ساركوزي يمنح الأمير الوليد ميدالية رئيس فرنسا

ساركوزي يمنح الأمير الوليد ميدالية رئيس فرنسا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي
منح الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، ميدالية رئيس فرنسا في قصر الإليزيه في باريس خلال زيارته لفرنسا مؤخراً.
رصد كامل لأنشطته واستثماراته في فرنسا
ساركوزي يمنح الأمير الوليد ميدالية رئيس فرنسا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

منح الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، ميدالية رئيس فرنسا في قصر الإليزيه في باريس خلال زيارته لفرنسا مؤخراً.
وفي وقت سابق، أقام الرئيس الفرنسي ساركوزي والسيدة الأولى كارلا بروني ساركوزي، مأدبة غداء خاصة للأمير الوليد وحرمه الأميرة أميرة الطويل في قصر الإليزيه.
وخلال مأدبة الغداء شكر الأمير الوليد الرئيس ساركوزي على دعوته، وبحثا العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية وفرنسا وبعض الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.
كما تطرق الجانبان إلى حفل وضع حجر الأساس لقسم الفنون الإسلامية بمتحف اللو?ر الذي أقيم في باريس في شهر يولية 2008م الماضي، حيث قام خلاله الأمير الوليد والرئيس ساركوزي بوضع حجر الأساس. الجدير بالذكر أن لقاءات الأمير الوليد مع الرئيس الفرنسي متعددة، حيث كان الأمير الوليد قد أقام مأدبة غداء على شرف الرئيس الفرنسي في فندق فورسيزونز چورچ الخامس في باريس مؤخراً.

الاستثمارات في فرنسا

ويمتلك الأمير الوليد استثمارات متعددة في فرنسا تتوزع على عدة قطاعات، وتشمل حصة في فندق چورچ الخامس في باريس ويورو ديزني في العاصمة الفرنسية، كما ستدير شركة رافلز أحد أفخم فنادق باريس فندق لو رويال مونسيو بعد الانتهاء من عملية التجديد، حيث تمتلك شركة المملكة القابضة حصة الأغلبية في شركة ?يرمونت رافلز. كما يقدم الأمير الوليد دعماً كبيراً للنشاطات الاجتماعية بفرنسا، وكان أهمها في عام 2005م من خلال دعمه لمتحف اللو?ر العريق في باريس بمبلغ 20 مليون دولار أمريكي لتمويل مشروع إنشاء قسم في المتحف يبرز الثقافات والفنون الإسلامية.

فندق چورچ الخامس

وقد حصل فندق چورچ الخامس خلال الأعوام الماضية على عدد من الجوائز والألقاب منها؛ أفضل فندق مدينة في العالم 2008/2009م وفق تصنيف مجلة دليل جاليفانتير، حيث تصدر التصنيف في تلك الفئة. وصنف استبيان زاجات لعام 2007/2008م فندق چورچ الخامس كأفضل فندق دولي في العالم، كما صنفت المجلة أيضاً مطعم لوسانك لعام 2006/2007م كأفضل مطعم في باريس، وأفضل مطعم فندق في باريس، وأفضل مطعم جودة وخدمة في باريس. كما تصدر فندق چورچ الخامس عدداً من الاستفتاءات منها؛ المرتبة الأولى في فرنسا والعالم كأفضل فندق لرجال الأعمال في العالم حسب استبيان مجلة كوندي ناست ترا?يلرز 2006م.
كما صنف الفندق أيضاً كأفضل فندق مدينة في أوروبا لثمانية أعوام متتالية بحسب تصنيف مجلة دليل جاليفانتير لعام 2008م، وصنف أيضاً كأفضل فندق مدينة في العالم لثمانية أعوام متتالية بحسب تقرير أندرو هاربر لعام 2008م.
وقد صنفت مجلة زاجات الفندق كأفضل فندق في العالم في قائمة أفضل فندق ومنتج في العالم لعام 2004م حيث وصف الاستفتاء الفندق بأنه جوهرة في تاج فنادق الفور سيزونز بجماله ورونقه الرائع المتناسق وفخامته التي تزينها باقات من الزهور المنتقاة بعناية فائقة، إضافة إلى تميز غرفه بإطلالة رائعة، والنادي الصحي بخدماته وعنايته الرائعة، وفريق العمل الذي يحرص على راحة الضيف.
كما تم تصنيف الفندق كأفضل فندق في العالم وفي العام نفسه حسب استفتاء مجلة إنستتيوشنال إن?ستور. وكانت صحيفة لوتيليري قد أصدرت تقريراً في سبتمبر 2002م بعنوان فندق فور سيزونز چورچ الخامس أفضل فندق فخم في العالم لعام 2002م/2003م. كما نشرت مجلة فوربز جلوبال في عددها الصادر في شهر مارس 2002م نتيجة استفتاء عالمي حول أفضل فنادق العالم شمل شريحة عددها 25 ألفاً من رجال الأعمال من أصحاب القرار مثل رؤساء شركات، ومدراء تنفيذيين، وأصحاب شركات، وشركاء ممن يتطلب عملهم السفر بكثرة والبقاء في فنادق توفر لهم خدمات متميزة لتسهيل أعمالهم، وحاز فندق چورچ الخامس على مرتبة أفضل فندق في العالم.

قصة شراء الفندق

وكان الأمير الوليد قد اشترى هذا العقار المتميز في عام 1996م بمبلغ 178 مليون دولار أمريكي ليعيد ترميمه بالكامل مما استدعى إغلاق الفندق لمدة سنتين منذ ديسمبر 1997م ليعاد افتتاحه بحلته الجديدة في ديسمبر 1999م. وبلغت تكلفة ترميم الفندق 125 مليون دولار أمريكي، لتصل بذلك التكلفة الإجمالية للمشروع إلى 303 مليون دولار أمريكي مما يعكس مدى العناية التي أولاها الأمير الوليد لإعادة البهجة والرونق لهذه التحفة الباريسية.
وقد علق الأمير الوليد على ذلك عند إعادة افتتاح الفندق قائلاً؛ أنا على ثقة من أن فندق چورچ الخامس سيكون جوهرة على تاج فنادق العالم. لقد تم بذل الكثير لتقديم أفضل الخدمات والفخامة.

أوسمة أخرى

وفي مطلع عام 2006م، مُنح الأمير الوليد وسام الشرف الفرنسي برتبة قائد في حفل رسمي رفيع بقصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس. وقد قلد الرئيس الفرنسي السابق چاك شيراك الأمير الوليد بالوسام الذي يعد أعلى وسام يمنح من دولة فرنسا تقديراً لإسهامه في توثيق العلاقات السعودية الفرنسية في الاقتصاد وإدارة الأعمال والثقافة.
وفي عام 2007م، مُنح الأمير الوليد وسام الراعي الرئيسي للفنون من وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية كريستين البانيل.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة