الشهيد نصر بن سيار ..قارئ فنجان سياسي


الشهيد نصر بن سيار ..
" قارئ فنجان سياسي "
حين ادلهمت الأخطار على الدولة الأموية بقيام الثورة العباسية استنجد والي الدولة نصر بن سيار بالخليفة الأموي مروان بن محمد وقال
أرى بين الرماد وميض جمر
وأحج بأن يكون لها ضرام
فإن النار بالعودين تذكى
وإن الحرب مبدؤها الكلام
الصورة تمثل رسالة نصر بن سيار للخليفة الأموي حيث كتب الرد في خلفيتها

الشهيد نصر بن سيار ..
” قارئ فنجان سياسي “

حين ادلهمت الأخطار بالدولة الأموية انشغل آخر خلفاؤها مروان بن محمد بجارية له أحبها وترك دمشق العاصمة وذهب إلى حران شمال العراق حيث أنها مثل قطعة من الجنة .. وتناسى أعداء الدولة المتربصون , كان الفرس في قمة ثورتهم تحت شعار السواد .. للدولة العباسية وبدأت شرارة الثورة وبدأ نصر بن سيار يقاتل ويطلب المدد بينما الخليفة مشغول بحبه لجاريته , فقال له برسالة من شعر :
أرى بين الرماد وميض جمر
وأحج بأن يكون لها ضرام
فإن النار بالعودين تذكى
وإن الحرب مبدؤها الكلام
فقلت من التعجب ليت شعري
أأيقاظ أمية أم نيام
فإن يك أصبحوا وثووا نياماً
فقل قوموا فقد حان القيام
ولكن الخليفة المشغول لم يقدر خطورة الموقف بل حتى لم يرسل له رسالته بورقة جديدة وإنما قلب رسالة نصر بن سيار وقال له احسم هذا الثألول قبلك , فلم يمده فسقطت الدولة وطورد الخليفة وقتل بالصعيد بمصر .. واستلم الفرس قيادة الدولة بدلاً من العرب .

شعر الدكتور صالح السعدون
****

لقد قلت .. لكنهم ..
أبداً يا نصر لم يسمعوك
لقد بُح صوتك .. لكنهم
سخَّفوك ..
وناديت .. لو كان فيهُمُ حياً
لما أغفلوك ..
وقاتلت دهراً ..
ومروان مشغول عنك ..
بلثم شفاه الغواني ..
وسالت دماك ..
ومروان مشغول في جنة ..
وقصور ..
وجاهدت وحدك ..
بيد الخليفة مشغول عنك ..
بشعرٍ ولثم ثغور
تناسى الشواتي ..
تناسى الصوائف ..
تناسى قلاع الثغور
وصحت بهم بيدهم لم يسمعوك !!
أيا نصر كنت
كعراف يجثو بقرب الرصيف ..
كقارئ فنجان ..
يقرأ ..بخت الألوف
وصحت وبحت ..
بقلب حكيم حصيف
يحُدِّثُ عن صاعقة قادمة ..
مزلزلةً .. بل وأمر مخيف ..
ولكنهم أغلقوا كل آذانهم ..
وقلت لهم ..
بأن قد رأيت ..
من تحت بعض الرماد ..
بقية نار..
” و ومض بقية جمر ” ..
ومنها ستولد نار ..
حريق.. مخيف مخيف ..
ومنها .. يكون الحريق العنيف ..
وأبلغتهم أن أكبر نار ..
ستحرق غابة
بعودين لا غير ..من قش ..
أو حزمة من كلام
وقلت لهم أن كل الحروب
بدت بالكلام
وحذرتهم .. فلا تتعجب !!
أمية .. والعُرب كلُّهُم ..
أثخنوا بالمنام
وشرب المدام
لقد صحت فيهم ..
ولكنهم أثخنوا بالمنام
تناسوا المنابر ..
لقد أغمدوه الحسام
واستبدلوا في طبول الحروب ..
معازف للرقص ..
عزف الهوى والهيام ..
بحب الغواني
لقد صحتُ فيهم ..
وقلت : لقد حان وقت القيام ..
ولكنهم .. ولخيبة دنياهمُ
ما صدقوك ..
فجاء العلوج ..
وكانوا قيام ..
بليل التآمر
والعُرب .. كانوا نيام
فكانت وفاة لأمة ..
وسالت دماء الأئمة
وسالت دماء الرجال ..
وزالت بها دولة ورجال ..
وقامت .. لها دولة ورجال
وأَعطوا .. جميع القبائل ..
إجازة ..لألف سنة
وراء التخوم ..
فقد جاء للفرس عصر ..
يسوسون فيه الخلافة ..
يكونون حول الخليفة
مثل النجوم ..
فتارة هم يقتلون الخليفة ..
وتارة هم يعزلوه
وتارة هم يتركوه كسقط المتاع
فغارت حضارة ..
لأنهم يا نصر لم يسمعوك
لأنهم حين صحت ..ما قدَّروك
لقد كنت أنت الزعيم العنيد ..
وكنت الحكيم ..
وكنت الشهيد
وكان الخليفة ..
بحران يلهو بنهد وجيد
وكنت الوحيد ..
كشاهد..و كنت الشهيد

د.صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “الشهيد نصر بن سيار ..قارئ فنجان سياسي”

  1. السلام عليكم للمعلوووميه هذي ثاني مشاااركه لي بالموقع وبصررراحة انت مبدع قليله بحقك تفكير رائع
    اولا الله يسعدك ياشيخ قولك بان الفرس هم فعلو فهذا يحتاج لبرهان
    لأن اللذي اشعل الفرس ووصى الخرساااني بان يقتل كل لسان عربي
    هو امامهم العربي الذين لايعرفونه ابراهيم العباااسي فلا تنسب الثورة لهم بوركت
    ثم قولك عن مروان بن عبد الملك انه ضعيف فقد كان ذو شأن وقوة
    بل خرج عليهم بمائة الف ويزيدون
    لكن القيسيه والمضريه وبعض القبائل هم من خااانوا
    وقولك لم يرد على نصر بن سيار
    فهذا يحتاج ايضا الى دليل بل وكل امره الى والي العراق ابن هبيرة
    الذي كان مشغووول بقتاال الخوارج
    عموووما كانت ابيات ابن سيااار جميله وليتك ذكرت آخر بيت فيها
    أقوووول من التعجب ليت شعري. اايقاظ أمية ام نياموا
    فإن قاموا فذاك بقاء ملك. وإن ناااموا فإني لا ألاموا

    عمووما نصر أدى ماعليه لكن دكاء الخرساني واشعال الفتن ببنه وبين ابن الأكرمي كان اقوى
    فأخذ مايريد وقتل ابن الأكرمي وهرب ابن سيااار وسقطت الدوله بأسرها
    والأيااام دول

  2. السلام عليكم للمعلوووميه هذي ثاني مشاااركه لي بالموقع وبصررراحة انت مبدع قليله بحقك تفكير رائع
    اولا الله يسعدك ياشيخ قولك بان الفرس هم فعلو فهذا يحتاج لبرهان
    لأن اللذي اشعل الفرس ووصى الخرساااني بان يقتل كل لسان عربي
    هو امامهم العربي الذين لايعرفونه ابراهيم العباااسي فلا تنسب الثورة لهم بوركت
    ثم قولك عن مروان بن عبد الملك انه ضعيف فقد كان ذو شأن وقوة
    بل خرج عليهم بمائة الف ويزيدون
    لكن القيسيه والمضريه وبعض القبائل هم من خااانوا
    وقولك لم يرد على نصر بن سيار
    فهذا يحتاج ايضا الى دليل بل وكل امره الى والي العراق ابن هبيرة
    الذي كان مشغووول بقتاال الخوارج
    عموووما كانت ابيات ابن سيااار جميله وليتك ذكرت آخر بيت فيها
    أقوووول من التعجب ليت شعري. اايقاظ أمية ام نياموا
    فإن قاموا فذاك بقاء ملك. وإن ناااموا فإني لا ألاموا

    عمووما نصر أدى ماعليه لكن دكاء الخرساني واشعال الفتن ببنه وبين ابن الأكرمي كان اقوى
    فأخذ مايريد وقتل ابن الأكرمي وهرب ابن سيااار وسقطت الدوله بأسرها
    والأيااام دول

  3. د.صالح السعدون

    الكاتب :fahad(زائر)
    السلام عليكم للمعلوووميه هذي ثاني مشاااركه لي بالموقع وبصررراحة انت مبدع قليله بحقك تفكير رائع
    اولا الله يسعدك ياشيخ قولك بان الفرس هم فعلو فهذا يحتاج لبرهان
    لأن اللذي اشعل الفرس ووصى الخرساااني بان يقتل كل لسان عربي
    هو امامهم العربي الذين لايعرفونه ابراهيم العباااسي فلا تنسب الثورة لهم بوركت
    ثم قولك عن مروان بن عبد الملك انه ضعيف فقد كان ذو شأن وقوة
    بل خرج عليهم بمائة الف ويزيدون
    لكن القيسيه والمضريه وبعض القبائل هم من خااانوا
    وقولك لم يرد على نصر بن سيار
    فهذا يحتاج ايضا الى دليل بل وكل امره الى والي العراق ابن هبيرة
    الذي كان مشغووول بقتاال الخوارج
    عموووما كانت ابيات ابن سيااار جميله وليتك ذكرت آخر بيت فيها
    أقوووول من التعجب ليت شعري. اايقاظ أمية ام نياموا
    فإن قاموا فذاك بقاء ملك. وإن ناااموا فإني لا ألاموا

    عمووما نصر أدى ماعليه لكن دكاء الخرساني واشعال الفتن ببنه وبين ابن الأكرمي كان اقوى
    فأخذ مايريد وقتل ابن الأكرمي وهرب ابن سيااار وسقطت الدوله بأسرها
    والأيااام دول

    حياك الله أستاذ فهد أرحب بك ولو كتبت المشاركة الألف
    فالموقع من أجلكم
    آسف أن تأخرت بالرد نظراً لسفري وظروف خاصة
    أفكارك التي ذكرتها رائعة ومثيرة وسأرد عليك لعلي على الأرجح غداً إن شاء الله
    أرجو أن تكون بألف خير
    د.صالح السعدون[/color]

  4. د.صالح السعدون

    الكاتب :fahad(زائر)
    السلام عليكم للمعلوووميه هذي ثاني مشاااركه لي بالموقع وبصررراحة انت مبدع قليله بحقك تفكير رائع
    اولا الله يسعدك ياشيخ قولك بان الفرس هم فعلو فهذا يحتاج لبرهان
    لأن اللذي اشعل الفرس ووصى الخرساااني بان يقتل كل لسان عربي
    هو امامهم العربي الذين لايعرفونه ابراهيم العباااسي فلا تنسب الثورة لهم بوركت
    ثم قولك عن مروان بن عبد الملك انه ضعيف فقد كان ذو شأن وقوة
    بل خرج عليهم بمائة الف ويزيدون
    لكن القيسيه والمضريه وبعض القبائل هم من خااانوا
    وقولك لم يرد على نصر بن سيار
    فهذا يحتاج ايضا الى دليل بل وكل امره الى والي العراق ابن هبيرة
    الذي كان مشغووول بقتاال الخوارج
    عموووما كانت ابيات ابن سيااار جميله وليتك ذكرت آخر بيت فيها
    أقوووول من التعجب ليت شعري. اايقاظ أمية ام نياموا
    فإن قاموا فذاك بقاء ملك. وإن ناااموا فإني لا ألاموا

    عمووما نصر أدى ماعليه لكن دكاء الخرساني واشعال الفتن ببنه وبين ابن الأكرمي كان اقوى
    فأخذ مايريد وقتل ابن الأكرمي وهرب ابن سيااار وسقطت الدوله بأسرها
    والأيااام دول

    حياك الله أخي فهد
    يبدو لي أنك متخصص بالتاريخ وهو شيء جميل أن يتحاور المتخصصون
    أشكرك على امتداحك والثناء العطر الذي أبديته تجاهي
    أذكر أني قرأت العديد من الكتب وربما بحوث تنكر أن الإمام إبراهيم العباسي قد أمره بذلك وحتى قيل أن أبو مسلم الخراساني قد ادعى ذلك القول خاصة حين علم أن الإمام إبراهيم قد قتل على يد الأمويين بينما أبو سلمة الخلال كان يعمل على نقل الخلافة للعلويين بدلاً من العباسيين بينما السفاح والمنصور كانوا أشبه بالأسرى بيد أبو سلمة الخلال , حتى أن السفاح لم يكن يستطيع أن يقتل أبو سلمة الخلال إلا حين استأذن من أبو مسلم وقد تعمد أبو مسلم أن يقتل سليمان بن كثير الخزاعي وهو عربي إبان وجود أبو جعفر المنصور عنده بخراسان وارجع إلى حادثة قتل أبو مسلم الخراساني واسمع ما يقوله أبو جعفر وهو يقرعه .
    صحيح أن مروان يسمى كبد الحمار من شدة مراسه مع الثورات .. نحن نتحدث عن مروان في الشهور الأخيرة حين زهد بالخلافة ولم يتنازل عنها لأحد من بني عمومته .. بل أدار ظهره لعاصمته وللثورات العاصفة بالدولة الأموية ورحل إلى حران من دمشق مع جاريته المحبوبة الذي ظل يتغنى بها ويبكيها حتى بعد سقوط دمشق وقبيل مقتله بالصعيد بمصر . ولذا كان يفترض أن يترك حران ويعود لعاصمته ويحشد جيوشه ويرسل المدد بعد المدد لنصر بن سيار أو يشخص بنفسه ولكن الدولة كانت ساقطة حتماً ولذا فلم يفطن للخطر في وقته .
    أما القيسية والمضرية فالأمويين هم من أشعلوا جذوة العصبية تلك في مرج راهط واذكر قول القيسي .. فقد ينبت المرعى على دمن الثرى وتبقى حزازات النفوس كما هيا ..
    أما أنه لم يكتب رسالة جديدة لنصر بن سيار وإنما فلب الصفحة وكتب على رسالة نصر ذاتها " من مروان بن محمد أمير المؤمنين إلى نصر بن سيار الحاضر يرى مالا يراه الغائب فاحسم هذا الثألول قبلك " فالثورة كانت سوداء وهو يراها مجرد ثألول ..وكتب التاريخ تعتني بهذه القصة .
    أشكر لك حضورك
    وكن معنا دوماً
    د.صالح السعدون [/color]

  5. د.صالح السعدون

    الكاتب :(زائر)
    الله يزيدك علم وبصيرة

    كلام رائع ومفيد بارك الله فيك
     

    حياكم الله أخي الزائر .. ولك دعوة خير منها أنار الله دربك إلأى جنان الخلد ونفع بك الأمة
    حفظك الله ورعاك
    د.صالح السعدون[/color]

التعليقات مغلقة