ريم وادي فاطمة

ريم وادي فاطمة:
قصيدة شعرية …
تحَّريتُ شمسِي في الليالي وهاجَني
بأن برزتْ شمسي مع الليل إذ يسري

ريم وادي فاطمة:

للشاعر الدكتور صالح السعدون (ابن سعدون)
قصيدة شعرية …

تحَّريتُ شمسِي في الليالي وهاجَني
بأن برزتْ شمسي مع الليل إذ يسري
كدانيةٍ للقطف سهلٌ قطافُها
وشعَّ شعاعَ الحسنُ من ومضةِ النحرِ
ذهلتُ من الحسنِ القتولُ بوجهها
لها أعينٌ مثل الغزالِ إذا يجري
خجولٌ هيوبٌ واجسُ القلبِ مذعرٌ
كما يجفلُ الريمُ الجفولَ من الذُّعرِ
تقولُ منى روحي؛ عليكَ مهابةً
كسبعٌ هصورٌ؛ هيبةً أرهبتْ صدري
أليسَ لنا من لقيةٍ تسقي الحشا
بشؤبوبِ ودْقٍ مغدقِ الغيثَ كالنهرِ
مضى زمنٌ منذ التقينا بصدفةٍ
ولم أشفِ أوصابَ الهوى العَذْبُ في صدري
فهل لي بليلٍ غامقُ النورِ حمرةً
فأرشِفُ من شهدِ المحبين ما يبري
فأُعْطَى من العشقِ الشغوفَ صبابةً
وأُعطيكَ من شهدِ الرضابةِ من ثغري
فأدخل في سكرِ المحبةَ هائماً
ومن دون أن ألتاث في غمرة الخمر
فقلتُ عسى أيامَ سعدٌ نعيشَها
ومستقبلٌ موعودُ بالبشرِ يا بدري
لديَّ من الآمال ما لا يحيطه
خيالٌ؛ يعوض ما قد مر من صبري
د. صالح السعدون (ابن سعدون)
1439هـ

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة