البارعة / قصيدة شعرية

الجمال أصناف شتى وصفه أحد الشعراء بقوله :
وبعض الجمال يثير الشجون وفي بعضه نشوة تسكر
وأبلغه ما أمات اللسان وراح الشعور به يزخر
فأحياناً يمر بك طيف لاينالك منه إلا الوصف والشعر فحسب ..
د. صالح السعدون
البارعة
كالشهدِ أنتِ لذيذة
كالورد..دوماً رائعةْ
ومثلِ تغريدِ الطيورِ..
وقتَ الشروقِ..
صداحةٌ يابارعةْ
يــابارعةْ..
في صيدِ صيادي النمورِ
في سهمِ عينٍ وادعةْ
أواه ..ياتلك العيون الواسعة..!
كم من أسارى..!
في “رباطك “جائعةْ

* * *
يارائعــةْ
فيك الدنـــى..
فيك الهنــا..
فيك الأمــاني الخادعــةْ
كــم في جمالِك من صفاتٍ..!
لاتُضــاهى..
للمحاسنِ جامعةْ
كم من زهورٍ ..!
في أديمِك..حالمــاتٍ
كم من فواكهِ يانعــةْ
الأحمرُ الورديُّ لمــا تبتسم
فيه اللآليء كامنةْ
الله لمــا ينجلي..
كالعاج مصفوفاً..”كثلج”
بين الشفاه الماجنةْ
يالوحةً مرسومةً..
تسبي القلوبَ الواهنةْ
أنا لسْتُ أدري ..
كيف أرسم لوحةً فنيةً
في دردشاتٍ آســنةْ

* * *
كالزهرِ ..أنت جميلةً
فواحةٌ ..لو تعلمين!!
كالفلِّ أنتِ .. ونرجسٌ
كالجوري..
بل والياسمين..
والنـاسُ حولك..
مثل نحلٍ..يرتجي
رشفَ الرحيقِ..
من الورود
فهل تراك.. كريمةً
لا تبخلين..!!

للشاعر الدكتور /صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة