يا تلاميذ فلسطين ( نزار قباني)


يا تلاميذ فلسطين ( نزار قباني)
هم أطفال الحجارة .. بحجر .. وبفردة نعل .. بقلم الرصاص .. يرعب جندياً يهودياً مجرماً مدججاً بالسلاح .. جيل الحجارة .. يعلم أمة . يا تلاميذ فلسطين


شعر ( نزار قباني)
يا تلاميذ فلسطين علمونا بعض ما عندكم فنحن قد نسينا
علمونا بأن نكون رجالا فلدينا الرجال صاروا عجينا
علمونا كيف الحجارة تغدو بين أيدي الأطفال ماسا ثمينا
كيف تغدو دراجة الطفل لغما وشريط الحرير يغدو كمينا
كيف مصاصة الحليب إذا ما اعتقلوها تحولت سكينا
يا تلاميذ فلسطين لا تبالوا بإذاعاتنا ولا تسمعونا
نحن أهل الحساب والجمع والطرح فخوضوا حروبكم واتركونا
إننا الهاربون من خدمة الجيش فهاتوا حبالكم واشنقونا
نحن موتى لا يملكون ضريحا ويتامى لا يملكون عيونا
قد لزمنا جحورنا وطلبنا منكم أن تقاتلوا التنينا
قد صغرنا أمامكم ألف قرن وكبرتم خلال شهر قرونا
يا تلاميذ فلسطين لا تعودوا لكتاباتنا ولا تقرأونا
نحن آباؤكم فلا تشبهونا نحن أصنامكم فلا تعبدونا
نتعاطى القات السياسي والقمع ونبني مقابرا وسجونا
حررونا من عقدة الخوف فينا واطردوا من رؤوسنا الافيونا
علمونا فن التشبث بالأرض ولا تتركوا صلاح الدين حزينا
يا أحباءنا الصغار سلاما جعل الله يومكم ياسمينا
من شقوق الأرض الخراب طلعتم وزرعتم جراحنا نسرينا
هذه ثورة الدفاتر والحبر فكونوا على الشفاه لحونا
أمطرونا بطولة وشموخا
إن هذا العصر اليهودي وهمٌ سوف ينهار لو ملكنا اليقينا
يا مجانين جند فلسطين ألف أهلا بالمجانين إن هم حررونا
إن عصر العقل السياسي ولى من زمان فعلمونا الجنونا

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “يا تلاميذ فلسطين ( نزار قباني)”

  1. خليف الغالب

    إن عصر العقل السياسي ولى

    من زمان فعلمونا الجنونا

    إيه يانزار …

    أستاذي الكريم اختياراتك لقصائد نزار مبدعة ..

    هذا الشاعر الذي يستطيع بأعجوبة أن يصور الوجع العربي

    الا تتفق أستاذي معي أن نزار لن يتكرر شأنه شأن المتنبي ؟؟

    كن بخير

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :خليف الغالب
    إن عصر العقل السياسي ولى

    من زمان فعلمونا الجنونا

    إيه يانزار …

    أستاذي الكريم اختياراتك لقصائد نزار مبدعة ..
    هذا الشاعر الذي يستطيع بأعجوبة أن يصور الوجع العربي
    الا تتفق أستاذي معي أن نزار لن يتكرر شأنه شأن المتنبي ؟؟
    كن بخير

    كنت شاباً حين بدأ العمالقة يرحلون ..
    كان أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وأبو القاسم الشابي ومصطفى المنفلوطي وووو ..في حقبة
    تلاها أم كلثوم وفريد الأطرش .. ومحمد عبدالوهاب وووو
    وفي كل مرة يرحل عملاق يقولون رحل العمالقة ولن يولد مثلهم ..
    وجاء نزار وغازي القصيبي .. ورحلوا .. كآخر العمالقة ..
    أعتقد أن الأمة لن تخلو من متنبي جديد وشوقي جديد ونزار جديد
    وإن غاب عن الأفق أسماء العمالقة حيناً فستصنع الأحداث الأليمة عمالقة آخرين إن شاء الله ..
    قد نتفق بالمستوى المنظور على هذه التصور الذي لا نحبه .. ولكن على المدى الأبعد أعتقد أننا سنتحدث عن عملاق جديد بد يثري سماء العربية ويروي أرضها إن شاء الله
    أشكر لك تواجدك معي دوماً
    طمني عنك
    محبك في الله د.صالح[/color]

التعليقات مغلقة