ذكريات في .. مدينة الحب والجمال


ذكريات في .. مدينة الحب والجمال

هناك يجد الشاعر نفسه .. ولكنها مجرد ذكريات .. فقد طوى الزمان أبطال القصة ..ودفن المكان أسرار تلك الأحداث ..
ونسيت العيون صور جميلة سجلت روعة المواقف .. ومسحت عواصف النسيان كل ذكرى لتلك القصص من الشهود والحاضرين والمصفقين وحتى المحتجين ..
ولكن الشاعر وحدة بقي هناك في كل التفاصيل الدقيقة بكل روعتها وألمها وشجنها ..
سجلها بكاميراه الخاصة .. ذات إحساس مرهف .. تسجل أدق همسات القلب.. ورعشات زعانف الأنف .. وقهقهات الأنفاس الصامتة والتي تفوق صوت الرعد ..

ذكريات في .. مدينة الحب والجمال
وحين وصلت ..
إلى قلب تلك المدينة
وكنتُ بها عشت ..
أحلى وأغلى الليالي ..
و صرت أدور ..
أجول بكل الشوارع ..
أبحث عن ذكريات قديمة
هناك جلسنا ..
هناك مشينا ..
غفونا .. بأطراف تلك المدينة ..
سرقنا لحظات .. الزمن
أيا تلك من عُمري ..
من ليال ثمينة
بتلك الحديقة ..
كان لقانا ..
قطفنا .. وروداً ..
وغضنا .. حسوداً ..
و كم تابعتنا العيون السعيدة ..
منها .. وتلك الحزينة
.. وكم من ربيع جميل ..
بتلك المروج ..
بحب عظيم .. التقينا
وكم من شتاء ..
لقلبي .. وجسمي كانت ..
لي الشهد .. بل والسكينة
وكانت لي الحب ..
بل والخدينة
حرارة حب ٍ دفين ٍ
بجوف الصدور ..
يذيب الثلوج
ويجعلني في يديها ..
أسيراً .. رهينة
به تتحكم ..
عليه تزيد التدلل ..
يطيب لقلبي ..
وبين يديها التذلل
وقلبي الحزين ..
يريد البقاء مع الذكريات
مع الأمنيات ..
مع الوشوشات
مع الهمهمات الحزينة
أيا ما لها من ذكريات ..
بجوفي دفينة
وليس لها اليوم عندي ..
سوى حشرجات ..
بنفسي أليمة
فقلب مروَّع ..
بل أتعبته المآسي ..
وليس له من ..
سدود متينة .. تُعينة
بصحراء تيـــــــــه طويل ..
بدون ورود ..
بصحراء تلك النفود ..
بدون عنود ..
لقلبي تسود ..
تقود ..الفؤاد
لروض زهور أمينة
***
بكيتُ طويلاً ..
وجمتُ طويلاً ..
وابكيت كل زوايا ..
وكل ورود المدينة
***
هناك .. بتلك المقاعد ..
أنسنا بقهوة عشقٍ ..
ووقتٍ به ..
قد حسبت الثواني الثمينة ..
فكم كانت ..
اللحظات الجميلة ..
تمضي تُهرول ُ ..
وكم كنتُ أغرقُ ..
في عشق عين مهاة فتونة
وكم كان كل لقاءٍ لنا ..
متخمٌ بالرؤى .. والأماني ..
مدادٌ أشك بأن ..
سيجف معينه
للشاعر الدكتور / صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “ذكريات في .. مدينة الحب والجمال”

  1. مانع العنزي(زائر)

    د صالح بالبداية سمعت عنك من أحد طلابك بالكلية واظنه مشارك هنا بالموقع
    وظنيت انه يبالغ بمدحك وافكارك وشعرك لكني لما دخلت الموقع عرفت اني امام شخص عظيم

    كيف احصل على كتبك ودواوينك وفي اي مكتبة أجدها

    وفقك الله

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :مانع العنزي(زائر)
    د صالح بالبداية سمعت عنك من أحد طلابك بالكلية واظنه مشارك هنا بالموقع
    وظنيت انه يبالغ بمدحك وافكارك وشعرك لكني لما دخلت الموقع عرفت اني امام شخص عظيم

    كيف احصل على كتبك ودواوينك وفي اي مكتبة أجدها

    وفقك الله

    حياك الله استاذ مانع
    تحية طيبة لشخصك الفاضل ومن الأعماق
    أنا سعيد بك وأشكرك وأشكر أحد أساتذتي الأفاضل الذين
    تحدثوا بي في مجلسكم الذي ينبئ عما فيه من علم وأدب رفيع
    وأذكرك بأن شخصي المتواضع يسعده أن يهديك بعض دواوينه وكتبه فقط أنا سأكون بالنادي الأدبي بعرعر إن شاء الله لإلقاء محاضرة عن القدس بعد مغرب يوم الأحد بعد غد وفي يوم الإثنين سأكون بمكتبي بالجامعة فبلغ زميلك يمر علي وإن تمر أنت فحياك الله وسأعطيه بعضها هدية لك
    بارك الله فيك
    د.صالح[/color]

التعليقات مغلقة