عازفة الناي الأردنية/ شعر الدكتور صالح السعدون

عازفة الناي الأردنية/ شعر الدكتور صالح السعدون

ابن سعدون (1407)

يا عازفَ الناي قد ابكيتَني طَرَباً                        يا ليت تعزف لي في آلة الصنج

أنا وأنتِ قريبَيْنِ وإن بَعُدَتْ                                  فينا المسافةُ .. فالأرواح تمتزج

في شرفةٍ زانها وجهٌ كما قمرٌ                          غيداء في رقة يسمو بها الغنَجُ

أراك عن بعد؛ لكن قد يناسبني                            فبعض بُعدٍ؛ حَرِيٌّ يُجْلِي الحرج

قد أدبرَ الليلُ والسُّمَّارُ قد هجدوا                           ونحن في سمرٍ والبالُ منزعج

أراكِ؛ عينك ترمقني تخاطبني                            في صوت حزنٍ ونغمٍ ذات شج

أتعزفين لقلبي أم بكم شجنٌ                         أم دعوة لي بأقصى الليل أن ألجُ

يا ليت من حجةٍ في طرقِ مقطَنِكم                        لكنتُ زرتُكِ؛ لكن بادتْ الحُجج

يا طيبَ مسرَاي لو جاءَت به الصدفُ                          لكنتُ طارقُ بابَ الحُبِّ مُدَّلِجُ

أكادُ أقفزُ عشقاً نحو شُرفَتَها                                لكي ابادِلُها َوجْدِي .. وأبتَهِج

أشمُّ ريحُ الصَّبا قد جاءَ في سحرٍ                               يختالُ نحويَ منْكم كُلَّه أرجُ

تمضي السويعات في حزنٍ وفي طربٍ                     أنا أسامرُها بالشَّجو واللعَجُ

إذا أفاق بنو حواء في فلَقٍ                                   أنا وميسون رُحْنا نُطْفِئ السُّرُج

يا أجملَ المُدنَ يا عمَّان يا أَلَقِي                           يا مَنبعُ الحُسنُ كُوني منبعُ البَلَج

فيك النساءُ ملوكاً في عُروشِهِنُ                     كمثل بلقيس، أروى، تَسْلِبُ المُهَج

كم عشتُ بين رباكِ هائماً ولـِهاً                                   بين الجبال ووادٍ أو ربى مَرِج

بين الصُّلَيْحي وبين السَّلْط يا وجعي                             بين الرَّبيع مُرُوجاً كلَّها بَهُج

فيها الشقائقُ حمراً مثلَ مَبْسَمِها                             كعندمٍ فوقَ لوحٌ ناصعٌ الثَلِج

عمَّان دُومي لنا صرحاً نُزَاوِرُه                                           نورُ المَدائنِ أنتِ زاخرُ البَلَج

يا ليت شِعْري يا عَبْدُون .. كم ألمي                           ومنذ فارقتكم فارقته الغَنِج

ففيك سبعُ جبالٌ كلَّها ريعٌ                                       وكُلَّها الأُنسُ والأَفْراحُ والَبَهج

ودَّعْتُ عمَّان لكن حُبَّها بدَمِي                                   فكم شِتَاءٌ بها هِمْنا بلا حَرَج

فهل لنا فيكِ عمراً مزهراً وغداً                                    سعداً به نأْسَى … ونَبْتَهِج

د. صالح السعدون (ابن سعدون)

عمان/ 1407ه

الكاتب د.صالح السعدون

د.صالح السعدون

د.صالح السعدون مؤرخ وشاعر وأكاديمي / لدينا مدرسة للتحليل السياسي غير مألوفة..

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة