خيانة الوفاء

منذ أن بدأت أصبح رئيساً فقد تعرضت لامتحانات من قبل مرؤوسين لي ؛ ذقت منهم كثيراً من قلة الوفاء والحرب ليس لي بل لكل من يحبني , وكنت أتساءل لماذا يفعلون بي كل ما يفعلون من الأذى رغم أني أكرمتهم وحين كنت رئيساً لهم دربتهم ورعيتهم علمياً وإدارياً ثم أجلستهم في مكان مرموق
د.صالح السعدون[خيانة الوفاء :
للدكتور صالح السعدون
منذ أن بدأت أصبح رئيساً فقد تعرضت لامتحانات من قبل مرؤوسين لي ؛ ذقت منهم كثيراً من قلة الوفاء والحرب ليس لي بل لكل من يحبني , وكنت أتساءل لماذا يفعلون بي كل ما يفعلون من الأذى رغم أني أكرمتهم وحين كنت رئيساً لهم دربتهم ورعيتهم علمياً وإدارياً ثم أجلستهم في مكان مرموق لولا جهدي بتدريبهم ذاك لما وصلوا إلى ما وصلوا إليه من خير ؛ وكانت مكافآتي من 90% منهم كجزاء سنمار الذي حين أكمل بناء قصر ملك المناذرة رمى به من أعلى برج فيه ؛ فقلت متألماً هذه الأبيات :


ولقد أسفتُ على الزمان يخونني
فيه الصديق .. كسوتُهُ بدثاري
زمَّلتُه .. دثرته .. بمحاجري
أدفأتهُ.. في أضلعي..وبداري
ولقد وقفتُ وراءه ..يا طالما..
دكَّ الزمان حصونهُ .. بحصــارِ
وصنعتُ مدفعهُ..عقدتُ لواءهُ
وجعلتُ منهُ .. معْلَماً من نارِ
قد كُنتُ..بدراً نيِّراً وسط الدجى
فغاضَهُ نوري .. وحُسنُ جِوَاري
دربتُه .. علَّمتُه ..غزو الفضاء
فأدار مدفعَهُ .. لقصفِ مَداري
قصف المدار بلا مبرر يقتضي
قتلوا النجوم و دمروا أقماري
أسقاني السُّم الزعاف ..وليتني
ذكَّرتُه .. أَنْ هَمَّ.. في ” سنمارِ “
ما نال من ظلي وما حجب الضياءُ
فشمس ذكري مشرق بنهاري
في الليلة الظلماء سوف يُجيره
نوري من الحلك الطويل وناري

د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة