الشتاء القاسي .. رسالة أخيرة


الشتاء القاسي

لقد كان كل شتاء دافيء بوجود نار ووتر وجليس .. هذه الرسالة الأخيرة .. فقد أصبح الشتاء بدون دفء ..
بدون نار .. أصبح الهجر .. والثلج والريح .. وحدها هي الصداقة الباقية

الشتاء القاسي
(الرسالة الأخيرة )

وجاء الشتاء ..
ولم يك مثل جميع الشواتي
فقد كنت أشكو إليك ..
قضائي الشتاء وحيداً ..
بدون قمر

الشتاء القاسي

لقد كان كل شتاء دافيء بوجود نار ووتر وجليس .. هذه الرسالة الأخيرة .. فقد أصبح الشتاء بدون دفء ..
بدون نار .. أصبح الهجر .. والثلج والريح .. وحدها هي الصداقة الباقية

الشتاء القاسي (الرسالة الأخيرة )
وجاء الشتاء ..
ولم يك مثل جميع الشواتي
فقد كنت أشكو إليك ..
قضائي الشتاء وحيداً ..
بدون قمر
بدونك إلا أزيز العواصف
و عطر الرسائل .. والحبر ..
يأتي يفوح ..
وكنت أبثك حزني ..
أقول بكل شتاء ..
أعاد الشتاء ..؟
ولم يك عندي نارٌ ..
ولا أستمع لرنين وتر ..
وأكتب بالدمع حرقة قلبي ..
وأرسم فيه .. شجون السمر
أعاد الشتاء ..
وما زلت دون جليس ..
يطيب لقلبي .. معه السهر
أعاد الشتاء ..
وكنتُ بكل شتاء..
أردد شعري ..
غياب النجوم ..
غياب القمر
وما كنتُ أدري بأن القمر ..
سيذهب عني بعيداً ..
وراء القدر ..
وما كنتُ أحسب هذا الشتاء
يعود .. وقلبي حبيس ..
الهجر ..
أغبتي .. ذهبتي..؟
بدون مبرر .. دون عذر ..!
تركتي صديق الشتاء ..
صديق الليالي ..
رفيق الفجر
ألا تذكرين الرسائل تأتيك ..
من تحت بابك ..
قبل السحر
ألا تذكرين مع الريح ..
أزجي سلامي ..
مكلل في باقة من عطر
ألا تذكرين تواسين قلبي ..
فمن لي يواسي ..
بهذا الشتاء الكئيب ..
إذا غبتي عني ..
شهوراً دهر
لقد كنتُ آتيك ..
في قهوة الصبح ..
أعطر فيها صباح جميل ..
وأركن خيلي كفارس
يجول يصول ..
وعبر الزمان ..
فوق السفوح .. وفي المنحدر ..
وقبل بزوغ..
أشعة شمس الصباح ..
أرتب باقة حب ..
بدربك من زهرات الشجر
وأبقى هناك ..
أراقبك تمرقين ..
تشمي الزهيرات ..
تبتسمين ..
وأحسد ذاك الزهر ..
إذا ما وضعتيه بين النهود ..
وبين النحر ..
ألا تذكرين ..!!
بكل شتاء حزين ..
أبيت بكوخي وحيداً ..
سويعات ليلي الطويل ..
وأشكو الشتاء إليك ..
بدون حذر ..
لأنك كنت الصديقة ..
لأنك كنت الرفيقة..
وكنت أظنك أنت الأمان ..
بهذا العمر
لقد جاء هذا الشتاء ..
بدون رسائل ..
وأغلقت محبرتي ..
أرحتُ الأنامل ..
فما عاد لي قمر بالشتاء ..
و ما إستمعتُ لعزف وتر ..
وما عاد لي من جليس ..
يؤانسني بالسهر ..
وداعاً .. وداعاً ..
فليس لدي اعتراض ..
على همهمات القدر
سأدعو لك طول عمري ..
تكوني سعيدة أكثر..
من كل جنس البشر ..

للشاعر الدكتور صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “الشتاء القاسي .. رسالة أخيرة”

  1. خليف الغالب

    وأكتب بالدمع حرقة قلبي ..
    وأرسم فيه .. شجون السمر
    أعاد الشتاء ..
    وما زلت دون جليس ..
    يطيب لقلبي .. معه السهر
    أعاد الشتاء ..

    قرت هذه القصيدة مرات كثيرة

    فلم اعلم مالذي يشدني لقرائتها من جديد

    أراقبك تمرقين ..
    تشمي الزهيرات ..
    تبتسمين ..
    وأحسد ذاك الزهر ..
    إذا ما وضعتيه بين النهود ..
    وبين النحر ..
    ألا تذكرين ..!!
    بكل شتاء حزين ..

    [color=BE5108]إنه حزن الشتاء[/color]

  2. د.صالح السعدون

    الكاتب :خليف الغالب
    وأكتب بالدمع حرقة قلبي ..
    وأرسم فيه .. شجون السمر
    أعاد الشتاء ..
    وما زلت دون جليس ..
    يطيب لقلبي .. معه السهر
    أعاد الشتاء ..

    قرت هذه القصيدة مرات كثيرة

    فلم اعلم مالذي يشدني لقرائتها من جديد

    أراقبك تمرقين ..
    تشمي الزهيرات ..
    تبتسمين ..
    وأحسد ذاك الزهر ..
    إذا ما وضعتيه بين النهود ..
    وبين النحر ..
    ألا تذكرين ..!!
    بكل شتاء حزين ..

    [color=BE5108]إنه حزن الشتاء[/color]

    حياك الله أخي العزيز
    ولكني أنا أعلم ما الذي يشدنا
    أنا وأنت وكل من تشده هذه القصيدة
    إنها الرومانسية أستاذ خليف
    حينما تكون رومانسياً ..
    فأنت تكون متطرفاً في مشاعرك الفياضة
    في غزارة مطر الشتاء
    تكون تواقاً إلى العزلة مع من تحب
    ولكن حين لم تجدها قربك
    نختبئ خلف الزهور لعلها توصل رسالة
    ظلت تشتعل داخل الفؤاد
    كن كما تحب أيها العزيز
    بارك الله فيك
    محبك في الله أبو بكر[/color]

التعليقات مغلقة