سقوط السقف المستعار بجامعة جازان يثير ذعر الطالبات والادارة ترتبك وتفشل في التعامل مع الموقف:


سقوط السقف المستعار بجامعة جازان يثير ذعر الطالبات والادارة ترتبك وتفشل في التعامل مع الموقف:
من حقنا أن نتساءل .. أين مدير الجامعة صاحب المعالي ..؟ وأين رجاله الذين اختارهم للمهمات المالية الجليلة ؟
وكيف سيكافأ كالعادة على شاكلة كل الفاشلين .. أم أن مدير جامعة جيزان قد ساهم للمشروع العلماني حين قام بما لم يقم به أخرون حين جمع البنات والشباب في صالة واحدة إثناء الاحتفال بالعيد الوطني .. لذا لابد من تجاوز فشله مقابل .. خدماته للغرب ضد الوطن ؟سقوط قطعة من السقف المستعار بجامعة جازان يثير ذعر الطالبات والادارة ترتبك وتفشل في التعامل مع الموقف.
إيقاف مصوري الصحف وإصابة الزميل الفيفي بخدوش وكدمات على يد رجل أمن

جريدة الرياض : جانب من نقل الطالباتجازان – رؤى مصطفى, عادل زائري. شيخة مساوي

تعرض المبنى الأكاديمي لطالبات جامعة جازان المستأجر حديثا لتساقط أجزاء من السقف المستعار مما نتج عنه حالة من الذعر والهلع بين الطالبات ومنسوبات الجامعة بالمبنى وعلى الفور تواجدت بالموقع عددا من الجهات الأمنية يتقدمها الدفاع المدني وأمن الجامعة وعلى رأسهم مدير جامعة جازان الدكتور محمد الهيازع ومدير إدارة الدفاع المدني بالمنطقة العميد حمود الحساني وعدد من وكلاء الجامعة وتم إخلاء المبنى ونقل الطالبات في حافلات خصصتها الجامعة .

حيث سردت طالبات الكلية ل “الرياض” تفاصيل فاجعتهم تقول: الطالبة (أ.س.ج)

كنا في ساحة الكلية بعد أن نزلنا من الدور الرابع وفجأة إذ بإحدى المسؤولات تنادي وتصرخ لخروج الطالبات إلى خارج المبنى وتنادي بأن المبنى سيسقط فأصابنا الذعر والخوف واصيبت بعض الطالبات بحالات إغماء كما تضررت من هول الموقف بعض الطالبات الحوامل

وخرجنا في زحام شديد في الدور الارضي واتصلت المسؤولة على بقية المسؤولات في الادوار العليا لإخراج الطالبات منها فورا وكما تقول الطالبة بأنها كانت تشاهد في مصعد المبنى (المصعد) اكواما من التراب تنهال وتسمع اصوات حجارة تسقط من اعلى سطح المصعد وهذا في تمام الساعه التاسعة صباحا قبل حدوث الحادثة بعشر دقائق..

وتحدثت: الطالبة (ب.خ.ب)

بأنها خرجت من المبنى بدون أن تتحجب خائفة من سقط المبنى وقام رجل شهم برمي غترته عليها لسترها كما قالت بأنها رأت حالات إغماء أمام عينيها ورأت رجال الاسعاف والاطفاء يقومون بإسعافهن, كما ذكرت بأن الدور الرابع والثالث قد سقطت بعض اجزاء من سقفه وأن هناك التماس كهربائي واكثر مصابيح الاضاءة لا تشتغل.

واضافت ل «الرياض» أ-س-ن بأنها رأت اسلاك الكهرباء ممدوة في احد الاسياب مكشوفة دون عوازل.
الجامعة بعد وقوع الحدث

وقالت الطالبة (ع-أ) بأنها كانت في قاعة المحاضرة وسمعت أصوات انهيارات ظانة هي وزميلتها ان هناك طالبات يلعبن بالكراسي فإذا بأصوات الطالبات تعلو في الممرات قائلات : المبنى ينهار فافتتحت المحاضرة ووجدت الطالبات يركضن ويصرخن فأمرتهم المحاضرة بالخروج على الفور من القاعة والتوجه للبوابة وهنا كانت الدهشة عميدة الكلية اوصدت الباب وتمنع الطالبات من الخروج وبعد صراخنا تدخل رجال الأمن وتم فتح البوابة وتم دخول الدفاع المدني والهلال الاحمر وإنقاذ زميلاتي من التزاحم وتوزيعنا على الباصات التي اتت لاحقا.

ووقف معالي مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور محمد بن علي آل هيازع صباح امس على إخلاء مبنى المجمع الأكاديمي للطالبات، مبيناً أن ما حدث كان عبارة عن سقوط قطعة (بلاطة أرمسترونج مقاسها 20في 20) من السقف المستعار بمدخل المبنى عند الساعة التاسعة صباحاً، وعلى الفور تم تواجد كافة المسؤولين في الجامعة والجهات المعنية وتم توفير العديد من الباصات المكيفة لنقل الطالبات إلى مبنى آخر بعد إخلائهن من المبنى حرصاً على سلامتهن، ولم تحدث بين الطالبات أي إصابات تذكر.

وأضاف معاليه أن أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز تابع كافة التطورات أولاً بأول وحرص على الاطمئنان على سلامة الطالبات ومنسوبي المجمع، معبراً معاليه عن امتنانه وشكره لسموه ووقوفه مع بناته الطالبات وحرصه على سلامتهن.

ووجه معاليه بتكليف عدد من المكاتب الهندسية والاستشارية بالبدء فوراً بمعاينة المبنى والتأكد من كافة اشتراطات السلامة فيه وتقديم تقارير مفصلة لمزيد من الاطمئنان على سلامة بناتنا الطالبات اللاتي يهم الجميع دراستهن في أجواء دراسية مطمئنة توفر الراحة والسلامة بالدرجة الأولى. مبيناً معاليه بأن المجمع جاهز ولم تكن به أي ملاحظات، مطمئناً كافة أولياء أمور الطالبات بأن بناتهن في أياد أمينة، وأنه سيتم عودتهن إلى مقاعدهن الدراسية يوم السبت المقبل إن شاء الله بعد عمل الإجراءات التي تكفل عدم حدوث ما يعكر صفو الطالبات.

فيما صرح العميد حمود الحساني مدير عام الدفاع المدني بمنطقة جازان والذي تواجد في مقر المبنى من اللحظة الأولى أن ما حصل في المجمع الأكاديمي للطالبات بجازان لا يعدو عن سقوط لإحدى بلاطات السقف المستعار أرمسترنج 20*20سم في الصالة الأمامية في مدخل المبنى مما أحدث صوتا أربك الطالبات، وتم إخلاء الطالبات حرصا على سلامتهن وعلى الفور تواجد الدفاع المدني وأمن الجامعة وتم إخلاء الطالبات حرصا على سلامتهن وقد تم استلام الطالبات من قبل أولياء أمورهن دون أن يصبن بأي أذى ولله الحمد.
سقوط جزء من السقف المستعار اثار الذعر بين الطالبات
وأكد الحساني أن هناك جهودا للتدريب النسوي تدريب الطالبات على كيفية التصرف في مثل هذه المواقف، مبينا أن جامعة جازان تسابق الزمن لتهيئة وتجهيز كامل مرافقها التعليمية كما يلمس الجميع بكافة أسباب السلامة وفق الشروط اللازمة لسلامة طلابها وطالباتها، وكما يرى الجميع في هذا المبنى “المجمع الأكاديمي للطالبات” بأنه قد توفرت فيه كافة شروط السلامة بما فيها المداخل والمخارج المخصصة لحالات الطوارئ وهذا ما يسر التعامل مع حادثة اليوم بكل يسر وبدون أضرار أو إصابات تذكر ولله الحمد.

وأضاف الناطق الإعلامي لإدارة الشؤون الصحية بمنطقة جازان جبريل بن يحيى القبي إلى أن مستشفى جازان العام أعلن حالة الطوارئ وتم استقبال 8 حالات إغماء بين الطالبات

ومشيراً إلى أن صحتهم جيدة وتم تنويمهم تحت الملاحظة لمتابعة حالتهن الصحية والاطمئنان عليهن.

الجدير بالذكر بأن المجمع الاكاديمي للبنات قد دشن مع بداية العام الدراسي الجامعي ويتكون من أربعة طوابق ويضم أربع كليات هي كلية الحاسب الآلي، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، وكلية التصاميم والعمارة، وكلية إدارة الأعمال.

من جهة ثانية تعرض مجموعة من الزملاء الاعلاميين المتواجدين بالموقع لإيقافهم ومنعهم من التصوير ومن ضمنهم المصور يحيى الفيفي مصور جريدة “الرياض” بمكتب جازان الذي تعرض للاعتداء والضرب من احد رجال الأمن الذي نتج عنها بعض الكدمات والخدوش في جسم الزميل وقطع السدرية التي تحمل شعارالجريدة بوضوح إضافة إلى كسر عدسة الكاميرا وتم إيداعه هوالزملاء من الجرائد الاخرى بتوقيف شرطة البلد وتدخل مديرالعلاقات العامة بإمارة المنطقة علي الجبيلي لإنهاء موضوعهم من الشرطة انطلاقا من توجيهات وكيل الامارة الدكتور عبدالله السويد وبمتابعة من مدير الشرطة العميد جميل الرحيلي.
من حقنا أن نتساءل .. أين مدير الجامعة صاحب المعالي ..؟ وأين رجاله الذين اختارهم للمهمات المالية الجليلة ؟
وكيف سيكافأ كالعادة على شاكلة كل الفاشلين .. أم أن مدير جامعة جيزان قد ساهم للمشروع العلماني حين قام بما لم يقم به أخرون حين جمع البنات والشباب في صالة واحدة إثناء الاحتفال بالعيد الوطني .. لذا لابد من تجاوز فشله مقابل .. خدماته للغرب ضد الوطن ؟
ولماذا تم التعامل مع الصحافة بهذا العنف ؟ هل لك لا نعرف الحقيقة الكارثية ؟ ولمصلحة من ؟.

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة