هل اليمن الجديد يحتاج للوحدة أم للتنمية:

اليمن الجديد لايحتاج للوحدة بل للتنمية..
*******
كتب د. صالح السعدون..

اليمن يثبت دوماً أنه خارج الجغرافيا وخارج التاريخ إن لم يكن خارج الحضارة البشرية، هناك دوماً نظريات اجتماعية وإنسانية أُثْبِتت وثبتت خلال قرون كثيرة، ومنها نظرية (الشمال والجنوب) التي أثبتت التفوق الحضاري للبشر في أي شمال على الجنوب، فشمال الكرة الأرضية متطور جداً على عكس جنوب الأرض، وشمال مصر والجزائر والمغرب وشمال أوروبا أكثر تطوراً من الجنوب، وحتى في شمال السودان وشمال روسيا نفسها وشمال الأمريكيتين أكثر تطوراً من جنوبها، وهناك شواذ كجنوب أفريقيا، وسنغافورة، ويبدو أن اليمن يأبى إلا أن يخالف نظريات العالم.

وإلا فما بال (سنغافورة اليمن أو الجنوب العربي) أكثر ثقافة وحضارة وتطوراً وثراء وأموالاً من شمال اليمن؟.

اليمن الشمالي متخلف جداً في كل شيء حتى في التفكير المنطقي البسيط، فقد شحن فكره رئيس جاهل لمدة 34 سنة من حكم متخلف لا يرحم هو حكم الرئيس الجاهل علي عبدالله صالح، وريثته الماجنة الوقحة الإيرانية توكل كرمان حين احتفلت بسقوط العاصمة الرابعة بيد إيران متمنية سقوط العاصمتين الرياض وابوظبي ومكة والمدينة والظهران بيد الفرس. لقد تعبأت الرؤوس في اليمن الشمالي في الأحلام والأوهام وفي أفكار جزر الواق واق، فتلك المنطقة وتلك جزء من اليمن والتبابعة وصلوا ونهبوا وقتلوا (أوهام وأحلام البائسين) والصنعانيون هم ورثة التبابعة من وجهة نظرهم، عذراً لكل يمني من أصل عربي شريف في الشمال اليمني فأنا أعلم أنهم متحضرين وأنهم عرب ولكن حديثنا عن الصنعانيين من غير العرب من ذوي الأصول الفارسية والحبشية.

اليمن يحتاج لمعجزة اعتقد ان رؤساء اليمن كانت افكارهم اجمعين مثل افكار رئيس كوريا الشمالية (كيم جونج أون).. ركز هو ووالده وجده على بناء الجيش واقتناء وصنع السلاح وأفكار الوحدة بين كوريا الشمالية والجنوبية.. وتركوا هموم المواطن الكوري الشمالي بالطعام والشراب والرفاهية، وهكذا فعل رؤساء اليمن منذ السلال فالحمدي فعلي عبدالله صالح تركوا هموم المواطن اليمني في بيت حديث وتنمية وتطوير وسيارات فخمة وبنية تحتية كبقية دول الجزيرة العربية.. واهتموا بما يشغل المواطن اليمني عن دخله الفردي والقومي أو قل الوطني.

ولقد منحت دول الخليج العربية زمن علي عبدالله صالح وبعده ما يزيد عن 100 مليار دولار من أجل الشعب اليمني فسرق علي عبدالله صالح وحده 60 مليار دولار والباقي فلنبحث عنها لدى وزرائه غير الأماجد.. كانت تلك الأموال الفلكية كفيلة في بناء البنية التحتية لليمن افضل من كوريا الجنوبية وسنغافورة..
اليمن فقير في التنمية.. فقير في الأمن.. فقير في الدخل القومي والفردي. رغم عظمة الانسان اليمني عملاً وانتاجاً..
اليمن يحتاج نظام مثل كوريا الجنوبية.. يترك سياسيوه السياسة والعسكرة والجيش والوحدة العفنة الفاشلة جانباً.. ويركزون على التنمية للإنسان اليمني والأرض اليمنية.. والدخل الفردي والقومي وبناء الجامعات العلمية بدلاً من النظرية المسيسة التي لا تؤكل الإنسان اليمني عيشاً، ان ما كان زمن بلقيس وسبأ وحمير من رقي حضاري يستطيع هذا الانسان العبقري العربي في اليمن إن توجه وفق سياسات الإنفصال والتنمية وسياسات كوريا الجنوبية أن يصنع معجزة؛ بل معجزات تنموية مبهرة. وان بقي وفق سياسات التخلف والوحدة والعسكرة وسياسات كوريا الشمالية فسيجني الندم والخسارة والفقر للأحفاد للقرن القادم من أجل أوهام احتلال العواصم العربية بغداد ودمشق والكويت وليبيا(؟!).
نصيحتي لشعبنا في اليمن: العالم وأنتم مع العالم يرى مدى فقر كوريا الشمالية حكومة وشعباً وغنى وثروة وتقدم كوريا الجنوبية حكومة وشعباً لقد قدمت المملكة العربية السعودية لكوريا الجنوبية منحة 50 مليون دولار، قبل خمسين عاماً ويعترف السياسيون الكوريون أن معجزة كوريا الجنوبية الأولى قامت على هذا القرض أو المنحة البسيطة، فصنعوا منها دولة صناعية عظمى، وقدمت المملكة العربية السعودية أكثر من 80 مليار دولار عدا دعم دول الخليج الأخرى، فسرقها السياسيون وأبقوا شعبهم يحلم بالأوهام، شكر الكوريون الجنوبيون فضل السعودية ولا يزالون لأجل خمسين مليون دولار، وحقد الشعب اليمني الشمالي على السعودية ونقموا رغم أنها منحته أكثر من 80 مليار دولار، وعشقوا جلاديهم اللصوص الذين سرقوا تلك الأموال. وهذا يبين مدى تناقض اليمنيين في الشمال مع نظرية الجنوب والشمال وفق هوى وأمراض الإعلاميين في شمال اليمن التابعين كمرتزقة للسياسيين في الشمال، بعكس كوريا الجنوبية أيضا ومعاكستها الإيجابية لنظرية الجنوب والشمال،  ..

شعبنا اليمني العزيز: صدقوني لن تقوم لكم قائمة ما دام ساستكم يسرقونكم بالليل والنهار ويسوقون لكم أحلام الوحدة والعظمة الوهمية والتخلف. والإعلاميون عندكم يطبلون لهذه الترهات، الوحدة جميلة حين تبنى على أسس عادلة وهذا ما فشل به علي عبدالله صالح ونائبه (الرئيس الحالي) في تنفيذه ولقد ذهبت الوحدة إلى غير رجعة بعد مليونية عرب الجنوب.
يجب ان تختاروا طريق كوريا الجنوبية في التنمية وبناء الجامعات والتصنيع وعلاقات اخوية مع دول الخليج العربي ومحاولة شكر الأخ والصديق بدلا من نكران المعروف.. ولن تندموا..
ابنوا وطنين (شمالي وجنوبي) لأحفادكم وسيتوحدون حين تكون الوحدة ضرورة بعد العلم والتنمية الشاملة والثقافة السياسية العالية.. يجب ان تعترفوا ان علي عبدالله صالح كان رئيسا جاهلا بالكاد يقرا خطاب ولذلك دمر اليمن بجهله ولمدة 34 سنة. وها هو حي يزرق بعد أن سرق كحل عيون نسائكم هارب يعيش في روسيا قرب البحيرات في ظل بوتين في قصوره هناك زاعما انه قتل في مسرحية سمجة مضحكة. بعد أن رحل ملياراته الستون قبيل الثورة في 2011م إلى البنوك الروسية.
عيشوا للمستقبل وانفضوا عنكم وهم الماضي ووهم العظمة. واحتلال دول الجيران وتعديل الحدود وسواها من أوهام الجهلة التي تم تسويقها في نصف القرن الماضي.
اسأل زوجتك وابنك وابنتك الغالية إلى قلبك ماذا يريدون .. انهم يريدون منزلاً حديثاً بحديقة غناء وسيارة جديدة واسفلت في كل زقاق وشارع يريد ابنك وبنتك وزوجتك طرقا واسعة وأسواق حديثة وقرى كالقرى السويسرية وملاهي متقدمة وعظمة الحداثة لكنهم السياسيون اللصوص يسوقون لكم الوحدة والعسكرة ليستمروا في سرقة كحل عيون حرائركم الجميلات الرائعات العربيات اللواتي يستحقون أكثر من وهم الحروب، لقد ضحيتم بسعادة أمهاتكم وتضحون الآن بسعادة زوجاتكم وستستمرون لأجل سياسيون خونة بالتضحية في مصالح ومستقبل بناتكم.
فهل يمكنكم نسيان اسطوانة صالح المشروخة بالوحدة والتمدد والحروب وقذارة سياساته التي دمرتكم ودمرت اليمن. والتركيز على المستقبل؟!

ثقوا إن لم تفعلوا وتسمحوا باستقلال الجنوب فأنتم من سيخسر…

لقد أثبت الجنوب العربي في مليونية_التمكين_والثبات فشل نظرية تقدم الشمال على الجنوب، فأثبت العرب الجنوبيون أنهم متطورون متحضرون مثقفون يريدون بناء كوريا الجنوبية صناعة وعلما وتجارة وتألقاً ليتركوا اليمن الشمالي لكيم جونج أون أو من تريدون تسميته عندكم أهل الشمال، لقد اختار الجنوبيون المتحضرون الاستقلال بمشهد مهيب إن رفضتموه سيكون خسارتكم مهيبة أبد التاريخ، ولئن فرطتم يمن الشمال الذين أثبتم تخلف فكركم على عكس الشمال في كل انحاء العالم، لئن فرطتم في الماضي فلا تفرطون رجاء بمستقبل أجيالكم، وحاولوا أن تثبتوا أنكم جزء من ثقافة هذا العالم أن الشمال أكثر تحضراً من الجنوب في مسألة واحدة وهي احترام الطرف الآخر وعدم الاحتكام للثرثرة والتخلف والقتل والدم لفرض رؤى عفى عليها الزمن.
د. صالح بن محمود السعدون.

 

ملاحظة هناك مغرد يكره السعودية والإمارات ويحب قطر سراً ويتهم مؤيدو انفصال الجنوب العربي لتحقيق حلم السلام والتنمية باليمن بأنهم يخالفون الوطن، اليوم قطر تعلن من خلال نامق وزير خارجيتها بأنها تتمسك بوحدة اليمن وغرد نويمق بأنه” يتابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة في اليمن لا سيما الأوضاع في عدن” هنا نعلم أن السعودية والإمارات مع حق اليمنيين في تقرير مصائرهم من خلال محادثات سلمية ورفض الحرب، وأن قطر على النقيض من بلادنا. وأن من يهاجم الإمارات إنما يفضح عشقه القديم لقطر.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة