أسرار حادث أرامكو وإيران الغبية:

وأخيراً نجح الكمين ضد خامنئي:
كتب د. صالح السعدون
*****
يتعب المحللون في تحليل من قام بضربة أرامكو وكل وفق توجهاته وأفكاره وعلمه، وأحياناً يتجه بهم الحماس إلى تبرئة إيران من الجريمة.
هذا الحماس غير منطقي وغير شرعي ابدا، ولسنا بحاجة إليه ، لأنه يبرئ ظالم بدون حاجة لهذا التبرير، إيران هي من ضربت أرامكو . ولا مجال لنقاش ذلك مطلقاً . وهو كمين من عملاء بالحرس الثوري نفسه لخامنئي ونظامه..فقد أمرت السي اي ايه عملاءها الفرس بإقناع خامنئي بهذه الجريمة الإرهابية وبعد لأي وتردد وافق على أن تنفذ بطريقة لا تدين ايران. أبلغ العملاء أمريكا قبل الضربة وبعدها وصورت الصواريخ والطائرات المنطلقة من الأحواز .. حين حللنا غير ذلك إجتهادا في ظل شح المعلومات.
الآن كل شيء واضح.
أمريكا صنعت الكمين من الداخل لتقبض على هذا النظام متلبسا بالإرهاب فلا تبرئة لإيران من الدماء والقتل والإرهاب . فالكمين نجح وإيران قامت بالعملية 100% والرد شرعياً على إرهابها قد صار شرعياً وسيحصل ان شاء الله.
ومكالمة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للرئيس الصيني اليوم قد أكمل الطوق.. وضم الصين لنا ضد إيران رغم ال400 مليار التي وقعتها إيران قبل يومين مع الصين.
والأمور تسير وفق الخطط لإسقاط نظام الإرهاب والدم.
واسألوا أنفسكم لماذا لم يعلن عن وفاة أي عامل او موظف او حارس هناك ولله الحمد… ولماذا لم تكتشف الرادارات صواريخ العدو ؟! وهل لدى دولة عظمى ضعف في اكتشاف صواريخ العدو وطائراته أم أنها رغبت عمداً أن تمر ؟! وهل أطفئت الرادارات عمدا؟! وهل اوقف عمل الباتريوت في تلك الدولة متعمدين؟!
علينا ان نعلم ان الحرب خدعة وحين يبلل المجوسي مقعده خوفاً سنبين له أننا خائفين منه ليتجرأ ويعطينا مبرر حربه.
د. صالح السعدون.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة