أســـــفار صيف..قصيدة شعرية


أســـــفار صيف

بين المحبين .. تكون الغيرة أحياناً قاتلة .. فالغيرة لا تولد إلا سوء الظن .. ولكن يبقى الحب عامل اتزان رائع يضع عملية توازن قوية بين قوة الحب وقوة الشك والظن .. وكما قال الشاعر الأمير عبدالله الفيصل بلسان حال المحب في ثورة الشك .. أكاد أشك في نفسي .. لأني أكاد أشك فيك وأنت مني

أسفارصيف
***
تسافر …؟
لِمَ لا تعود إليّ..!
أضمك في خاصري
أريد أتوه لساعات بين يديك
تسافر بعيداً ..بعيداً
وراء التخوم
وتتركني يا حبيبي ..
أحن .. وأشكو الليالي إليك
تقول رسالتك الحانية
بأنك تنوي التسكع عبر الشواطئ
وأنك سوف .. وسوف..
قرأتك حملاً وديعاَ ..
فلست تروم سوى ..
كتاب وشاي ومهجع ..
وما بين سفح الجبل ..
وبين ذرى الرابية
ستقضي أيام صيف
وتأمل في وقت ممتع
***
أساذجة أم “عبيطة “؟!
تظن بأني ” عبيطة ” …؟!
أصدق أنك تهوى الغيوم ..
تلامسها فوق تلك الجبال ..
وأنك تهوى السواحل ..
كي تلتقي بالنجوم
وأنك حين تريد السباحة ..
فإنك تهوى الدلافين ..
وهي حواليك رفقاً تحوم
لتطعمها بيديك
وأنك حين أجدتَ السباحة !
تريد السباق ” بأولمبياد “؟!
أيا سندبادي ..
عرفتك عمراً
تفوقت جداً على سندباد
***
وحين قرأت رسالتك الحانية !
رأيتك حملاً وديعاً ..
كأنك تنوي لقاءً
مع الناسكين ..
مع الراهبات !
كأنك تهوى التأمل ..
كا العابدين
بروعة هذا ا الأديم
وزرقته الصافية
وأنك تهوى التمتع ..
بأشجار عفصٍ ..وبلوط ..
تكسو أعالي الجبال ..
بخضرتها الزاهية ؟!
ومن فوق تلك الجبال ..
لسوف تطيل النظر ..
لنقطة فيها التقاء البحر ..
بسفح السما الواهية
***
حبيبي ..
أثور بوجهك ..من غضبي
وعني بعيداً بمكر تراوغ
وأبدي بجهدٍ ذُرى عتبي
وتهرب مني بمكر الثعالب
وأعرف مكرك ..سراً وجهراً
ويعجب عقلي الصغير ..
ذكاء الثعالب
ولست بأدري كيف النجاة
من كل تلك الشراك ..
ومن ضحكتي..
ومن ثورتي ..
فملمس فرو ٍ الثعالب
جداً جميلٍ..
به الدفء صاخب
ويُغري فؤادي الغبي المحب ..
لأُكثِرَ من لمس فرو الثعالب
فلا تحسبنِّي ببعض غباء..
فأنت كتاب صريح ..
وأقرأ صفحاته في وضوح
و لكن بهذا النزق ..
تبقى أميري ..
وتبقى صغيري ..
فهل أنا حمقاء ..يا آسري ..
تُرى ..؟ هل تَراني غبيَّة ؟!!
***
حبيبي .. إذا ما وصلت ..
إلى ذلك المهرجان ..
فلا تتسكع وقتاً طويلاً
بين الشواطي..
وبين الشموس ..
وغض البصر ..
فحولك ..يا سيدي
ألف ظبي ٍ..
وألف عروس ..
أراهُنَّ حولك في صولجان
وكيف سآمن يا سيدي ..
وذئبٌ خئون ..
يُغمضُ عينٌ ويفتح أخرى
بقرب الظباء التائهات
حبيبي إذا ما جلست هناك
فلا بأس أن تلتقي السائحين ..
ولكن حذار .. الحذار..
من السائحات ..
ففيهن بعض فتون ..
وفي بعضهن رؤى الماجنات
و بعضٌ ..بأهوائهنْ تائهات
ودعني و سوء الظنون ..
ولا تحلفنَّ .. بأيمانك المغلظات
فإني عرفتك عبر السنون ..
بنظراتك المرهفات
ورقة قلب .. يذوب مجون ..
وهمساتك الراقيات
وبعض كلام منمق ..
لآذان بعض العذارى ..
كما أسهمٍ ساحقات
أقول حبيبي بملء فمي :
“أيا ذئب ماكر “
” أخرج منها ” ..
ولا تزعجنِّي ..ببعض الغموم
ولا ..تتعبنِّي ..
ببعض الهموم ..
فلي معك تجربةً .. حيةً
ولست لدي ..أمام العذارى
من الناسكين
ولكن رفقاً بقلبي الحزين
فإني أعيش بساعاتك المفعمات
بكل المجون وكل الشجون
أيا سيد الكلمات
وهاتفني كل آخر ليلٍ ..
ببعض التفاصيل .. بعض قصيد
فكم بتُّ نشوى ببعض نشيد
ويُسعد قلبي ..يا سيدي ..
منك بعض الشغب..
وبعض الصخب ..
يثيرُ لدي العواطف ..
ويقلع مني رياح المخاوف
ويقلع مني جذور السكون
بعقلي الصغير ..وقلبي الكبير
كما هو نحتُ عنيف العواصف
لأنسى .. وأهنا بلذة نومٍ
يخفف عني ..الرؤى المهلكات
وحين تحنُّ إليَّ..
فلا تتأخر ..
فإني أراقب رنين الهواتف
يبلغني فرحتي ..
بأنك أنهيت سفرة صيف

للشاعر الدكتور صالح السعدون

*******

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “أســـــفار صيف..قصيدة شعرية”

  1. الكناري المهاجر!!(زائر)

    [color=DE94A4]يااااال عذابات المحبين,,
    قصيدة راااائعة للأبــــد …مترعة ألم وإلتياع
    أرتويت منها ولا زلت عطشى وعطشى
    أسقنا …وبأخريات تتبعها..
    دمت للشعر ياسيدي :WUB:[/color]

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :الكناري المهاجر!!(زائر)

    [color=DE94A4]يااااال عذابات المحبين,,
    قصيدة راااائعة للأبــــد …مترعة ألم وإلتياع
    أرتويت منها ولا زلت عطشى وعطشى
    أسقنا …وبأخريات تتبعها..
    دمت للشعر ياسيدي :WUB:[/color]

    ***********

    حياك الله أختي الفاضلة الكناري المهاجر
    تحياتي الطيبة لشخصك الفاضل
    أشكر لك تعليقك وإطراؤك
    هذا هو الشعر .. إن فيه حلاوة
    وإن من البيان لسحرا ..
    وكيف يرتوي عشاق الشعر من نهر لا ينضب .. بيد أنه لا يروي أبداً
    شكرا لمرورك
    د.صالح السعدون[/color]

  3. قصيده خياليه جميلة ولكن اعتقد انك تبالغ نوعا ما من الناحية العاطفيه رايئ الشخصي انه لوجود لحب قيس وليلى في هذا الزمان تمنياتي لك بالتوفيق======= حكمتي في الحياه == احيانا للحريه ثمن == في ضل عالم رخيص الثمن==== اليك تحيتي A

  4. د.صالح السعدون

    الكاتب :(زائر)
    قصيده خياليه جميلة ولكن اعتقد انك تبالغ نوعا ما من الناحية العاطفيه رايئ الشخصي انه لوجود لحب قيس وليلى في هذا الزمان تمنياتي لك بالتوفيق======= حكمتي في الحياه == احيانا للحريه ثمن == في ضل عالم رخيص الثمن==== اليك تحيتي A

    [color=AC5668]
    حياك الله أختي الزائرة
    في حقيقة الأمر لا أكتمك سراً أن هذه القصيدة من وحي حرفي لمناقشة عارمة بين مكالمة ورسائل جوال قبل سنوات وهي حرفية حرفية ليس فيها زيادة ولا نقصان .. ليس فيها مبالغة وإنما تسجيل صادق لكل ما دار من مناقشات حزينة ودافئة وصادقة وحتى الكلمات كانت من وحي المناقشة ليست من خيالي كشاعر ..
    مصداقيتي كشاعر .. هي كيف أصيغ المناقشة والرسالة إلى قصيدة مقفاة وموزونة بطريقة فنية .. هذا هو دوري كشاعر ..
    القصيدة تتحدث عن حب أنثى وليس عن حبي أنا كشاعر .. فهي صادقة فيما قالت وليس في ذلك مبالغات .
    أما الخيال .. فأظن العالم مليء بالحب الصادق ..في أوروبا تشاهدين بالأندر قراوند عشرات من الشابات يبكين بحرقة لفقد صديق أو حبيب
    فالحب موجود ولكن النجاح حين يلتقي الحب من طرفين والمعاناة حين يكون من طرف واحد فقط .
    أشكر لك إدلائك برأيك ومداخلتك ألف شكر
    د.صالح [/color]

التعليقات مغلقة