الإنحناء للعاصفة …قصيدة شعرية

فترة وجيزة وسنعود .. هذه هي الحال حينما يمر الإنسان بأزمة قد يتناسى الرومانسية .. ولكن هل ياترى يضيق السمك بالبحر .. هل سيضيق غصن الشجر بالشحرور

د.صالح السعدون الانحــــــناء للعاصفة
أبداً حبيبي .. لم أمَلُّــك
أبداً .. سأنتظر الليالي ..
كي ينيــرُ بها القمر
أبدا ً أنا ما ضقت ..
بالقمر المنير
كلا .. ولا في صوتك ..
العذب الرخيم
* *
هلاَّ رأيتي ذات يومٍ
ضاق بالسمك البحر
أو ضاق بالشحرور ..
أغصان الشجر
أو ضــاق بالنحل الزهر
أبداً حبيبي لم أمَلُّــك ..
هل ضاقت الصحراء ..
يوماً بالمطر
أم ضاق جوف الليل ..
في زُهرِ النجوم
* * *
أنا مثل يخت ٍ ..
أجبرته الريحُ .. والإعصار
كي يرســو بشاطئ
هرباً .. من الغرق المحتم
باحثاً له عن مواطئ ..
حتى إذا انجلت الغيوم
يبحر هادئــاً بين الجزُر
* * *
أنا مثل باسقة النخيل ..
وسط العاصفة
إن لم تَمِــلْ.. وفق الرياح ..
ستنكسر
حتى إذا عاد السكون ..
سترفع هامها ..
نحو القمر
* * *
أنا مثل قائد قوة ..
تأبى الهزيمــة
وهو يأبى – بعنفوان –
ينكسر
لكنه ينقضُّ ..
مثل الصقر ساعة يعتقد ..
أن حان تحقيق النصر
* * *
أنا لستُ أدري سيدي
في أي ليل مزهر ..
بالحب والشوق ..
وأضواء النجوم
قد ألتقيك ..
وقد نفضنا من كواهلنا ..
الضجر
أنا لست أدري ياحبيبي ..
أي ليلٍ مزهر بالحب ..
سوف تطوي أذرعي ..
من حول جيدك ..
والنحر
ومتى تراقصني على نغمات ..
ناي .. ووتر
ومتى سأرشف من معينك ..
مثل ماء من نعيم
* * *
أنا يا حبيبي ..
لم أملُّك
فتحملي ..
إن طال ليل غيابنا ..
أو غاب عن ..
تلك الليالي ..
– سيدي -ضوء القمر
فكل هاتيك الغيوم
ستنجلي حتماً ..
ويصفو سماؤنا ..
ولسوف يزهو بالنجوم
ولسوف يزهو بالضياءِ
ولسوف يزهو بالبدر
سيعود بدرك ..
مشرقاً متلألأً وسط السماء
إلا إذا شاء الإله ..
فعندها .. أمر القدَرْ
من ذا الذي .. يقوى ..
على أمر القدر ْ
نحن فراشات ضعيفة ..
عندما يحكي القدر
وعندها ..
لا ينفع التخطيط ..
لا يبقى الحذر

الشاعر الدكتور صالح السعدون

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة