براءة طفلة .. قصيدة شعرية


البراءة .. لاتنفع في هذا العصر ..
فتاة بريئة .. ترسم لوحة من الثلج ومعظم الحاضرين لايبالون بما تفعل ..هنا تنظر إلى عيون الوحوش الكاسرة .. وأنت تتألم من كل ما يتمنونه ..غزال .. تحاصره الذئاب .. فكيف سيكون مصيره ..

براءة طفلة
وترسـم دمية..
من الثلج للناظرين
لترسم بسمة ..
على شفة العابرين
أيا أيُّ طفلة ..
كما وردة الياسمين
توزع بسماتها العسلية ..
للعالمــــين
ألا تنظرين .؟!
فأنت الأميرة ..
هذا الزمان
وأنت الأثيرة ..
بهذا المـــكان
رأيت العيون ..
حولك وحدك أنت ..
تحوم
وكل القلوب ..
إليكِ تروم
وكل النسور ..
وكل النجوم ..
تحوم بقربك أنت ..
كما قمراً حول كوكب
ولكنني خفت جداً عليك ..
فكم من ذئابٍ
تنافس في صيد أرنب
بلا أيُّ حولٍ ..
ولا أيُّ قوَّة
لسوف تعوزين مني الفتوّة
سأحميك حتى تدوم المروَّة
فزيدي جمال الطبيعة ..
بما تصنعين .! !
ألا تعلمين .بأن ..
جمالك فيه الفنون ..
وفيه الفتون .
لقد تعلمين ..
بأنك خلقاً جميلاً
أتقنه أحسن الخالقين
وقد تعلمــين ..
بأنك مثل ملاكٍ..
على الثلج ..
مبهر للعاشقين
وقد تعلمين ..
بأنك بدر بليلٍ ..
ينير الطريق إلى السالكين
وقد يا جميــلة لا تعلمين ..
بأنك أنت أسرتي ..
ببسمتك الرائعة ..
قلوب الجميع من الحاضرين
وأن الجميع ..
يريدون نظرة
يريدون أن..
يفتح البدر ثغرة
ليشرق نورك ..
فوق الوجوه ..
وفوق الوجود ..
وفوق المجرة
ويعلو على المشرقَيْن
ألا تسمحين ..
إلي بصورة ؟!
سأرسمها فوق كل المروج
وفوق الجبال ..
وفوق الحزون
سأرسمها بالنجوم
وفوق القمــر
ليزداد إشراقه ..
كل ليلة للساهرين
سأرسمها ..
تحت سطح البحار
لتبدو للغاطسين
تكون لهم “أوكسجين “
يغوصون ..
يلقون فيها محاراً ..
ومرجان ألوانه ..
تسلب الناظرين
تكونين أنت ..
عروسة كل البحار ..
نموذج للخاطبين
تكونين في البحر ..
ظلاً ..خيالاً ..
فلا يلمسوك ..
ولست طريدة للصائدين
فعرشك بين الجنود
وبين الحصون
فأنت المليكة ..
وأنت الملاك ..
وأنت نجوم السماء
تزين جوف الليالي ..
للسامرين
ألا تعلمين ..؟!
خذي بيديَّ أميراً..
يزفك بين الجموع ..
من الواقفين
دعينا نزيِّنُ ..
لون الوجود
كمثل الطيور ..
تزيد جمال الطبيعة ..
للعابرين
فتغريدها أغنيات سعيدة ..
– كما أحسن العازفين _
إلى المترفين
ونايٌ حزين ..
لكل فؤاد كسير ..
يحب الأنين..
بدنياه جداً حزين

للشاعر الدكتور / صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “براءة طفلة .. قصيدة شعرية”

  1. خليف الشمري(زائر)

    صح لسانك
    لقد سألتك ذات مرة أن تكتب شعرا عموديا بدلا من الحر فوعدتني وقلت بأن الحر حر من بحور الخليل ثم وقع في يدي كتاب عن الشعر المعاصر للعراقية نازك الملائكة رحمها الله فآمنت بموسيقيته وبوحدة التفعيلة فيه لكنني لم أجد من يبين لي الاوزان والتفعيلات (مثال كامل لقصيدة كاملة )مثلا : أقول لها………مفاعلتن

    فلعلك تجعل الوعد وعدين وتكتب مشكورا هذه القصيدة (المفسرة )
    وربما طورت ألامر الى بحث يحل مشكلة الشعر الحر مع أنصارقصيدة الشطرين(وأنا منهم)

    وفقك الله أينما كنت وجعل القبول والمحبة والتأييد حليفك ………..

    *************
    ابشر أخي أستاذ خليف
    فقط اعطني وقت وإن شاء الله سأفعل
    خلال هذه العطلة سيكون لدينا وقت إن شاء الله
    أخوك أبو بكر

    ****************
    هناك رد حول الطلب في القصيدة السابقة أرجو الإطلاع عليه أستاذ خليف وإبلاغي بالأفضل
    بوركت أبو بكر

  2. د.صالح السعدون

    كل ما أكتبه من أجلكم .. من أجلكم جميعاً..
    وأنت أستاذتي طيف أشكرك على الإطراء ..
    صوريها .. مؤقتاً .. ولعلني قريباً إن شاء الله أطبع دواويني الجديدة .. أربعة دواوين ..
    وحتى ذاك فكل ما في هذا الموقع هو تحت أمركم
    بوركتم
    أبو بكر [/color]

  3. طيف انسانه طالبه بجامعة الحدود الشمالية

    [face=Arial Narrow]قصيدة رائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعه بل قمــــــــــــــــــة في الروعه استاذنا صالح فعلاً ابداع بارك الله فيك ووفقك وجزاك الفردوس واسمح لي أن احتفظ بها لأنها فعلاً رائعه وإلى الامام دكتورنا الفاضل[/color]

التعليقات مغلقة