موعد مع المحيط .. قصيدة شعرية

موعد مع المحيط .. قصيدة شعرية
قصيدة تتحدث عن نفسها .. وبدون مقدمات ..

موعدُ مع المحيـط
للشاعر الدكتور /صالح السعدون

ووقفتُ مدهوشاً وأنت تنظرين..
وتلاقتِ الأنظار..
وأفئدةٌ تدقُ من الهوى
وحبستُ أنفاسي وأنت تحبسين
تنفسي الصُّعَداَء..
إني بك معجبٌ
مثلما أنت كذلك معجبة

********
وتوقفَتْ ..
وتلفتَتْ..
مالت يميناً وشمالاً..
ثم عادت راغبةْ
نظرَتْ إلي َّبشهوةٍ مجنونة
نظراتُها كأشعةٍ صاعقة
تبدو لقلبي..
ياإلهي ! مرعبة..
جلست بقربي..
والفؤادُ مكبلٌ
نطقتْ بصمتٍ..
نحو روح شاحبهْ
(( من أين أنت ؟ ))
فجاوبتني متعبة
صيدا بلادي…
يالصيدا.. بلداً ما أخصبهْ !
بلداً ما أعذبهْ..
ما أطيبهْ
بلد الجمالِ وأنت منه جميلة
من أجل عينٍ..
كالمهاة أحبّه
وأُِجلٌ صيدا وأهلَها..
وبكُم أذوب
نعم .. بكم يا معجبه
صيدا بكم تزهو
تفاخر فيكم ..
كلَّ المدائنِ ..
من دمشقَ وقرطبهْ
************
ودنتْ بقربي
وانثنَتْ متأرجحهْ
بين الهجومِ..
وبين صمت ووجومْ
والحاضرون..
كلُّ عيونهم ..
حولي تحومْ
وكلُّ منا صار
في هذا المساء
ككوكبٍ ..صرنا نجومْ
هل علمتكِ الصيدَ صيدا
فصدتني..
وأنا بغابتنا أراني
سيداً.. أسداً
أصيدُ ولا أصاد
وقدتني..
ريمَ المها..
أم يا تراك ..عروس بحر..
وصدتني
وأنا الذي أخشى السباحةَ ما أعوم
أغرقتني..
من أين لي.. بدلفين ينقذني..
فإني لا أعوم
قبل البداية هكذا..
فكيف لو كانت علاقتُنا تدومْ
وكيف لو كانت ليالينا تدومْ
وسلبتني ُلبِّي وقلبي
وجلبت لي ياآسري
في نظرتين
كماً عظيماً من همومْ
* ** * *** * **
هل تعلمين؟؟
سأبتعدُ فوراً..
فصحوي قد تلبد بالغيوم
سأنسحبْ..
فلست محتاجاً..إليكِ
تهديني الزهور ..لساعةٍ
أو ساعتين
ثم تكتبُ قصةً
فيها صحاري الحزن
وبها تسطِّرُ مقتلي فوق التخومْ
الحبُّ سيدتي ..
يجرعُني كؤوساً ..
كلَّ يومٍ من سمومْ
وأنا الذي أرجوه
يزرع جنتي
وردا ًورمانا وألوان الكرومْ
الحبُّ سيدتي..
سيحرقُ خافقي ..بل أتعبه
فإذا رأيتِ بأنني..
قد خفت سيدتي ..
لقاء غزالة
فثقي بأني في الوغى
أسداً عنيداً..قد تقولي عنه
هــا.. ما أشغبه
كم صدت من طير ٍجميلٍ
وغزالٍ شاردٍ
وعروسِ بحر في محيط
غير أني الآن أوقفْتُ الرماية
ولست أملك عاشقي
من سلاحٍ يفترسُ عينيكِ
من عصرِ الحجر
وحتى عصرِنا ..حربِ النجوم
عيناكِ سيدتي
قاهرتان..
قاتلتان..
ماهرتان في صيد الثريا والنجوم
*** *** ***
وهممت فوراً بالهروب
وعزمت حقاً أن أغادر
وجمعت أشيائي..
وأوراقي..
فقالت في هدوء..
” لاتغادر..”
قد جاء أهلي الآن
فمتى سألقاك الصباح
وإلى متى تبقى مسافر..؟
وانتابني حزن عميق..
حيث أني و الأسى..
قبل الصباح..
سأكونُ أصبحت “مهاجر”
وصمتت من ثقلِ الكلام
وهمستُ ..من دونِ كلام
لكن الجميلة
قد أشاحَتْ وجهَها..
في حزنِ ظاهر
لم أستطع .. إبلاغَها
أأقولُ إني لن أراكِ؟ ! !
أأقولُ عندي موعد.ٌ. ؟!!
قبلَ الصباحِ مع المحيط..؟!!
أأقولُ ظرفي جد قاهرْ

*** *** ***
ومع الصباحِ
فوقَ المحيط..
أستذكر الوجهَ الجميلَ..
وأعدُّ أرقام َالخسائرْ
بقيت بعمّانَ الجميلةِ
وذهبْتُ..
دونما كلمة وداع
ودون عنوانٍ..يوصلني
بصادقة المشاعرْ

للشاعر الدكتور صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

8 تعليق على “موعد مع المحيط .. قصيدة شعرية”

  1. خليف الغالب

    يالله…………..
    يالهذا السحر الحلال ..

    دائما أقرأ القصيد ثم أتركه ..الا بعضها أعود فأستمتع بإعادة القراءة ..

    قرأت لك ثلاث دوواين …

    لاأدري لماذا يخيل لي ياأستاذي
    أنك لاتكتب قصائدك إلا في لندن وبيروت….[/color]

    مفردات ([color=78AB3C]المطر ..الضباب… الغيم ..السحاب ..الندى ..
    الربيع ..القطر …الريح ..النافذة …المعطف الشتوي ..
    حفيف الشجر ..تغريد الشحر ……………)[/color]

    وغيرها مما ينقلني الى جو آخر …[/color][color=DE94A4]هكذا البوح وإلا فلا [/color]..

    دام قلمك حرا …………..[/color]

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :خليف الغالب
    يالله…………..
    يالهذا السحر الحلال ..

    دائما أقرأ القصيد ثم أتركه ..الا بعضها أعود فأستمتع بإعادة القراءة ..

    قرأت لك ثلاث دوواين …

    لاأدري لماذا يخيل لي ياأستاذي
    أنك لاتكتب قصائدك إلا في لندن وبيروت….[/color]

    مفردات ([color=78AB3C]المطر ..الضباب… الغيم ..السحاب ..الندى ..
    الربيع ..القطر …الريح ..النافذة …المعطف الشتوي ..
    حفيف الشجر ..تغريد الشحر ……………)[/color]

    وغيرها مما ينقلني الى جو آخر …[/color][color=DE94A4]هكذا البوح وإلا فلا [/color]..

    دام قلمك حرا …………..[/color]

    أخي وصديقي الأستاذ خليف
    حياك الله
    كان هذا السؤال كثير الطرح من بعض المنتديات التي أشارك فيها
    وهذا سؤال من كاتبة في الأدب اسمها (فجر ) وتلك إجابتي :
    ( فجر : مشرف عام )

    شاعرنا / ابن سعدون

    دعواتي الصادقة لك ان يمدك الله بالصحة ويمتعك بالعافية و يطيل في عمرك ,,
    كما ادعوه ان يبارك لك في اولادك ويحفظهم من كل شر ,, اللهم آمين ’’

    س/ حين تقوم بكتابة قصيدة أي الأوقات تفضل ؟

    وهل هناك مكان معين تفضل الجلوس فيه حين تكتب قصائدك ?
    ألف شكر أيتها العزيزة أختي فجر
    على دعواتك الصادقة أرجو الله أن يستجيب لنفسك ومن تحبي أفضل الدعاء إنه سميع مجيب الدعاء
    س1 / في الحقيقة الوقت الذي يبدأ من بعد صلاة المغرب حتى الفجر نادراً ما ولدت القصيدة بنهار أحياناً تكون في فترة الظهيرة إن كنت في مكان رائع..
    لكن أفضل الأوقات ( الذروة ) ما بعد الساعة 12 ليلاً
    بالنسبة للمكان في غالبية إنتاجي في الشعر هو في أي مكان رومانسي كأن يكون في غرفتي إذا كانت بالدور الثلاثين فوق النيل مثلاً أو الدور العاشر فما فوق بعمان أو دمشق أو بيروت أو بالبهو ( موقع الإستقبال ) في فندق خمسة نجوم بجدة والرياض وعمان ودمشق والقاهرة وبيروت
    حين أكون في موقع رومانسي خافت الإضاءة جميل ومرتب حولي الناس بمن لا أعبأ بهم فقط يشعرني وجودهم البعيد بالأنس تولد قصائدي الأكثر روعة
    أحياناً حين أكون في مطعماً أو مقهى فوق جبل : كريف بيروت أشرف منه على مدينة أو أشرف منه على البحر أكون في أفضل حالات رومانسية لميلاد قصيدة
    قد لا تصدقين أختي الفاضلة أنه أحياناً لايكون هناك موضوع محدد ولكن روعة المكان والزمان وكمبيوتري اللاب توب الجاهز معي دائماً والجو العاطفي المشحون بروعة ما أرى يجعلني ألتقط موقفاً أو قصة لها عشرون عاماً فأستحضرها وأعيش لحظاتها في مدة زمنية تزيد عن ساعة حتى إذا ما عشت تفاصيلها واندمجت بدقائق رومانسيتها تفجرت الينابيع ينابيع اللغة من كل جانب .
    أسئلتك الرائعة تفتح آفاقي
    بوركتي ودمتي بألف خير
    وتقبلي ودي
    الشاعر ابن سعدون

    أضيف إلى ذلك أخي خليف
    نعم ولدت كثير من القصائد الجميلة في أنديانا بأمريكا
    وأفضلها في لندن حيث تكررت زياراتي لها في فترات متعاقبة
    وفي رأيي أن المكان والبيئة والجو العام مهم لميلاد قصيدة
    سعدت بمرورك
    كن دائما كما نحب
    د.صالح السعدون [/color]

  3. عابرة(زائر)

    مدونتك رائعة جدا …ثرية
    قصائدك رومانسية لاقصى مدى
    كم يدفعني الفضول لمعرفة تفاصيل كل قصيدة ! …فوراء كل قصيدة أسرار واحداث …..

  4. د.صالح السعدون

    الكاتب :عابرة(زائر)
    مدونتك رائعة جدا …ثرية
    قصائدك رومانسية لاقصى مدى
    كم يدفعني الفضول لمعرفة تفاصيل كل قصيدة ! …فوراء كل قصيدة أسرار واحداث …..

    حياك الله أختي الفاضلة عابرة
    سعدت بمرورك وإطراؤك
    نعم كل قصيدة لها قصة في موقع ما من هذه الكرة الأرضية
    كثير الحل الترحال
    كثير الأسفار .. ولذا فحياة الشاعر كلها تفاصيل وأحداث
    كما هو تعبيرك
    أشكر لك مرورك وحياك الله
    د.صالح السعدون [/color]

  5. د.صالح السعدون

    الكاتب :عابرة(زائر)
    كيف نستطيع الحصول على دواوينك ؟

    في الحقيقة أنا أطبع دواويني على حسابي
    لدي ثلاثة دواوين
    اتبع طريقة انجليزية قديمة
    كان صفوة المثقفين يطبعون عدداً محدوداً من كتبهم ثم يوزعونها على ذوي الشأن والاختصاص
    دواويني لدي وأنا مستعد لإرسالها لك على صندوق بريدك إن شئت
    إكراماً لسؤالك عنها
    بإمكانك أرسال صندوق بريدك أو من تثقين بإيصالها إليك على إيميلي وهو :
    dr_alsaadoon@hotmail.com
    سأرسلها على أي بريد ترسلينه لي
    وفقك الله
    د.صالح السعدون[/color]

  6. ياسر الحايلي(زائر)

    اقسم بالله انك مبدع ومثل ماقال الاخ خليفة (سحر حلال)

    واتفق معاه ان قصايدك مليانة من صور الطبيعة

    فعلا استمتعت كثيرا ولاتحرمنا ابداعك

  7. د.صالح السعدون

    الكاتب :ياسر الحايلي(زائر)
    اقسم بالله انك مبدع ومثل ماقال الاخ خليفة (سحر حلال)

    واتفق معاه ان قصايدك مليانة من صور الطبيعة

    فعلا استمتعت كثيرا ولاتحرمنا ابداعك

    حياك الله أخي ياسر
    تحياتي الطيبة لشخصك الكريم
    بارك الله فيك وأشكر لك ما كتبت
    الشعر عند العرب هو مما يزخر بالشعور وينقله إلى عالم آخر من المتعة وهذا من إعجاز لغتنا
    بارك الله فيك
    كن معنا دوماً
    د.صالح[/color]

التعليقات مغلقة