طريقك أخضر .. قصيدة شعرية


طريقك أخضر .. .. قصيدة شعرية

كتب : د.صالح السعدون
في رمضان تحلو العمرة ويحلو بشكل أكبر الصلاة والإقامة في المدينة المنورة حيث يعيش الإنسان أفضل أجواء العبادة .. ولعل الدعاء هو مخ العبادة .. والأقربون أولى بالمعروف .

طريقك أخضر ..

للشاعر الدكتور صالح السعدون

تقول إذا ما عزمت الرحيل ..
سأدعو لدربك يبقى ميسر
ويجعل ربي طريقك أخضر
إذا ادركتك خيوط الأصيل..
سرى بك ليل به البدر مقمر
ومن ثم جئت لبيت الجليل ..
تطوف بكعبة بيت مطهر
إذا ما تصلي .. بقرب الرسول
عليه الصلاة .. عليه السلام
جلست بفيض النبوة..تسهر
ويغمر قلبك نور أصيل
ببيت طوال الزمان معمر
إذا نام خل .. وهام خليل
وتبقى بليلك تخفت . تجهر
وتذكر ربي .. بطرفٍ ذليل
فتارة تبكي .. وتارة تذكُر
إله عظيم .. كريم .. جليل
تَذَكرَ .. ظبيٌ جميل كجؤذر
تذكر قلب رقيق ..كما
فؤاد محبٍ.. به الخير يزخر
به الحب يشدو .. لكل الأنام ..
فمن صدق مخبر ..
ومن حسن مظهر ..
فلا تنس بين البكا والعويل
بأني أريد الدعاء وأكثر
تذكر إذا ماعزمت الرحيل
بأن الأحبة .. في الخير تُؤثر
سأدعو تعود كريماً نبيل
وتبقى كما أنت ..
في خير مخبر ..
الشاعر د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “طريقك أخضر .. قصيدة شعرية”

  1. واحد من الناس

    صصح لسسانك ..

    والله ينور طريقك ويجعله أخضر ..

    لآ أخفي عليك أني أحتفظ بقصآئدك ..

    ولآ أكذب عليك أن قلت لآ أنقل قصائدك إلا وأن أذكر بالنهايه لـ الدكتور المؤرخ صالح السعدون ..

    حقيقة أنا جدآ معجب بقلمك . وكلمآ دار حديث عن سياسة أدب دين أتذكر بعضا من معلوماتك وأذكرها .. مازلت أتمنى أن أكون معك في أحد محاظراتك الثمينة والمليئة بالمعلومات ..

    همسسة : أن رأيت قصائدك منتشرة فـ أعلم أنه أنا . وأن أردت أن لآ أبادر وأنشر فأنا حاظر ..

    ولكن أنقل محبتي لك وأعجابي لك .. فـ مثلك ظلم من لآ يصل إلى قمة الاعلام فـ غيرك دخلهآ من أوسع ابوابها وهو لآ يستحق نعم لآ يستحق .. ولكن أهنيك على توآضعك .

    محبك ومعجب بك وبـ قلمك السحري وبـ فكرك الفطري .. ( وآحد من الناس )

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :واحد من الناس
    صصح لسسانك ..

    والله ينور طريقك ويجعله أخضر ..

    لآ أخفي عليك أني أحتفظ بقصآئدك ..

    ولآ أكذب عليك أن قلت لآ أنقل قصائدك إلا وأن أذكر بالنهايه لـ الدكتور المؤرخ صالح السعدون ..

    حقيقة أنا جدآ معجب بقلمك . وكلمآ دار حديث عن سياسة أدب دين أتذكر بعضا من معلوماتك وأذكرها .. مازلت أتمنى أن أكون معك في أحد محاظراتك الثمينة والمليئة بالمعلومات ..

    همسسة : أن رأيت قصائدك منتشرة فـ أعلم أنه أنا . وأن أردت أن لآ أبادر وأنشر فأنا حاظر ..

    ولكن أنقل محبتي لك وأعجابي لك .. فـ مثلك ظلم من لآ يصل إلى قمة الاعلام فـ غيرك دخلهآ من أوسع ابوابها وهو لآ يستحق نعم لآ يستحق .. ولكن أهنيك على توآضعك .

    محبك ومعجب بك وبـ قلمك السحري وبـ فكرك الفطري .. ( وآحد من الناس )

    أخي الأستاذ الفاضل واحد من الناس
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    أحبك الله من دون ابتلاء وحشرني وإياك في صحبة محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ..وقيل لنا يوم القيامة ادخلوا من أي باب من أبواب الجنة شئتم .. أشكر لك محبتك الصادقة وودك المعطر .. أشكر لك كلامك ومداد قلمك النير .. أما بخصوص نشر قصائدي ومقالاتي فافعل ما تشاء فيكفي هذا القلب المعطر بصدق العاطفة .. ولو كنت في يوم ما زائراً لجامعتنا فحياك الله أن تأتي وتدخل وتأخذ مقعدك وسيمتعني وجودك بيننا .. فأنت في القلب دوماً بوركت
    محبك في الله د.صالح السعدون [/color]

التعليقات مغلقة