيرت الشاطر و اخرين انكم تقومون بالمناورات و تهادنون اى حاكم لخداعه للاطاحة به و سبق ان اعترفتم انكم اسقطتم الشرطة عدة مرات و بينما تتظاهرون علانية بالعداء للبرادعى الا انكم تنفذون اوامره و اوامر امريكا باعادة هيكلة الشرطة و استبدالها بميليشيات الاخوان المسلحة المدربة على يد حماس الارهابية و تريدون فعل نفس الشىء مع الجيش المصرى ليصبح مثل حزب الله فما ردكم على هذا؟

    قمتم بالتحقيق مع مبارك و احمد شفيق و عمر سليمان بينما لم تقوموا باستدعاء المدعو البرادعى للتحقيق و لم يتقدم نائب واحد فى البرلمان بطلب اعتقال و استجواب للبرادعى رغم ان مصطفى بكرى اتهمه علانية بالخيانة و العمالة فما معنى صمتكم؟ خوفا منه ام لانكم مشتركون معه؟

    سبق ان اعلن الارهابى عمر عفيفى انه على علاقة بكم و نشر صورا له مع اعضاء فى الاخوان و بينما هذا الشخص ارتكب اعمال ارهابية و متورط فى التخابر مع مخابرات معادية ثم عاد ليقول علانية انه اخبر الكتاتنى قبل مذبحة بورسعيد بساعات انها ستحدث و انه اخبر محمد مرسى قبل حرق المجمع العلمى بساعات ايضا؟ فما سبب اتصاله بكم؟ و سبب صمتكم؟ و عدم ردكم للتوضيح؟

    قامت بعض الحركات السياسية باتهامكم بالتمويل الاجنبى بالطبع من قطر و تركيا و ايران و غيرها و لكن لم يتم التحقيق معكم فما السبب؟ و ما مصدر اموالكم الرهيبة؟

    لماذا لم تقوموا بطلب شهادة حسن سير و سلوك لاى مرشح رئاسى و خضوعه للتحقيقات للتاكد من انه ليس عميلا لاى جهة معادية لمصر و لمعرفة سجله الجنائى و لمعرفة سجله المالى لكى نستطيع محاسبته بعد توليه الرئاسة و لاستبعاد العناصر المشبوهة؟

    و فى النهاية نقول لكم: اى مواطنين فى التاريخ ذهبوا و تعاونوا مع غرباء ضد مواطنى بلدهم مثلكم؟ وضعتم يدكم فى يد الامريكان ثم فى يد الصهاينة و منهم برنارد ليفى و جورج سوروس و صوركم معهم تفضحكم ثم تعاونتم مع الصهيونى حاكم قطر ثم تحالفتم مع الماسونيين و مع الشيعة الروبيضة الانجاس و قتلتم الشرطة المسلمين السنة المصريين و سمحتم بحرق بلدكم ثم انخرست ضمائركم و الصقتم التهم فى الابرياء الذين انتم تعلمون انهم لم يفعلوا شيئا سوى انهم حافظوا على مصر منكم لانكم غير امناء عليها و قلتم طظ فى مصر و قلتم سنقتل مليون مصرى لنصل للحكم و سنحول مصر الى مذبحة كالجزائر و اسقطتم الشرطة و تريدون اسقاط الجيش – بربكم الا توخزكم ضمائركم عندما تقفون للصلاة و تحنون اعناقكم امام الديان العادل؟!!!!مشاهدة المزيد[/color]

  5. د.صالح السعدون

    انشقاق شخصيات بارزة عن المجلس الوطني السوري بقيادة هيثم المالح

    شكل اعضاء بارزون في المجلس الوطني السوري منظمة منشقة الاحد ليكشفوا بذلك اخطر شقاق في صفوف المعارضين للرئيس السوري بشار الاسد منذ اندلاع انتفاضة شعبية ضد حكمه القمعي في مارس اذار.

    واعلن 20 شخصا على الاقل من الاعضاء العلمانيين والاسلاميين في المجلس المؤلف من 270 عضوا والذي انشيء في اسطنبول العام الماضي تشكيل مجموعة العمل الوطني السوري.

    ويرأس المجموعة الجديدة هيثم المالح وهو محام وقاض سابق قاوم حكم عائلة الاسد منذ بدايته في عام 1970 .

    وانضم اليه كمال اللبواني وهو زعيم للمعارضة سجن ست سنوات وافرج عنه في ديسمبر كانون الاول ومحامية حقوق الانسان كاترين التللي والمعارض فواز تللو الذي له صلة بالجيش السوري الحر ووليد البني الذي كان من بين اكثر الشخصيات جرأة في المجلس المسؤول عن السياسة الخارجية.

    وقال بيان للمجموعة"لقد مضت أشهر طويلة وصعبة على سوريا منذ تشكيل المجلس الوطني السوري .. دون نتائج مرضية ودون تمكنه من تفعيل مكاتبه التنفيذية أو تبني مطالب الثوار في الداخل .

    " وقد بات واضحا لنا أن طريقة العمل السابقة غير مجدية لذلك قررنا أن نشكل مجموعة عمل وطني تهدف لتعزيز الجهد الوطني المتكامل الهادف لا سقاط النظام بكل الوسائل النضالية المتاحة بما في ها دعم الجيش الحر الذي يقع عليه العبء الأكبر في هذه المرحلة."

    وصدر هذا البيان في تونس حيث كان اعضاء المجلس الوطني السوري يحضرون مؤتمر "اصدقاء سوريا" الذي شاركت فيه 50 دولة الاسبوع الماضي في محاولة لدفع الاسد لانهاء القمع العسكري.

    ويتعرض المجلس الوطني السوري لضغوط متزايدة من داخل سوريا بسبب عدم دعمه صراحة المقاومة المسلحة ضد الاسد والتي يقودها الجيش السوري الحر.

    وارسل الاسد الذي ينتمي للطائفة العلوية دبابات الى شتى انحاء سوريا لسحق الانتفاضة. ودفع الهجوم المستمر على مدينة حمص بوسط سوريا المجلس نحو الدعوة بشكل اقوى للتدخل الدولي.

    ويرأس المجلس برهان غليوني وهو استاذ علماني يحظى باحترام ويدافع عن الديمقراطية في سوريا منذ السبعينات. وتجدد فترة رئاسته للمجلس بشكل شهري مع حصوله على دعم اساسي من اعضاء جماعة الاخوان المسلمين بالمجلس.

    وانضم العديد من "الاسلاميين الجدد" والذين يعتبرون اكثر تحررا الى حد ما من الاخوان المسلمين الى مجموعة العمل الوطني السوري ومن بينهم عماد الدين الرشيد وهو واعظ سجن في بداية الانتفاضة.
    [/color]

التعليقات مغلقة