مساجلات شعرية بين الشاعر الدكتور غازي القصيبي والشيخ الدكتور سلمان العودة

مساجلات شعرية بين الشاعر الدكتور غازي القصيبي والشيخ الدكتور سلمان العودة
من السرير الأبيض شفاه الله محبوبنا د.غازي القصيبي يرسل قصيدة شعرية للدكتور سلمان العودة .. كلمات عذبه .. إليها ..مساجلات شعرية بين الشاعر الدكتور غازي القصيبي والشيخ الدكتور سلمان العودة رائعة جديدة للدكتور غازي القصيبي
الاثنين 17 صفر 1431 الموافق 01 فبراير 2010
نشر موقع الإسلام اليوم قصيدة حصرية لمعالي الدكتور غازي بن عبد الرحمن القصيبي،
د. غازي القصيبي

لا تسأل الركبَ بعد الفجر هل آبُوا
الرَّكبُ عاد وما في الرَّكبِ أصحابُ
تفرَّقوا في دروب الأرض وانْتَثَرُوا
كأنَّه لم يَكُنْ عَهْدٌ وأحبابُ
ما في العَناقيد من أشعارهم حببٌ
والخمر من بعدهم في دنها صابُ
يا طارق الباب رفقًا حين تَلْمَسه
لو كان في الدار خِلٌّ صفَّقَ الباب
بعضُ الدروب إلى الأوطان راجعةٌ
وبعضُها في فضاء الله يَنْسَابُ

وقد قام بمعارضتها الدكتور سلمان بن فهد العودة بأبيات يقول فيها:

ضِيَاءُ عَيْنَيْكَ عبر الحرف ينسابُ
تَئِنُّ من حُزْنه المكظوم iiأهدابُ
الكَرْمُ أنت؛ فهل في الكأس من iiعَلَلٍ
يُسْقَى به في هَزِيعِ الليل iiغُيَّابُ
هل سال بعدكمُ الوادي، وهل سجعتْ
على الحِمَى من حَمَامِ الأَيْكِ iiأسْرابُ؟
ساعاتُ صفوٍ أَلَمَّتْ، والهَوَى قَدَرٌ
كأنها من عَبِيرِ الوَصْلِ تَسْكَابُ
طابتْ لياليكَ، والرحمنُ iiيُنْعِشُها
وجادَ بالرَّوح والتَّحْنَانِ iiوهَّابُ
د. سلمان بن فهد العودة

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “مساجلات شعرية بين الشاعر الدكتور غازي القصيبي والشيخ الدكتور سلمان العودة”

  1. خالد الشمري(زائر)

    أنا أحد طلابك اللي افتخر بأن تكون درستني اي والله العظيم
    أنت رجل عظيم وصاحب مبادئ وكسبت حب الجميع والناس يثنون عليك بالخير والحب للوطن بكل مجلس
    عندي سؤال القصيبي والعودة اليس متضادين بالفكر مثل مانسمع ان واحد حداثي والاخر اخواني

    الله يوفقك وين ماكنت

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :خالد الشمري(زائر)
    أنا أحد طلابك اللي افتخر بأن تكون درستني اي والله العظيم
    أنت رجل عظيم وصاحب مبادئ وكسبت حب الجميع والناس يثنون عليك بالخير والحب للوطن بكل مجلس
    عندي سؤال القصيبي والعودة اليس متضادين بالفكر مثل مانسمع ان واحد حداثي والاخر اخواني

    الله يوفقك وين ماكنت

    حياك الله أستاذ خالد
    بارك الله فيك وأنا فخور بفخركم بي ولست وحدي بحبي للوطن بل أنتم خير من يمثل حب هذا الوطن العظيم
    القصيبي والعودة ربما في السابق مثل ما قلت وكانت بينهما مساجلات فكرية بين الوطنية التي يمثلها د. القصيبي وخاصة في أزمة الخليج (احتلال الكويت ) وبين د.العودة الذي يمثل جزءاً من التيار الإسلاموي كالإخوان المسلمين مثلاً ..
    ولكن يبدو أن خصامهم الفكري كان راقياً بحيث أنه لايتعدي الفكر وفي هذه اللحظات أفصح القصيبي عن معدن أصيل فهو قد نبذ الليبرالية ونبذ الحداثة وعاد إلى الله وهذه قصيددته الأخيرة على فراش المرض جعلته ينبذ كل ما يقال عنه اقرأ معي عودته إلى الحق إلى جانب وطنيته الحقة :

    أغالب الليل الحزين الطويل
    أغالب الداء المقيم الوبيل
    أغالب الآلام مهما طغت
    بحسبي الله ونعم الوكيل
    فحسبي الله قبيل الشروق
    وحسبي الله بُعيد الأصيل
    وحسبي الله إذا رضني
    بصدره المشؤوم همي الثقيل
    وحسبي الله إذا أسبلت
    دموعها عين الفقير العليل
    يارب أنت المرتجى سيدي
    أنر لخطوتي سواء السبيل
    قضيت عمري تائهاً، ها أنا
    أعود إذ لم يبق إلا القليل
    الله يدري أنني مؤمن
    في عمق قلبي رهبة للجليل
    مهما طغى القبح يظل الهدى
    كالطود يختال بوجه جميل
    أنا الشريد اليوم يا سيدي
    فاغفر أيا رب لعبد ذليل

    ذرفت أمس دمعتي توبة
    ولم تزل علي خدودي تسيل
    يا ليتني ما زلت طفلاً وفي
    عيني مازال جمال النخيل
    أرتل القرآن يا ليتني
    مازلت طفلاً.. في الإهاب النحيل
    علي جبين الحب في مخدعي
    يؤزني في الليل صوت الخليل
    هديل بنتي مثل نور الضحى
    أسمع فيها هدهدات العويل
    تقول يا بابا تريث فلا
    أقول إلا سامحيني .. هديل

    د.غازي القصيبي [/color]

التعليقات مغلقة