الأمة التائهة

منذ ثلاثمائة عام ونحن تائهون .. أمة تاهت ولكن .. هل آن أوانها لتستعيد مجدها ..دعونا نكمل ذلك شعراً

الأمة التائهة
أيا أمة تائهة ..
في صحاري الأمم
ما لها من متاع ..
وليس لها من عقيق
ولا منتَجٍ .. سيباع
أيا أمة هاجمتها السباع ..
من كل صقعٍ ..
ومن كلٍّ وادْ ..
وكل البقاع
.. وكل مضيق

الأمة التائهة
أيا أمة تائهة ..
في صحاري الأمم
ما لها من متاع ..
وليس لها من عقيق
ولا منتَجٍ .. سيباع
أيا أمة هاجمتها السباع ..
من كل صقعٍ ..
ومن كلٍّ وادْ ..
وكل البقاع
.. وكل مضيق
* *
وليس لها أي حول ٍ..
و ليس لها أي قوَّةْ ..
أيا أمة ليس فيها فُتوَّة
وماتت مروءة ..
من يفترض ..
بأن نستمد أمام الأعادي ..
منه المُرُوَّة
و غاب الرجال ..
فسلَّمنا رايتُنا للنساء ..
بعثرة ً من نساء ..
وسار بقرب موكبهن ..
المجهَّزُ .. لصٌّ ومجرم ..
و سرنَ ..يقُدنَ..
معارك فضُّ الحجاب
وركب المراكب
والتيه بالأرض من دون محرم
وصارت ..
دفاعاتنا ضد بعضٍ ..
فأُنسِينا كيد العدا ..
وتُهنا بكيد بعض النساء .
و بعض ذوات الخمار ..
و بعض ذوات الخضاب
ولكن ..
ألم يكُ كيد الشياطين وهناً ؟
وهُنَّ لهُنَّ من الكيد أعظم !!
فكيف سنفرغ ..
لدفع الأعادي
وكيف نخطط ..
تدريب كل الشباب ..
نحو العمل ..ونحو البناء
ونحن انشغلنا برغبات
بعض ذوات الحجاب
..ولصٍّ ومجرم
يريدون قلب تاريخنا ..
وتسليم غزلاننا للذئاب
يريدون أن نوئد غزلاننا ..
بوضح النهار
بقارعة الطريق
* * *
وجاء الأعادي غزاةً
ومن كل جنس ٍ..
ومن كل لونٍ ..
ومن كل باب
دعونا نسجل تاريخنا ..
وكم من عدو لنا ..
أو صديق
ونحصي أنفاس أعداءنا ..
سيأتي حتماً يوم الحساب
سيأتي مؤكد يوم الحساب
تصارعُنا شرذمات الأمم ..
ونحن شرقنا ببعض لعاب
ولم نعيي أنفسنا ..
كي نجد للسؤال جواب
لقد غيَّروا طعم أنفاسنا
فلم يعدُ ذاك الزفير زفيراً ..
وما عاد ذاك ..
الشهيق ..شهيق
* *
لقد هاجمونا ..
كما هاجموا ..
كل أحجار السواحل
لقد سرقوا كل شيء ..
ومن بين أفواهنا ..
حتى شهد المناحل
لقد سرقوا ..
وبوضح النهار ..
بقوة طاغوت
كحل الكواحل
وفي كل موسم ..
جمعنا الحصاد..
لنطحن منه الدقيق ..
أتونا بغزوة بغي ٍ ..
وبعض رقيق
يسوِّق أفكارهم
ويزعج آذاننا بالنهيق
أتونا بسطوة فجرٍ..
على حين غرة ..
و صادروا ما قد جمعناه ..
عبر المواسم ..
حتى الرحيق
وما تركوا لليتامى ..
ولا للثكالى ..
فتات يقام به ..
جوع تلك الجياع ..
وما تركوا أثرٍ لطريق
عسى يستدل به ..
من يرود الطريق ..
لقد وضعوا الموت ..صبراً
وعمداً ..
لكل جريح ..
وكل مسالم ..
و حتى الغريق ..
لم يتركوه ..
ليلفظ أنفاسه بهدوء ..
فدسوا له أصبعاً متفجر..
ليزهق وهو غريق.. حريق ..
* * *
أيا أمة قد تداعت ..
عليها الأمم
لتأكل من كل أطرافها ..
أليس لنا ساعة عبرها ..
قد نفيق ؟ !
أليس لنا من صباح يُشِع سناه ..
فنسمع بشرى ..
بأنا انتصرنا ..
أمنَّـــــا ..وعشنا
معاً بسلام
و صارت سمانا ..ربانا ..
حمانا ..
لها رونقاً .. وبريق
* * *
مؤكد كل وعود ..
النبي الكريم
ستأتي ..
وسوف نسير الطريق ..
التي سار فيها الجدود ..
ونطرد كل العلوج ..
وسوف نجوز الحدود ..
وكل المضائق
وسوف نجول بروما ..
ونهوى التزلج بوديانها
.. فوق تلك الثلوج
سننشر دعوى السلام
شرقاً .. وغرباً
ونقبض هذي البسيطة ..
لدين الإله ..
الودود .. السلام
فأدعو معي ..
كي تطول أعمارنا ..
وسوف نرى كل أمر ..
يساعدنا كي نُزِيل بوحدتنا..
كل آثار الهزيمة ..
ومن كل أدرانها..
سوف حتماً .. نفيق

للشاعر الدكتور / صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “الأمة التائهة”

  1. الكاتب :(زائر)

    [face=Courier New]صح السانك والله لو باستطاعتي ان اقدم لك شى ما استطعت ان اقدمه
    لك اللهم احفظه لنا ولجميع المسلمين يارب

    "ابنك الذي تعلم على يدك الشي الكثير

    حفظك الله يا دكتورنا من كل مكروه ان شاء االله "

    [face=Wingdings]سلطان الصقري

    سلطان الصقري

    ]

  2. د.صالح السعدون

    [face=Courier New]

    وأنت أختي طيف جزيتي ألف خير شكراً على الدعاء وجزاك الله الفردوس الأعلى من الجنة
    بوركتي
    أبو بكر[/color]

  3. طيف انسانه طالبه بجامعة الحدود الشمالية

    [face=Courier New]كلمـــــــــــــــــات اكثر من رائعه استاذي صالح السعدون بارك الله فيك وجزاك الجنة[/color]

    ]

  4. د.صالح السعدون

    ياهلا أختي وأستاذتي
    ريامي كول أشكرك على الإطراء
    وبوركت أنت وسلمت ذائقتك
    دومي بخير
    أبو بكر[/color]

  5. د.صالح السعدون

    ][face=Arial Narrow]أنت قدمت أكبر ما أحتاج إليه أخي سلطان
    إنه الدعاء
    فلست بمحتاج لشيء أكثر من دعاءك لي بوركت
    فأكثر منه في سرك وصلاتك
    شاكراً لك مشاعرك الصادقة
    سلمت من كل مكروه
    أبو بكر[/color]

التعليقات مغلقة